عرض مشاركة واحدة
قديم 06-16-2012, 12:32 PM   #27326
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 06-16-2012 الساعة : 12:32 PM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

المصريون يواجهون خيارا صارخا في جولة الاعادة لانتخابات الرئاسة



ناخبون أمام لجنة انتخاب في الشرقية شمالي القاهرة يوم السبت.


القاهرة (رويترز) - بدأ المصريون يوم السبت الإدلاء بأصواتهم في جولة الإعادة لانتخابات الرئاسة التي يخوضها مرشح جماعة الإخوان المسلمين محمد مرسي وأحمد شفيق آخر رئيس للوزراء في عهد الرئيس السابق حسني مبارك.
وخلال الساعات الأولى بدا أن الهدوء سمة للاقتراع الذي يمثل أول فرصة للمصريين لانتخاب رئيسهم منذ عهد الفراعنة حتى إن كان كثيرون منهم يشعرون بأن الاختيار صارخ بين مرسي كإسلامي محافظ وشفيق كعسكري سابق خدم في حكومة مبارك.
لكن شهودا من رويترز قالوا إن ناخبين اصطفوا أمام لجان اقتراع قبل موعد فتح الأبواب في الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي (0600 بتوقيت جرينتش) في القاهرة ومدن أخرى.
ويحق لأكثر من 50 مليون مصري الإدلاء بأصواتهم لاختيار اول رئيس بعد مبارك الذي أطاحت به انتفاضة شعبية مطلع العام الماضي.
وأجريت الجولة الأولى الشهر الماضي بين 13 مرشحا.
وقال مراسل لرويترز يتنقل بين لجان الانتخاب في مدينة الفيوم جنوب غربي القاهرة "الهدوء سائد في مختلف اللجان... أعداد الناخبين قليلة في العادة في بداية الاقتراع. رأيت لجان انتخاب لا توجد أمامها طوابير."
وأضاف "الإجراءات الأمنية ليست زائدة حتى بالنسبة لمديرية الأمن وقسم الشرطة بالمدينة."
ويشعر مصريون كثيرون صدمهم حكم صدر يوم الخميس من المحكمة الدستورية العليا بحل مجلس الشعب بأن العسكريين الذين يديرون قسما واسعا من اقتصاد البلاد والذين نحوا قائدهم الأعلى مبارك تحت ضغط الاحتجاجات الشعبية العام الماضي لن يتركوا الحكم للمدنيين.
وفي غياب برلمان وكذلك في غياب دستور يحدد سلطات الرئيس لا يعرف المصريون ولا المستثمرون الأجانب ولا حلفاء مصر الغربيون نوع الدولة التي ستقوم في مصر بعد انتخاب الرئيس.
ويبدو أن السياسة المحافظة ستكون سمة الدولة المصرية الجديدة سواء فاز مرسي أو شفيق في وقت فشل فيه الوسطيون العلمانيون واليساريون في الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة.
ويقول مصريون كثيرون إنهم سيقاطعون جولة الإعادة أو يبطلون أصواتهم لأنهم لا يريدون انتخاب مرسي الذي كانت جماعته عدوا للنظام العسكري لمدة 60 عاما أو شفيق الذي كان قائدا للقوات الجوية مثل مبارك.
وأمام لجنة مدرسة دفرية الابتدائية بمحافظة كفر الشيخ في دلتا النيل اصطف عشرات الرجال ووقفت امرأة أيضا في انتظار الإدلاء بالأصوات في اللجنة التي قال شاهدا عيان إنها لم تفتح أبوابها بعد نحو نصف ساعة من الموعد الرسمي.
وقال علي السيد (30 عاما) ويعمل تاجرا بينما ينتظر للإدلاء بصوته "لا تزال لأمور هادئة إلى الآن." وأضاف السيد الذي ينتمي لحزب النور السلفي "نتمنى أن تمر (الانتخابات) بسلام وخير."
وكان جماعة الإخوان المسلمين صاحبة اكبر كتلة في مجلس الشعب الذي صدر قرار حله قبل يومين من جولة الإعادة. وكان حزب النور القوة الثانية في المجلس الذي يتكون من 508 مقاعد.
وقضت المحكمة الدستورية العليا أيضا بعدم دستورية قانون العزل السياسي الذي كان سيحرم شفيق من خوض الانتخابات الرئاسية.
وأمام لجنة انتخاب بحي شبرا مصر في القاهرة قالت فاطمة التي تعمل مهندسة "انتخبت مرسي لكي تكون الدولة مدنية وليست عسكرية حتى لا يعود نظام مبارك مرة أخرى."
وأضافت "شعرت بخيبة أمل من أحداث الخميس (حل مجلس الشعب) وعندى اقتناع أن الانتخابات سوف تزور لشفيق."
وأمام نفس اللجنة قالت سونيا أسعد (57 سنة) وتعمل صيدلانية وهي مسيحية "انتخبت أحمد شفيق لأنني مع الدولة المدنية."
وأضافت "مصر دولة وسطية وكل الناس تعيش مع بعضها في سلام ولا يصلح أن تكون مثل إيران أو السعودية."
وتجرى جولة الإعادة على يومين. ومن المقرر ان يسلم المجلس العسكري الذي يدير أمور البلاد حاليا السلطة للرئيس المنتخب بحلول الأول من يوليو تموز.
وقال أحمد غازي (40 عاما) ويعمل صيادا أمام لجنة انتخاب بمدينة إدكو في محافظة البحيرة "سأنتخب أحمد شفيق من أجل الاستقرار. وقال محمد عبد الرحمن (70 عاما) "سأنتخب مرسي من أجل أن يصلح الله أحوال البلد."
وتحظى شعارات الأمن وفرض النظام والقانون التي رفعها شفيق خلال الحملة الانتخابية بقبول حقيقي لدى ملايين المصريين الذين سئموا حالة الاضطراب السياسي والاجتماعي منذ انهيار أجهزة مبارك القمعية في انتفاضة العام الماضي.
وهناك مخاوف لدى كثيرين من المصريين -وخاصة الأقلية المسيحية التي تمثل نحو عشرة في المئة من السكان- من صعود الإسلاميين الى السلطة وهو ما وصفه شفيق نفسه بأنه تهديد خطير.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060441919
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060441919
ويقول شفيق (70 عاما) إن لديه خلفية عسكرية وسياسية تسمح له بقيادة مصر إلى عصر ديمقراطي لكن علاقته بالنظام السابق أحدثت استقطابا بين الناخبين. فهو يرى نفسه امتدادا لتقليد استمر ستين عاما يتمثل في اختيار الرئيس من بين العسكريين.
ويقدم مرسي (60 عاما) نفسه كمدافع عن الثورة التي تردد الإخوان الذين تعرضوا للقمع على مدى عقود في الانضمام إليها في البداية. ويقول مرسي إنه إذا أصبح رئيسا فسوف يضع نهاية للفساد الذي ساد في الماضي ويبني نظاما ديمقراطيا. لكنه يجد صعوبة في اقناع الكثيرين بذلك.
وقال حمدي سيف (22 عاما) وهو طالب مل الانفلات الأمني كمصريين كثيرين "سأنتخب شفيق. هو رجل عسكري وطيار سابق وقائد خلال الحرب. يتوافر فيه بالضبط ما نحتاجه في القائد. هو رجل عسكري قوي ستكون قبضته قوية على الدولة وسيعيد الأمن."
ويبدو أن حكم المحكمة الدستورية العليا أعطى الإخوان بعض التعاطف. وقال أحمد عطية (35 عاما) وهو فني في مجال تكنولوجيا المعلومات في حي الزمالك الراقي بالقاهرة "كنت سأنتخب شفيق لكن بعد حل البرلمان غيرت رأيي وسأنتخب مرسي. لم يعد هناك خوف من أن يهيمن الإسلاميون على كل شيء."
وبالمقارنة مع انتخابات مجلس الشعب التي أجريت أواخر العام الماضي وأوائل العام الحالي خف الحماس الانتخابي الذي أشعلته الانتفاضة التي أسقطت مبارك بعد فترة انتقالية قادها المجلس الأعلى للقوات المسلحة غلب عليها الانفلات الأمني والتخبط القانوني والتراجع الاقتصادي.
وفي عهد مبارك كان يفوز بولايات رئاسية عبر استفتاءات لم يكن عليها إقبال كبير. وفي أول انتخابات تنافسية عام 2005 فرضت لوائح تسببت في إبعاد أي منافس حقيقي له عن السباق.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس