عرض مشاركة واحدة
قديم 01-19-2012, 02:05 AM   #21499
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 01-19-2012 الساعة : 02:05 AM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***



إهدار 135 مليون جنيه فى مناقصة لصالح شركة أمريكية.. واستيراد خيوط جراحية مسرطنة
من المؤسف بعد مرور عام على الثورة على الفساد أن يظل هذا الفساد حيا حتى بعد إسقاط رءوسه فالوقائع تؤكد أن جسد الفساد مازال حيا، و«روزاليوسف» تكشف فى السطور التالية وقائع قضيتى فساد بوزارة الصحة الأولى فى شكل مناقصة تم تفصيلها على حجم شركة أمريكية بمواصفات مبالغ فيها لتكلف الدولة 405 ملايين جنيه فى ثلاث سنوات بدلا من 15 مليون جنيه والصفقة الأخرى عبارة عن طلب خيوط جراحية تم وقف استخدامها عالميا لأنها مسرطنة والمفارقة لا تستوردها إلا نفس الشركة الأمريكية.
الصدفة وحدها هى التى قادت «عمرو محمد إبراهيم أبوخليل» المحامى لاكتشاف قضايا الفساد هذه من خلال موكليه من الأطباء الذين يتعامل معهم ومن خلالهم عرف أن وزارة الصحة عرضت مناقصة فى شهر أكتوبر عام 2010 تطلب 6 آلاف قطعة من الشبك الجراحى الممتص والذى يعرف بارتفاع ثمنه ولذلك فإنه غير شائع الاستخدام وهو ما يحمل خزينة الدولة مبالغ طائلة كما أن الأطباء لا يقبلون على استخدامه، وحيث: إن متوسط عدد عمليات الفتق التى يتم إجراؤها سنويا أكثر من مائة ألف عملية.
الغريب فى الأمر كما يوضح أنه من المتعارف طبيا أن الشبك غير الممتص والذى يتراوح سعر القطعة فيه بين 50 جنيهًا و100 جنيه هو الأكثر شيوعا وذلك بالنظر إلى المناقصات الطبية التى سبق أن طرحتها وزارة الصحة والمستشفيات الجامعية.
ومن جهة أخرى فإن المتعارف عليه أن الشبك الممتص جزئيا والذى يتراوح سعر القطعة الواحدة فيه بين 900 جنيه و1500 جنيه وهو الأقل شيوعا فى الاستخدام حيث لا يتجاوز استخدامه فى العام الواحد عن عشرات القطع.
يقول «عمرو أبوخليل»: زاد اهتمامى بمتابعة تلك المناقصة عقب اطلاعى على كراسة الشروط التى تزامن الإعلان عنها تأكيد وزير الصحة فى ذلك الوقت عن دخول عملية الفتق تحت مظلة التأمين الصحى وهو ما أثار شكى من أنها مجرد ستار لسرقة أموال الدولة فوجدت أن شركة واحدة هى من تتقدم للمناقصة وهى الشركة الأمريكية الوحيدة فى مصر صاحبة هذا التوكيل، وعندما بحثت فى الأمر وجدت أن هذه المناقصة تم الإعلان عنها عام 2007 وألغيت بسبب ما أثارته من جدل.
الشبك غير الممتص أكثر شيوعا لرخص ثمنه
حول الفارق بين كل من الشبك الجراحى الممتص وغير الممتص يقول د.فاروق مصطفى ــ استشارى الجراحة العامة ــ موضحًا: أن الفتق هو بروز عضو أو غطاء العضو من خلال جدار التجويف الذى يحتويه، والفتق الفجوى يحدث عندما تبرز المعدة فى التجويف الصدرى من خلال فتحة المرئ الموجودة فى الحجاب الحاجز وهو الأكثر شيوعا وعقب إجراء الجراحة أو المنظار الجراحى لعلاج هذا الفتق يتم تركيب الشبكة لمنع الارتداد ويمتصها الجسم بعد ذلك، وهى نوعان شبك ممتص وآخر غير ممتص وهو الأكثر شيوعا لرخص ثمنه فمتوسط سعر القطعة 50 جنيها وآثاره الطبية تتمثل فى الشعور بالثقل فى المعدة وهو ما يمكن تجنبه بالشبك الممتص والذى نعتبره الأكثر رفاهية وذلك لارتفاع ثمنه الشديد ويبدأ من 800 وحتى 1500 جنيه تقريبًا.
تجاهل الشكاوى والإنذار بوقف المناقصة
وفى شهر يونيو الماضى تقدم «عمرو أبوخليل» ببلاغ للنائب العام حمل رقم 1475 لسنة 2011 اتهم فيه القائمين بوزارة الصحة بإهدار المال العام وذلك بمناقصة وزارة الصحة المحدد لها فض المظاريف فى أكتوبر 2010 وذلك للحيلولة دون اتمام المناقصة وإعادة فحصها ومحاسبة القائمين عليها، وتقدم أيضًا بعدة شكاوى لكل من رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة ورئيس الوزراء ووزيرى الصحة والمالية وهيئة الرقابة المالية.
كما تقدم «عمرو أبوخليل» بإنذار رسمى على يد محضر لإدارة التعاقدات بوزارة الصحة لمنع هذا العبث والتلاعب إلا أنهم رفضوا استلام الإنذار علما بأن هذا التاريخ سابق لتاريخ فتح المظاريف الجديد والذى تحدد له يوم 29 أغسطس 2011 والموافق وقفة عيد الفطر وتم رسو العرض على الشركة الأمريكية بعرض مالى قدره 1350 جنيها للشبكة الممتصة الواحدة فى حين أن سعر القطعة بالسوق 1200 جنيه لتقوم الشركة التى تم إرساء العطاء عليها بتوريدها إلى مستشفى عين شمس التخصصى بمبلغ قدره 950 جنيها .
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060365175
قضية فساد فاضح لدس شركة منافسة
الأمر المثير للدهشة كما أوضح يتمثل فى اشتراط المناقصة أن تكون الشركات المتقدمة حاصلة على ترخيص (14 س) والغريب أن الشركة الأمريكية التى رسا عليها العرض هى الوحيدة صاحبة هذا الترخيص بينما باقى من الشركة الوحيدة التى تقدمت لا تحمل هذا الترخيص وهو ما يخالف القانون فكيف تم قبول تقدمها للمناقصة إلا إذا كان تقدمها أمرًا صوريًا فقط.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060365175
والحقيقة التى عرفها «عمرو أبوخليل» فيما بعد أن الشركة المنافسة فى المناقصه هى منبثقة عن الشركة الأمريكية الفائزة بالعرض وهو ما يثير الشك بأن الأمر الغرض منه إنجاح المناقصة بأى صورة، كما علم أيضا أن إحدى الشركات المصرية تنتج هذا النوع من الشبك الجراحى إلا أنها تم استبعادها لأسباب فنية على حد ما جاء فى التقرير المعلن من وزارة الصحة رغم حصول هذه الشركة على شهادات جودة عالمية ولكن إذا تقدمت سوف تصبح صاحبة الأولوية فى الحصول على المناقصة حيث إن قرار مجلس الوزراء يعطى الأولوية للشركات المصرية عند التقدم لنيل أى مناقصة.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060365175
تعسف غير قانونى ضد شركة مصرية
يكمل «عمرو أبوخليل» قائلا: وبحسبة بسيطة إذا تم عمل 100 ألف عملية فتق سنويا بتكلفة 1350 للقطعة الواحدة فتكلفتها الإجمالية سوف تبلغ 135 مليون جنيه فى العام الواحد وبما أن مدة المناقصة ثلاث سنوات فإن إجمالى التكلفة 405 ملايين جنيه، وعلى النقيض تأتى الحسبة إذا افترضنا استخدام الشبك غير الممتص والمعمول به فى أغلب مستشفيات الجمهورية ستصبح 5 ملايين جنيه وذلك حاصل ضرب 100 ألف عملية فى 50 جنيهًا سعر قطعة الشبك الجراحى غير الممتص، ليصبح الإجمالى فى ثلاث سنوات 15 مليون جنيه وهو ما يعنى أن إجمالى الفارق بين الصفقتين 390 مليون جنيه.
و هنا يؤكد «د.ماجد علي» أحد مسئولى الشركة الطبية المصرية التى تم استبعادها من المناقصة بحجة تدنى مستواها الفنى على أن الشركة حاصلة على العديد من شهادات الجودة سواء كانت عالمية ومنها «GMB والايزو وCE»، حيث إن منتجات الشركة مسموح بتداولها أوروبيا وبالفعل تم التصدير لدول رومانيا وتركيا.
يكمل موضحا أن الشركة تحظى بشهادة جودة من وزارة الصحة المصرية نفسها والتى سبق أن أرست عليها مناقصات لعدة جهات حكومية منها أمانة المراكز الطبية المتخصصة والهيئة العامة للمعاهد التعليمية وغيرها من المستشفيات الحكومية، وعند رفض دخول الشركة للمناقصة تقدمنا بشكوى لمركز التعاقدات والخدمات الحكومية وهى الجهة الوحيدة التى يحق لها وقف المناقصة إلا أنه لا حياة لمن تنادى.
قضية فساد أخرى فى مستشفى سوهاج الجامعي
إلا أن الصدفة قادت «عمرو أبوخليل» لاكتشاف قضية فساد أخرى فى وزارة الصحة وتتعلق بمناقصة لشراء خيوط جراحية من قبل المستشفى الجامعى بجامعة سوهاج والتى تحتوى على الكثير من المخالفات سواء القانونية أو الفنية.
بالنسبة للخطأ القانونى فهو كما يوضح «عمرو أبوخليل» يتمثل فى اشتراط توافر شهادة (14س وكيلون وحيدون) وشهادة (14 س موزعون معتمدون) وهو ما يخالف قانون المزايدات والمناقصات 89 لسنة 1998 حيث ان شهادتى الجودة المطلوبين بالمناقصة كلاهما لوكيل واحد وموزع واحد ولا يجوز لمنتج واحد أن يدخل بشركتين فى نفس المناقصة، ويرى أبوخليل أن التفسير الوحيد للأمر هو التحايل على القانون لتفادى وجود عرض وحيد وهو ما تكرر من قبل فى الكثير من المناقصات الحكومية مع ذات الشركتين.
أخطاء فنية وقانونية
أما الأخطاء الفنية فتمثلت كما يوضح «عمرو أبوخليل» فى طلب الخيوط الجراحية المغطاة بمادة مضادة للبكتيريا والشركة الوحيدة المستوردة لهذا النوع من الخيوط هى نفس الشركة الأمريكية التى تم ترسية صفقة الشبك الجراحى عليها، والغريب أن كل مستشفيات وزارة الصحة تستخدم خيوط «بوليجيلاكتين» فقط دون إضافة المادة المضادة للبكتيريا وهى مادة «Triclosan» والتى أوقفت عدة دول بأوروبا وأمريكا استخدامها لما تحمله من مواد مسرطنة، ورغم تقدمه ببلاغات إلى كل من النائب العام وشكاوى إلى وزيرى الصحة والتعليم العالى ورئيس جامعة سوهاج وعميد كلية الطب إلا أنه لا حياة لمن تنادى.
«Triclosan» مادة مسرطنة تسبب العقم
وحول خطورة مادة «Triclosan» يقول د.حامد سليمان – أستاذ البحوث الدوائية – إن هذه المادة تم حظر استخدامها عالميا من بداية عام 2012 حيث إنها تسبب أمراض السرطان والحساسية وتؤدى إلى عدم استجابة الجسم للمضادات الحيوية وقد توقف استخدامها فى الصابون الطبى ومعجون الأسنان.
كما أشار إلى دراسة منظمة الدواء والأغذية الأمريكية والتى أكدت أنه لا توجد فروق جوهرية من حيث التأثير على البكتيريا بين المواد التى تحتوى على «Triclosan» والتى لا تحتوى عليها، كما أن لها العديد من الأضرار والتى تتمثل فى العقم عند الرجال وضمور مخ الأجنة علاوة على ما سبق ذكره من أعراض سلبية.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس