عرض مشاركة واحدة
قديم 02-18-2013, 04:18 PM   #11636
خبير مالى
 
الصورة الرمزية احمد امين احمد
كاتب الموضوع : احمد امين احمد المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 02-18-2013 الساعة : 04:18 PM
افتراضي رد: اطلب تحليل فنى لاى سهم تجده مع اهم اخبار السوق

مطلوب دفع عجلة الاقتصاد للدوران ووقف الاحتقان السياسي

يكثر الحديث كل عام في مثل هذا التوقيت حول خفض المعونة الأمريكية لمصر.. والتي كانت 5.2 مليار دولار سنوياً وخفضت إلي 3.1 مليار دولار.. هل يستطيع الاقتصاد المصري استعواض هذه المعونة خاصة الشق الاقتصادي منها.. يؤكد الخبراء أن الاقتصاد المصري غني بموارده ولكن يجب توفير المناخ المناسب للاستفادة منها وتعظيم هذه الموارد.. فماذا يقول الخبراء:
قال الدكتور سلطان أبوعلي وزير الاقتصاد الأسبق إن المعونة الأمريكية تصل إلي 3.1 مليار دولار سنوياً بعد أن كانت في السابق 5.2 مليار دولار وكانت معونة مدنية وعسكرية وهي تمثل حوالي نصف في المائة من الناتج القومي الإجمالي في مصر.
أوضح أن الولايات المتحدة الأمريكية لديها عجز في الموازنة العامة الخاصة بها وسوف يسري هذا التخفيض علي المعونات المقدمة للأردن وإسرائيل ايضا.
قال إنه إذا كان لدينا أوراق ضغط علي الإدارة الأمريكية من قبل التعاون الوثيق بين مصر وأمريكا وأن مصالح أمريكا مع مصر تتطلب البقاء علي هذه المعونة وأن يضغط الجانب المصري في هذا الإطار حتي تحافظ أمريكا علي علاقاتها الاستراتيجية مع دول المنطقة ومنها مصر حيث تتمتع هذه العلاقة بمستوي جيد بين البلدين وفي هذا الإطار يجب علي الجانب المصري أن يفاوض ويضغط للحفاظ علي قيمة المعونة كلها خاصة أن الجانب الأمريكي يرغب في استمرار هذه العلاقة الجيدة.
قال: إذا اقتضي الأمر تخفيض هذه المعونة ولابد من ذلك فهي كما قلت لا تمثل نصفا في المائة من الناتج المحلي ويجب الاستعداد لهذا الأمر جيداً من جانب الحكومة والمسئولين في الدولة عن طريق حسن استخدام مواردنا جيداً وتحسين جودة الإنتاج وزيادة الصادرات وزيادة الاستثمارات المباشرة وتحويلات المصريين وعودة السياحة إلي عهدها السابق قبل الثورة بما يحقق زيادة في معدلات النمو الاقتصادي والصناعي والزراعي والخدمي وهذا أفضل بكثير من الاستمرار في الحصول علي المعونات.
أوضح أن المعونة التي تحصل عليها مصر من أمريكا مثلاً تعود في الأصل بالنفع علي الشركات الأمريكية لأنها تمر بمراحل كثيرة منها الجانب الاستشاري وتحصل عليها باليمين وتذهب إلي أمريكا بالشمال حيث تعتمد علي الخبراء والمعدات فالمعونة سلعية وليست نقدية وبالتالي ستكون أثارها غير محسومة إذا بدأنا الخطوات الصحيحة لتنمية الاقتصاد المصري المؤهل للنمو.
قال إنه يجب التفاوض مع الجانب الأمريكي علي زيادتها وليس خفضها وأن وجودها يحقق لأمريكا مصلحة وفائدة كبيرة أما إذا أصر الجانب الأمريكي علي هذا الأمر فنبحث عن موارد جديدة ونقلل النفقات بحيث يزداد معدل النمو ونزيد من الاعتماد علي الذات لتحقيق معدلات نمو مرتفعة طالباً أن تتوقف الوقفات الاحتجاجية اليومية التي عطلت الإنتاج والمهاترات السياسية غير البناءة وعلي الحكومة أن تتخذ إجراءات رفع معدل النمو وأن تتوجه سلوكيات المواطنين للتنمية الاقتصادية بزيادة الادخار وتنمية الموارد فمثلاً الادخار في مصر لا يتجاوز 16% من الناتج المحلي الإجمالي مقابل 35% في الصين وماليزيا ويجب علينا زيادة حجم الادخار وزيادة الاستثمارات وخلق مناخ جاذب للاستثمار وطالب بعودة الأمن واستقرار الشارع وانتعاش السياحة.
ترشيد النفقات الحكومية
يقول المهندس سيد عبدالوهاب رئيس شركة الأنود المصرية إنه يجب أن يعتمد الاقتصاد المصري علي ذاته واستخدام الموارد المتاحة لتنشيط الاقتصاد وزيادة الموارد مثل السياحة والتصدير وتنمية محور قناة السويس وزيادة تحويلات المصريين في الخارج.
طالب بضرورة ترشيد النفقات والتكاليف والبحث عن موارد حقيقية لتمويل الخزانة العامة.
ألمح إلي أن الظروف الحالية التي تمر بها إدارة اقتصاد البلاد من خلال البحث عن معونات وقروض لا يفيد الاقتصاد ولكن يؤجل مواجهة الأزمة بعضاً من الوقت.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060572153
أشار إلي أن تخفيض التصنيف الائتماني لمصر لسادس مرة سوف يدفع بالبلاد في مراحل قادمة إلي الإفلاس.
تشغيل المصانع المتوقفة
دعا إلي البداية الجادة للاستفادة من موارد الاقتصاد المعطلة وفي مقدمتها تشغيل المصانع المتوقفة وزيادة الصادرات وعائدات السياحة.. وترشيد الانفاق الحكومي ووضع نظام ضريبي عادل وتشجيع المستثمر الأجنبي والمحلي.. بشرط أن يتم المضي في هذه الإصلاحات علي التوازي ودون إبطاء.
يؤكد أحمد البكري رئيس شركة الفيوم للسكر أن غالبية المعونة الأمريكية في الأساس عسكرية أما الشق الاقتصادي فليس له تأثير يذكر علي الاقتصاد.
قال: إن غالبية المعونات توجه لدراسات ولسداد مرتبات الخبراء والاستفادة من تيسيرات أمريكية مرتفعة الثمن.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060572153
ألمح إلي أن المعونة الأوروبية أكثر فائدة للاقتصاد الوطني من الأمريكية لأنها أكثر تحديداً ولم نسمع عن معونات أمريكية تم تخصيصها لمشروعات كبيرة.
قال إن الاقتصاد الوطني قادر أن يعيش من دونها.
الإبقاء علي العسكري ضروري
يقول المهندس نبيل الجابري رئيس شركة النهضة للأسمنت: إن المعونة الأمريكية ضرورة للبلد خاصة فيما يتعلق بالجزء العسكري منها مشيراً إلي أن غالبية التسليح المصري أمريكاني ويعتمد في قطع غياره علي الجانب الأمريكي.
دعا إلي الاستمرار في مد جسور التعاون مع الأمريكيين خاصة فيما يخص الجانب العسكري.. أما بالنسبة للاقتصاد فإن الجزء الاقتصادي منها يمكن استعواضه من موارد محلية.
البدائل ممكنة
الدكتور وليد هلال - رئيس المجلس التصديري للصناعات الكيماوية - يقول إن تخفيض المعونة أو المساندة الأمريكية لمصر من الممكن احتواء ذلك خاصة القطاع الخاص لأن قيمة هذه المساندة بسيطة يمكن تعويضها ببدائل كثيرة مثل تعظيم الاستفادة من إقليم قناة السويس وتفعيل دور القناة للحصول علي عائد مضاعف قد يفوق المعونة بمراحل.
قال: إن هناك بدائل كثيرة للمعونة والأمر يحتاج إلي تطوير الإدارة داخل المؤسسات الخاصة والعامة بما فيها المؤسسات القائمة علي خدمة الاقتصاد.
أضاف أن الأمر يحتاج إلي تطوير منظومة التصدير والعمل

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

( اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله ، وإن كان في الأرض فأخرجه ، وإن كان بعيدا فقربه ، وإن كان قريبا فيسره ، وإن كان قليلا فكثره ، وإن كان كثيرا فبارك لي فيه )

احمد امين احمد غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس