عرض مشاركة واحدة
قديم 03-06-2012, 12:15 AM   #24001
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 03-06-2012 الساعة : 12:15 AM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

بالتعاون مع مجموعة البورصة المصرية
اقتصاديون يتوقعون تحسن الاحتياطي الأجنبي بعد طرح شهادات إيداع للعاملين فى الخارج






أرجع خبراء اقتصاديون تراجع معدلات نقص الاحتياطي النقدي الاجنبي خلال شهر فبراير الماضي مقارنة بالشهور السابقة نتيجة حالة الانتعاش النسبي لموارد البلاد من العملات الاجنبية وارتفاع الصادرات مقابل تباطؤ حجم الواردات.
وتوقع الخبراء تحسن حجم الاحتياطي حال نجاح الحكومة المصرية فى طرح شهادات إيداع بالدولار للعاملين المصريين فى الخارج، فضلا عن القدرة على ترشيد الانفاق والحد من الواردات وتعزيز عمليات التصدير.
وتراجع صافى الاحتياطي الاجنبي النقدي بنهاية شهر فبراير إلى 15.718 مليار دولار مقابل 16.354 مليار دولار فى يناير الماضي، بنسبة انخفاض بلغت 3.9% ، فيما تراجع بمقدار 52.8% على اساس سنوي وذلك مقارنة بنحو 33.321 مليار دولار فى فبراير 2011.
ووفقا لبيانات البنك المركزي فقد تراجع صافى الاحتياطي الاجنبي بنهاية شهر فبراير إلى ادني مستوي له منذ ديسمبر 2004 ، حيث بلغ وقتها 15.427 مليار دولار.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060394474
تعافي الاقتصاد
وتوقعت فايزة أبو النجا، وزيرة التخطيط والتعاون الدولي، تعافي الاقتصاد المصري خلال 6 أشهر مع انحسار تباطؤ النمو.وحذرت أبو النجا، امام اللجنة الاقتصادية فى مجلس الشعب أمس، من استمرار التراجع الحاد فى احتياطي النقد الأجنبي الذى انخفض من 36 مليار جنيه إلى أقل من 16 ملياراً.مشيرة إلى وجود مشاورات مستمرة مع صندوق النقد الدولي والبنك الدولي وبنك التنمية الافريقي للحصول على قروض يبلغ حجمها 7.4 مليار دولار.
توافر السيولة
من جانبه، أرجع محسن عادل، نائب رئيس الجمعية المصرية للاستثمار والتمويل، تراجع معدلات نقص الاحتياطي خلال فبراير الماضي مقارنة بالشهور السابق إلى حالة الانتعاش النسبي لموارد البلاد من العملات الأجنبية وارتفاع الصادرات نسبيا وتباطؤ حجم الواردات إلى جانب ظهور نمو بايرادات قناة السويس بالاضافة الي طروحات اذون الخزانة الدولارية التي تمت مؤخرا.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060394474
وأشار عادل إلى ان نمو تحويلات العاملين في الخارج ساهم أيضا في توافر السيولة الاجنبية بجانب إنخفاض معدلات السحب بالنسبة للاستثمارات الأجنبية نتيجة قيام البنك المركزي برفع أسعارالفائدة على الجنيه وانتعاش سوق الأوراق المالية موضحا ان تراجع الالتزمات خلال الشهور الاولي من العام مثل سببا اضافيا في تراجع الاحتياطي من النقد الاجنبي بمعدلات منخفضه مقارنة بالشهور السابقه وتوقع تباطؤ نزيف الاحتياطي من النقد الاجنبي خلال الشهور القادمة لافتا الي ان الاستقرار السياسي و الاقتصادي سيكون العنصر الحاكم في اعادة تنمية احتياطي النقد الاجنبي .
وتوقع نائب رئيس الجمعية المصرية للاستثمار والتمويل تحسن حجم الاحتياطى حال نجاح استراتيجية الدولة في طرح شهادات إيداع بالدولار للعاملين المصريين بالخارج بالإضافة إلى ترشيد الانفاق والحد من الواردات وتعزيز عمليات التصدير بالاضافة الى طروحات الأراضي بالنسبة للمصريين العاملين بالخارج والحصول على قروض دولية منخفضة التكلفة من المؤسسات الدولية.
اضاف أن الاحتياطي النقدي يقف الان علي حافة حد الامان لافتاً إلى أن الوضع الحالي لن يستمر فترة طويلة وسينتهي مع أجراء الانتخابات و حسن سير عملية الاصلاح السياسي مشيرا إلى أهمية عقد مؤتمر اقتصادي يضم كافة الخبراء الاقتصاديين المصريين بالداخل والخارج لوضع إستراتيجية قصيرة الأجل للمرحلة الانتقالية إلى جانب ضرورة توضيح محافظ البنك المركزي والمسئولين بالحكومة الجديده للرأي العام حقيقة الموقف الاقتصادي الحالي لمصر خلال المرحلة المقبلة وتداعياتها .
اضاف انه لا يزال هناك طريق طويل أمام العملية السياسية حتى تكتمل إدارتها وسيظل تمويل العجز الكبير والمتزايد في الميزانية تحديا رئيسيا موضحا ان هناك حلولا عديدة للتعامل مع العجز ومن بينها اعادة النظر في الدعم وبصفة خاصة دعم البنزين .
أكد عادل علي ضرورة إتخاذ سياسات اقتصادية أكثر فاعلية و تأثيراً علي المدي القصير تساعد على تحقيق الاستقرار الاقتصادي من خلال عدد من القرارات والإجراءات التحفيزية و التنشيطية للاستثمار .
اوضح أن الأولوية العاجلة تتمثل في ضمان تمويل كاف لحماية الاقتصاد خلال العام المقبل، مشدداً على أهمية البدء بطرح أجندة متوسطة المدى، تشمل اصلاح نظام الاعانات الحكومية، التي تشكل عبئا كبيراً على الميزانية، وأن تضع سياسات لتحقيق نمو أعلى وأكثر شمولا، يشمل تمويلا وتنظيما أسهل للشركات والمشروعات الصغيرة التي تعاني حاليا من أجل الحصول على قروض مصرفية.
ضعف الانتاج
من جهتها، قالت ماريان عزمي، المحللة الاقتصادية بشركة إتش ايه للاستثمارات، ان الاحتياطي النقدي الذى تم تكوينه خلال 13 عام حتى بلغ 38 مليار دولار تآكل منهم مايقرب من 16 مليار دولار خلال عام واحد بسبب ضعف الانتاج وهو ما أثر بشكل كبير على معدلات النمو.
اوضحت ان الجزء الاكبير من الاحتياطي يتم صرفه على السلع الغذائية لتلبية احتياجات المواطنين، وهو ما ادي إلى عدد من المشاكل الاقتصادية تواجه جميع المستوردين حيث ان معظم دول العالم ترفض حالياً قبول الاعتمادات المستندية من البنول وتشترط الحصول على قيمة بضائعها نقداً وهو ما يعرقل حركة التجارة بين مصر ودول العالم.
اكدت على ان عدم إيجاد حلول سريعة لنزيف الاحتياطي الاجنبي سيضع مصر على حقبة الافلاس، خاصة وان مصر اصبحت حالياً تستهلك ولا تنتج، وتوقعت ان تواجه مصر خلال مدة أقل من شهرين مشكلة عدم وجود احتياطي يكفي لتلبية احتياجات المواطنين الاساسية.
ارجعت تراجع معدلات نقص الاحتياطي النقدي الاجنبي خلال شهر فبراير نتيجة شعور المستثمرين بالاستقرار النسبي بعد انعقاد جلسات مجلس الشعب.
وتوقعت المحللة الاقتصادية بشركة إتش ايه للاستثمارات ان تنجح الاجراءات الاخيرة التى اتخذتها الحكومة المصرية مثل طرح شهادات إيداع دولارية واراضي للعاملين فى الخارج، فى تحسن الاحتياطي النقدي الاجنبي، مشيرة الى ان هذه الاجراءات لم تدخل حيز التنفيذ الجدي حتى الان.
وطالبت عزمي بضرورة السعي نحو زيادة الانتاج وهو ما سوف يساهم بشكل كبير فى زيادة التصدير، واعتبرت اى حلول اخرى بخلاف زيادة الانتاج بمثابة مسكانات مؤقته ستزول اثارها سريعاً.
الاستقرار السياسي
قال محمد سعيد، خبير أسواق المال، أن تراجع الاحتياطي الأجنبي أمر متوقع فى ظل انخفاض إيرادات الدولة من النقد الأجنبى وذلك بسبب تراجع حجم الاستثمار الاجنبى و تراجع السياحة و الصادرات، وذلك نتيجة غياب الاستقرار السياسى.
أشار إلى أن استمرار تراجع الاحتياطي يمثل خطراً كبيرا يهدد الاقتصاد المصرى وينذر بكارثة تطيح بالاقتصاد المصري، مشيراً إلى ضرورة عودة الاستقرار والحد من الاعتصامات والاحتجاجات بالشارع السياسى واعطاء فرصة للعمل والانتاج .
أكد على أهمية إتمام الانتخابات الرئاسية وعودة الثقة الى الشارع المصري و تسليم السلطة لرئيس منتخب وإنهاء المرحلة الانتقالية نظراً لان استمرار الاوضاع الحالية سيؤدى لزيادة تدهور الاوضاع الاقتصادية.
المصدر: خاص مباشر

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس