عرض مشاركة واحدة
قديم 01-17-2012, 11:59 AM   #21323
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 01-17-2012 الساعة : 11:59 AM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***



النقض ترفض طعن النيابة علي إعادة محاكمة هشام طلعت لعدم وجود أدلة كافية
القاهرة - ألغت محكمة النقض، أمس، الحكم بالسجن 15 عاماً، الصادر ضد رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى - رئيس مجلس الإدارة السابق لمجموعة طلعت مصطفى القابضة (TMGH) ، وبالسجن المؤبد ضد ضابط أمن الدولة السابق محسن السكرى، فى قضية مقتل المطربة اللبنانية سوزان تميم، وحددت جلسة 6 فبراير المقبل لإعادة محاكمتهما من جديد أمامها، ورفضت الطعن المقدم من النيابة العامة لعدم وجود أدلة كافية لقبوله، مما يؤكد طبقا للقانون أن الحد الأقصى للعقوبة أمام محكمة النقض لن يزيد على الحكمين اللذين تم إلغاؤهما.
وقال دفاع المتهمين إنه من المقرر تقديم طلب إلى محكمة النقض لإخلاء سبيلهما بعد قضائهما مدة الحبس الاحتياطى، طبقا لقانون الإجراءات الجنائية.
استمعت المحكمة إلى مرافعة دفاع «السكرى» الذى قال إن محكمة الجنايات لم تمنح هيئة الدفاع الفرصة للمرافعة دفاعاً عن المتهمين، وإنها أفرغت حكم محكمة النقض الأول من مضمونه، الذى كان قد أشار إلى أن أوجه القصور يجب التحقق منها عند إعادة المحاكمة.
وأضاف الدفاع أن محكمة الجنايات استجابت فى جلسة 26 سبتمبر 2010 إلى طلبات هيئة الدفاع مجتمعة التى تمثلت فى استدعاء عدد من الشهود لمناقشتهم، استنادا إلى أن حضورهم يستند إلى نقاط جوهرية تتعلق بموضوع القضية، غير أنها عادت وأصدرت حكمها بإدانة المتهمين فى ختام جلستها يوم 28 سبتمبر، دون أن تستمع إلى مرافعات هيئة الدفاع، اكتفاء منها بما سبق أن أبداه الدفاع فى المحاكمة الأولى، بما يناقض القواعد المتعارف عليها كافة فى أصول المحاكمات فى العالم كله، بما يستوجب نقض الحكم والقضاء بالبراءة.
واعتبر الدفاع أن ما أقدمت عليه المحكمة يمثل إخلالا جسيما بحق المتهمين فى إبداء الدفاع اللائق عنهم، علاوة على أن المحكمة لم تستجب إلى طلب جوهرى يتعلق بالمنازعة فى الفوارق الزمنية للقطات الفيديو المصورة التى التقطتها كاميرات المراقبة فى فندق الواحة بدبى وقت ارتكاب الجريمة، وهو الأمر الذى يمثل مسألة فنية كانت تستدعى ندب خبراء متخصصين فى ذلك الشأن لاستجلاء الحقيقة.
وقال الدفاع إن محكمة الجنايات وضعت عقبة كبيرة أمام هيئة الدفاع فى سبيل تمكينهم من الحصول على الأدلة الفنية للقضية والمتمثلة فى تفريغ مضمون شرائط كاميرات المراقبة بإمارة دبى، موضحا أن المحكمة حددت رسوماً تقدر بـ803 ملايين جنيه نظير تمكينهم من الاطلاع عليها والحصول على نسخة منها.
وقال فريد الديب، محامى هشام طلعت مصطفى، إن وجه الطعن الرئيسى على الحكم يتمثل فى عدم تمكينهم من إبداء دفاعهم على الحكم، مشيراً إلى أن الأدلة الفنية فى القضية فيما يتعلق بالحامض النووى لـ«السكرى» شهدت غموضاً وتضارباً كبيراً كان يتعين معه حضور عدد من المتخصصين لتفنيد هذا التضارب.
وانتظر أنصار طلعت داخل قاعة المحكمة بعد رفع الجلسة للمداولة، فيما غابت أسرته عن الجلسة، بينما ظلت أسرة «السكرى» داخل القاعة تدعو الله، وبمجرد أن صعدت هيئة المحكمة المنصة فتح عدد من الحاضرين هواتفهم المحمولة وبدا أنهم يتصلون بهشام طلعت، أو محسن السكرى، إذ سمعت «المصرى اليوم» أحد الحاضرين يقول فى الهاتف بعد الحكم «مبروك.. إن شاء الله هتطلع قريب»، وبمجرد صدور الحكم عمت الأفراح داخل القاعة من قبل أسر وأنصار المتهمين، واحتضنوا بعضهم البعض، وأخذوا يقبلون المحامين فريد الديب، وعاطف المناوى، ونجله أنيس، وأسرعوا بالاتصال بزملائهم فى العمل لإبلاغهم بالخبر.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060364000
ولم يعلق فريد الديب على الحكم، واكتفى بقوله إنهم لم يحصلوا على الفرصة الكافية أمام محكمة الجنايات، وأعلن عن عزمه إعادة تقديم كل المستندات وشرحها على أمل الحصول على حكم البراءة.
وقال عاطف المناوى، دفاع السكرى: «القضية عادت إلى نقطة الصفر، وربما أفضل من نقطة الصفر، لأن المحكمة رفضت طعن النيابة، وهو ما يعنى طبقاً للقانون أنه لا يضار الطاعن بطعنه أى أن الحكم أمام النقض لن يزيد على حكم الجنايات، ولا توجد مفاجأة فى القضية كما ردد البعض، وسنكتفى بإعادة تقديم المستندات وشرحها، وتفريغ المكالمات».
وقال محمد عبدالوهاب، المدعى بالحق المدنى، إنه لم يتمكن من الترافع فى القضية نظرا لكونها أمام النقض، واكتفى بالحضور ومتابعة الجلسات، مشيراً إلى أنه يعد مذكرات جديدة لتقديمها إلى محكمة النقض التى تحولت إلى محكمة موضوع، وأنه سيقدم أدلة جديدة قال إنها تؤكد إدانة المتهمين فى جريمة القتل.
وعلمت «المصرى اليوم» أن المحكمة استندت فى حيثياتها إلى وجود قصور فى الحكم وفساد فى الاستدلال من قبل محكمة الجنايات، وأن الأخيرة أخلت بحق دفاع المتهمين ولم تسمح لهم بالمرافعة.
المصدر : جريدة المصري اليوم

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس