عرض مشاركة واحدة
قديم 10-01-2013, 10:49 AM   #14677
خبير مالى
 
الصورة الرمزية احمد امين احمد
كاتب الموضوع : احمد امين احمد المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 10-01-2013 الساعة : 10:49 AM
افتراضي رد: اطلب تحليل فنى لاى سهم تجده مع اهم اخبار السوق

قال شريف إسماعيل، وزير البترول، في الجزء الثاني من حواره مع "المال"، إن وزارته تجري مفاوضات مكثفة مع الدول العربية لضخ استثمارات جديدة بالقطاع.

فيما شدد على أن وزارة البترول تبذل أقصى ما فى وسعها لتوفير احتياجات «الكهرباء» من الغاز والمازوت سواء عبر الانتاج المحلى او الاستيراد وبالفعل يتم مدها بما يتراوح بين 108 و114 مليون متر مكعب مكافئ يوميًا حاليا، مشيرا إلى أن أزمة الانقطاعات الحالية تعود للعديد من الأسباب المشتركة بين قطاعى «البترول» و«الكهرباء»، متوقعا علاجها بنهاية الشهر الحالى، وإلي نص الحوار..
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060626833

? «المال»: هل نقص إمدادات الغاز وراء تجدد أزمة انقطاع التيار الكهربائى حاليا؟
- شريف إسماعيل: الفترة التى سبقت الموسم الصيفى الحالى شهدت لقاءات مكثفة واستعراض لاحتياجات قطاع الكهرباء ما بين مسئولى وزارتى البترول والكهرباء لتدبير احتياجات الاخيرة خلال الصيف الحالى، ولضمان تنفيذ ذلك يوجد تنسيق مستمر خلال الفترة الراهنة ما بين مركزى التحكم التابع لقطاعات البترول والكهرباء على مدار الـ24 ساعة لضمان توفير احتياجات الكهرباء من الوقود السائل والغاز الطبيعى.

? «المال»: هل تستطيع البترول مد «الكهرباء» بكميات تفوق المعدلات الحالية؟
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060626833
- إسماعيل: ما يتم ضخه حاليا يمثل الكميات التى تستطيع وزارة البترول تدبيرها خلال الفترة الراهنة، ويتم مد محطات توليد الكهرباء بكميات من الغاز والوقود السائل تتراوح ما بين 108 و114 مليون متر مكعب غاز مكافئ يوميا وبين 18 و21 ألف طن يوميا من المازوت.

? «المال»: ما السبب الحقيقى لأزمة الكهرباء؟
- إسماعيل: رغم حرص وزارة البترول على توفير كامل احتياجات قطاع الكهرباء هناك أمور تحدث فى بعض الأحيان تؤدى الى ظهور مشكلات انقطاع التيار ومنها ارتفاع معدلات الاستهلاك الكهربائى بفترات الذروة مثلما يحدث خلال الفترة الراهنة.
ووزارة الكهرباء هى الجهة المثلى التى تستطيع الجزم أو التأكيد على حدوث بعض المشكلات بمحطاتها فمن الممكن أن تنخفض قدرة تلك المحطات على حرق كميات محددة من المازوت الامر الذى تلجأ معه الى زيادة كميات الغاز المدفوعة اليها،كذلك السد العالى، حيث إن انخفاض كميات المياه التى يتم تصريفها أدى الى انخفاض الطاقة المولدة، الأمر الذى يزيد من التحميل على المحطات الغازية.

? «المال»: هل تحدث مشكلات فنية بحقول الغاز تؤثر سلبا على الامدادت الموجهة لـ«الكهرباء»؟
- إسماعيل: قد تخرج بعض الحقول أو الآبار المنتجة للغاز الطبيعى عن العمل لفترة مؤقتة بسبب مشكلات فنية أو عمليات خاصة بالصيانة وتلك العملية قد تؤثر على إمدادات الشبكة لفترة مؤقتة تتراوح فى حالة المشكلات الفنية تحديدا ما بين 3 و5 ساعات، وفى حال خروج بعض حقول الغاز الطبيعى عن العمل لفترة مؤقتة يتم التعامل مع الامر بمنتهى السرعة من قبل وزارة البترول ويعاد دفع كميات الغاز الى الشبكة بمعدلاتها الطبيعية بعد ذلك.

? «المال»: طبقا لتقديراتكم متى ستنتهى مشكلة انقطاعات التيار الكهربائى الحالية؟
- إسماعيل: أتوقع انتهاء أى أزمات بالتيار الكهربائى مع نهاية سبتمبر الحالى، حيث إن ذلك الشهر يتزامن مع انخفاض درجات الحرارة وتحسن المناخ، الأمر الذى ينعكس على الاستهلاك بالانخفاض وبالتالى تدنى معدلات الضغط على الاحمال والشبكة القومية للكهرباء.

? «المال»: وماذا عن موقف الشركات الأجنبية من ضخ استثمارات جديدة فى ظل الظروف الراهنة؟
- إسماعيل: لم يحدث أى توقف للاستثمارات البترولية الأجنبية بمجالات البحث والتنقيب والتنمية الخاصة بالخام أو الغاز الطبيعى خلال الفترة الماضية،ولكن حدث نوع من التباطؤ فى تنفيذ تلك البرامج والمخططات نتيجة المخاوف العديدة التى لحقت بالشركات الأجنبية فى ظل الاوضاع والظروف التى مرت بها البلاد مؤخرا.
وهناك تغيرات عديدة حدثت على صعيد معدلات الاستقرارالداخلية وتغيرات اقتصادية أيضا وتلك الامور زادت من مخاوف الشركاء الاجانب لذلك تكثف الحكومة ووزارة البترول من عملها بشكل جدى لطمأنة المستثمر الاجنبى.
وقد عمل العديد من شركات البترول الأجنبية فى مصر منذ حقبة الخمسينيات أو قبل ذلك وتربطهم علاقة ثقة بمناخ الاستثمار بالقطاع، وتأكد من حجم العوائد من الاستمرار فى عملهم بمصر.

? «المال»: ما تأثير التخارج الجزئى لشركات البترول على إجمالى الاستثمارات؟
- إسماعيل:عمليات بيع جزء من حصص شركات البترول الأجنبية فى مصر تعد مؤشرا جيدا وإيجابيا يؤكد أن قطاع البترول المصرى لايزال قادرا على جذب استثمارات عالمية ومدارس جيولوجية جديدة فى مجالات البحث والتنقيب والاستكشاف والتنمية للخام أو الغاز الطبيعى.
ومن المعروف أن كل شركة بترول أجنبية لها محفظة مالية محددة واستثمارات متنوعة ومتفرقة على أنحاء العالم وتخارجها النسبى يرجع الى حساباتها الخاصة ورغبتها فى تمويل مشروعات وانشطة جديدة بمناطق أو دول أخرى لتعظيم عوائدها وذلك الامر لا يعنى وجود مشكلة او عيب ما فى قطاع البترول بل هو أمر طبيعى مرتبط برؤية الشركة ورغبتها.
أيضا كل شركة جديدة تدخل لشراء حصة من شركة أخرى للعمل بقطاع البترول المصرى تكون لديها رغبة ونية على ضخ استثمارات جديدة بمخطط متميز لزيادة الانتاج.

? «المال»: كيف تم استغلال دعم دول الخليج لزيادة الاستثمارات البترولية؟
- إسماعيل: الدول العربية مثل السعودية والكويت والامارات مستمرة فى دعم مصر وتوفير أى حاجات للسوق المحلية من المنتجات البترولية طوال الفترة الماضية وحتى الآن، وتم التفاوض معها بشأن ضخ استثمارات عربية جديدة بالعديد من المجالات البترولية، وجار دراسة ذلك الأمر حاليا.

? «المال»: ما آخر تطورات توريد المنتجات البترولية العربية للسوق المحلية؟
- إسماعيل: الشحنات تدخل الموانئ طبقا للجداول الزمنية المحددة بشكل منتظم وتقوم الدول العربية مثل السعودية والكويت والامارات بتوفير احتياجات مص

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

( اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله ، وإن كان في الأرض فأخرجه ، وإن كان بعيدا فقربه ، وإن كان قريبا فيسره ، وإن كان قليلا فكثره ، وإن كان كثيرا فبارك لي فيه )

احمد امين احمد غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس