عرض مشاركة واحدة
قديم 11-10-2013, 11:42 AM   #15190
خبير مالى
 
الصورة الرمزية احمد امين احمد
كاتب الموضوع : احمد امين احمد المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 11-10-2013 الساعة : 11:42 AM
افتراضي رد: اطلب تحليل فنى لاى سهم تجده مع اهم اخبار السوق

صحيفة الاتحاد الاماراتية
(القاهرة) - قال متعاملون في سوق المال المصرية إن بورصة القاهرة تستعد لدخول مرحلة جديدة من النمو والانطلاق في الشهور القادمة بعد سلسلة القرارات التي اتخذتها هيئة الرقابة المالية مؤخرا، في مقدمتها السماح بطرح شركات جديدة في السوق واستحداث آلية جديدة لتداول حقوق الاكتتاب على زيادات رؤوس أموال الشركات في سوق خاصة من دون رهن ذلك بضرورة موافقة الجمعيات العمومية للشركات.
وأكد هؤلاء أن طرح الشركات الجديدة سوف يكون بمثابة عودة الروح للبورصة نظراً لأن عمليات الطرح تعني استعادة البورصة ثقة الشركات الكبرى الباحثة عن تمويل عبر عمليات اكتتاب واسعة النطاق تستهدف صغار المستثمرين بدلا من اللجوء الي البنوك للحصول علي تمويل مرتفع التكلفة وغير متاح في الوقت الراهن بالنسبة للعديد من هذه الشركات.
وتتيح عمليات الطرح المرتقبة الفرصة للمستثمرين لتنويع خياراتهم الشرائية، لاسيما وأن الشركات التي سيتم طرحها في اكتتابات عامة تعمل في أنشطة استثمارية متنوعة تشمل الصناعات الثقيلة والدواء والخدمات المالية والاستثمار المباشر الأمر الذي من شأنه ان يسهم في استعادة قطاع واسع من صغار المستثمرين الذين خرجوا من السوق في العامين الماضين ومساعدة كبار المستثمرين في نفس الوقت على تنويع محافظهم الاستثمارية.
وحسب معلومات حصلت عليها «الاتحاد» فإن هناك ثلاث شركات كبرى حصلت على موافقة هيئة الرقابة المالية ومجلس إدارة البورصة على طرح جانب من أسهمها للاكتتاب العام في سوق الأوراق المالية، وتضم قائمة هذه الشركات «عتاقة» للصلب و»سبا» للادوية و»انفست» للتنمية والاستثمار المباشر.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060628036
ومن المنتظر ان تبلغ قيمة عمليات الطرح الثلاث نحو ملياري جنيه، وتراهن عمليات الطرح التي من المقرران يجري تنفيذها تباعا اعتبارا من منتصف شهر ديسمبر المقبل على حجم كبير من السيولة المالية المتاحة حاليا في البورصة المصرية بعد عودة التعافي للسوق ونجاح المؤشر الرئيسي ايجي اكس 30 في كسر حاجز الستة آلاف نقطة في الأسبوع الماضي ووصول حجم التداولات اليومي الى 700 مليون جنيه في المتوسط الأمر الذي يعني سحب جزء من هذه السيولة في عمليات الاكتتاب الجديدة، لاسيما وان الشركات المطروحة للاكتتاب تعمل في أنشطة ذات جاذبية استثمارية عالية ومن المنتظر ان تحظى باقبال كبير من جانب المتعاملين في البورصة المصرية.
وبعودة عمليات الاكتتاب الجديدة تكون البورصة المصرية قد تخطت حاجزا كبيرا من عدم الثقة الذي ظلت تعاني منه منذ انتفاضة 25 يناير 2011 لأن هذه الاكتتابات تعكس رغبة الشركات الكبرى في تحفيز البورصة كآلية للتمويل والتوسع كبديل عن التمويل البنكي المكلف وهو الدور الرئيسي الذي تضطلع به البورصات الي جانب قيامها بدور ناقل الملكية وتداولها بين الأفراد والشركات وبقية المؤسسات المالية المتواجدة الامر الذي يعني عودة كفاءة السوق والعمل بكامل طاقتها.
حقوق الاكتتاب
اما المحور الثاني الذي يدفع البورصة المصرية للنمو في المرحلة المقبلة فهو قرار هيئة الرقابة المالية الذي يسمح بإيجاد آلية جديدة لتداول حقوق الاكتتاب على زيادات رؤوس أموال الشركات وذلك في سوق خاص على هامش السوق الرسمية من دون ان يكون ذلك مرتبطا بعقد جمعيات عمومية للشركات والموافقة على ذلك.
ومن المقرر ان تتم عمليات التداول آليا وفور الانتهاء من عمليات الاكتتاب حيث كان القانون ينص على حظر تداول اسهم الاكتتاب في زيادات رؤوس أموال الشركات المسجلة في البورصة قبل مرور عامين وإعلان ميزانيتين للشركة الى جانب اشتراط موافقة الجمعيات العمومية على ذلك بعد مرور العامين، الأمر الذي كان يترتب عليه تجميد أموال المستثمرين لفترة طويلة دون ان يتمكنوا من تحقيق أي عوائد مالية لاسيما إذا ما حققت أسهم هذه الشركات ارتفاعات سعرية خلال فترة العامين أو حصدت أرباحا رأسمالية لسبب أو لآخر، وبالتالي كان الكثيرون يحجمون عن الدخول في عمليات الاكتتاب الخاصة بزيادة رؤس موال الشركات مما يترتب على ذلك فشل بعض العمليات ومن ثم كان الضرر يلحق بالشركات ومساهميها في ذات الوقت دون مبرر.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060628036
ويمثل هذا القرار نقلة نوعية في مسار البورصة المصرية حيث سيؤدي الى تعزيز سيولة الأسهم وقدرتها على التداول الميسر بين المتعاملين دون قيود قانونية كبيرة خاصة وانه سيتم ذلك في إطار سوق خاص لتداول حقوق الاكتتاب الأمر الذي يساعد كثير من المستثمرين على تحقيق أرباح رأسمالية كبيرة خاصة وان عمليات الاكتتاب غالبا ما تتم بالقيمة الاسمية للأسهم وتقتصر عمليات الاكتتاب على قدامى المساهمين وهذه القيمة غالبا ما تكون اقل من السعر السوقي للاسهم ومن ثم يستطيع قدامي المساهمين في الشركات تحقيق أرباح فورية عبر الآلية الجديدة.
وتزداد أهمية هذه الآلية في ظل عمليات كبيرة ينتظرها السوق للاكتتاب في زيادات رؤوس أموال شركات مسجلة وفي مقدمتها شركة «القلعة» التي تعتزم زيادة رأس مالها بمقدار 2.4 مليار جنيه عبر عملية اكتتاب بين قدامي المساهمين وكذلك إحدى الشركات العقارية الكبرى التي تعتزم زيادة رأسمالها لسداد قيمة فرق ثمن قطعة ارض حصلت عليها في السادس من أكتوبر وصدر لها قرار سحب ما لم يتم سداد فرق السعر الذي يقدر بأكثر من 800 مليون جنيه الأمر الذي يعني ان السوق مقدمة على عمليات كبرى تتجاوز قيمتها خمسة مليارات جنيه في الشهر القادم مما يعكس حيوية السوق وقدراتها على اجتذاب سيولة مالية جديدة سواء من جانب المستثمرين الحاليين او من جانب مستثمرين جدد مما يودي الى توسيع قاعدة المتعاملين في البورصة المصرية بعدما تعرضت هذه القاعدة لانكماش كبير في العامين الماضيين.
مرحلة جديدة
وأكد إيهاب السعيد رئيس احدى شركات السمسرة ان البورصة المصرية مقبلة على مرحلة جديدة من تاريخها ليس استنادا فقط الى إجراءات داعمة ومشجعة من جانب الهيئات الرقابية والحكومية ولكن لان السوق بدأت رحلة صعود منذ 30 يونيه الماضي وهي رحلة صعود متواصلة حتى الآن حيث حقق السوق خلال هذه الشهور أرباحا

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

( اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله ، وإن كان في الأرض فأخرجه ، وإن كان بعيدا فقربه ، وإن كان قريبا فيسره ، وإن كان قليلا فكثره ، وإن كان كثيرا فبارك لي فيه )

احمد امين احمد غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس