عرض مشاركة واحدة
قديم 12-18-2013, 09:52 AM   #16210
خبير مالى
 
الصورة الرمزية احمد امين احمد
كاتب الموضوع : احمد امين احمد المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 12-18-2013 الساعة : 09:52 AM
افتراضي رد: اطلب تحليل فنى لاى سهم تجده مع اهم اخبار السوق

واجهت الشركات المقيدة فى البورصة المصرية وشركات السمسرة تحدياً كبيراً فى محاولات تجميل الواقع الذى مرت به البلاد على مدار السنوات الثلاث الماضية أمام عملائهم العرب و الأجانب، والتى شهدت قيام موجات ثورية عنيفة أطاحت بنظامى «مبارك» و«الإخوان»، وما ترتب على ذلك من الانفلات الأمنى، وظهور الأزمات الاقتصادية المتعاقبة.

وانتهجت الشركات سياسة التواصل التام مع المستثمرين العرب والأجانب من خلال المؤتمرات والمقابلات المباشرة لشرح الأحداث التى تعيشها مصر وتأثيرها على مناخ الاستثمار.

واعتمدت الشركات مؤخراً فى خطابها الموجه للمستثمرين الأجانب والعرب على التزام الإدارة الحالية للمرحلة الانتقالية الثانية ببنود خارطة المستقبل التى أعدتها القوى السياسية والدينية والعسكرية بالبلاد، والتى ستبدأ أول فاعلياتها فى الاستفتاء على الدستور يومى 14 و15 يناير المقبل، ثم إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية.

واعتبر مسئولو الشركات أن الانتهاء من تلك المرحلة بنجاح كفيل بجذب رؤوس الأموال الأجنبية من جديد للعمل بمصر، بالتزامن مع استعادة البلاد مكانتها الريادية فى جداول الاستثمار بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وقال عمرو القاضى، مدير علاقات المستثمرين بشركة القلعة للاستثمارات المالية، إن ما شهدته مصر على مدار السنوات الثلاث الماضية من تقلبات سياسية واقتصادية زاد من صعوبات الشركات العاملة بالبلاد فى التعامل مع مستجدات الأوضاع والتواصل مع المستثمرين الأجانب والعرب وتوضيح ما تمر به البلاد، وساهم فى زيادة تحفظ المستثمرين من الدخول إلى مصر خلال هذه المرحلة.

وأشار القاضى إلى أن الشركات الاستثمارية العاملة داخل مصر لم تدخر أى مجهود وعملت بشكل متواصل فى مخاطبة رجال الأعمال والمستثمرين من خارج مصر عبر المؤتمرات والجلسات الخاصة و الاجتماعات المغلقة لشرح الأبعاد السياسية التى مرت بها البلاد منذ ثورة 25 يناير ثم حكم طنطاوى فتولى مرسى الرئاسة، وصولاً للإطاحة بحكم الإخوان.

وشدد على أن الوضعية المختلفة للسوق المصرية فى منطقة الشرق الأوسط والرغبة الحقيقية فى العمل داخلها من أبرز العوامل التى ساعدت الشركات المصرية فى الترويج وشرح المواقف التى تمر بها البلاد أمام المستثمرين الخارجيين، لافتاً إلى أن تميز مصر بالكثافة السكانية، و توقيع الاتفاقيات التجارية مع مختلف مناطق العالم أجبرا المستثمرين الأجانب على تحمل الأوضاع المتردية فى مصر والانتظار لحين تحقيق الاستقرار السياسى بشكل تام.

وقال إن المرحلة التالية لثورة 25 يناير وبدء الربيع العربى فى مصر أجبرتنا على ضرورة مخاطبة الغرب ورجال الأعمال العرب لطمأنتهم على مستقبل الاستثمار فى مصر عبر عقد العديد من المؤتمرات والندوات الخارجية، مضيفاً أن معظم تلك الندوات شابها نوع من عدم الطمأنينة من جانب المستثمرين الأجانب لانطباعاتهم المسبقة وتأكدهم من تدهور الأوضاع فى مصر ورؤيتهم أن ما يقوله الوفد المصرى ما هو إلا محاولة لتجميل الصورة.

وأوضح القاضى أن المرحلة الحالية بعد ثورة 30 يونيو كشفت تغير تلك العلاقة وتحول المستثمرين الأجانب للحضور بقوة للسوق المحلية من خلال الاتصال المستمر وفتح مكاتب داخل البلاد، بهدف تثبيت الأقدام لاقتناص الفرص الاستثمارية الجاذبة فى مصر خلال الفترة المقبلة، راهناً ذلك بنجاح الإدارة الحالية فى تطبيق خارطة المستقبل التى اتفقت عليها القوى السياسية والعسكرية فى 3 يوليو.

وأكد أن المستثمرين ورجال الأعمال العرب، خاصة الخليجيين، كانوا أكثر فئات المستثمرين قدرة على تفهم الوضع الجديد فى مصر بعد 30 يونيو نظراً للارتباط التاريخى والجغرافى فى المنطقة، وساعد ذلك فى تقريب وجهات النظر ورغبة الخليجيين فى اختراق السوق المحلية بقوة، مؤكداً اعتناق مديرى صناديق الاستثمار الأفريقية لتلك النظرة فى فهم الأوضاع بمصر.

فى حين اعتبر مدير علاقات المستثمرين بشركة القلعة للاستثمارات المالية أن مستثمرى بلدان أوروبا الغربية والولايات المتحدة كانوا من أشد الفئات تخوفاً من الأوضاع التى استجدت فى مصر بعد ثورة 30 يونيو، بسبب رؤيتهم السياسية للأحداث ووصفهم لما تم بالانقلاب العسكرى، بالإضافة إلى تفشى مظاهر العنف الدموى فى البلاد، بشكل قدم أكثر من رسالة سلبية عن مستقبل الاستثمار فى مصر.

من جهته يرى أسامة رشاد، مدير علاقات المستثمرين بشركة بلتون المالية القابضة للاستثمارات المالية، أن «بلتون» حاولت جذب مستثمرين خلال الفترة الماضية استناداً إلى عدة عوامل، أبرزها انخفاض تقييمات الشركات فى السوق المصرية بسبب اضطراب الأوضاع السياسية، الأمر الذى مثل عنصر جذب للعديد من المستثمرين الأجانب الذين كانت لديهم القدرة على تحمل المخاطر السياسية أملاً فى تحقيق عائد كبير فى ظل انخفاض تقييمات الشراء.

وقال إن «بلتون» حاولت أيضاً إيضاح الأوضاع السياسية والاقتصادية المصرية للمستثمرين بشكل صريح، من خلال ترتيب مؤتمرين عبر الهاتف مع مسئولين حكوميين لإيضاح الأوضاع للمستثمر الأجنبى بشفافية، حيث تم عقد مؤتمر عبر الهاتف مع الدكتور مصطفى حجازى، مستشار رئيس الجمهورية، ثم آخر مع وزير المالية الدكتور أحمد جلال لإيضاح الوضع الاقتصادى، لافتاً إلى قيام الشركة بعدة جولات ترويجية للمستثمرين.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060629628

وأضاف أن أبرز الأسئلة التى كان المستثمرون الأجانب يهتمون بمعرفة إجاباتها تتعلق باستكمال خارطة الطريق وخطط الحكومة الاقتصادية والاحتياطى النقدى، والتعديلات التشريعية التى سيتم إدخالها على قوانين الاستثمار، مؤكداً استجابة المستثمرين العرب والأجانب فى مجال الاستثمار المباشر بصفة خاصة، حيث تمكنت «بلتون» من تنفيذ صفقة استحواذ بنك قطر الوطنى على البنك الأهلى سوسيتيه جنرال، فضلاً عن استحواذ شركة جابان توباكو على شركة أدخنة النخلة فى مصر.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060629628

وكشف مدير علاقات المستثمرين بشركة بلتون المالية القابضة، عن اعتزام شركته إقامة مؤتمر موسع فى مصر خلال العام المقبل، بعد أن أ

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

( اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله ، وإن كان في الأرض فأخرجه ، وإن كان بعيدا فقربه ، وإن كان قريبا فيسره ، وإن كان قليلا فكثره ، وإن كان كثيرا فبارك لي فيه )

احمد امين احمد غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس