عرض مشاركة واحدة
قديم 05-13-2012, 01:27 PM   #6545
خبير مالى
 
الصورة الرمزية احمد امين احمد
كاتب الموضوع : احمد امين احمد المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 05-13-2012 الساعة : 01:27 PM
افتراضي رد: اطلب تحليل فنى لاى سهم تجده مع اهم اخبار السوق

صرح الدكتور محمد عمران رئيس مجلس إدارة البورصة المصرية بأنه تم التوصل إلى
اتفاق مع هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "ايتيدا" يقضي بتحمل الهيئة نحو
80 في المائة من تكاليف قيد شركات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ببورصة
المشروعات الصغيرة والمتوسطة "نايلكس" وذلك لتنشيط عملية القيد.
وأكد عمران ـ في تصريحات له على هامش توقيع مذكرة تفاهيم بين البورصة المصرية
وهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "إيتيدا" اليوم لدعم التعاون بين الطرفين
ـ التزام إدارة البورصة بتعريف شركات نظم المعلومات التابعة لهيئة تنمية صناعة
تكنولوجيا المعلومات بمزايا القيد في بورصة النيل كونها رافد من روافد التمويل,
فضلا عن مساعي الرعاة المعتمدين لدى البورصة بتوفير خدمات استشارية عالية الكفاءة
لمساعدة هذه المشروعات على رفع كفاءتها الإنتاجية والإدارية بما يساعدها على
الاستمرار والنمو في السوق.
من جانبه,قال المهندس ياسر القاضي ـ رئيس هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات
"ايتيدا"إن الشركات المتوسطة والصغيرة تعتبر العمود الفقري للاقتصاد المصري ولابد
من العمل على تمويلها ودعمها ومساعدتها على الاندماج مع بعضها لخلق كيانات أكبر
تعزز من وضع صناعة تكنولوجيا المعلومات وتجذب مستثمرين أجانب وعرب.
وأضاف أن التعاون بين الهيئة والبورصة بادرة تعاون ترمي لتحفيز وحث مثل هذه
الشركات على مضاعفة رؤؤس أموالها ودخول أسواق جديدة تعود عليها وعلى الاقتصاد ككل
بالنفع.
وأشار إلى أن الاتفاقية تهدف إلى مد جسور التعاون بين الطرفين في دعم وتمويل
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060427304
الشركات المصرية الصغيرة والمتوسطة المتخصصة في صناعة الاتصالات وتكنولوجيا
المعلومات باعتبارها قاطرة النمو الاقتصادي وأحد أهم المحاور الرئيسية للتنمية
الاقتصادية والاجتماعية كما توفر فرصة أمام المستثمرين لتنويع استثماراتهم في سوق
الأوراق المالية.
وتعد هذه المبادرة الأولى من نوعها وترمي بشكل أساسي إلى التعاون بين الطرفين في
تقديم الدعم الفني والمساندة والمشورة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة حتى يتسنى لها
النمو والاستمرار في سوق العمل.
وتقوم البورصة بتعريف شركات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المسجلة بقاعدة
بيانات هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات بمزايا القيد في بورصة النيل
بوصفها رافد من روافد التمويل وحث الرعاة المعتمدون لدى البورصة على توفير خدمات
استشارية بكفاءة عالية في مجالات عمل بورصة المشروعات الصغيرة والمتوسطة "نايلكس"
وذلك لمساعدة تلك المشروعات على تحديد المشكلات التي تواجهها وإيجاد حلول من
شأنها رفع كفاءتها الإنتاجية ومساعدتها على الاستمرار في سوق العمل.
ومن جانبها, تتكفل "إيتيدا" بدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة العاملة في مجال
الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من خلال الرعاة المعتمدين لدى البورصة وهم من
يتولى تأهيل الشركات للقيد والإعداد لعملية طرح أسهمها في بورصة النيل بالإضافة
إلى تدريب العاملين لدى الشركة على قواعد القيد والإفصاح وكيفية الالتزام بها.
يشار إلى أن بورصة النيل للمشروعات الصغيرة والمتوسطة تم إنشاؤها في نهاية عام
2007 وتعد أول سوق يستهدف دعم وتنمية ال شركات المتوسطة والصغيرة في منطقة الشرق
الأوسط وشمال أفريقيا وتوفير التمويل اللازم لهم للتوسع والنمو بما يسمح برفع
قدرتهم التنافسية وتوفير المزيد من فرص العمل. وتستهدف بورصة النيل خلق سوق
للشركات الواعدة من كافة دول المنطقة دون التقيد بصناعة معينة أو حدود جغرافية
بما في ذلك الشركات العائلية التي ترغب في التحول إلى شركات مساهمة ذات قاعدة
مستثمرين واسعة.
ويتم القيد في سوق الشركات المتوسطة والصغيرة وفقا لقواعد ميسرة ومرنة تتوافق مع
طبيعة تلك الشركات وتبدأ باختيار راع معتمد ليساعد الشركة في عملية التأهيل للقيد
في بورصة النيل وطرح أسهمها للمستثمرين للحصول على التمويل. وبعد تعاقد الشركة مع
الراع المعتمد يبدأ الراع في معاونتها في إعداد كافة المستندات المطلوبة لعملية
القيد, كما يبدأ في تدريب العاملين لدى الشركة على كيفية إتباع قواعد القيد
والإفصاح في البورصة. وبعدها تتقدم الشركة بالتعاون مع الراع بطلب القيد لقطاع
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060427304
الشركات المقيدة بالبورصة, ويقوم قطاع الشركات المقيدة بفحص الطلب ودراسته
بدقة ثم بعد الموافقة المبدئية تعرضه على لجنة القيد للحصول على الموافقة
النهائية لقيد الشركة بالبورصة. وبعد موافقة لجنة القيد تستطيع الشركة أن تطرح
أسهمها للمستثمرين للحصول على التمويل المطلوب بالتعاون مع الراع المعتمد وتلعب
الشركات المتوسطة والصغيرة دورا بالغ الحيوية اقتصاديا في مصر حيث تسهم بنحو 75%
من النمو الاقتصادي و80% من العمالة وعلى الرغم من الأهمية البالغة لتلك الشركات,
إلاأنها كثيرا ما تواجه صعوبات تمويلية عند الرغبة في التوسع والوصول إلى أسواق
جديدة.
والجدير بالذكر أن هناك 20 شركة متوسطة وصغيرة من قطاعات وصناعات مختلفة مقيدة
حاليا ببورصة النيل.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

( اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله ، وإن كان في الأرض فأخرجه ، وإن كان بعيدا فقربه ، وإن كان قريبا فيسره ، وإن كان قليلا فكثره ، وإن كان كثيرا فبارك لي فيه )

احمد امين احمد غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس