عرض مشاركة واحدة
قديم 01-16-2014, 12:35 PM   #16617
خبير مالى
 
الصورة الرمزية احمد امين احمد
كاتب الموضوع : احمد امين احمد المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 01-16-2014 الساعة : 12:35 PM
افتراضي رد: اطلب تحليل فنى لاى سهم تجده مع اهم اخبار السوق

توقع مصرفيون اتجاه البنك المركزى المصرى لتثبيت أسعار الفائدة الأساسية خلال أول اجتماعات لجنة السياسة النقدية العام الحالى، فى ظل استقرار أغلب المؤشرات الاقتصادية وسيطرة حالة من الترقب على الاوضاع السياسية للبلاد مؤخراً.

كانت لجنة السياسة النقدية قد قررت خفض أسعار الفائدة الأساسية خلال آخر اجتماعاتها فى العام الماضى بنحو 50 نقطة مئوية ليتراوح سعرا الكوريدور بين 8.25 % و9.25 %، فضلا عن وصول سعرى الائتمان والخصم والعمليات الرئيسية إلى 8.75 %.

وقال المصرفيون إن انخفاض معدلات التضخم الشهرية والسنوية تدعم من فرص المركزى لمزيد من التخفيض فى أسعار الفائدة الأساسية خلال الفترات المقبلة.

واستبعدوا تأثر معدلات «الدولرة» بتثبيت أسعار الكوريدور عند مستوياتها الراهنة، لافتين إلى أن انخفاض عرض الموارد الدولارية فى السوقين الرسمية والموازية يقلص من فرص الأفراد فى التحول نحو العملة الأمريكية، بالإضافة إلى أن الفارق فى أسعار الفائدة مازال فى صالح العملة المحلية، ما يدفع القطاع العائلى لتفضيل الادخار بالجنيه المصرى لما يدره من تدفقات نقدية أعلى تستخدم فى تغطية نفقات المعيشة اليومية.

وتوقع هيثم عبدالفتاح مدير ادارة المعاملات الدولية فى بنك التنمية الصناعية والعمال ان تتجه لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزى الى الإبقاء على أسعار الإيداع والإقراض لدى البنك المركزى لليلة واحدة «الكوريدور» دون تغيير خلال اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزى اليوم، عند مستوى 8.75 % و9.25 % على التوالى.

واستند عبد الفتاح فى توقعاته إلى اتخاذ البنك المركزى خطوات استباقية فى الربع الاخير من العام الماضى 2013، بإنتاج سياسة نقدية توسعية تعتمد على تخفيض أسعار الفائدة للايداع والاقراض لليلة واحدة بنحو 1.5 نقطة مئوية على مدار 3 اجتماعات، لتنخفض أسعار الفائدة الرئيسية من مستوى 9.75 % للايداع و10.75 % للاقراض الى مستوى 8.25 % و%9.25 على التوالى فى ديسمبر الماضى.

واشار الى ان مستويات الفائدة الحالية تتناسب مع المتغيرات الاقتصادية الأخيرة والتى سجلت استقراراً نسبياً فى بداية تعاملات العام الجديد، الى جانب المضى قدماً فى تنفيذ خطوات خارطة الطريق، والبدء فى الانتخابات الدستورية، والتى من المقرر ان يعقبها انعقاد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية على الارجح، بما يدعم الاستقرار السياسى فى البلاد، والذى من شأنه أن ينعكس ايجابياً على اغلب المؤشرات الاقتصادية.

ولفت مدير ادارة المعاملات الدولية الى الاستقرار النسبى فى تحركات أسعار العائد على ادوات الدين المحلى قصيرة الأجل فى الطروحات الأخيرة التى نظمتها وزارة المالية،

وعن استقرار معدلات التضخم الاساسى الصادر عن البنك المركزى فى نهاية تعاملات ديسمبر الماضى عند مستوى مرتفع مسجلاً 11.9 %، أكد عبد الفتاح أن الارتفاع الأخير فى أسعار الدولار داخل البنوك خلال تعاملات ديسمبر الماضى انعكس سلباً على ارتفاع أسعار بعض السلع المستوردة، وليس ناتجاً عن زيادة فى الطلبات على شراء السلع.

وتوقع ان تتجه معدلات التضخم للتراجع التدريجى خلال الفترة المقبلة مع انحسار ارتفاعات الدولار، والقضاء على نشاط السوق السوداء لتداول الدولار امام الجنيه، مشيراً الى ان ذلك مرتبط بالاساس فى تحقيق الاستقرار السياسى لتدعيم الاستقرار الاقتصادى.

من جهته توقع تامر يوسف، رئيس قطاع الخزانة بأحد البنوك الأجنبية، أن تتجه لجنة السياسة النقدية خلال اجتماعها اليوم لتثبيت أسعار الفائدة الأساسية عند مستوياتها الراهنة عند %8.25 و9.25 % لسعرى الكوريدور و8.75 % لسعرى الائتمان والخصم والعمليات الرئيسية بالبنك المركزى مثل مزادات الريبو وعمليات ربط الودائع.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060630455
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060630455

وأضاف أن «المركزى» قد يتجه لخفض أسعار الفائدة الأساسية بنحو 25 نقطة مئوية خلال الاجتماع المقبل، متوقعا أن تشهد الفترات المقبلة المزيد من الخفض فى أسعار الكوريدور والائتمان والخصم فضلا عن سعر العمليات الرئيسية.

وأضاف أن قرارات «المركزى» السابقة والخاصة بخفض أسعار الفائدة الأساسية لم تؤت ثمارها فى التأثير على حجم الائتمان، ما يدفع السياسة النقدية فى الاتجاه نحو مزيد من الخفض خلال الفترات المقبلة حتى تتحقق الآثار المرجوة فى الاقتصاد المحلى.

ونفى أن يكون لأى من قرارات التثبيت أو الخفض خلال الاجتماع المقبل للجنة السياسة النقدية أى تأثير على معدلات التضخم المتوقعة، مؤكدا أن معدلات التضخم فى مصر تعتمد فى تغيرها بشكل أساسى على أسعار الدولار الأمريكى باعتباره عملة الاستيراد فضلا عن أسعار السلع العالمية.

وقال رئيس قطاع الخزانة بأحد البنوك الأجنبية، إن انخفاض مستويات الفائدة على الأوعية الادخارية بالعملة المحلية فى الوقت الراهن لن يؤثر على تفضيلات الأفراد للعملة الأمريكية مقابل الجنيه المصرى، موضحا أن الفارق مازال فى صالح العملة المصرية.

وأضاف أن القطاع العائلى يفضل العائد الأعلى عن الاحتفاظ بقيمة مدخراتهم فى عملة أخرى، مشيرا إلى أن المضارب وحده لا يلتفت لأسعار الفائدة قدر الفوارق بين سعرى البيع والشراء لتحقيق مكاسب رأسمالية.

ولفت يوسف، إلى أن أسعار العائد على أدوات الدين المحلى ستميل للاستقرار حال تثبيت «المركزى» لأسعار الفائدة الأساسية، بينما ستتجه نحو الانخفاض بنحو 25 نقطة مئوية فى حالة التخفيض.

ورجح أحمد خير الدين، المتداول بإدارة الدخل الثابت لدى أحد البنوك الخاصة، اتجاه البنك المركزى لتثبيت أسعار الفائدة الأساسية عند مستوياتها الحالية خلال اجتماع لجنة السياسة النقدية.

وأضاف أن انخفاض المعدل السنوى للتضخم الأساسى بنهاية الشهر الماضى إلى 11.91 % مقابل 11.94 % نهاية نوفمبر يرفع من فرص المركزى للمزيد من خفض أسعار الفائدة الأساسية خلال الفترات المقبلة.

وألمح إلى انخفاض المعدل الشهرى للتضخم العام إلى %1.017 نهاية ديسمبر الماضى مقابل %0.946 نهاية نوفمبر ال

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

( اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله ، وإن كان في الأرض فأخرجه ، وإن كان بعيدا فقربه ، وإن كان قريبا فيسره ، وإن كان قليلا فكثره ، وإن كان كثيرا فبارك لي فيه )

احمد امين احمد غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس