عرض مشاركة واحدة
قديم 03-29-2012, 09:11 PM   #25048
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 03-29-2012 الساعة : 09:11 PM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

خبراء .. وجود "الاربتراج" يتعارض مع مطالب الثورة بملاحقة الفساد وإعادة الأموال المنهوبة






طالب خبراء سوق المال بايقاف العمل بالية الاربتراج والذى يعد فرصة كبيرة للفاسدين لإخراج أموالهم من مصر يتعارض مع مطالب الثورة بملاحقة الفساد وإعادة الأموال المنهوبة الي خزينة الدولة خاصة في ظل الغموض وعدم الافصاح عن حجم عمليات الاربتراج التي تتم بين بورصة مصر ولندن، ويتم من خلاله إجراء عمليات غسيل وتهريب الأموال مع تحويلها من الجنيه الي الدولار بإجراءات سهلة وبعيدا عن أعين الجهات الرقابية وذلك على الرغم من تشديد إجراءات عمليات التحويل .
فى البداية أكد محمد سعيد خبير اسواق المال أن عمليات الاربتراج اصبحت تتم من من خلال طلب يقدم للبنك المركزي وهيئة الرقابة المالية ليتم مراجعتة قبل الموافقة علية علي ان تتم عملية التحويل بعد مرور خمسة ايام عمل بالاضافة الي فترة التسوية الخاصة بعملية البيع والشراء وهو ما يؤدي الي حصول الهيئة علي الوقت الكافي لمراجعة عملية التحويل للتاكد من عدم وجود اي شبهة لتهريب الاموال بالخارج .
وأضاف انة على الرغم من ذلك لا تتوافر لها آليات الرقابة الكافية التي يمكن من خلالها إجراء عمليات تهريب الاموال من خلالها بسهولة خاصة وأن اسم العميل البائع في بورصة لندن لا يمكن معرفته حيث تتم عمليات البيع باسم شركة السمسرة هذا بالاضافة إلي أن شهادات الايداع المصرية في بورصة لندن يتم تداولها وفقا لنظام مستقل يحمل اسم over the counter market يماثل سوق الصفقات أو سوقا خارج المقصورة عندنا والذي لا يخضع لرقابة إدارة البورصة في الوقت ذاته لا تملك البورصة المصرية أي أداة رقابية علي شهادات إيداعها هناك.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060410235
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060410235
وأوضح" سعيد "ان نظام الاربتراج يسمح لشهادات الايداع الدولية بالتحكم في اسعار الاسهم المصرية وبالتالي فإن المستفيد الأكبر هو المستثمر الأجنبي الذي له صلاحيات وآليات واسعة في بورصة لندن تتيح له تحقيق أكبر نسبة ربح ومن أهمها أن بورصة لندن تطبق آلية البيع علي المكشوف بحيث يمكن للمستثمر بيع أسهم لا يملكها علي أن يقوم بعد ذلك بشرائها وتسديد ثمنها في خلال شهر وبالتالي فإن العديد من الأجانب يقومون ببيع شهادات الايداع الدولية لبعض الشركات المصرية في بورصة لندن علي سعر محدد يتسبب في انخفاض سعر أسهم تلك الشركات في بورصة مصر ثم يقومون بشراء تلك الأسهم من السوق المصرية بسعر منخفض وتسديدها لصاحبها في بورصة لندن علي السعر المرتفع والذي تم تحديده من قبل محققين أرباحا كبيرة.
ورفض محمد صلاح خبير اسواق المال عودة آلية "الاربتراج" نظرا لأنها من الممكن استخدامها عن طريق أشخاص ما زالوا يخضعون للمساءلة والتحقيق وتوجد عليهم شبهات وبالتالي قد يصبح "الاربتراج" منفذ لتهريب أموالهم بالإضافة لموقف الدولة الاقتصادي والسياسة النقدية المتعثرة والتي تجبر البنك المركزي على اتباع سياسة تقنينية للتحويلات مما يجعلنا نطالب باعادة وقف آلية الارتبراج وحتى تحسن الوضع الاقتصادي للدولة ولابد أن يتخذ القرار من قبل البنك المركزي لانة من غير الطبيعي ان يتم وضع قيود علي التحويل من المركزي واتاحة ذلك من خلال تداولات البورصة .
وأضاف ان تلك العمليات لا تأتي في المقابل بأي قيمة مضافة للسوق المصرية خاصة في ظل تمتع الاسواق العالمية بآليات عمل تفتقدها تلك المصرية منها الشورت سيلنج.
وأشار الى وجود حالة من الغموض تسيطر علي كافة البيانات والأرقام المتعلقة بنظام الاربتراج في البورصة مما أثار تساؤلات عديدة أمام العاملين بالسوق حول الأهداف الكامنة وراء عدم إفصاح إدارة البورصة او شركة مصر للمقاصة عن حجم العمليات التي تتم بين بورصتي مصر ولندن ضمن النشرة الدورية التي تصدرها إدارة البورصة.
واكد على أن اعادة العمل بالاربتراج من كان مفاجاة لجميع المتابعين لسوق المال المصرية خاصة وانها تعد احد الطرق التي يمكن استخدامها في تهريب الاموال الي الخارج مشيرا الي ان الغاء الاجراءات الاحترازية مع عودة الاربتراج سيؤدي الي توفير المناخ المناسب لكبار المستثمرين لتصريف الاسهم وهو ما سيؤدي الي حدوث اضرار بصغار المستثمرين وبالتالي حدوث انخفاض في السوق بوتيرة اسرع من الطبيعي
بالاضافة الي عدم القدرة علي مراقبة التعاملات علي هذة الاسهم في بورصة لندن نظرا لعدم وجود اي سلطة للبورصة المصرية علي هذة الاسهم مطاليا البورصة وهيئة الرقابة المالية باعادة النظر في القرارات والاتفاقيات الحاكمة لعملية القيد المزدوج خاصة بعد الاضرار التي لحقت بالمستثمرين نتيجة لايقاف التعامل علي سهم شركة اوراسكوم تليكوم القابضة في البورصة المصرية وقت تقسيم الشركة في الوقت الذي كان يتم التداول علي السهم في الخارج في لندن وهو ما يعد تجاوزا ومخالفة لمبدئ تكافؤ الفرص بين المستثمرين خاصة وان الشركة في الاساس مقيدة في البورصة المصرية لذلك فمن غير المنطقي ان يتم ايقافها في مصر ويتم التداول عليها في الخارج
تعريف
الاربتراج هو عمليات يقوم فيها المستثمر ببيع بعض من الأسهم التي يتم التداول عليها في البورصة المصرية والتي يكون لها شهادات إيداع دولية ثم يقوم بشراء الشهادات من الأسواق الخارجية نظرا لأن سعرها يكون أفضل وأقل من المتعامل عليه داخل السوق الفعلي للورقة ثم يقوم بتحويلها إلى أسهم عادية مرة أخرى ومن ثم يأتي التأثير المباشر على البورصة المصرية.
شهادات الإيداع الدولية "GDR" أداة مالية تصدرها شركات وبنوك قابلة للتداول في أسواق المال الدولية بالدولار الأمريكي أو أي من العملات الأجنبية الأخرى المتداولة بالسوق الحرة مقابل الاحتفاظ بغطاء يقابلها من الأسهم المحلية ومن ثم فإن الشهادات يتم تداولها كبديل عن الأوراق المالية الأصلية في أسواق المال الدولية مثل بورصة لندن ولوكسمبورج أونيويورك.
المصدر: خاص مباشر

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس