عرض مشاركة واحدة
قديم 12-16-2013, 09:58 AM   #16151
خبير مالى
 
الصورة الرمزية احمد امين احمد
كاتب الموضوع : احمد امين احمد المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 12-16-2013 الساعة : 09:58 AM
افتراضي رد: اطلب تحليل فنى لاى سهم تجده مع اهم اخبار السوق

بالتعاون مع مجموعة البورصة المصرية
لندن: «الشرق الأوسط»
شكلت بيانات الإنتاج الصناعي الألماني التي صدرت يوم الاثنين الماضي، وتقرير تجارة التجزئة الأميركي الذي صدر الخميس، أهم أحداث الأسبوع الماضي اقتصاديا، خصوصا مع قرب انتهاء عام 2013، حيث جاءت هذه النتائج قوية وإيجابية، إذ ارتفعت مبيعات التجزئة الأميركية بقوة في نوفمبر (تشرين الثاني)، مع إقبال الأميركيين على شراء السيارات وسلع أخرى، مما يعزز مؤشرات تعافي الاقتصاد الأميركي الأمر الذي قد يدفع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) إلى خفض وتيرة التحفيز النقدي.

كما كان الأسبوع الماضي بالفعل حافلا بعد أن ألقى ثلاثة من صقور الاحتياطي الفيدرالي، هم ريتشارد فشر، وجيفري لكر، وجيمس بلارد، ومارك كارني رئيس البنك المركزي البريطاني، وإيف ميرش عضو مجلس البنك المركزي الأوروبي، وفيتور كونستانيكو نائب محافظ البنك المركزي الأوروبي، وستيفن بولوز حاكم مصرف كندا المركزي خطابات تابعتها أسواق العالم، المتقدمة منها والناشئة، باهتمام كبير، لما تحمله في طياتها من معلومات وتصورات يمكنها أن تحدد شكل مسار الاقتصاد العالمي في 2014.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060629528

«الشرق الأوسط» تستعرض في هذا التقرير أبرز ملامح الأسواق العالمية مع نهاية العام الحالي، وذلك بالاعتماد على تقرير صادر عن «بي إن واي ميلن»، حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة خاصة منه مع بعض التعليقات من الباحثين مايكل ولفولك كبير استراتيجي العملات في «بي إن واي ميلن»، ونيل ملر استراتيجي العملات في «بي إن واي ميلن»، إلى جانب مقتطفات من أهم التقارير الاقتصادية الصادرة أخيرا.

الأسواق الناشئة هل سيقومون بذلك؟ وإن كان كذلك فمتى؟ كلها أسئلة تراود المستثمرين في الأسواق الناشئة حول برنامج التناقص الفيدرالي حول شراء الأصول، وإن كانت هناك استثناءات ملحوظة، فالكثير من أسواق الأسهم في القطاع حققت مكاسب قوية من الصيف إلى الخريف بعد خطاب بن برنانكي أمام الجمهور في ولاية ماساتشوسيتس في 10 يوليو (تموز)، الذي أوضح فيه أن سياسة تحفظ الاحتياطي الفيدرالي لم تكن نهائية كما كانت من شهر واحد. إلا أن الأداء المتفاوت الذي شهدته الأسواق كان إنذارا للتراجع الذي تعانيه كثير من الأسواق الآن.

ويرى التقرير أن على المستثمرين تذكر أن سياسة التناقص ما زالت مطروحة، إلا أن لجنة السوق المفتوحة في أكتوبر (تشرين الأول) طمأنت بأن السياسة ستسمح بالتكيف للمستقبل المنظور، إلا أن الأداء القوي للاقتصاد الأميركي في الفترة التي تلت هذا الإعلان زعزع ثقة السوق التي كان هذا الخطاب قد عززها. ونتيجة لذلك، يتمتع عدد قليل من أسواق المال في الدول الناشئة بالازدهار حتى نهاية العام، وفي حالات كثيرة، فإن تدفقات المحفظة الأساسية ما هي إلا تأكيد للتوجهات المتدنية.

تتجه بورصة جاكرتا للانخفاض منذ أواخر أكتوبر، مع بيع المستثمرين الأجانب للأسهم (بحسب بيانات «iFlow» عن «بي إن واي ميلن»)، التي تظهر مؤشرات طفيفة للشراء، وفي سنغافورة، توج بضع الجلسات الضعيفة بيانات لشهر نوفمبر (تشرين الثاني) الخالي من الأحداث، وفق مؤشر «ستريتس تايمز»، الذي يشير إلى وجود هامشي للمستثمرين، وقد ساهمت المشكلات السياسية في تايلاند في ترسيخ وجود توجه ثابت لبيع الأسهم منذ الصيف (على الرغم من أن مؤشر بورصة تايلند، وحتى وقت قريب جدا، قامت بأداء جيد. وقد كانت أسهم كوريا الجنوبية وتايوان مفضلة للمستثمرين الأجانب منذ الصيف وما يليه، إلا أن شراء الأسهم كان عند مستوى ثابت، لتسلب مؤشر كوسبي (TWII) الزخم في الأداء إلى الأمام، كما كان أداء البورصة التركية عند مستوى ثابت منذ منتصف سبتمبر (أيلول)، لتفقد دعم تدفق رأس المال الذي أغدق الأسواق بالسيولة في يوليو (تموز). في الواقع، فإن الأداء المتفوق يكمن بين المعيار البلغاري وشنغهاي.

في الصين، يرجع مؤشر الأداء المتفوق في الآونة الأخيرة إلى جلسة الحزب الشيوعي المكتملة وبرنامجها الإصلاحي، مع دفعة إضافية قام بها محافظ بنك الشعب الصيني تشو شياو تشوان، بطرح مساهمته في الإصلاح لدفع البلاد للأمام، وتشكل احتمال خروج الصين من إطار «الدخل المتوسط» اقتراحا مثيرا لشرق آسيا، ولكن ليس فقط كتحدٍّ ولكن التقدم الذي أحرزوه كان نتيجة تفاقم الحاجة لتنفيذ إصلاحات ودون تأخير. ولم يشعر المستثمرون حتى الآن بميل لتأييد الخطط الأولية بإنفاق رأس المال وما إذا كانت سوف يشعرون بهذه الرغبة في غضون عام، وهو أمر يجب مراقبته.

فمصادر القلق الأخيرة زادت عليها مخاوف جديدة، وخصوصا احتمال عدم استقرار مالي كبير في اقتصادات متطورة وخاصة الاقتصادات الناشئة خلال مرحلة الخروج من سياسيات نقدية غير تقليدية في الولايات المتحدة.

لقد كانت الاقتصادات الناشئة حتى وقت غير بعيد محرك النشاط العالمي، وإذا ما أدت المعارك السياسية في واشنطن لجعل سقف الدين في الولايات المتحدة ملزما العام المقبل، فإن ذلك سيكون له عواقب كبيرة على الاقتصاد العالمي، ولمنع احتمال مثل تلك العواقب المخربة فإن سقف الدين الذي يجري التقاتل بشأنه في الكونغرس الأميركي يجب إلغاؤه.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060629528

اليوم لم تعد الدول الناشئة في عام 2013 جاذبة للاقتصاد العالمي، بل باتت مصدر قلق مع تسجيلها تباطؤا في النمو وبلبلة في أسواقها المالية وأسعار عملاتها واضطرابات اجتماعية، بعد أن كان الاقتصاد العالمي يراهن منذ سنوات على هذه الأسواق الناشئة الواعدة في البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا وغيرها، حيث عوض النمو القوي الذي تسجله عن الانكماش والركود في الدول المتطورة، وأسواقها الداخلية التي تشهد توسعا كبيرا تثير مطامع المجموعات الغربية الكبرى، وتكلفة الإنتاج المتدنية فيها تحفز التجارة العالمية، واحتياطيها من العملات الأجنبية يتيح لها تمويل الديون الغربية.

العام الحالي عطّل كل ذلك، فخسرت هذه الأسواق بعض بريقها، وبات ينظر إليها بمزيد من الواقعية، إذ تقول جينيفر بلانك رئيسة قسم الاقتصاد في المنتدى الاقتصادي العالمي ومقره لندن: «كنا نترقب ذلك منذ فترة، لك

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

( اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله ، وإن كان في الأرض فأخرجه ، وإن كان بعيدا فقربه ، وإن كان قريبا فيسره ، وإن كان قليلا فكثره ، وإن كان كثيرا فبارك لي فيه )

احمد امين احمد غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس