عرض مشاركة واحدة
قديم 11-17-2013, 10:27 AM   #15434
خبير مالى
 
الصورة الرمزية احمد امين احمد
كاتب الموضوع : احمد امين احمد المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 11-17-2013 الساعة : 10:27 AM
افتراضي رد: اطلب تحليل فنى لاى سهم تجده مع اهم اخبار السوق

صحيفة البيان الاماراتية
أفاد خبراء ومحللون اقتصاديون بأن رفع مؤسسة ستاندرد أند بورز العالمية تصنيف ديون مصر، أول مرة، منذ 3 سنوات وبعد 7 تخفيضات متتالية سوف يكون له أثر إيجابي على الاقتصاد المصري بشكل عام، ويزيد من جاذبية البورصة وأسهم الشركات أمام المؤسسات الاستثمارية الدولية بشكل خاص، ما يدعم من فرص استمرار صعود البورصة في الفترة المقبلة.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060628392
وقال الخبراء لـ"البيان الاقتصادي" إن رفع تصنيف مصر الائتماني جاء في الوقت المناسب ليعزز من فرص الاقتصاد المصري في التعافي ومواصلة الإصلاحات، في ضوء الإجراءات التي تتخذها الحكومة لوضع الاقتصاد على المسار الصحيح، مشيرين إلى أن التفاؤل عاد مرة أخرى ليسود بين المستثمرين خاصة على صعيد أسواق المال.
خطوة أولى
وقال الدكتور أحمد جلال وزير المالية إن قرار وكالة ستاندرد آند بورز بشأن رفع تصنيف ديون مصر بالعملة المحلية والأجنبية يعد خطوة أولى نحو استعادة ثقة الأسواق الدولية في الاقتصاد المصري، ويعبر عن بداية رصد مؤسسات التقييم السيادي التحسن الملحوظ الذي طرأ في درجة استقرار الاقتصاد المصري خلال الفترة الأخيرة.
وأوضح أن استمرار تنفيذ خطة الحكومة لإعادة تنشيط الاقتصاد وتدعيم العدالة الاجتماعية، مع الحفاظ على الاستقرار المالي على المدى المتوسط، ومن خلال برامج محددة، سوف يدعم الثقة في الاقتصاد على المستوى المحلى والخارجي خلال الفترة المقبلة.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060628392
دور المساعدات العربية
وذكرت مؤسسة ستاندرد آند بورز العالمية للتصنيف الائتماني أن الإعلانات الصادرة في يوليو الماضي بتقديم أموال إلى مصر من الكويت والسعودية والإمارات، وقروض من دون فائدة ونفط ومنتجات نفطية تصل نسبتها إلى 4.4% من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد لعام 2013 تقلل من احتمال تعرض مصر إلى أزمة في ميزان المدفوعات.
واعتبرت المؤسسة الدولية موافقة الإمارات منذ ذلك الحين على تمويل مشروعات تنموية بما يشكل نسبة 1.1% أخرى من الناتج المحلي الإجمالي، مؤشر على استعداد مجلس التعاون الخليجي لدعم مصر مالياً.
اهتمام المؤسسات الدولية
وقال الدكتور معتصم الشهيدي، خبير أسواق المال، إن رفع تصنيف الديون المصرية، الذي قامت به مؤسسة ستاندرد أند بورز، يشكل أمراً إيجابياً من حيث وقف سلسلة التخفيضات التي عانى منها الاقتصاد المصري على مدار السنوات الثلاث الماضية على خلفية الأحداث التي شهدتها البلاد عقب ثورة 25 يناير 2011، فضلاً عن قيمة الرفع ذاته، والذي سوف يضع مصر في أولويات المؤسسات الاستثمارية الدولية مرة أخرى.
وأضاف إن البورصة سوف تكون أول المستفيدين من رفع تصنيف مصر الائتماني، سواء على المدى القصير أو المديين المتوسط والطويل الأجل، وقد يؤدي مثل هذا القرار إلى عودة الكثير من صناديق الاستثمار والمؤسسات المالية التي تخارجت من السوق المصرية، والاستثمار مرة أخرى في سوق الأسهم المصرية.
الاستقرار ومناخ الاستثمار
وقال محسن عادل، نائب رئيس الجمعية المصرية لدراسات التمويل والاستثمار، إنه في ضوء المتغيرات الاقتصادية والسياسية الجديدة، فإن الاقتصاد المصري مرشح لتحسين مكانته وتحقيق تقدم ملحوظ في الفترة المقبلة، مؤكداً أن الاستقرار سوف ينعكس على صلابة الاقتصاد، وبالتالي علي زيادة التصنيف الائتماني لمصر إلى مستوى أعلى، وبنظرة مستقبلية أكثر إيجابية، فالاستقرار السياسي سوف ينعكس على مناخ الاستثمار في مصر، حيث إن الاقتصاد يتعطش لأي استثمارات بعد الثورة عقب انتهاء الفترة الانتقالية.
وأضاف إن مصر استفادت من أثر التحول الديمقراطي الحالي، وإذا تطور الأمر خلال هذا العام إلى مزيد من الانفتاح الاقتصادي فقد تتسبب أزمة الديون الأوروبية بجعل البلاد قناة لتحويل أموال المستثمرين إليها، خاصة الذين يسعون نحو الأرباح مستقبلاً، مشيراً إلى أن رفع التصنيف سوف يحفز تلقائياً عملية اجتذاب تدفقات نقدية رئيسية بشكل واسع.
وأوضح انه مع مرور الوقت سوف تتلاشى العوامل التي خفضت تصنيف مصر الائتماني سابقاً، إلا أن هناك ضرورة قصوى الآن لبذل المزيد من المساعي المركزة على حماية تصنيف مصر. موضحا أن عوامل عديدة ساهمت في إعطاء رسائل إيجابية للمستثمرين الأجانب أخيراً، من بينها التوافق بين القوى السياسية على مدنية الدولة، والمساعدات السعودية والإماراتية والكويتية لمصر، واكتمال تشكيل الحكومة المصرية الجديدة.
الاقتصاد المصري يملك مقومات النهوض
قال الدكتور معتصم الشهيدي، خبير أسواق المال، إن الاقتصاد المصري يملك المقومات الأساسية للنهوض، وكذلك الشركات، التي أظهرت قوة في أدائها رغم التراجع الاقتصادي في بعض الأحيان، وهو ما يظهر من خلال نتائج الأعمال وزيادة معدلات الربحية لأغلب الشركات. وأوضح أن شركات عديدة مدرجة في البورصة المصرية لديها العديد من الأنباء الإيجابية، المعلنة أو المرتقبة..
فيما يتعلق بعمليات إعادة الهيكلة أو زيادات رؤوس الأموال أو تحقيق معدلات أكبر في الربحية، وذلك في مختلف القطاعات، مما يعزز من فرص استمرار صعود مؤشرات السوق نحو مستهدفاته.
واستبعد الشهيدي تأثر السوق باستمرار المظاهرات في الشارع من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، نظراً لاعتياد المستثمرين على تلك الأجواء، مؤكداً أن المخاوف من تظاهرات 19 نوفمبر سوف تتبدد مع مرور الوقت وسوف تشهد السوق صعوداً أقوى بعد انتهائها.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

( اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله ، وإن كان في الأرض فأخرجه ، وإن كان بعيدا فقربه ، وإن كان قريبا فيسره ، وإن كان قليلا فكثره ، وإن كان كثيرا فبارك لي فيه )

احمد امين احمد غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس