عرض مشاركة واحدة
قديم 02-05-2014, 05:40 PM   #16881
خبير مالى
 
الصورة الرمزية احمد امين احمد
كاتب الموضوع : احمد امين احمد المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 02-05-2014 الساعة : 05:40 PM
افتراضي رد: اطلب تحليل فنى لاى سهم تجده مع اهم اخبار السوق

بالتعاون مع مجموعة البورصة المصرية
خفضت البنوك المحلية نسب الربحية التى تحصل عليها من تمويلاتها المقدمة لأجل عام وهو ما يعرف مصرفيا بـ«صافى هامش العائد»، حيث تراجعت هذه النسبة بنحو 40 نقطة أساس الى %2.8 بنهاية شهر ديسمبر الماضى مقابل %3.2 خلال مارس السابق عليه، وفق التقرير الإحصائى الشهرى للبنك المركزى المصرى.

فى هذا الإطار، أرجع مصرفيون سبب الانكماش فى هامش سعر الفائدة إلى انخفاض سعر الكوريدور والهبوط فى العائد على أدوات الدين الحكومية خلال الفترة الماضية خاصة مع توظيف جزء كبير من الموارد فى أذون الخزانة وقلة الفرص الائتمانية والقروض المشتركة المتاحة فى السوق المصرفية.

كما أكدوا أن الفوائد على الودائع حافظت على المعدل نفسه كنتيجة لارتباطها بمدد زمنية محددة سلفاً على عكس العائد على القروض والذى يتأثر بتغير معدلات الفائدة الأساسية خلال اليوم نفسه، مما يجعله أكثر مرونة وتحركاً مع قرارات لجنة السياسة النقدية متوقعين أن يرتفع مستوى هامش سعر الفائدة مجدداً خلال النصف الثانى من 2014 بعد استقرار الأحوال وانخفاض متوسط الفائدة على الودائع.

وأشاروا إلى الآثار السلبية لتراجع هامش سعر الفائدة على أرباح البنوك، متوقعين أن تشهد انخفاضا خلال الفترة المقبلة، خاصة فى ظل ثبات بعض التكاليف للأموال المتحصل عليها من العملاء، موضحين أن الهدف الأساسى من تراجع سعر الفائدة على الإقراض هو دعم مناخ الاستثمار وتشجيعه.

من جانبه قال تامر يوسف، رئيس قطاع الخزانة بأحد البنوك الأجنبية، إن انخفاض الفائدة المدينة التى يتم الحصول عليها من عمليات منح القروض مقابل ثبات الفائدة التى يتم دفعها للعملاء على الودائع يعتبر أمرا طبيعيا نتيجة ارتباط نشاط الائتمان بمعدل الكوريدور، موضحاً أن القرض يعبر عن عقد بين البنك والعميل، وعند حدوث أى انخفاض فى أسعار الفائدة الرئيسية يكون هناك انكماش مواز فى فوائد القروض من البنوك فى نفس اليوم.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060631228

وأوضح يوسف أن الودائع تتأثر بتوظيفات الأموال فى البنوك والتى تختلف من مصرف لآخر، إلا أن معظم البنوك وجهت جزءا كبيرا من مواردها إلى أذون الخزانة والسندات الحكومية مما يجعلها المحدد الأساسى لتغير أسعار العائد على الودائع عند تعرضها لأى تطور فى أسعار الفائدة.

ولفت إلى أن تأثير انخفاض هامش سعر الفائدة على الأرباح يختلف من بنك لآخر حسب المرونة التى يتمتع بها فى هيكل الأصول والخصوم، موضحاً أن بعض البنوك تواجه الانخفاض فى هامش سعر الفائدة عن طريق تقليل نسبة الأجل لودائع العملاء لتستطيع التحكم فى الهامش فى أسرع وقت.

وأضاف يوسف أن هناك طرقا أخرى تتمثل فى اتباع نظام «الفائدة المعومة» والتى تتمثل فى وضع نسبة مئوية للعائد محددة سلفاً بجانب عائد الكوريدور، إلا أن هذا النظام غير قائم فى مصر، لافتا إلى أن البنوك التى تضع أسعار فائدة ثابتة للودائع ذات المدد طويلة الأجل لن تستطيع التحكم فى تغيير العائد مع انخفاض الهامش لسعر الفائدة فى وقت قريب مما يؤثر سلبياً على أرباحها.

وقال أسامة المنيلاوى، مساعد مدير إدارة الخزانة ببنك الشركة المصرفية العربية الدولية، إن أرباح البنوك ستتعرض لانكماش خلال الشهور الستة الأولى من عام 2014 مع تراجع هامش سعر الفائدة بجانب انخفاض العائد على أذون الخزانة والسندات الحكومية.

وأكد المنيلاوى أن العائد على أدوات الدين الحكومية تعرض إلى هبوط تدريجى منذ يونيو 2013 بسبب تصاعد مديونية الدولة لأرقام قياسية وتزايد أعباء خدمة الدين وهو ما خلق الرغبة فى تقليص عائد تلك الأدوات، ومع قيام البنوك بتوجيه حوالى %60 من أموالها ومواردها إلى الاستثمار فى الأذون والسندات بجانب تراجع النشاط الائتمانى وقلة الفرص المتاحه فيه والمصادر البديلة لتوظيف الأموال، فإن احتمالات انكماش قيمة الأرباح بالبنوك ترتفع بدرجة كبيرة خلال الفترة المقبلة.

وأضاف أن البنوك من جانب آخر مرتبطة بتكاليف الأموال المتحصل عليها من العملاء والتى تتمثل فى الشهادات ذات الآجال المختلفة، إلا أن قيام المصارف باتباع استراتيجية المقابلة لتوجيه مصادر التمويل طويلة الأجل للاستخدامات ذات المدد الكبيرة يقلل نسبياً من عبء تكاليف الأموال على البنوك ليتبقى جزء ضئيل متمثل فى تكلفة السيولة لا يمكن التغلب عليها.

ورهن المنيلاوى عدم تأثر الأرباح بانخفاض هامش سعر الفائدة بأمرين هما ارتفاع العائد على أدوات الدين مرة أخرى وهو مستبعد حدوثه بنسبة %95، بينما يتمثل الثانى فى عودة النشاط الائتمانى وانتعاشه مجددا وتوفير القروض المشتركة وهو ما يمثل الوظيفة الأساسية للبنوك والتى من خلالها يتم تعظيم العائد والربحية.

وأرجع هانى محفوظ، نائب رئيس قطاع المعاملات الدولية ببنك الاستثمار العربى، الانخفاض فى هامش سعر الفائدة إلى التراجع فى أسعار الفائدة الأساسية بمقدار 150 نقطة مئوية إلا أن التأثير جاء سريعا على الفوائد المدينة والخاصة بالقروض لتشهد تراجعاً، بينما ظلت الفوائد الدائنة على الودائع على نفس المستوى دون تغيير.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060631228

يذكر أن لجنة السياسة النقدية قد قررت فى اجتماعاتها التى عقدت فى كل من أغسطس وسبتمبر وديسمبر تخفيض معدلات الفائدة الرئيسية بواقع 50 نقطة مئوية فى كل اجتماع لتسجل %8.25 و%9.25 لسعرى العائد على الإيداع والإقراض لليلة واحدة بالإضافة إلى %8.75 لسعرى الائتمان والخصم والعمليات الرئيسية.

وأوضح محفوظ أن تأثير انخفاض هامش سعر الفائدة على عائد الودائع يستغرق بعض الوقت نتيجة لارتباط الأموال بشهادات ذات آجال زمنية طويلة، متوقعا أن مستوى الهامش سيعود إلى معدلاته الطبيعية خلال النصف الثانى من عام 2014 بعد تراجع العائد على الودائع.

وقلل من تأثير التراجع فى هامش سعر الفائدة على أرباح البنوك نتيجة لارتفاع مستويات العائد على الأذون والسندات الحكومية بدرجة كبيرة خلال عام 2013/2012 لتمثل فرصة استثمارية كبيرة أمام البنوك تعوضها عن التراجع فى الهامش خلال الفترة الحالية، كما أن المصارف لجأت للدخول فى عمليات القر

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

( اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله ، وإن كان في الأرض فأخرجه ، وإن كان بعيدا فقربه ، وإن كان قريبا فيسره ، وإن كان قليلا فكثره ، وإن كان كثيرا فبارك لي فيه )

احمد امين احمد غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس