عرض مشاركة واحدة
قديم 02-08-2012, 09:16 PM   #22598
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 02-08-2012 الساعة : 09:16 PM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

خبراء اقتصاد يختلفون حول العصيان المدنى ويتفقون على خطورة امتداده للمرافق الحيوية




تباينت أراء خبراء الاقتصاد حول العصيان المدني، حيث انتقده البعض، واعتبروا أن تفعيله يمثل كارثة على الاقتصاد المصرى فى الوقت الذى نبحث فيه عن مخرج من تلك الأزمة الحالية، بينما أكد البعض أن دعوة بعض النشطاء، قد يكون مفيدا بشرط ألا يمتد أثره للقطاعات الحيوية كالمياه والكهرباء.
يتساءل الدكتور سلطان أبوعلى وزير الاقتصاد الأسبق، لمن توجه دعوة العصيان؟ مشيرا أن هذه الدعوة كانت واردة وقت حكم الرئيس المخلوع الذى لم يلتفت إلى إصلاح الأحوال العامة، ولم يستجب لتلبية طلبات الفقراء والمصلحة العامة لتحقيق نظام عادل، ولكن نحن الآن فى ثورة وفى مرحلة بناء الدولة بعد فترة فساد طويلة قضت على خيرات البلد.
ويوضح أبو على أن أي دعوة للعصيان المدنى فى هذا التوقيت تعتبر دعوة مشبوهة، ربما يتبناها أنصار الثورة المضادة ولا يريدون أن تستقر الأمور فى البلاد وأن تسود الفوضى والخسارة فى كل الأنحاء.
ويرى أبو على أن المطلوب الآن أن يتبنى الشباب دعوات أخرى بناءة تستهدف التحفيز على مواصلة العمل والإنتاج فى كل القطاعات للخروج من الأزمات الاقتصادية التى تمر بها مصر الأن، مشددا على أن إصلاح الأحوال الاقتصادية للفرد داخل المجتمع المصرى يحتاج لمزيد من الوقت، معتبرا أن مصر فنحن فى أزمة حقيقية، حلها يقتضى أن يعود الإنتاج مره أخرى وأن نلتزم جميعا بواجبنا تجاه بلدنا.
وأشار وزير الاقتصاد الأسبق إلى أن معدل النمو من المتوقع أن ينخفض بنسبة 1.5 % ولكن لدينا أمكانيات تجعلنا قادرين على أن نحقق معدل نمو 9% من خلال العمل وأستعادة الأمن والأستقرار الذى سيؤدى بطبيعة الحال إلى عودة السياحة لمعدلاتها الطبيعية وعودة الاستثمارات وزيادة الصادرات الذى سيصب فى النهاية لصالح تحسين دخل المواطن المصرى.
وتضيف الدكتورة عالية المهدى، أستاذ الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، أنها ضد العصيان المدنى فى أي زمان أو مكان لأنها دعوات هدامة لأن البلد لا تحتاج إلى مزيد من تعطيل الإنتاج والتراجع وتؤدى إلى تعطيل التحول الديمقراطى المطلوب، وتجر مصر لفوضى وترجعنا الى نقطة الصفر، فبدلا من أن تكون ذكرى تنحى الرئيس المخلوع يوم للأحتفال والتعبير عن السعادة من خلال الإنتاج والعمل وإثبات أننا بحق شعب يستحق أن يحيا حياة كريمة ندعو إلى عصيان مدنى عام يوقف حال البلاد ويعطل المرافق الحيوية مثل الكهرباء والاتصالات وشركات المياه.
وأشارت الدكتورة عالية إلى أن هناك الآن مجلس شعب منتخب من الممكن أن ترفع هذه القوى السياسية مطالبها إليه بشكل متحضر وترى ماذا سيفعل.
وأضافت لا أرى أن مثل هذه الدعوات سيحقق القصاص العادل للشهداء ولكن هناك كثيرون لا يفهمون معنى ما يطالبون به ولا يدركون الخسائر التى من الممكن أن يحققها استمرار العصيان لأكثر من يوم الجمعة المقبل فالاقتصاد ينزف ويعانى منذ اندلاع الثورة وحتى الآن وكل ذلك على حساب المواطن المصرى المطحون.
وطالبت الشعب ألا يستجيب لمثل هذه الدعوات وأن يلتفتون لأعمالهم ومصالحهم حتى نستطيع المرور من هذه المرحلة الحرجة وننهض بالبلاد مرة أخرى .
على النقيض يرى الدكتور إيهاب دسوقى، أستاذ الاقتصاد بأكاديمية السادات للعلوم الإدارية، أن العصيان المدنى الذى نادت به بعض الشباب والقوى السياسية من الممكن أن يحقق أهداف الثورة بسرعة، وأن الخسائر التى ستنتج عن توقف العمل للقطاعات غير الحيوية وغير الخدمية بعيدا عن قطاع الصحة والكهرباء والاتصالات والمرافق الأساسية يمكن اعتبارها ثمن أو تضحية بسيطة للعائد الكبير الذى سيتحقق للاقتصاد المصرى عندما تتحقق الديمقراطية، لأن هناك علاقة قوية مابين الديمقراطية وزيادة معدل التطور الاقتصادى وتحسن البيئة الاقتصادية داخل المجتمع ككل.
وأشار إلى أنه لا أحد يوافق بطبيعة الحال على تعطيل القطاعات الحيوية لأنه قد يحقق مصائب فى البلد ولكن الوظائف غير المؤثرة أو انضمام شباب الجامعات فى منظر حضارى سلمى قد يكون مؤثرا فى الضغط على تسليم السلطة لرئيس مدنى منتخب فى أسرع وقت.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس