عرض مشاركة واحدة
قديم 03-01-2012, 12:48 AM   #23793
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 03-01-2012 الساعة : 12:48 AM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

الجارديان البريطانية تفتح ملف "سيدات القمع الأول فى العالم العربى": سوزان مبارك تدخلت فى تعيينات الحكومة وعاشت فى ثراء فاحش..ليلى الطرابلسى أدارت الاقتصاد التونسى بأسلوب المافيا






نشرت الصحيفة تقريراً مثيراً عن دور زوجات الرؤساء العرب المستبدين الذين انقلبت شعوبهم عليهم تحت عنوان "سيدات القمع الأول فى العالم العربى"، ويبدأ التقرير بالحديث عن سيدة جذبت الأنظار إليها مؤخرا بسبب حملة القمع الوحشية التى يقوم بها زوجها ضد شعبه، وهى أسماء الأسد زوجة الرئيس السورى بشار الأسد.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060391036
وتقول الصحيفة، إن أسماء الأسد حظيت بإعجاب كبير فى الغرب، حتى أن مجلة "إلى" الفرنسية قد اعتبرت تلك المصرفية السابقة التى تربت فى لندن والمحبة لشانيل، أكثر السيدات أناقة فى عالم السياسة، وذلك فى أعقاب زيارتها مع زوجها لفرنسا وحضورها لعشاء فى قصر الإليزيه مع الرئيس الفرنسى نيكولا ساركوزى وزوجته كارلا برونى فى ديسمبر 2010. فى حين وصفتها مجلة "ماتش" الباريسية بديانا الشرق، وقالت عنها إنها شعاع من الضوء فى بلد ملئ بمناطق الظل.
ورغم انتقاد الدبلوماسيين الفرنسيين لموقف ساركوزى حينها باستضافته لحاكم ديكتاتورى قمعى معروف بممارسة التعذيب الوحشى، إلا أن الرئيس الفرنسى كان يرى أسماء الأسد بمثابة بوليصة التأمين له. وكان ساركوزى يقول حسبما أشار وزير خارجيته السابق برنار كوشنير إن بشار يحمى المسيحيين، ومع وجود زوجة عصرية له، فلا يمكن أن يكون سيئا تماما".
غير أن القمع الدموى للانتفاضة المطالبة بالديمقراطية فى سوريا قد أدى إلى انهيار إستراتيجية العلاقات العامة لأسماء الأسد كوجه لطيف بريطانى المولد للنظام فى دمشق.
فعندما ظهرت وهى تبتسم أثناء الإدلاء بصوتها فى الاستفتاء على الدستور الجديد، فإن ذلك لم يؤد إلا إلى تعمق اتهامات المعارضة لها بأنها مارى انطوانيت العصر. ورأت الصحيفة أن ظهورها فى مسيرة وهى تحتضن أطفالها لتأييد زوجها وإرسالها برسالة إلى صحيفة التايمز تشرح فيها دعمها له، قد أعاد فتح النقاش عن دور زوجات الحكام المستبدين فى الربيع العربى.
وتنقل الجارديان عن أحد خبراء الشرق الأوسط فى باريس إن كل ثورها لها ليدى ماكبث "بطلة رواية ويليام شكسبير الشهيرة" خاصة بها. فزوجات الحكام المستبدين مختلفين تمام وإن كانت تجمعها درجات متفاوتة من الكراهية التى يحظون بها، وثروات ضخمة وغالبا القيام بما يسمى النشاط النسائى أو مثل ما تفعله أسماء الأسد بالعمل الخيرى كوسيلة لإنهاء الرأى العام عن الحقائق الوحشية لأنظمة أزواجهن.
وتحدثت الصحيفة عن ليلى الطرابلسى، زوجة الرئيس التونسى المخلوع زين العابدين بن على، وقالت إنها كانت تعد الرمز الأكبر للمحسوبية والفساد، والتى أدى نهبها لخزينة الدولة التونسية إلى جعل ايميلدا ماركوس التى جمعت حوالى 3000 زوج من الأحذية تافهة بجوارها. فقد أثارت الطرابلسى الإحساس بالظلم الذى أشعل الثورة وأبقت على سيطرة ما يشبه المافيا على اقتصاد البلاد، وجعلت أفراد عائلتها يسيطرون على حوالى 30 إلى 40% من اقتصاد البلاد. وقد بعثت تلك السيدة التى كانت تعمل مصففة للشعر قبل زواجها من بن على وكانت هى من أشعل الربيع العربى والتى كانت تحب أن يطلق عليها السيدة الرئيسة على الكراهية فى المخيلة العامة.
أما سوزان مبارك، زوجة الرئيس المخلوع حسنى مبارك والتى تعود أصولها إلى مقاطعة ويلز، فتقول عنها الجارديان، إنها استفادت من ثروة تقدر بمليارات الدولارات فى بلد يعيش حوالى 40% من سكانه عند خط الفقر أو تحته. وهى تخضع الآن لتحقيقات مع زوجها بشأن جرائم ضد الدولة. وقد أعادت أصولا متنازعا عليها تقدر بـ 2.5 مليون استرلينى. وقبل الثورة فى مصر، كانت كل الصحف الرسمية مخصصة لتغطية نشاطات سوزان مبارك الخيرية وما تقوم به من أجل النساء. لكن مثلها مثل ليلى الطرابلسى، كان هذا مجرد واجهة. فقد ترأست ليلى الطرابلسى عدة هيئات قومية للدفاع عن حقوق المرأة وأهدت نفسها عدة جوائز بينما كان الناشطون الحقيقيون فى مجال حقوق المرأة يتعرضون للضرب من جانب شرطة النظام، وتعرضت السجينات السياسيات للاغتصاب فى زنازين التعذيب. وبالمثل كانت سوزان مبارك تجمع زوجات القادة العرب للحديث عن قضايا المرأة فى حين كانت النساء المستقلات فى مصر يتعرضن لقمع شديد.
وتشير الصحيفة، إلى أن سوزان مبارك كانت تؤثر فى التعيينات الحكومية، وقالت إحدى الشهادات أنه سقطت على أرضية القصر الرئاسى وكانت ترفض الخروج منه بعد قيام الثورة. ويعتقد البعض أنها كانت تتمسك بالسلطة من خلال الدفع بابنها جمال ليتولاها خلفا لوالده.
أما فى ليبيا فكان رئيسها الراحل معمر القذافى يشتهر أكثر بممرضته الأوكرانية وحارساته بينما لم تكن زوجته الثانية صفية فركش تحظى بشهرة. لكن تلك المرأة التى كانت تعمل ممرضة عندما قابلها القذافى كانت ثرية للغاية وتعد رمزا لكيفية ذهاب أموال الدولة إلى جيوب عائلة الرئيس. وكانت ابنتها عائشة التى وصفت ذات مرة بأنها كلوديا شيفر الشرق الأوسط، هى من ظهرت باعتبارها نموذجا للمرأة العصرية.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060391036
غير أن تعطش الإعلام الغربى بجيل جديد من السيدات الأول فى الشرق الأوسط تتمتعن بالثقافة والعصرية جعله يركز على الملكة رانيا زوجة عاهل الأردن التى تم اختيارها كثالث أجمل امرأة فى العالم من جانب مجلة هاربرز أند كوين عام 2005، حتى تفوقت عليها أسماء الأسد التى كانت تبدو هى وزوجها قبل الثورة كزوجين شابين معاصرين، حسبما يقول كريم بيطار، من معهد باريس للعلاقات الدولية والاستراتيجية، وذلك قبل أن يظهر الوجه الجامد الجديد مع اندلاع الانتفاضة فى سوريا.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس