عرض مشاركة واحدة
قديم 01-08-2013, 10:12 AM   #10793
خبير مالى
 
الصورة الرمزية احمد امين احمد
كاتب الموضوع : احمد امين احمد المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 01-08-2013 الساعة : 10:12 AM
افتراضي رد: اطلب تحليل فنى لاى سهم تجده مع اهم اخبار السوق

من المنتظر أن يتم خلال مارس القادم افتتاح الطريق البري المتجه من أسوان الي السودان عبر محورين‏.‏

هما: الطريق الشرقي والطريق الغربي مع وجود منافذ حدودية لتسهيل عملية التواصل بين الشعبين بسهولة ويسر ونقل البضائع من مصر إلي السودان وجميع دول حوض النيل, وكذلك من دول حوض النيل الي مصر, وسعر النقل بالنسبة للتجارة التي تأتي من الجنوب يكلف المستورد أو المصدر حوالي0021 دولار علي كل طن ولكن الطريق البري الجديد يخفض نسبة التكلفة الي002 دولار للطن مع افتتاح مشروعات عملاقة وايجاد فرص عمل للشباب.
وفي رحلة شملت الزميل المصور حسين فتحي استغرقت خمسة أيام, يوما ذهابا علي الطريق الجديد ويوما للعودة وثلاثة ايام أخري قضيناها في الباخرة من ميناء السد العالي حتي وصلنا الي وادي حلفا وبعد جهد وموافقات ذهبنا الي الطريق الحدودي بين مصر والسودان الذي يتم افتتاحه قريبا.
وعدنا في اليوم التالي علي ظهر الباخرة سيناء الي ميناء أسوان.
البداية كانت مع مصطفي السيد محافظ أسوان الذي قال إن زيارتي لمعتمدية محافظ حلفا بالولاية الشمالية بالسودان الشقيق جاءت تأكيدا لتواصل اللقاءات الجادة لاستكمال الطريق نحو التكامل بين شعبي وادي النيل والذي يقوم علي المصالح المتبادلة في جميع المجالات وخاصة في مد الجسور من خلال مشروعات البنية الأساسية والتنموية والاستثمارية, لافتا الي أن أسوان وحلفا هما حلقة الاتصال وشرايين التواصل لتحقيق ذلك خاصة ان هناك اهتماما من المجلس العسكري والحكومة المصرية لدفع التعاون وتخطي جميع المعوقات وفي أثناء العمل في طريق أشكيت/ حلفا بطول72 كم وبعرض11 مترا وبتكلفة04 مليون جنيه سوداني والتي تعتبر المرحلة الأخيرة في طريق قسطل ـ حلفا.
ويشير مصطفي السيد محافظ أسوان إلي أن المحافظة سوف تشهد طفرة في العلاقات المصرية ـ السودانية حيث أصبحت هناك إرادة سياسية وشعبية من الجانبين لوضع خارطة طريق تقوم علي التنسيق الكامل وفتح آفاق التعاون وخاصة في مشروعات البنية الأساسية لتطوير ورفع كفاءة الطرق البرية سواء طريق قسطل ـ حلفا أو الطريق الآخر وهو أرقين ـ دنقلة بجانب رفع مستوي الخدمات اللوجستية في ميناءي السد العالي وحلفا وبذلك ستتحول أسوان وحلفا الي مناطق جذب استثماري باعتبارهما القاعدة التي ينطلق منها قطار التكامل.
ويضيف مصطفي السيد أن الروح الجديدة التي سادت العلاقات بين مصر والسودان ستعمل علي خروجهما من منطقة الدبلوماسية الجامدة الي الحيوية مما يساهم في تحويل المقترحات والدراسات الي حيز التنفيذ لاستثمار القواسم المشتركة والامكانيات والموارد الطبيعية.
البوابة الرئيسية
ويقول اللواء محمد مصطفي كامل سكرتير عام محافظة أسوان: تعتبر محافظة أسوان هي البوابة الرئيسية للعلاقات الوطيدة بين مصر والسودان والتي تحظي باهتمام عميق من القيادة السياسية في البلدين.. ونحن نتمسك بكل ما يدعم أواصر القرابة والجوار والمحبة والتعاون من أجل رفعة المواطن المصري والسوداني في كل المجالات التنموية وذلك لا يرجع فقط لموقع أسوان الجغرافي والحدودي ولكن لأن أسوان تمثل نقطة ارتكاز وقاعدة شعبية نتيجة لروابط المصاهرة والعائلية بين أهالي أسوان وأهالي وادي حلفا بالسودان.
وهذا يؤكد عمق العلاقات الحضارية والقواسم المشتركة التي تربط بين شعبي وادي النيل في مصر والسودان باعتبار ذلك محورا استراتيجيا مهما في هذه العلاقات ضمن محاور أخري تساهم في بلورة العلاقات المصرية ـ السودانية والتي ترتكز علي مجالات تعاون أخري منها محاور مجالات التنمية والتعاون والشراكة بين شعبي وادي النيل.
في البداية يقول السفير الدكتور ـ ايمن زكريا سلامة القنصل العام لجمهورية السودان:
لقد بدأ تفعيل اللجان المشتركة علي رأسها اللجنة العليا وتفعيل لجنة المنافع الحدودية والتي تم الاتفاق فيها علي قيام لجنة المنافذ المشتركة بزيارة المنافذ الحدودية علي جانبي الطريق الشرقي قسطل ـ أشكيت والغربي دنقلة ـ أرقين وقد قامت بالفعل بزيارة المنافذ بالنسبة للطريق الممهد وانتهت تماما من رصف الطريق الشرقي فهي جاهزة من أسوان الي مدينة أبو سمبل بمسافة053 كيلو مترا ومن أبو سمبل توجد عبارة عملاقة تعبر النيل لمدة ساعة لكي تصل الي مدينة قسطل الحدودية لمسافة54 كيلو مترا أما من الحدود الي وادي حلفا فإن المسافة تبلغ92 كيلو مترا وفيما يتعلق بالمنافذ فإن الجانب السوداني جاهز تماما للافتتاح وجاري تجهيز منطقة للخدمات ومن المتوقع أن تتفقد اللجنة الموقع في النصف الثاني من ديسمبر أما الطريق الغربي فمن المتوقع أن ينتهي العمل به مع نهاية النصف الأول من عام.3102
ويتميز الطريق الغربي بأنه طريق بري بالكامل ولا توجد وصلة..
وفيما يتعلق بالجوازات والجمارك ودخول العربات فهناك بروتوكول للنقل قيد التوقيع في أي لحظة وسوف ينظم عملية التحرك في هذا الطريق. والمطلوب من المصريين ألا نغفل عن العمود الفقري وهو الاقتصاد فمنه يتم تحقيق التكامل الاقتصادي الحقيقي بين الشعبين.. وعندما نتحدث عن التكامل الاقتصادي الحقيقي فينبغي أن يكون هناك مقومات نجاح لهذا التكامل وعندما نتحدث عن هذه المقومات فأولها هو افتتاح الطريق البري الذي سوف يسهل عملية التبادل التجاري بين الشعبين الشقيقين بأقل تكلفة ممكنة للسلعة والدليل علي ذلك فإن تكلفة الطن تكلف كل مصدر ومستورد حوالي0021 دولار وعندما يتم الافتتاح البري سيكون نقل الطن تكلفته حوالي002 دولار وهذا سيؤدي الي منافسة هذه السلعة في البلد الاخر وتسويقها بسعر أقل بكثير من السلع المنافسة.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060550896
الحريات الأربع
وعندما نتحدث عن نجاح مقومات التكامل الاقتصادي أيضا. فلابد أن نذكر أحد أعمدة النجاح الأخري وهي كيفية إنقاذ اتفاقية
الحريات الاربع والتي قامت السودان منذ التوقيع عليها بتنفيذها بالكامل, ونتمني ان نسمع خبر تنفيذ الجانب المصري لهذه الحريات الاربع قريبا, وهي التنقل والتملك والعمل الاقامة, فاي مواطن مصري يذهب الي السودان بدون تاشيرة دخول يعامل في السودان معاملة المواطن السوداني اما

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

( اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله ، وإن كان في الأرض فأخرجه ، وإن كان بعيدا فقربه ، وإن كان قريبا فيسره ، وإن كان قليلا فكثره ، وإن كان كثيرا فبارك لي فيه )

احمد امين احمد غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس