عرض مشاركة واحدة
قديم 01-26-2012, 03:59 AM   #22012
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 01-26-2012 الساعة : 03:59 AM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

واشنطن: لن تتدخل بأية إملاءات بشأن الترتيبات الانتقالية فى مصر



فيكتوريا نولاند المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية


أكدت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولاند، أن الولايات المتحدة لن تتدخل بأية إملاءات بشأن الترتيبات الانتقالية فى مصر، مشيرة إلى أن الفترة المتبقية من يناير إلى يونيو قصيرة نسبياً وسيتم خلالها استكمال العملية الديمقراطية وتوقعت أن يفى المجلس الأعلى للقوات المسلحة بالتزاماته نحو تسليم السلطة كاملة إلى السلطات الجديدة وفقاً لخريطة الطريق التى أعلنها ويطبقها.
وفيما يتعلق بما إذا كان المجلس الأعلى للقوات المسلحة سيستمر فى اختيار رئيس الحكومة بعد انتخاب مجلس الشعب وبدء مهام عمله حتى يونيو القادم أم أن الولايات المتحدة ترى أن مجلس الشعب المنتخب هو الذى يتعين أن يختار رئيس الوزراء، قالت نولاند: "تم انتخاب مجلس واحد فقط من مجلسى البرلمان، وهو مجلس الشعب ولم يتم بعد انتخاب المجلس الآخر، وهو مجلس الشورى، ويتعين أن يباشر النصف الثانى من البرلمان مهام عمله ويتعين أيضا اختيار لجنة لصياغة الدستور وهذه العملية مستمرة.. ونحن نريد أن نرى دعم المبادئ الديمقراطية فى قرارات فترة الحكم الانتقالي، فضلا عن النتيجة النهائية.. ولكننا لن نملى أى شيء من هنا".
وأضافت المتحدثة، خلال الموجز اليومى للخارجية الأمريكية، أن الفترة الحالية فترة مؤقتة وهذه الترتيبات مؤقتة، وتحتاج إلى أن يضعها المصريون فيما بينهم، ويتعين أن تكون ترتيبات ديمقراطية.
وعما إذا كانت تشعر بالارتياح بشأن أن التحالف بين الولايات المتحدة ومصر صلب وقوى وأن مصر ستظل حليفا قويا للولايات المتحدة مع احتفالها بالذكرى السنوية الأولى للثورة المصرية، قالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولاند: "إن بيان البيت الأبيض أمس هنأ مصر على المعالم التاريخية التى حققتها على طريق التحول الديمقراطي.. والشعب ثابر لتحقيق عدد من هذه الأهداف. ومازال أمامه طريق طويل".
وأضافت أن "الولايات المتحدة متداخلة بشكل مكثف على جميع المستويات مع الحكومة المصرية ومع شعب مصر لدعمهم خلال هذه المرحلة الانتقالية، ولمساعدتهم على رؤية طريقهم نحو مصر أكثر ديمقراطية وأكثر ازدهارا، تتغلب على العقبات الاقتصادية وتبدأ فى النمو مرة أخرى وتواصل التمسك بالاتفاقات القائمة مع الدول المجاورة وغيرها فى المجتمع الدولى وتحترم حقوق الإنسان العالمية".
وتابعت : "حيث إن سياستنا تقوم على هذه المبادئ، فإننا نشارك على كل المستويات.. وقد تحدث الرئيس باراك أوباما مع المشير طنطاوى وتحدثت وزيرة الخارجية مع نظيرها المصرى محمد كامل عمرو مؤخراً، وكانت هناك وفود أمريكية رفيعة المستوى فى مصر.. وسنواصل هذا الحوار فى الوقت الذى تتخذ فيه مصر الخطوات الصعبة إلى الأمام نحو مصر أكثر ديمقراطية وازدهارا".
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060369192
وفيما يتعلق بالإيضاحات التى طلبتها الخارجية الأمريكية من مصر أمس بشأن رفع حالة الطوارئ باستثناء ما يتعلق بالبلطجة، قالت المتحدثة الأمريكية إن الاتصالات لازالت جارية مع المجلس الأعلى للقوات المسلحة حول معنى ذلك ومدى إمكانية تطبيق ذلك على نطاق واسع على ضوء المخاوف التى أثارها عدد من المصريين فى هذا الصدد.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060369192
وأضافت أن بيان البيت الأبيض أمس وما أعلنته الخارجية الأمريكية أثنى على ما تحقق من تقدم فى هذا الصدد، ولا يمكن لأحد أن يدعى أن العملية قد اكتملت أو أن الرحلة قد انتهت.
وأشارت إلى أن طلب التوضيحات يأتى للتأكد من ألا يؤدى استثناء البلطجة إلى تطبيق حالة الطوارئ بطريقة يمكن أن تقوض تطلعات الشعب المصرى بشأن إلغاء قانون الطوارئ.
وأكدت نولاند دعم الولايات المتحدة لطلب الشعب المصرى إلغاء قانون الطوارئ بشكل كامل، مشددة على أن الخطوة التى تم اتخاذها برفع حالة الطوارئ إيجابية، ومشيرة إلى أن السؤال هو هل سيقتصر الاستثناء على ذلك بعد مرور العديد من الشهور وإلى أى مدى سيتم تطبيق ذلك؟.
من ناحية أخرى، قالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولاند إن الولايات المتحدة تقف مع الحرية الدينية والتسامح الدينى والتعددية السياسية وحقوق جميع المواطنين، وأوضحت لجميع الأطراف المنخرطين فى الحكم، بما فى ذلك الآن جماعة الإخوان المسلمين وحزب النور، أنها تتوقع التمسك بأعلى معايير حقوق الإنسان فى مصر الجديدة، وهذا هو ما كافح جميع المواطنين المصريين من أجله وهو أيضا ما توقعوه.
وفيما يتعلق بتطبيق الولايات المتحدة لسياسة العصا والجزرة فى هذا الصدد مثل وقف أو ربط المساعدات بحرية الأديان أو حقوق الإنسان فى مصر، قالت نولاند: "لقد أوضحنا بشكل عام وجهة نظرنا فى هذا الصدد على مستوى العالم من خلال مجموعة متنوعة من الأساليب.. وأول ما نتوقعه هو أنه مع تقدم مصر نحو وضع دستور جديد فإن دستورها سيحترم حقوق الإنسان العالمية.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس