عرض مشاركة واحدة
قديم 02-05-2012, 04:21 PM   #22457
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 02-05-2012 الساعة : 04:21 PM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

27 جنيهًا نصيبه الشهرى فى معاش الضمان الاجتماعى.. ويتحمل 60% من الضرائب
لماذا يمكث المواطن الثائر فى التحرير حتى الآن؟



فقراء مصر يحلمون بتحسن معيشتهم بعد الثورة


من بين الحشود المحتجة فى شوارع مصر، تطالب بالعدالة الاجتماعية منذ اندلاع الثورة، يوجد عشرات الآلاف ممن ينتمون لفقراء مصر الذين أصبحوا يشكلون ربع المجتمع المصرى 25%، ولم يتغير النظام فى رأيهم لأن سياسات مبارك الاجتماعية لا تزال قائمة، تبعا لتحليل تقرير مركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية عن «حالة الفقر وتوزيع الدخل فى مصر».
قبل أن تسأل أحد المتظاهرين السؤال المتكرر «أنت إيه اللى مقعدك فى الشارع؟»، عليك أن تتعرف قليلا عن حياته، كما يعرضها التقرير، فبالرغم من أنه قد يكون متعلما، إلا أن العاطلين المتعلمين يمثلون نحو 90% من البطالة فى مصر.
ولو كان عاملا فى الصعيد فسيعانى من التمييز فى الأجر بينه وبين نظرائه فى القاهرة، حيث تصل متوسطات الأجور الأسبوعية للقطاع الخاص فى المنيا 134 جنيها، مقابل 190 جنيها فى القاهرة، وذلك لأن الدولة لا تمنح الصعيد سنويا دعما للتنمية بأكثر من 200 مليون جنيه.
ولو فكر هذا الشاب فى الزواج، سيقرأ فى تصريحات الحكومة أن الدولة تمنح الشركات العقارية التى تبنى مساكن محدودى الدخل دعما بـ1.5 مليار جنيه، ولكن على أرض الواقع سيجد أسعار تلك الشقق بالغة الارتفاع بالرغم من حصول تلك الشركات العقارية على الأرض مرفقة بسعر 70 جنيها للمتر ومنحها منحة حكومية لا ترد 15 الف جنيه عن كل شقة تقوم ببنائها مساحتها 63 مترا. وربما ينتهى به الحال الى أن ينضم لأكثر من 11 مليون مواطن يعيشون فى 1201 عشوائية، أو أن ينتقل للريف ويكون ضمن 75.3% من المحرومين من الشبكات العامة للصرف الصحى.
ولو نجح فى الزواج، فتحدياته ستكون أكبر، لأن الدولة تؤمن بالتيسير على القطاع الخاص، فلا تسدد الشركات الرأسمالية ضرائب دخل بأكثر من 20.5 مليار جنيه، بحسب الإيرادات المتوقعة للعام المالى الجارى، بينما سيتحمل هذا الشاب وباقى المواطنين ضرائب على دخول العمال والموظفين بـ14.3 مليار جنيه.




وفى حياته اليومية سيدفع هذا المواطن ضرائب دمغة على عقود اشتراكات المياه والنور والغاز والتليفون تصل إيراداتها الى 635 مليون جنيه، وضرائب على استهلاك الغاز والكهرباء والبوتاجاز بـ 1.3 مليار جنيه، بينما تفضل الدولة تخفيف العبء الضريبى على رواد الملاهى الليلية، التى لا تتجاوز حصيلة الضرائب المفروضة عليها 166.5 مليون جنيه، لتكون النتيجة النهائية أن هذا المواطن، الذى يتساءل البعض عن سبب استمرار ثورته، يتحمل 60% من حصيلة الضرائب فى مصر. وربما يستمع المواطن بحيرة للمسئولين الذين يطالبونه بالتوقف عن الاحتجاج والاجتهاد فى البحث عن العمل فى القطاع الخاص بعيدا عن الدولة المثقلة بالأعباء، فعلى أرض الواقع سيجد أجره فى القطاع الخاص الصناعى لا يتعدى 60% من أجر نظرائه فى القطاع العام، وفى كل الأحوال ستعاون الدولة صاحب العمل على تخفيض أجره، عن طريق اعلان معدل تضخم بأقل من قيمته الحقيقية بحيث تبدو «الحركة البطيئة للأجور والرواتب متناسبة معه بصورة زائفة».
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060375150
وسيدرك هذا المواطن المطحون أن الحكومة المصرية أكثر ايمانا باقتصاد السوق من أكبر دولة رأسمالية فى العالم، حيث إن قيمة الدعم والتحويلات إلى الإنفاق العام فى مصر تبلغ 18%، بينما تصل إلى 61% فى الولايات المتحدة، وفى ظل هذه السياسة التحررية، لو فشل المواطن الغاضب فى الحصول على فرصة عمل سيكون نصيبه من معاش الضمان الاجتماعى، الذى ترصد له الدولة 2.4 مليار جنيه، 27 جنيها شهريا فى المتوسط.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس