عرض مشاركة واحدة
قديم 07-17-2012, 05:23 PM   #27882
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 07-17-2012 الساعة : 05:23 PM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

درجة الحرارة وطول ساعات الصيام وانخفاض ساعات التداول تسيطر على أجواء البورصة فى رمضان



الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060459540


القاهرة - درجة حرارة مرتفعة ونهار طويل يتبعهما عدد ساعات صيام أطول مع عدد ساعات تداول أقل وتراجع لشهية المتعاملين فى البورصة عن التداول كلها أجواء تسيطر على آداء البورصة فى رمضان 2012 والمتوقع أن تلقى بظلالها على أحجام تداولاته، إذ رجح خبراء سوق المال أن تدور أحجام تداولات الشهر حول مستوى 150 مليون جنيه.
اعتادت احجام التداولات على الانخفاض فى شهور رمضان كرد فعل طبيعى لانخفاض ساعات التداول، الا أن الأجواء الأخرى التى انضمت إلى ساعات التداول فى رمضان الحالى من شأنها تكدير احجام تداول البورصة فى هذا الشهر.
انخفض متوسط أحجام تداولات البورصة فى شهر رمضان 2011 إلى 290 مليون جنيه مقارنة بمتوسط تداولات 410 ملايين جنيه عن الشهر السابق له، فيما كانت أحجام تداولات شهر رمضان 2010 تدور حول 550 مليون جنيه منخفضة بحوالى 100 مليون جنيه عن الشهر السابق التى وصلت فيه التداولات إلى 650 مليون جنيه.
وكانت أحجام تداولات البورصة فى شهر رمضان 2009 حوالى مليار جنيه منخفضة 300 مليون جنيه عن الشهر السابق له.
واتفق خبراء ومتعاملون فى سوق الأوراق المالية المصرية على ان المحفز الاساسى والرئيسى للبورصة المصرية خلال شهر رمضان هو الوضع السياسى للبلاد خاصة اللجنة التأسيسية للدستور واحتمالات حل مجلس الشوري.
توقع هانى محمود العضو المنتدب لشركة “بلوم مصر” لتداول الأوراق المالية أن لا تزيد أحجام تداولات البورصة فى شهر رمضان عن 100-150 مليون جنيه، مشيراً إلى أن ارتفاع درجة الحرارة مع العطش قد تؤدى إلى عزوف المستثمرين عن متابعة شاشات التداول.
ورأى محمود أن رمضان 2012 مختلف عن الأعوام السابقة لأن عوامل عديدة سلبية اجتمعت عليه مثل حالة الهدوء التى تمر بها السوق بالفعل قبل قدوم شهر رمضان التى جسدتها أحجام التداول المتدنية حالياً وعدم وجود احداث ايجابية تشجع على الاستثمار وتحمل ارتفاع درجة الحرارة.
نوه بأن غالبية التعاملات قد تقتصر على النظر إلى بعض الأسهم المنتقاة التى اعلنت شركاتها عن اخبار محفزة أو نتائج أعمال جيدة فى النصف الأول من العام الجارى.
رجح شوكت المراغى، العضو المنتدب لشركة «HC» لتداول الأوراق المالية أن تفقد البورصة 70% من أحجام تداولاتها، مشيراً إلى أن السمة المسيطرة على تعاملات هذا الشهر الهدوء والترقب، وانتظار احداث تضطر المستثمر لاتخاذ قرار بالشراء أو البيع فى البورصة، مستبعداً أن يرهق المستثمر نفسه فى متابعة السوق فى ظل الأجواء غير المحفزة الحالية.
رأى محمد ماهر العضو المنتدب لشركة “برايم” لتداول الأوراق المالية أن شهر رمضان عادة ما يخلو من الأخبار الإيجابية عن الشركات المقيدة، لأن جميع الشركات هى الأخرى تتسم بالكسل خلال هذا الشهر وغالباً ما تقرر مجالس إدارتها تأجيل أى قرارات إلى فترة بعد عيد الفطر، لذا استبعد وجود المحفزات الاستثمارية التى قد تدفع المستثمر إلى الاهتمام بالسوق والتداول على شركاته.
واستبعد ماهر أن تزيد أحجام تداولات رمضان 2012 على 200 مليون جنيه، وأن تكون فى غالبية جلسات التداول حول مستوى الـ 150 مليون جنيه.
توقع عادل عبدالفتاح، رئيس مجلس ادارة الشركة المصرية العربية “ثمار” لتداول الأوراق المالية استمرار التداولات بصورة ضعيفة ومحدودة خلال شهر رمضان فى حدود 100 – 150 مليون جنيه تحت تأثير دوامة الصراعات والقضايا الشائكة فى الساحة السياسية.
وأشار عبدالفتاح إلى أنه على مدار السنوات الماضية الـ 15 عاماً السابقة عمر البورصة لم تشهد تعاملات شهر رمضان ارتفاعاً كبيراً فى أحجام التداول سوى سنتين أو ثلاثة، مشيرا إلى ان المستثمر المصرى هو المحرك الرئيسى والفعال فى البورصة المصرية وهو يميل بطبيعته إلى الهدوء والراحة ما لم يكن هناك محفز قوى له خلال هذا الشهر.
وربط رئيس الشركة المصرية العربية “ثمار” لتداول الاوراق المالية زيادة احجام التداول بالوضع السياسى وما يشهده من تطورات ستكون بمثابة الوقود الحيوى للاقتصاد المصرى بصورة عامة والبورصة المصرية بصفة خاصة.
وقال محمد فتح الله، العضو المنتدب لشركة التوفيق المالية للسمسرة فى الأوراق المالية إنه من المعتاد ان تتقلص احجام التداول خلال شهر رمضان الكريم، ويغلب على المستثمرين الاحجام والترقب، ورأى أن الخروج عن حالة الهدوء والخمول المتوقعه لابد أن يكون بدافع قوى والذى اعتبره حالياً المحفز السياسى المتمثل فى تشكيل مجلس وزراء جديد يمثل القوى السياسية ويعبر عن طموحات الشعب.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060459540
وقال أحمد أبو السعد العضو المنتدب لشركة “رسملة” لإدارة صناديق الاستثمار والمحافظ المالية إن السوق بطبيعته فى شهر رمضان يشهد بعض الهدوء مشيراً إلى أن أكثر من 70% من تعاملات البورصة المصرية خلال شهر رمضان تكون متجمدة.
وأكد أبو السعد أن تأثير شهر رمضان على المستثمرين الافراد سيكون أقوى من تأثيره على المؤسسات والصناديق، لأن طبيعة تعاملاتهم تميل إلى الخمول بمجرد تدخل أى عوامل تضغط على آداء البورصة.مؤكدا ان السوق ينتظر محفزاً قوياً لالتقاط انفاسه فى رمضان، وهو ما يتمثل فى الاستقرار السياسى ووضوح الرؤية السياسية وما يتبعهما من وضوح للرؤية الاقتصادية.
واتفق معه محمود جبريل، العضو المنتدب لشركة «أموال» لإدارة صناديق الاستثمار والمحافظ المالية على أن المحرك والمحفز الأساسى للبورصة المصرية خلال شهر رمضان وكذلك الفترة القادمة هو وضوح معالم الخريطة السياسية والاقتصادية فى ضوء قوانين واضحة تدفع عجلة الإنتاج والاستثمار إلى الأمام.
وحول طبيعة السياسة الاستثمارية للمحافظ والصناديق الاستثمارية خلال شهر رمضان، قال جبريل إنها سياسة انتقائية تتركز على اسهم بعينها أعلنت عن ميزانيات قوية فى نتائج أعمال النصف الاول من 2012 أو غيرها من الأسهم التى تدنت أسعارها بشكل كبير دون القيم الاسمية لها مما يجعلها فرصة جيدة لجنى أرباح مرتفعة على المدى المتوسط أو الطويل، مشيراً إلى قاعدة مهمة يعمل بها مديرو الاستثمار هى أن تدنى الاسعار تخلق جاذبية الاستثمار.
جدير بالذكر، أن البورصة المصرية أقدمت على إجرائها المعتاد قبيل استهلال شهر رمضان، حيث أقرت تقليص عدد ساعات التداول فى سوق داخل المقصورة إلى 3 ساعات بدلاً من 4 ساعات لتبدأ جلسة التداول فى 10.30 صباحاً وتنتهى 1.30 بعد الظهر.
المصدر : جريدة البورصة

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس