عرض مشاركة واحدة
قديم 02-11-2012, 07:42 PM   #22742
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 02-11-2012 الساعة : 07:42 PM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

قطاع النفط الملاذ الأخير للاستقرار المالي والاقتصادي العالمي





تقرير الطاقة الأسبوعي لشركة نفط الهلال
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060378518
إن سلامة التخطيط والتنفيذ لمشاريع الطاقة لدى دول العالم لابد لها من أن تأخذ في الاعتبار التغيرات الاقتصادية العالمية بشكل أساسي، سواء كانت قيد الإعداد أو إجراء التعديلات عليها، إذا ما كانت قد اعتمدت في وقت سابق ولم يبدأ تنفيذها بعد، وبشكل خاص التغيرات المتعلقة بنمو أو تراجع معدل النمو العالمي خلال العام الحالي، مع الأخذ في الاعتبار المتغيرات الخاصة بديون القطاع الخاص وسبل ضبطها وضبط الإنفاق لدى القطاع العام وإلغاء وتأجيل العديد من المشاريع وما إلى هنالك من ترشيد الإنفاق بشكل ملموس، يأتي ذلك كله في ظل تراجع واضح في مستويات الثقة بالمناخ الاستثماري وقدرة التكتلات الاقتصادية على تجاوز الضغوط لديها وسيدور الحوار بشأن الركود والتعافي والتباطؤ والنمو العالمي وستتبعها النتائج بإيجابها وسلبها على قطاع الطاقة بشكل خاص، والقطاعات الأخرى بشكل عام .
وقد يكون القطاع النفطي على موعد مع انكماش أو تراجع لمعدلات النمو خلال العام الحالي في منطقة اليورو، وهذا بدوره سيؤثر في وتيرة النشاط الاقتصادي وحجم الإنتاج وبالتالي التأثير سلباً في حجم المطلوب من الطاقة، ليشمل حجم وطبيعة الإنفاق الحكومي وستنتج عنه إجراءات أكثر تحفظاً للحصول على التمويل من القطاع المصرفي، في حين يتوقع أن تنخفض مخاطر الاستثمار ومعدلات النمو لدى الولايات المتحدة الأمريكية بالمقارنة بالأعوام الثلاثة الماضية ومؤشرات ثقة أفضل في آسيا، وهذا سيعمل على تفادي حدوث تراجع كبير على الطلب من النفط والغاز ومشتقات الطاقة وسيضيف طلباً إضافياً على باقي المنتجات القابلة للتصدير، مما يعني البقاء عند المستويات السائدة حالياً على أقل تقدير على مستوى النشاط الاقتصادي ككل وعلى مستوى الطلب والأسعار التي يتداول عليها النفط والغاز .
وبين مسارات التضخم لاقتصادات الدول والتكتلات الاقتصادية والسياسات النقدية المتبعة حاليا، وبين مسار أسعار صرف الدولار مقابل العملات الرئيسة وعملات الدول الناشئة، وبين التوقعات الخاصة بقدرة الاقتصاد العالمي على تجاوز الضغوط والانهيارات، فإن قطاع الطاقة سيكون اكبر المتأثرين بهذه الاتجاهات على مستوى الاستثمارات والأسعار والعوائد والقدرات الإنتاجية، والتي تواجه حالياً ضغوطاً متزايدة مع ارتفاع التوترات الجيوسياسية، وبالتالي هناك صعوبات جديدة سيواجهها قطاع النفط والغاز، سواء كانت على علاقة بحجم الاستثمار لزيادة الطاقة الإنتاجية أو كانت على مستوى تراجع العوائد إذا ما انخفضت الأسعار لسبب متوقع أو غير متوقع، وهذا يتطلب من الدول المنتجة للنفط والغاز اتخاذ تدابير أكثر قرباً وواقعية مع الاتجاهات والمتغيرات أعلاه، بالإضافة إلى اعتماد خطط قصيرة الأجل والبحث عن شركاء إضافيين على المدى الطويل والتي ستسهم في تثبيت التكاليف والعوائد عند حدود مقبولة وتتناسب وكل مرحلة .
ويأتي الدور الكبير والمؤثر الذي تلعبه منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) على أسعار النفط لدى أسواق الطاقة العالمية والنشاط الدائم لها في الحفاظ على مستويات متوازنة لقوى العرض والطلب، رغم الضغوط المتواصلة التي تتعرض لها الخطط والأهداف الموضوعة من قبل المنظمة، وعلى ما يبدو فإن التحديات والضغوط مرشحة للاستمرار خلال الفترة القادمة وبأشكال وأحداث متنوعة، فيما تشكل التطورات الجيوسياسية والاتجاهات نحو سد العجز في الإنتاج .
المصدر: الخليج الاقتصادي الإماراتية

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس