عرض مشاركة واحدة
قديم 05-06-2012, 08:29 PM   #26196
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 05-06-2012 الساعة : 08:29 PM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

قطان : الأزمة المصرية السعودية انتهت .. وإنجاز 7 آلاف تأشيرة ولاتراجع في الاستثمارات



الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060424377


أعلن السفير أحمد عبدالعزيز قطان سفير السعودية بالقاهرة ومندوبها لدى الجامعة العربية أن الأزمة العابرة بين مصر والسعودية انتهت ، مؤكدا ان خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وجهه بالعودة للقاهرة استجابة للمبادرة الكريمة من الوفد المصري .
وقال قطان - في مؤتمر صحفي اليوم الأحد بعد عودته للسفارة - إنه مع بدء عمل القنصليات تم إنجاز 7 آلاف تأشيرة منها 3 آلاف في القاهرة و3 آلاف في الأسكندرية وألف في السويس ، إضافة إلى 2689 تأشيرة وصلت اليوم من السويس وسيتم إنجازهم اليوم ، نافيا وجود تراجع أو انسحاب للاستثمارات السعودية بمصر ، بل على العكس فإن التبادل التجاري زاد من 800 مليون دولار إلى 1200 مليون دولار.
وأضاف أنه سيكون هناك دفعة مساعدات مالية لمصر في شهر مايو الجاري ، كما أعلنت الوزيرة فايزة أبوالنجا ، وقال إنه من المفروض أن يقوم وفد سعودي بزيارة مصر للانتهاء من هذا الأمر ، مشيرا إلى أن خادم الحرمين أكد حرصه على أمن واستقرار مصر .. وان المملكة كانت أول دولة بادرت الى مساعدة مصر بعد ثورة 25 يناير من خلال برنامج يتضمن 7 بنود منها دعم الموازنة العامة ، ووديعة للبنك المركزي ، وشراء للسندات ، وإنشاء مشاريع صغيرة ومتوسطة .
وأشار قطان إلى قول خادم الحرمين الشريفين خلال لقائه بالوفد المصري إلى أن التاريخ ليس صفحة عابرة يمكن أن يعبث بها أحد ، فالعلاقة مع مصر لايمكن أن تقبل جدلا أو مساومة .. لافتا إلى أن الخلاف بين الأشقاء هو من باب العتب ، وليس على أساس الخصومة ، وباب العتاب ، باب واسع تحكمه العقلانية .
وحول ما تردد عن اشتراط الرياض إصدار الوفد المصري الذي سافر للسعودية بيان اعتذار عما حدث بالإضافة إلى بيان إدانة للسياسة الإيرانية ، نفى السفير أحمد عبدالعزيز قطان سفير السعودية بالقاهرة ومندوبها لدى الجامعة العربية هذا الأمر بشدة .
وقال .. " السعودية لم تطلب أن يعتذر أحد ، وخادم الحرمين عبر في كلمته عن مشاعره تجاه مصر .. مضيفا "ليس بيننا اعتذار ، ولكن عتابا ، ولم يعتذر أحد ، ولم تطلب السعودية إصدار بيان لإدانة السياسات الإيرانية ".وقال إنه لايوجد خلاف ، الأزمة بدأت بتبني بعض وسائل الإعلام لقصة مختلقة قالتها زوجة الجيزاوي ، ولم يحاول من أثار هذه المشكلة ، التعرف على كيفية اصدار هذا الحكم ومن أين علم به والتأكد من مصدر المعلومة.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060424377
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060424377
وفيما يتعلق بالسجناء المصريين في السعودية ، قال إن السجناء في السعودية نوعان الأول الذين تم إصدار أحكام قضائية بشأن ما اقترفوه من جرائم ، وهناك قناعة تامة بعدالة القضاء السعودي ، مثلما يوجد مساجين سعوديون في مصر ، ولم نعترض على عدالة القضاء المصري الذي نثق فيه.
وأضاف أما النوع الآخر فالسجناء الذين لم يقدموا للمحاكمة وهم متهمون في قضايا إرهابية ، نتيجة محاولة إدخال أسلحة ، ومرتبطون بالقاعدة والجهاد .. مشددا على أن أمن السعودية خط أحمر، لن نسمح بالعبث بأمن المملكة.
وأشار إلى أن متهمي قضية حزب الله في مصر لم يقدموا للمحاكمة إلى يومنا ، وكذلك جونتانامو في أمريكا .وبالنسبة لاحتمال صدور عفو ملكي عن الجيزاوي .. قال إن الجيزاوي برىء حتى تثبت إدانته وسوف يصدر الحكم العادل بحقه ، الذي يناسب الجرم الذي ارتكبه ، بعد ذلك لكل حادث حديث ، ولست أنا من يقرر مصيره.
وأشار السفير أحمد عبدالعزيز قطان سفير السعودية بالقاهرة ومندوبها لدى الجامعة العربية إلى أن الملك عبدالله بن عبدالعزيز خادم الحرمين الشريفين قال للاعلام قولوا خيرا أو اصمتوا ، على الإعلام ألا يتبنى القصص المختلقة ، وعلينا أن نتحرى الموضوعية ، وأردف .. " هناك سفير محنك ، في الرياض ، وهناك سفير سعودي في مصر يحبكم".
وأكد قطان ان المشاعر الفياضة ، والمشاعر النبيلة للشعب المصري والوفد الذي زار المملكة، كانت وراء قرار خادم الحرمين بعودة السفير ، معتبرا ان هذه الأزمة أظهرت محبة الشعب المصري والقيادة المصرية للقيادة السعودية الحكيمة .. لافتا في هذا الصدد إلى أن البيانات التي ظهرت من مجلسي الشعب والشورى والوزراء والقوات المسلحة ، ساعدت في احتواء هذا الأمر ، وكذلك اتصال المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة بخادم الحرمين الشريفين .
وقال إنه اليوم بناء على توجيهات خادم الحرمين الشريفين ، انتهت بالكامل كل التأشيرات التي عطلت الأسبوع الماضي، ولم يبق لدينا جواز سفر عمرة ، أو عمل ، وبدأنا تلقي دفعات جديدة ، والأوامر للقناصل بالانتهاء منها على الفور.وحول وضع آليات لمنع تكرار الأزمة ، قال "الأزمة لا علاقة لها بآليات بين الجانبين ، الأزمة سببها قلة أظن أنها نادمة على ما قامت به .
وأضاف " لانعترض على أية مظاهرات إذا كانت بشكل حضاري ، ولكن الإساءات للمملكة وخادم الحرمين الشريفين ، والكتابات لا أقبلها ، وشعب مصر أول من رفض ذلك ، والدليل على ذلك المظاهرات أمام السفارة التي رفضت ما حدث".
ونفى السفير أحمد عبدالعزيز قطان سفير السعودية بالقاهرة ومندوبها لدى الجامعة العربية تعرضه لأية محاولة اغتيال ، وقال "لقد أبلغت بإلقاء القبض على بعض الإيرانيين ، معهم ورقة بها أسماء مصرية مرموقة".ونفى قطان الاتهامات التي وجهت للسعودية بأنها هددت مصر ، وقال "إن مصر لا تهدد" .. مضيفا "لقد قيل إنه إذا تمت محاكمة الرئيس المخلوع حسني مبارك، سوف تسحب الرياض الاستثمارات وتطرد العمالة ، وكنت أنفي ولم يصدقني أحد ، واليوم أثبتت الأحداث صدق كلامي وأن علاقتنا مع مبارك انتهت يوم 11 فبراير 2011 ، ولنا الآن علاقة وطيدة مع المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يرأسه المشير طنطاوي هذا الرجل الذي احترمه كثيرا" ، وأشار إلى أن الاستثمارات لم تنقص ، وهناك زيادة في العمالة والتبادل ، ولكن هناك من لا يحب أن تقوم علاقة جيدة بين البلدين ، وعلينا أن نفتح أعيننا ، ولن ينجحوا في مسعاهم ، لحكمة القيادتين المصرية والسعودية.
وأضاف ان الهدف الأساسي من استدعائي ، كان حماية العلاقات المصرية السعودية ، لأنه لو نجح هؤلاء في إيذاء السفير السعودي ، أو أحد منسوبي السفارة ما سيكون حال العلاقات ، ولقد كان قرارا حكيما ، حمى هذا العلاقات ، وعاد السفير بعد أن شعر الجميع أن الشعب المصري بأكمله يحمي هذه العلاقات وما كان للملك عبدالله أن يرد هذا الوفد الكريم بعد أن أخذوا منه الكلمة بعودة السفير خلال يومين.
وقال السفير أحمد عبدالعزيز قطان سفير السعودية بالقاهرة ومندوبها لدى الجامعة العربية إنه لم ولن يسحب أي مستثمر سعودي استثماراته من مصر ، ولكن يجب أن ينظر بعين العدل للمشاكل التي حدثت لهم بعد الثورة ، مشيرا إلى أن هناك خمس أو ست مشاكل كبيرة.
وأضاف .. "لقد التقيت رئيس مجلس الشعب في لقاء رائع ، واستعرضنا كافة المشاكل ، وتم الإتفاق على عقد لقاءات أخرى للنظر في حل هذه القضايا بسرعة كبيرة ، وأرف "إذا نجحنا في حل المشكلات بشكل يرضي كافة الأطراف سوف تزداد الاستثمارات بشكل كبير".
وحول ما تردد عن دعم المملكة لبعض التيارات كالتيار السلفي ، نفى قطان بشدة ما تردد عن دعم سعودي للمرشحين المصريين والتيارات الإسلامية ، وقال "إن هذا الأمر غير حقيقي ، ولاندعم أي تيار أو أي مرشح ، أتحدى أن أي من المرشحين الشرفاء تلقى دعما سعوديا ، نحن نقف على مسافة واحدة من الجميع ، والرئيس المصري القادم سوف يكون حريصا على توطيد علاقته مع السعودية والعكس ، ولقد تعاملنا منذ أن بدأت العلاقات بيننا مع كل أنظمة الحكم سواء جمهورية أو ملكية"
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060424377
وفيما يتعلق بوجود قلق سعودي وخليجي من الثورات العربية ، نفى قطان ذلك ، وقال "إن المواطن السعودي يشعر بالأمن والعدل في ظل حكم الملك عبدالله بن عبدالعزيز"، وتساءل لماذا حدثت الثورة في مصر؟ .. ما حدث في مصر من وجهة نظري نتيجة غضب تراكم على مدى عقود عديدة أدى إلى ما حدث ، لقد شاهدت مصر في الخمسينيات ، كانت درة العواصم العربية في شوارعها في كل شىء ، لا يمكن أن أقبل كمواطن العربي أن يوجد في مصر مثل هذه العشوائيات ، والفقر والظلم على مدار ثلاثة عقود ، مؤكدا أن مصر ستعود لموقعها الريادي بحضارتها ، وقال "لايساورني أي شك في أن مصر سوف تبقى عظيمة إلى أن يرث الله الأرض وما عليها".
وقال السفير أحمد عبدالعزيز قطان سفير السعودية بالقاهرة ومندوبها لدى الجامعة العربية "إن الشعب المصري لايأخذ دروسا من أحد ، ولكن الدرس موجه لبعض الإعلاميين الذين عليهم أن يتحروا الدقة في كل خبر".
وحول عدم وضع علم مصر خلال لقاء الوفد المصري مع الملك عبدالله ، قال "إن لقاء الملك ، لم يكن لقاء رسميا حيث توضع الأعلام".وناشد قطان الجالية المصرية ألا يغريها أحد بترك عملها ، وعندما تحدث أية مشلكة ، ان يتوجهوا للسفير المصري ، أو وزارة العمل السعودية ، مؤكدا أن خادم الحرمين لايقبل إهانة أي مصري ، وما يطبق على السعودي يطبق على المصري.
وفيما يتعلق بالسبب وراء عدم إلغاء نظام الكفيل ، شرح السفير السعودي مبررات نظام الكفيل من وجهة نظر المملكة ، وقال "عندما يستقطب المواطن السعودي، مهنة معينة للعمل ، تكلفه 10 آلاف ريال من تذاكر ، وأمور آخرى كثيرة ، فهل يقبل أن يترك العامل الكفيل ويذهب للعمل لدى شخص آخر يسكن بجانبه ، وإذا تعاقدت مستشفى مع 40 طبيبا ، وتم إغراء 30 من هؤلاء بمرتبات أعلى ألا يوقف ذلك عمل المستشفى ، لافتا إلى أن هناك دراسات يقوم بها وزير العمل السعودي لوضع تصور جديد يكفل حق العامل والكفيل ، وأردف "أنا سألت لجنة القوى العاملة بمجلس الشعب أن يقدموا لنا اقتراحات حول هذا الأمر".
وبالنسبة للأوضاع في سوريا ، قال "ما يحدث في سوريا هو عبارة عن إبادة للشعب السوري ، الذي يتعرض للتنكيل والتقتيل ، وهذا أمر لن يستمر".واختتم السفير المؤتمر بالشكر لكافة أطياف الشعب المصري التي حضرت إلى السعودية ، وقال "إن مصر في قلب خادم الحرمين الشريفين".
المصدر: وكالة أنباء الشرق الأوسط

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس