عرض مشاركة واحدة
قديم 01-15-2012, 03:31 AM   #21208
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 01-15-2012 الساعة : 03:31 AM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***



جهة سيادية أفسدت خطة هروب مبارك
التقرير نظرا لتوزيعه على عدد من المكاتب لم يعد سرا على المستوى الأمريكى الداخلى وقد نقل إلينا مصدر خاص موثوق بمعلوماته ملخصا بتفاصيل الخطة التى أطلقوا عليها الاسم الكودى «اليوم الأحمر» فى إشارة ليوم 29 يناير 2011.
التقرير فى صفحته الأولى اشار للهدف منه حيث وضعت الخطة حسب تقديرات أمريكية – إسرائيلية بوجود مخاطر فعلية تهدد الأمن القومى للحليفين وهو ما استدعى منهما طرح خطة إجلاء حليفهما حسنى مبارك وعائلته قبل تدهور الأوضاع فى مصر وإلقاء القبض على حسنى مبارك وإعدامه أو التحقيق معه وأسرته مما كان يمكن معه الكشف عن معلومات استخباراتية إسرائيلية وأمريكية غير مسبوقة لا يمكن تقدير مدى خطورة الكشف عنها.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060362499
الجدير بالذكر أن الخطة رسمت خلال الفترة من 2010 إلى عام 2020 أصلا لإنقاذ «جمال مبارك» الرئيس المصرى من القاهرة حيث أشارت التقديرات المعلوماتية والدراسات الأمريكية بالإجماع أنه فى حال وصوله للحكم فى مصر سوف يتعرض لخطر انقلاب الجيش عليه أو أن الشعب المصرى سوف يطيح به فى غضون تلك المدة على حد تقديراتهم.
المثير أن المعلومات الموجودة تشير إلى أنهم فى الجهاز الأمريكى أطلعوا مبارك أول يناير 2011 بالقاهرة قبل أن تقوم الثورة على تقديراتهم وأخبروه سرا بتفاصيل خطة الطوارئ لحمايته وإنقاذه مع أسرته فى حالة وجود خطر على حياته فشكرهم لكنه لم يع التحذير وقلل من أهمية الأحداث بشكل صريح طبقا لما ذكره التقرير.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060362499
بين السطور يتضح أن لديهم فى السى آى إيه غرفة «بانوراما» كاملة لتضاريس ومخارج ومداخل الشوارع والأحياء حتى الجديد منها يتم تحديثه بشكل دائم ومن خلال إحداثيات الأقمار الصناعية الأمريكية وأنهم اختاروا خطتين من بين 10 آلاف احتمال لخطط قابلة للتنفيذ ساعة طوارئ اتخاذ خطة الإجلاء لمبارك.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060362499
أولى هذه الخطط كانت ستتم صباح السبت الموافق 29 يناير 2011 ويكشف التقرير ربما لأول مرة أن قطعا من الأسطول الأمريكى بالبحر المتوسط كانت قد تمركزت على بعد كيلو مترات قليلة خارج حدود المياه الإقليمية المصرية داخل البحر المتوسط وتحديدا أمام سواحل مدينة برج العرب بالإسكندرية وبنيت الخطة (أ) كما جاء بالتقرير على أن طائرة عمودية أمريكية خاصة كانت ستطلب من السلطات الجوية المصرية السماح لها بالتقدم للمجال الجوى المصرى فى طريقها إلى مقر قصر الاتحادية مقر الرئاسة المصرية بمصر الجديدة وعلى متنها مسئول أمريكى رفيع يطلب لقاء عاجلا مع الرئيس المخلوع الذى كان دوره فى الخطة الأولى منح الأمر بوصول الطائرة العمودية.
ترتيبا على تفاصيل الخطة الأولى كان مبارك سيستقل الطائرة مع المسئول الأمريكى لعمل جولة تفقدية لمجريات الأحداث فى مدينة القاهرة والإسكندرية على أساس أن أمريكا تريد أن تقنعه بالتنحى وأن الأسرة كانت ستطلب منه مصاحبته وعدم تركهم بالقصر وكان من المفترض أن تسير الخطة بذلك الترتيب الذى لن يثير شكوك أى جهة مصرية وفى الطريق فوق مدينة الإسكندرية كانت الطائرة ستحول هبوطها من قصر برج العرب الرئاسى لتحط على مدمرة أمريكية كانت بالمكان بعلم جيوش مصر وإسرائيل لمراقبة الأوضاع.
الغريب أنه طبقا للتقرير الأمريكى كانت هناك عدة عوامل أدت لفشل الخطة الأولى أهمها أن المشير محمد حسين طنطاوى الذى يشير التقرير إلي أنه أصبح بحكم القانون القائد الأعلى للقوات المسلحة بسبب سقوط شرعية حكم مبارك للبلاد مع اول يوم من اندلاع الثورة أمر القوات البحرية المصرية وسائر أفرع القوات المسلحة بأخذ استعداد طوارئ الحرب الكاملة فتحركت قطع الأسطول المصرى لتسد جميع منافذ الجمهورية على البحرين الأحمر والأبيض المتوسط وعندما طلبت الطائرة الأمريكية التى ستؤدى المهمة فى صباح ذلك اليوم التقدم للحدود المصرية رفضت القوات المسلحة المصرية دخولها فلم تقلع أصلا من ظهر المدمرة الأمريكية وطلبت القوات المسلحة المصرية مصاحبة أى مسئول أمريكى للشاطئ ومنه يمكن استخدام طائرات مصرية لنقله للقاهرة.
فرفض المسئول الأمريكى المزعوم التوجه للقاهرة وألغى طلبه وفى ذات التوقيت كانت الساعة قد بلغت الثانية عشرة ظهرا فأجرى اتصالا مؤمنا مع الرئيس المخلوع فى قصره بالقاهرة وأبلغه شخصيا أنهم سينتقلون للخطة (ب) فورا.
الخطة (ب) كانت تعتمد على سير الأحداث الطبيعية وفى الصباح الباكر أصدرت الحكومة الإسرائيلية سرا قرار منح مبارك وعائلته حق اللجوء السياسى الكامل بعدد 8 أشخاص هم على التوالى (مبارك – سوزان – علاء – جمال – هايدى – خديجة – عمر – فريدة) وهو الأمر الذى يدحض كلام السياسى الإسرائيلى «بنيامين بن إليعازر» صديق مبارك الشخصى الذى أكد المعلومة لكنه نسب تاريخها إلى فترة وجود مبارك فى شرم الشيخ.
طبقا للأحداث كانت السفارة الأمريكية مع السفارة الإسرائيلية وسائر درجات التمثيل الدبلوماسية بالقاهرة يقومون بعمليات إجلاء طارئة للدبلوماسيين وأسرهم وحددت الخطة وصول طائرة إسرائيلية عادية ذكر التقرير أن نصف ركابها كانوا من القوات الخاصة الإسرائيلية بدعوى تأمين الركاب وأنهم فى ذلك اليوم حجزوا 8 مقاعد على درجة رجال الأعمال خصصت للرئيس المصرى وعائلته القريبة منه.
طبقا للمعلومات الحصرية التى حصلنا عليها من واقع التقرير كانت الطائرة الإسرائيلية قد تجمع عليها 56 طفلا وسيدة من أفراد أسر الجالية الدبلوماسية الإسرائيلية بالقاهرة حيث لم يرحل الموظفون بالسفارة عن مصر فى ذلك اليوم وبالإضافة لهم كان هناك 3 جواسيس من النساء عملن لحساب الموساد الإسرائيلى وكن بالقاهرة من قبلها و40 سيدة ورجل أعمال كانوا فى القاهرة بالمصادفة فى أعمال روتينية بينما طلب منهم اصطحاب 12 طالبا أمريكيا معظمهم من اليهود الأمريكيين كانوا يدرسون بالجامعة الأمريكية بالقاهرة وعلقوا فى أحداث الثورة بينهم الطلبة: «جيرمى هودج» 22 عاماً يهودى الجنسية من لوس أنجلوس كان يدرس السياسة والعلوم للشرق الأوسط كما كان بينهم «كيلى روش» 21 عاماً طالبة بنفس القسم كما كان بينهم «تال ايسنرويج» 21 عاما كان لها بالقاهرة يومان فقط كما نقلت معهم الطالبة «بينيلوب شيفير» 21 عاما من جامعة بنسلفانيا.
الطائرة هبط منها 12 ضابط أمن من القوات الخاصة الإسرائيلية والموساد وقد قاموا بالاتصال بمبارك حتى يستعد وهنا يكشف التقرير أن العامل المشترك الذى أدى لفشل الخطتين (أ) و(ب) أن علاء مبارك نجل الرئيس المخلوع عندما حضر جلسة التلقين النهائى بالخطة رفض التنفيذ بشكل قاطع وهدد والدته ووالده وأخاه بفضحهم بل إنه طلب من الضابط الذى شرحها لهم الانصراف فورا وطلب حماه «مجدى راسخ» الذى أمن له مأوى داخل القاهرة حيث قرر الانفصال عنهم والبقاء فى مصر.
طبقا للمنشور كما سجله ضابط الاستخبارات الأمريكى الذى رمز إليه فى التقرير بالاسم (ر . ماك) وكان هو من نقل لمبارك طلب بدء تنفيذ الخطة (ب) كان من بين أسباب رفض علاء مبارك وصفه للخطة بالخروج التاريخى البائس كما طلب من والده النظر أولا لتاريخه وما يمكن أن يكتب عنهم وهو ما سجله الضابط الأمريكى عندما طرح عليهم الموضوع ومن بينهم سوزان ثابت التى ذكر أنها ظلت صامتة غير مصدقة أن الموقف قد أصبح بتلك الخطورة بينما سجل موافقة جمال مبارك على الخطة.
طبقا لمجريات التنفيذ تردد مبارك وطلب مهلة لاتخاذ القرار بشكل نهائى ومرت الساعات فى انتظار قرار مبارك الأخير وعطلت إسرائيل طائرتها على مهبط مطار القاهرة الدولى وكانت الطائرة على أهبة الاستعداد للإقلاع فى أي وقت وتعلل قائد الرحلة بأن هناك 6 مواطنين إسرائيليين علقوا فى شوارع القاهرة وينتظر حضورهم لكن مبارك أعلن لهم أنه لن ينفذ الخطة فأقلعت الطائرة والمقاعد الثمانية غير مشغولة بأحد.
المصدر: روزاليوسف

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس