عرض مشاركة واحدة
قديم 11-08-2012, 09:00 AM   #9491
خبير مالى
 
الصورة الرمزية احمد امين احمد
كاتب الموضوع : احمد امين احمد المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 11-08-2012 الساعة : 09:00 AM
افتراضي رد: اطلب تحليل فنى لاى سهم تجده مع اهم اخبار السوق

بالتعاون مع مجموعة البورصة المصرية
- في بداية حواره فجر مفاجأة‏..‏ قال سنظل نهدر الفرص الاقتصادية حتي نظل في المأزق‏..‏ وسألني‏:‏ هل تعلم أن جبل علي كان من نصيب مصر بعد كامب ديفيد‏
سألته وما علاقة جبل علي في دبي بمصر رد بابتسامة عميقة لها مغزاها قائلا: هذه هي الكارثة كان هناك شبه اتفاق دولي علي أن تكون مصر منطقة ترانزيت ومركزا لصناعات دولية بعد توقيع اتفاقية السلام مع إسرائيل, ولكن عدم وضوح الرؤية لدينا وتلكؤنا أضاع علينا الفرصة فذهبت إلي غيرنا, في حواره مع الأهرام كشف الدكتور سمير رضوان الخبير الاقتصادي الدولي المعروف ووزير المالية الأسبق عن العديد من المفاجآت أولها: أن الاقتصاد المصري لن يتعرض للإفلاس وأن من يردد بأن مصر مرهونة كاذب وأنه لن يأتي دولار واحد من المساعدات العربية أو الأجنبية دون الحصول علي شهادة من صندوق النقد الدولي.. وإليكم نص الحوار
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060514220
هل تري متاعب مقبلة أو مشكلات لاحقة في العلاقات المصرية ـ الأمريكية خاصة ما يتعلق بالمعونة الأمريكية لمصر؟
المناظرة بين أوباما ورومني أسفرت عن نقض موجه إلي أوباما وأن سياساته أفقدت حلفاء أمريكا في المنطقة وأنتت بتيارات الإسلام السياسي التي لم تحدد الولايات المتحدة أسلوب التعامل معها حتي الآن. وفي المناظرة الثمانية بين المرشحين ذكرت اسم مصر11 مرة.. إذن مصر حاضرة وبقوة في ذهن الإدارة الأمريكية, أما قصة المعونة فالأمر مختلف والهدف الرئيسي منها هو توعية السياسية الأمريكية حول العالم وهذا الأمر مستقر منذ الرئيس كينيدي في الثمانينيات وما بعد حرب الخليج كانت هناك رغبج لدي الإدارة الأمريكي, في توعية الاقتصاد المصري والجيش المصري. ومن هنا كانت معونة اقتصادية وأخري عسكرية والجزء الاقتصادي أو المدني بدأ يتقلص مع تقلص دور المعونة في العالم كله, وقد ظهرت بدائل أخري كالمشاركة الاقتصادية والاستثمارات وغيرها, وقد وصلت الآن إلي200 مليون دولار فقط لمصر, ونحو1.7 مليار دولار معونات عسكرية سنويا.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060514220
ولكن دائما ما تستخدم المعونة كأداة ضغط سياسية في كثير من الأحيان وأخرها الاعتداء من قبل متظاهرين علي السفارة الأمريكية بالقاهرة؟
ما استطيع قوله في هذه القضية إن إدارتنا لملف المعونة الاقتصادية كان خاطئا وسيئا.. وآخر هذ المشكلات ما انتهي بالقبض علي عدد من منظمات المجتمع المدني ومنها منظمات أمريكية, رغم أنها تقدمت بطلبات للتسجيل وفق القانون المصري ولم يتم الترخيص, وتركت تعمل لسنوات طويلة, ولكن لأهداف سياسية تم مداهمة مقراتها وإلقاء القبض علي العاملين بها للعديد من التهم. ولكن المثير في الأمر أنه تم تسفيرهم بأساليب غير مفهومة بينما تجري حاليا محاكمة المصريين المتهمين في ذات القضية فقط.. وفي رأيي هي إدارة سيئة للغاية لبعض الوزراء في الحكومة وهذا أمر مستغرب فقد كان هناك سخط شعبي علي الحكومة فأرادت تحقيق ربح سريع بهذه القضية.
الأكثر من ذلك أن الإدارة الأمريكية خصصت40 مليون دولار لتدعيم الديمقراطية في مصر وهذا بعلم الحكومة المصرية وبموافقتها كانت تقوم بتدريب شباب وأحزاب مضربين علي الانتقال السلمي للسلطة.. وهذا أيضا بموافقة الحكومة وقد حضرت جانبا من هذه المفاوضات.
من هنا أقول إن العصر الذهبي للمعونة الاقتصادية انتهي ليس في مصر وحدها, ولكن في العالم كله, وذلك لتغير الفكر العالمي والإرادات الدولية وظهور قوي أخري علي الساحة العالمية تغير موازين ومعادلات القرار السياسي, فهناك تقرير يصدر من منظمة التعاون والتنمية في باريس حول المعونة في العالم, يشير إلي تقلص المعونة في العالم بأسره والتوجه نحو أساليب جديدة للشراكة والاستثمارات بدلا منها.
ولكن هذه المنظمات سواء الأمريكية أو المحلية قد ثبت تلاقيها أموال لأغراض سياسية بحتة وكان آخرها محاولات التأثير علي قرارات الناخبين في الانتخابات البرلمانية الأخيرة وهذا تهديد حقيقي للأمن القومي؟
في هذا الملف تحديدا لا نلوم إلا أنفسنا.. لدينا قانون الجمعيات الأهلية لابد من تطبيقه بشفافية علي الجميع, وإذا كانت به بعض الثغرات والمشكلات فلابد من تعديله حتي يكون هناك مجتمع مدني وطني حقيقي, والواقع أن لدينا أزمة قانون أما أن تعامل مثل هذه القضية الحساسة بـالطريقة المصرية هو يقدم لك طلبا وتقول له فوت علينا بكره هذا كلام لا يصح ولا يجب لأن البديل هو ما تم بالفعل علي الأرض من انتهاكات ومخالفات منذ وجدت هذه المنظمات في عدم الرد السكوت علامة الرضا, وحادثة المنظمات الأمريكية أكسبت المجتمع المدني في مصر شبهة, ما يهمنا أن ينمو المجتمع المدني بشكل صحي وصحيح في المجتمع, وصول حزب الحرية والعدالة لسدة الحكم هو أصل المجتمع المصري, فقد نزل ممثلو الحزب وسط الناس واقنعوهم ببرنامجهم.. وهكذا.
الوضع الاقتصادي مقلق والأمور ملتبسة.. وكل الاتجاه حاليا نحو الاقتراض من الخارج للخروج من الأزمة الراهنة كيف تري هذا الملف المرتبك وكنت أحد من سعوا حينما كنت وزيرا بحكومة د.شرف إلي الإقتراض من صندوق النقد؟
}} لدينا مشكلة مصرية وهي اختزال القضايا الكبري في مشكلات صغري, مثلا في الدعم المشكلة القائمة هل يبقي الدعم كما هو أم نلغيه كليا؟ دول أوروبا الشرقية حينما أرادت أن تتحول للنظام الأوروبي تعاملت مع الدعم بحكمة شديدة لم تلغه بين يوم وليلة ووضعت العديد من البدائل, هذا ما يحدث لدينا أيضا في ملف القروض, هذا الملف لا يمكن النظر إليه أو التعاطي معه دون النظر لحالة الاقتصاد والذي يعاني من أزمة حقيقية. لكن يصل إلي حالة الافلاس كما يردد البعض.. فهذا كلام فارغ ومن يقول به واهم ولا يجب حتي أن نردده, لكن لدينا أزمة ككل الدول التي تعاني اقتصاديا الآن بريطانيا تعاني وأسبانيا وألمانيا وأمريكا واليونان, وغيرها, لكن العيب والخلل ألا نواجه الأزمة مبكرا ومتعامل معها بجدية وحسم, الأزمة لدينا أن الاقتصاد المصري علي المستوي الكلي جيد وقد وصل إلي7.2 معدل نمو واحتياجات36 مليار دولار وسعر صرف ثابت وميزان مدفوعهات متوازن حتي المؤسسات الدولية التي تسعي إليها الآن كانت تأتينا وتعطينا شهادات نجاح, لكن كان هنا

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

( اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله ، وإن كان في الأرض فأخرجه ، وإن كان بعيدا فقربه ، وإن كان قريبا فيسره ، وإن كان قليلا فكثره ، وإن كان كثيرا فبارك لي فيه )

احمد امين احمد غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس