عرض مشاركة واحدة
قديم 02-12-2013, 11:10 AM   #11521
خبير مالى
 
الصورة الرمزية احمد امين احمد
كاتب الموضوع : احمد امين احمد المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 02-12-2013 الساعة : 11:10 AM
افتراضي رد: اطلب تحليل فنى لاى سهم تجده مع اهم اخبار السوق

بالتعاون مع مجموعة البورصة المصرية
لندن (أ ش أ)
ذكرت صحيفة "فاينانشيال تايمز" البريطانية نقلا عن جهات مصرية مصدرة أن انخفاض قيمة الجنيه المصرى منذ شهر ديسمبر الماضى كان له أثر إيجابى على صناعة المنسوجات، لكن تدهور الظروف الاقتصادية والتجارية منذ ثورة عام 2011، أضعف من قوة هذا التأثير.

وقالت الصحيفة- فى سياق تقرير بثته، اليوم الثلاثاء، على موقعها الإلكترونى- إن المصنعين يزعمون منذ أعوام أن العملة مبالغ فى قيمتها، مما يضر بالتنافس والتجارة.

وأضافت الصحيفة أنه برغم ترحيبهم حاليا بتخفيض قيمة الجنيه، فإنهم قلقون بشدة بشأن الاضطرابات فى البورصة والتدهور بوجه عام فى مناخ التجارة.

وأشارت الصحيفة إلى أن الجنيه فقد 8% من قيمته مقابل الدولار منذ نهاية شهر ديسمبر الماضى عندما قدم البنك المركزى نظاما جديدا لمزادات العملة الأجنبية التى تهدف إلى القضاء على نضوب احتياطيات البلاد من العملة الأجنبية.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060568854

ولفتت الصحيفة إلى أن صناعة المنسوجات هى إحدى أكبر القطاعات التشغيلية فى مصر، حيث توفر ربع الوظائف الصناعية فى البلاد، وتستحوذ على نسبة 27% من الصادرات غير النفطية، بما فى ذلك نسبة 60% من الصادرات للولايات المتحدة. ونوهت الصحيفة إلى أنه فى الأشهر التسعة الأولى من عام 2012، صدرت مصر منسوجات بقيمة 2.2 مليار دولار أى أقل بنسبة 10% من نفس الفترة من العام الذى سبقه.

وأوضحت "فاينانشيال تايمز" البريطانية أنه بحسب مصدرين مصريين فإن انخفاض قيمة الجنيه لابد أن تؤدى إلى جعل منتجاتهم أكثر جاذبية، لكن الوضع مختلط؛ لأن صناعة الثياب تعتمد أيضا بشدة على الواردات مثل الخيط والأقمشة والكماليات.

وقالت الصحيفة "إن مصر تشتهر بالجودة العالية لأقطانها، لكن المحصول المحلى الذى غالبا ما يكون طويل التيلة يتم بشكل كبير تصديره؛ لأنه ذو نوعية عالية الجودة وباهظ الثمن للغاية، بحيث لا يمكن استخدامه فى صناعة الجينز والقمصان، وهى المنتجات التى يتم تصنيعها من أجل الأسواق الغربية".

ونقلت الصحيفة عن مجدى طلبة كبير المسئولين التنفيذيين بمركز القاهرة للقطن، أحد المصنعين الذين يمدون شركات البيع بالتجزئة فى الولايات المتحدة وأوروبا مثل ماسيز ونايكى وماركس وسبنسر، قوله "إن تأثير خفض قيمة الجنيه ليس بالإيجابية التى يمكن أن يكون عليها لأن المشكلة هنا هى أننا لم نتعمق فى الصناعة لذلك فما زلنا
فى حاجة لاستيراد الكثير من المواد".

وأضاف طلبة "أن كل الأقمشة التى نستخدمها من أجل الثياب التى يتم تصديرها تأتى من الخارج، وحتى الخيط المستخدم من أجل القمصان يأتى من جنوب شرق آسيا".

ونسبت الصحيفة إلى علاء عرفة، رئيس مجموعة شركات عرفة جروب أحد المصنعين الكبار للثياب الجاهزة فى مصر، والتى تباع لأسماء ذات علامات تجارية غربية قوله "إنه بالنسبة لشركته فإن خفض قيمة الجنيه يجب أن تتم ترجمتها إلى خفض بنسبة 6% فى التكاليف كنتيجة لتوفير المدخلات المحلية".

لكن عرفة انتقد طريقة خفض قيمة الجنيه مدعيا أنه جاء متأخرا جدا، وأن القرار بالسماح لقيمة الجنيه بالهبوط أدى تدريجيا إلى خلق سوق سوداء.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

( اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله ، وإن كان في الأرض فأخرجه ، وإن كان بعيدا فقربه ، وإن كان قريبا فيسره ، وإن كان قليلا فكثره ، وإن كان كثيرا فبارك لي فيه )

احمد امين احمد غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس