عرض مشاركة واحدة
قديم 07-14-2013, 05:58 PM   #13237
خبير مالى
 
الصورة الرمزية احمد امين احمد
كاتب الموضوع : احمد امين احمد المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 07-14-2013 الساعة : 05:58 PM
افتراضي رد: اطلب تحليل فنى لاى سهم تجده مع اهم اخبار السوق

بوابة الاهرام
رصد خبراء المال والبنوك عددا من المؤشرات الإيجابية تعكس تطورًا إيجابيًا يمثل نقلة نوعية من قبل المصارف والمؤسسات المالية الخارجية فى تعاملاتها وتوفعاتها المستقبلية للاستقرار والاقتصاد المصرى، وفى مقدمتها تراجع ملحوظ فى تكلفة المخاطر الخاصة بتجارة الالتزامات لمصر مع العالم الخارجى.

وتراجعت تكلفة المخاطر بنحو 1.5% خلال الأسبوع الماضى وحده، ما اعتبره الخبراء بمثابة تطور ايجابى كبير يحدث لاول مرة منذ فترة طويلة من مسلسل ارتفاع متتالى فى تكلفة هذه المخاطر، وبما يعنى أن المؤسسات المالية التى تبنى قراراتها على أسس فنية معقدة بدأت تغيير من نظرتها وتكهناتها وتوفعاتها المستقبلية بشأن استقرار الاوضاع وانعكاساتها الإيجابية على الاقتصاد المصرى وترى أن المخاطر التى كانت مبعث قلق لها بدأت تقل، بعد أن كانت تنبؤاتها مشوبة بالحذر والتشاؤم إزاء السياسات المتخبطة وعدم الاستقرار السياسى على مدى العام الماضى.

كما رصد الخبراء تطورا بالغ الأهمية حيث بدأت بعض الدول لأول مرة منذ شهور طويلة لا تشترط تعزيز فتح الاعتماد للاستيراد منها من بنك خارجى آخر بجانب البنك المصرى الذى يقوم بفتح الاعتماد، مما كان يمثل زيادة فى تكلفة الاستيراد والأعباء.

وكشف هشام عكاشة، القائم بأعمال رئيس البنك الأهلى وعضو مجلس إدارة اتحاد البنوك المصرية – فى تصريحات خاصة لـ "بوابة الأهرام"، أنه لأول مرة منذ فترة طويلة من الصعود المتتالى فى تكلفة مبادلة المخاطر المتعلقة بتجارة الالتزمات مع العالم الخارجى ، تنخفض فيها نسبة المخاطر وبشكل ملحوظ وبارز.

وتراجعت نسبة المخاطر المرتبطة بسنة واحدة من 7.6% إلى 6.25% مما يعنى أنها فقدت 1.35%، كما انخفضت نسبة المخاطر لمدة 3 سنوات من 8.15% إلى 6.75% أي بنحو 1.4 %، وكذلك المرتبطة بـ 5 سنوات من 8.15%
إلى 6.75% أى بنفس نسبة التراجع 1.4%.

لفت إلى أن أهمية هذا التراجع فى نسبة المخاطر فى التعامل مع العالم الخارجى انها حدثت خلال اسبوع واحد منذ نجاح ثورة 30 يونيو، مما يعكس تحسن التوقعات والتكهنات المستقبلية من قبل المؤسسات المالية بالعالم بشأن التطور الإيجابى فيما يخص الاستقرار وأثره الإيجابى على تحسن الأداء الاقتصادى، ودليل على أن البلاد تسير فى الطريق الصحيح من التخبط الى خريطة طريق سياسية واقتصادية مطمئنة، وهو الأمر الذى افتقدته البلاد على مدى العام الماضى حيث ظلت تكلفة المخاطر فى صعود وكان السبب وراء ذلك من وجهة نظر المؤسسات المالية فى الخارج يعود إلى السياسيات المتخبطة وعدم الاستقرار السياسى.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060621637

وقال عكاشة إن الأمر الثانى شديد الأهمية المرتبط بما سبق من تطور إيجابى فى تراجع تكلفة المخاطر هو أن البنك الأهلى، قام أمس الأول الخميس، بفتح تسهيلاً ائتمانية لصالح هيئة البترول بقيمة 230 مليون دولار لاستيراد البترول الخام من الكويت، وتم ذلك دون طلفب الجانب الكويتى إلى تعزيز فتح الائتمان من بنك خارجى بجانب البنك الأهلى والاكتفاء بفتح الائتمان من البنك، وهو أمر بالغ الأهمية يعكس الثقة من قبل الجانب الكويتى فى استقرار الأوضاع بمصر ورؤيتهم الإيجابية لمستقبل الاوضاع السياسية والاقتصادية فى مصر، حيث كان الحال منذ عام اشتراط الموردين فى الخارج الى تعزيز فتح الائتمان والاعتماد للاستيراد من بنك خارجى بجانب البنك المصرى وهو ماكان يزيد التكلفة.

واعتبر رئيس البنك الأهلى أن هذه التطورات الإيجابية تكتسب أهمية بالغة فى اتجاه الرؤية الإيجابية للاقتصاد المصرى والاستقرار، مما ينبئ بأن يتبعها تطور مماثل فى مجال التصنيف الائتمانى لمصر خلال أول تقييم دورى من جانب مؤسسات التصنيف المالى الدولية، لأن المؤسسات الدولية يهمها بالأساس وجود خطة واضحة ودعائم للاستقرار، بجانب الدعم الممتاز من جانب الدول العربية الشقيقة.

وأعرب عن اعتقاده من واقع هذه التطورات أن العالم يرى مصر الآن تتجه بخطى ثابتة وبتأييد شعبى واسع من كل الفئات والقوى التى تتبنى لغة الحوار والتفاهم نحو بناء دولة المؤسسات والقانون التى تتيح للجميع المساهمة فى بناء الوطن ونهضته وتولى المناصب القيادية فى اجهزة الدولة والحكومة وفقا لمعايير الكفاءة والخبرة، مع وجود المؤسسات المنوط بها حفظ الأمن القومى وهو الجيش الوطنى القيام بدوره من منطلق خبراتها وكفاءتها ووطنيتها على مدى العصور.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060621637

من ناحية أخرى كشف عكاشة عن تطور إيجابى مهم فى سوق الصرف يعكس عودة ضخ العملات الصعبة تدريجيًا فى الجهاز المصرفى وانزواء السوق الموازية، تمهيدا للقضاء عليها نهائيا خلال الفترة المقبلة، حيث سيبدأ البنك الأهلى المصرى من الغد فى بيع العملات الأجنبية للمسافرين للعمرة دون شرط أن يكون عميلاً بالبنك كما هو متبع حاليًا، بمعدل ألف ريال سعودى لكل مسافر طالما معه جواز السفر والتذكرة.

واعتبر عكاشة هذا التطور الإيجابى يعكس بداية عودة الأمور الطبيعية لما كانت عليه تدريجًيا فى توافر العملات الصعبة وبيعها فى البنوك للعملاء دون شروط خلال الفترة المقبلة خصوصًا مع التوقعات القوية بعودة الاستقرار والأمن، واستعادة مصادر النقد الأجنبى عافيتها وانتعاشها خاصة فى إيرادات السياحة وتدفق الاستثمار الأجنبى.

ولفت إلى التقلص اللافت فى الفجوة بين سعر الدولار بالبنوك الذى يباع للعملاء بـ 7.04 جنيه وبين سعره فى السوق الموازية بعد ان انخفض إلى 7.18 جنيه إضافة الى تراجع حجم التعاملات فى السوق الموازية بشكل كبير خلال الأيام الماضية، بجانب حزمة المساعدات من الدول العربية الشقيقة والتى ستسهم فى ارتفاع الاحتياطى لدى البنك المركزى وايضا المساعدات العينية من البترول والتى من شأنها ان تقلل الاجنبى من على كاهل الاحتياطى مبالغ استيراد المواد البترولية، وهو ما سيسهم بدورها فى توافر العملات الصعبة يكبح جماح المضاربين الذين كانوا يراهنون على تراجع الاحتياطى الأجنبى، ويدفع الأفراد الذين يحتفظون بالدولار إلى إعادة بيعه للبنوك والاستفادة من الف

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

( اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله ، وإن كان في الأرض فأخرجه ، وإن كان بعيدا فقربه ، وإن كان قريبا فيسره ، وإن كان قليلا فكثره ، وإن كان كثيرا فبارك لي فيه )

احمد امين احمد غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس