عرض مشاركة واحدة
قديم 12-18-2013, 10:57 AM   #16225
خبير مالى
 
الصورة الرمزية احمد امين احمد
كاتب الموضوع : احمد امين احمد المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 12-18-2013 الساعة : 10:57 AM
افتراضي رد: اطلب تحليل فنى لاى سهم تجده مع اهم اخبار السوق

وضع البنك المركزى المصرى آلية جديدة لتسعير العملات الأجنبية أمام الجنيه باستثناء الدولار ترتبط بشكل كلى بتداولها اليومى أمام العملة الأمريكية فى السوق العالمية.

وأحدثت التعليمات جدلاً كبيراً بين مديرى الخزانة الذين أكدوا أنها لا تزال أولية، وقابلة للتعديل، فيما قامت بنوك الأهلى المصرى، والتجارى الدولى، وqnb الأهلى، والعربى الأفريقى الدولى، والإسكندرية، وبلوم مصر، بتطبيق الآلية فعلياً، بداية من يوم أمس الثلاثاء.

وتنص التعليمات التى أرسلها نضال عصر، نائب محافظ البنك المركزى، أمس الأول عبر بريد إلكترونى للبنوك، على ضرورة تسعير بيع وشراء العملات الأجنبية باستثناء الدولار، اعتماداً على أسعار تداولها أمام الأخير فى السوق العالمية، بحيث يتم ضرب أعلى سعر لليورو أمام الدولار عالمياً فى سعر بيع الدولار أمام الجنيه محلياً، ويكون الناتج هو سعر بيع اليورو أمام الجنيه.

ووضعت التعليمات مثالاً توضيحياً كالتالى:

? ? اليورو مقابل الدولار عالمياً يساوى 1.3727 دولار كأقل سعر و1.3799 دولار كأعلى سعر.

? ? الدولار مقابل الجنيه المصرى يساوى 6.8567 جنيه للشراء و6.9167 جنيه للبيع.

? ? وبالتالى فإن سعر اليورو أمام الجنيه المصرى هو 9.43 جنيه للشراء «حاصل ضرب 1.3727?6.8567» و9.54 جنيه للبيع «حاصل ضرب 1.3799?6.9167».

ونصت التعليمات على تطبيق المعادلة السابقة لتسعير كل العملات الأجنبية الأخرى كالجنيه الاسترلينى والين اليابانى، وغيرهما.

وفى رد فعل سريع، تراجعت أسعار بيع اليورو بنحو 13 قرشاً دفعة واحدة محلياً لتصل بنهاية تعاملات أمس إلى 9.53 جنيه للبيع، و9.4604 جنيه للشراء، مقابل 9.658 جنيه، و9.395 جنيه للبيع والشراء يوم الإثنين، كما تراجعت أسعار بيع الإسترلينى بنحو 22 قرشاً لتسجل 11.292 جنيه، مقابل 11.5211 جنيه أمس الأول.

ونبهت التعليمات إلى ضرورة الالتزام بهامش الربح المقرر للدولار بقيمة تتراوح بين 3 و5 قروش عند بيع بقية العملات الأجنبية الأخرى.

وتقاضت البنوك هامش ربح من تداول اليورو يوم الإثنين بواقع 25 قرشاً، ووصلت إلى 50 قرشاً للاسترلينى قبل أن تنخفض بنسبة %50 تقريباً مع تطبيق التعليمات أمس، لكن لا تزال هناك بنوك محلية متمسكة بالأسعار القديمة فى مقدمتها بنكان حكوميان هما مصر والقاهرة، إضافة إلى بعض البنوك الخاصة مثل بنك قناة السويس، حيث أعلنت البنوك الثلاثة عن بيع اليورو بأسعار 9.7 جنيه ولن يتسنى الحصول على تعليق منها، حتى مثول «المال» للطبع.

وحققت البنوك المحلية نسبة لا تقل عن %5.5 من أرباحها من عمليات المتاجرة فى العملة فى الشهور التسعة الأولى من العام الحالى، وفق مسح أجرته «المال» على عينة من النتائج المالية للقطاع المصرفى، فيما كانت هذه النسبة لا تتعدى %2 العام السابق.

من جهته، قال مدير إدارة المعاملات الدولية بأحد البنوك، إن البنك المركزى يستهدف من تعديل آلية تسعير العملات الأجنبية أمام الجنيه، ضبط سوق الصرف المحلية، بقواعد شبه موحدة بين جميع البنوك العاملة بالسوق، وتفعيل ارتباط التسعير بأسعار العملات فى سوق الصرف العالمية، لافتاً إلى أن النظام القديم يسمح لكل بنك بحرية تحديد فرق الهامش بين سعر البيع والشراء للعملات الأجنبية حسب مركزها المالى المتاح.

وأشار إلى أن اتساع هامش بين أسعار الشراء والبيع لمستويات كبيرة، قد تصل إلى 50 قرشاً، أثار شكوى عدد من العملاء نتيجة الزيادة المبالغ فيها لأسعار العملات الأجنبية أمام الجنيه.

ولفت مدير إدارة المعاملات الدولية إلى صعوبة تطبيق الآلية الموحدة فى تسعير العملات الأجنبية أمام الجنيه، نظراً لاختلاف المركز المالى وحجم المعروض من العملات الأجنبية، لدى كل بنك عن غيره، متوقعاً استمرار التفاوض بين البنوك و«المركزى» للوصول إلى أفضل الحلول.

وأضاف أن الآلية الجديدة ستؤدى إلى انخفاض أسعار بيع وشراء العملات الأجنبية أمام الجنيه، ومن ثم انخفاض مستويات ربحية البنوك من عمليات المتاجرة بالعملات الأجنبية، والفرق بين أسعار الشراء والبيع، إلا أنه استبعد أن ينعكس انخفاض أسعار العملات، وعلى رأسها اليورو والإسترلينى، إلى رواج السوق الموازية للجنيه، نظراً لانخفاض حجم التداول على تلك العملات فى السوق المحلية وتركز أغلبها داخل الجهاز المصرفى فيما تحصل الصرافات على حصة ضئيلة منها لا يسمح بالتداول عليها.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060629643
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060629643

وأشار رئيس آخر لقطاع الخزانة، إلى صعوبة تطبيق البنوك لقرارات «المركزى» فى الوقت الحالى نظراً لكونها تقضى على الهامش الذى تحققه البنوك من تسعير تلك العملات.

وأضاف أن البنوك كانت تحدد أسعار تلك العملات وفقاً لعدة متغيرات منها مستويات السيولة من تلك العملات الأجنبية، فضلاً عن الكميات المطلوبة من كل عميل على حدة، لافتاً إلى عدم وجود حد أقصى للهامش الذى يمكن أن تحصله البنوك.

وتابع: إن البنوك التى تتمتع بفائض فى أحد مراكز العملات الأجنبية كانت تلجأ لخفض هوامشها بحيث تتمكن من التخلص من الفائض لديها، مشيراً إلى أن تطبيق قرار «المركزى» الأخير يساوى بين مراكز العملات فى جميع البنوك بمرور الوقت.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

( اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله ، وإن كان في الأرض فأخرجه ، وإن كان بعيدا فقربه ، وإن كان قريبا فيسره ، وإن كان قليلا فكثره ، وإن كان كثيرا فبارك لي فيه )

احمد امين احمد غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس