عرض مشاركة واحدة
قديم 04-14-2013, 07:40 PM   #12364
خبير مالى
 
الصورة الرمزية احمد امين احمد
كاتب الموضوع : احمد امين احمد المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 04-14-2013 الساعة : 07:40 PM
افتراضي رد: اطلب تحليل فنى لاى سهم تجده مع اهم اخبار السوق

ارتفعت أسعار حديد التسليح فى السوق بين 90 و170 جنيهاً للطن، على مستوى الشركات المحلية بداية الشهر الحالى، نتيجة تراجع الطلب على استيراد كميات كبيرة من الحديد التركى بعد فرض %6.8 وتأييد محكمة القضاء الإدارى قرار وزارة الصناعة والتجارة رقم 944 لسنة 2012 والخاص بفرض رسوم وقائية مؤقتة بحد أدنى 299 جنيهاً للطن المستورد، ليصل متوسط سعر بيع طن الحديد إلى 5700 جنيه للمستهلك حال استيراده من الخارج، ليسجل بذلك أسعاراً أعلى من أسعار حديد التسليح فى السوق المحلية والتى جعلت المستوردين للتركى يقاطعونه نتيجة فارق السعر المنخفض لصالح المحلى مما يتيح الفرصة أمام شركات انتاج الحديد المحلية لرفع أسعارها لغياب المنافس الخارجى الذى كان يضبط السوق، خاصة بعد رفع وزارة البترول أسعار الغاز على المصانع المنتجة بواقع 6 دولارات بدلاً من 3 دولارات لكل مليون وحدة حرارية مما جعل الشركات المنتجة للحديد تتخذه مبرراً لرفع الأسعار.

علمت «المال» من خلال عدد من الوكلاء أن شركات حديد التسليح قامت برفع أسعار منتجاتها الأسبوع الماضى بواقع 400 جنيه للطن بشكل غير معلن لتعد تلك الزيادة الثانية خلال الشهر الحالى ليصل متوسط بيع حديد التسليح للمستهلك النهائى لنحو 5600 جنيه للطن بعد الزيادة الأخيرة وغير المعلنة.

وأكد مستوردو الحديد التركى ووكلاء الحديد المحلى أن الحديد المستورد من الخارج يضبط الإيقاع فى قطاع حديد التسليح المحلى، فضلا عن تحقيقه أرباحاً مجزية للقائمين على توزيعه، وبعد فرض الحكومة الحالية رسوم إغراق على استيراده أصبح الوضع سيئاً لجميع التجار والمستوردين وفتح الباب أمام الشركات المحلية للحديد لتتحكم فى السوق والأسعار دون حسيب أو رقيب.

فى البداية، قال محمد سليمان، رئيس مجلس إدارة الشركة الشرقية لتجارة واستيراد حديد التسليح، إن دخول الحديد التركى السوق المحلية يحد من احتكار الشركات المحلية المنتجة لحديد التسليح.

وكشف أن شركته قامت باستيراد 3 آلاف طن قبل فرض رسوم اغراق على الحديد التركى ووزعتها بالكامل على عملائها بأسعار 4500 جنيه للطن لمن يقوم بتسلم بضاعته من الحديد أمام الميناء بعد تحميله رسوم الميناء والشحن من بلد المستورد إلى مصر، و4750 جنيهاً للمستهلك تسليم مخازن الشركة و4800 جنيه عند توصيل الحديد له فى موقع العمل.

وأشار سليمان إلى أنه تم التعاقد على شحنة الحديد التركى الأخيرة التى تم توزيعها وابرام تعاقد بسعر 720 دولاراً للطن وذلك قبل حدوث ازمة ارتفاع سعر صرف الدولار ونقص كمياته من السوق، موضحا أن السعر الحالى لحديد التسليح التركى 605 دولارات نتيجة توقف استيراده.

واوضح أن سعر طن الحديد التركى كان فى السابق قبل فرض رسم الإغراق يتم تحميله 250 جنيهاً مصروفات الشحن من تركيا إلى مصر ليصل سعر الطن تسليم أرض الميناء إلى 4300 جنيه ويباع للمستهلك النهائى بـ4800 جنيه للطن بفارق 250 جنيهاً عن الحديد المحلى الذى يباع للمستهلك النهائى منذ ثلاثة أشهر تقريبا بـ 5000 آلاف جنيه للطن كحد أقصى، مؤكداً أن مصانع الحديد الاستثمارية «الكومى والعتال وبورسعيد للصلب» رفعت أسعارها مطلع الشهر الحالى لتتراوح بين 5200 و5300 جنيه للطن للمستهلك النهائى و4850 و5000 جنيه للطن تسليم أرض المصنع منذ بداية الشهر وقامت منذ اسبوع برفع أسعار منتجاتها بشكل غير معلن بواقع 400 جنيه للطن على مستوى جميع الشركات ليصل سعر الطن تسليم ارض المصنع إلى 5450 جنيهاً ويباع للمستهلك النهائى بـ5600 جنيه للطن، فيما حددت مجموعة حديد عز أسعارها عند 5450 جنيهاً للطن بزيادة قدرها 400 جنيه تسليم ارض المصنع عن بداية الشهر الحالى والذى رفعت فيه سعر الطن 90 جنيهاً ليصل إلى 5050 جنيهاً.

من جانبه قال محمد الحديدى، أحد وكلاء حديد التسليح بالقنطرة شرق، إن سياسة المبيعات بشركات الحديد المحلية تتمثل فى إعطاء ثلث الإنتاج لوكلاء بعينهم والباقى يوزع على الآخرين، مطالباً بتغيير سياسة المبيعات وتحقيق العدالة فى التوزيع، خاصة أن هناك فجوة فى توزيع الحديد جغرافياً، إذ تحصل محافظات الإسكندرية والدلتا على كميات كبيرة من الحديد فى مقابل ضخ كميات ضئيلة فى محافظات الوجه القبلى، ودعا المستهلكين لعدم شراء الحديد إلا بالأسعار المعلنة بداية الشهر.

وطالب محمد عبدالله، أحد وكلاء حديد التسليح، بضرورة قيام وزارة التجارة والصناعة بدور أكبر فى مراقبة وضبط السوق من خلال مراقبة إنتاج المصانع والتأكد من عدم تكرار الاستثمارية رفع الأسعار أثناء الشهر واقترح أن تقوم الحكومة باستيراد كميات من الحديد التركى وطرحها بأسعار أقل، لضبط السوق وإحداث التوازن فى العرض والطلب.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060589660
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060589660

وأكد عبدالله أن بعض وكلاء شركات الحديد يقومون بالمضاربة على الأسعار، موضحاً أن ذلك جاء على إثر تسعير المصانع الاستثمارية المبالغ فيه، مشيراً إلى أن الأسعار المحلية ستتراجع بقوة فى حال استيراد كميات كبيرة من الحديد التركى، مشيراً إلى أن نشاط سوق الحديد مرهون بالطلب المرتفع من المستهلك النهائى.

يذكر أن سعر طن حديد التسليح بلغ 10 آلاف جنيه فى عام 2008 مما دفع رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة حينئذ لفتح باب الاستيراد ليضبط قطاع الحديد فى الداخل ويحد من احتكار الشركات المنتجة له.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

( اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله ، وإن كان في الأرض فأخرجه ، وإن كان بعيدا فقربه ، وإن كان قريبا فيسره ، وإن كان قليلا فكثره ، وإن كان كثيرا فبارك لي فيه )

احمد امين احمد غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس