عرض مشاركة واحدة
قديم 06-12-2012, 11:35 AM   #27229
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 06-12-2012 الساعة : 11:35 AM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

اقتصاديون: المجلس العسكري وحكومات ما بعد الثورة مسؤولون عن تدهور الوضع الاقتصادي في مصر





القاهرة - حمل خبراء اقتصاديون المجلس العسكري الحاكم بمصر والحكومات المتوالية في البلاد خلال الفترة التي أعقبت ثورة 25 يناير 2011 مسؤولية تدهور الأوضاع الاقتصادية مما أدى إلى ضبابية الرؤية حول المستقبل السياسي والاقتصادي للدولة، الأمر الذي أدى إلى خروج المستثمرين الأجانب وتعطل الإنتاج وحركة الاستثمار.
ويرى خبراء أن المجلس العسكري لا يهتم بالجوانب الاقتصادية، بقدر تركيزه على الجوانب الاجتماعية.
وقال الدكتور أحمد غنيم أستاذ الاقتصاد بكلية الاقتصاد بجامعة القاهرة، إن حكومات ما بعد الثورة سعت إلى الاستمرار في مناصبهم لأطول فترة ممكنة على حساب الاقتصاد الذي تعطلت محركاته بعد الثورة، بالإضافة إلى إسناد مهام الاقتصاد لوزراء غير متخصصين في الشأن الاقتصادي، أبرزها ملف الخصخصة الذي تولاه الدكتور علي السلمي، رغم أنه كان نائب رئيس الوزراء للشؤون السياسية.
وتابع: تصريحات وزير العمل وقتها الدكتور أحمد البرعي بشأن الإفلاس الوشيك لمصر لم تكن صحيحة مما أعطى إشارات سلبية للمستثمرين الأجانب عن الوضع الاقتصادي ودفعهم إلى التخارج.
وأضاف غنيم أنه رغم الخلافات السياسية بين مرشحي الإعادة في انتخابات الرئاسة، لكنهما يتفقان على التوجه الليبرالي للاقتصاد، واتباع سياسات السوق الحرة، مؤكدا أن مصر لن تعود للاشتراكية من جديد.
وقال غنيم إن النظام السابق أخفق ليس لتطبيقه سياسات السوق الحرة والرأسمالية، وإنما لأنه اضطر لتمرير مشروع التوريث مقابل التغاضي عن عمليات فساد كبيرة لعدد من الشخصيات لكسب دعم النخبة لمشروع التوريث.
ولفت إلى أن بعض الأحزاب والجماعات تخاطب ميدان التحرير بقرارات شعبوية لا علاقة لها بالوضع الاقتصادي، وأعطى مثالا على ذلك بحزب الحرية والعدالة الذي طالب بقانون لحماية المنافسة والاحتكار، رغم أن هناك قانونا وجهازا يعمل لحماية المنافسة ومنع الاحتكار منذ سنوات.
وقال الدكتور محمد فتحي صقر أستاذ الاقتصاد بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، إن هناك 3 سيناريوهات لمستقبل مصر بعد انتخابات الرئاسة: الأول تشاؤمي يتضمن استمرار حالة الشقاق بين القوى السياسية وتدهور الوضع الاقتصادي وطول أمد المرحلة الانتقالية لفترة غير محددة، وبالتالي انتشار الفوضى والجريمة.
أما السيناريو الثاني كما يراه صقر فيبشر بوجود تحسن تدريجي في الأوضاع عقب انتخاب الرئيس الجديد، وأن تستمر البلاد في مرحلة انتقالية لـ4 سنوات تنتهي في 2016 وبعدها تحدث انفراجة في الأوضاع. وأما السيناريو الثالث فهو حدوث تحسن سريع في الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية مدعوم بالتوافق السريع بين القوى السياسية على القضايا الخلافية، وبالتالي تحدث النهضة.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060440444
المصدر : جريدة الشرق الاوسط

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس