عرض مشاركة واحدة
قديم 12-24-2013, 05:38 PM   #16280
خبير مالى
 
الصورة الرمزية احمد امين احمد
كاتب الموضوع : احمد امين احمد المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 12-24-2013 الساعة : 05:38 PM
افتراضي رد: اطلب تحليل فنى لاى سهم تجده مع اهم اخبار السوق

سجل الحساب الجارى بميزان المدفوعات فائضًا بلغ 757 مليون دولار، بنهاية الربع الأول من العام المالى 2014/2013 ، ليكسر سلسلة زمنية من العجز المتتالى، استمرت لمدة 6 سنوات خلال الفترة من يوليو إلى سبتمبر، بعد أن سجل فائضًا بـ 1.4 مليار دولار، خلال الفترة نفسها من عام 2007/2006.

وأرجع التقرير الصادر من البنك المركزى منذ أيام، الفائض الناتج من الحساب الجارى خلال الربع الأول من العام المالى الحالى، إلى ارتفاع التحويلات من جانب واحد لتبلغ 8.3 مليار دولار خلال الفترة من يوليو إلى سبتمبر، مقابل 4.9 مليار فقط خلال الفترة نفسها من العام المالى السابق .

ورغم التراجع الحاد فى الميزان الخدمى، بنسبة تصل إلى %91.8 ، فإنه سجل 135.8 مليون دولار، مقابل 1.6 مليار للفترة نفسها من العام السابق، علاوة على تراجع التحويلات الخاصة من العاملين بالخارج إلى 4.04 مليار دولار، مقابل 4.86 مليار خلال الربع الأول من العام المالى السابق، وحققت التحويلات الرسمية ارتفاعًا كبيرًا من 40.4 مليون دولار إلى 4.27 مليار دولار العام المالى الحالى، بنسبة نمو تبلغ %10461.39 ، وهو ما يعود إلى المساعدات والمنح التى قدمتها دول عربية خليجية لمصر بعد ثورة 30 يونيو، مما ساهم فى تحقيق فائض خلال الربع الأول فى ميزان المدفوعات بلغ 3.7 مليار دولار، مقابل 518.7 مليون دولار عجزًا للفترة نفسها من العام السابق .

يذكر أن هشام رامز، محافظ البنك المركزى، أعلن فى أواخر سبتمبر الماضى، أن حجم الودائع من دول الخليج، والتى دخلت فى رصيد الاحتياطى الأجنبى سجل 7 مليارات دولار، تم الحصول عليها من السعودية والإمارات والكويت، مع سداد 2 مليار دولار لقطر من أصل 3 مليارات دولار، تم إيداعها بالبنك المركزى، وتحويل المليار دولار المتبقية إلى سندات فى يونيو 2013.

قال محسن رشاد، مدير القطاع الدولى وعلاقات المراسلين بالبنك العربى الأفريقى الدولى، إن الميزان التجارى غالبًا ما كان يعانى عجزًا نتيجة زيادة قيمة الواردات بدرجة أكبر من الصادرات المصرية، إلا أن تغطية تلك الفجوة كانت تتم من خلال الميزان الخدمى فى الحساب الجارى عن طريق إيرادات قطاع السياحة وقناة السويس .

وأضاف أن الميزان الخدمى خلال الربع الأول من العام المالى الحالى تراجع الفائض القادم منه، إلا أن التحويلات الرسمية القادمة من الخارج ساعدت على تحول الحساب الجارى ليحقق فائضًا بدلاً من عجز، ولفت إلى أن هناك حزمة من المساعدات من الدول الخليجية حصلت عليها مصر بقيمة تصل إلى 12 مليار دولار من 3 دول هى السعودية، والإمارات، والكويت، أدت إلى تحقيق فائض فى الحساب، على الرغم من سداد الوديعة القطرية من قبل البنك المركزى .

يذكر أن كلاً من السعودية، والإمارات، والكويت، تعهدت بعد ثورة 30 يونيو بتقديم حزمة من المساعدات والودائع لمصر تبلغ 12 مليار دولار بواقع 3 مليارات دولا من الإمارات منها 2 مليار وديعة بالبنك المركزى المصرى، ومليار منحة لا ترد، و 5 مليارات دولار من السعودية مقسمة إلى 2 مليار وديعة، ومليار دولار نقدًا، و 2 مليار فى صورة نفط وغاز، بالإضافة إلي دولة الكويت بنصيب 4 مليارات دولار مقسمة إلي 2 مليار وديعة، ومليار دولار منحة لا ترد، والباقى فى صورة مشتقات نفطية .

وأوضح أن توقع الحالة التى سيكون عليها الحساب الجارى ونتيجته خلال الفترة المقبلة، خاصة الفترة من سبتمبر إلى ديسمبر من العام المالى الحالى، أمر يعتمد على تعافى القطاع السياحى، وزيادة أعداد السائحين، بالإضافة إلى كمية المساعدات التى لم تأت بعد إلى مصر، ومدى ضخامة حجمها .

وأكد أن تحسن الأوضاع السياسية، والعمل على استقرار الدولة من شأنه زيادة قيمة الاستثمارات الأجنبية فى مصر، بالإضافة إلى استئناف الاستثمارات المتوقفة، خاصة العربية منها، نتيجة التخوف من جانبهم بشأن مستقبل مصر السياسى، وهو الأمر الذى من شأنه عمل انتعاشة قوية للاقتصاد ككل، ولميزان المدفوعات بدلاً من الاعتماد على الودائع المستردة من جانب بعض الدول .
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060629796

وتوقع تامر يوسف، رئيس قطع الخزانة بأحد البنوك الأجنبية عدم استمرار الفائض المحقق من الحساب الجارى، نتيجة بعض العوامل، ومنها سحب بعض الدول لستثماراتها من مصر، خاصة تركيا، وقطر، بسبب موقفهما الرافض لثورة 30 يونيو، إلى أن الأمر مرتبط أيضًا بحالة الصادرات، والتى يعتبر احتمال ارتفاعها ضعيفًا خلال الفترة المقبلة، وهو ما ينبع من انتظار بعض المستثمرين نتائج انتخابات الرئاسة، ومجلس الشعب، لمعرفة السياسة الاقتصادية التى ستسير عليها الدولة مستقبلاً .
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060629796

وأوضح أن تراجع الميزان الخدمى قد يستمر نتيجة استبعاد تعافى القطاع السياحى فى الوقت القريب، خاصة بعد انتهاء الموسم السياحى، وهو ما يزيد احتمال التعافى خلال الصيف المقبل، مؤكدًا أهمية العمل على زيادة الاستثمارات الأجنبية المباشرة «fdi» ، والتى تساعد على تعويض النقص فى حجم المدخرات المحلية اللازمة لتمويل المشروعات الاستثمارية .

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

( اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله ، وإن كان في الأرض فأخرجه ، وإن كان بعيدا فقربه ، وإن كان قريبا فيسره ، وإن كان قليلا فكثره ، وإن كان كثيرا فبارك لي فيه )

احمد امين احمد غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس