عرض مشاركة واحدة
قديم 03-03-2014, 06:28 PM   #17350
خبير مالى
 
الصورة الرمزية احمد امين احمد
كاتب الموضوع : احمد امين احمد المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 03-03-2014 الساعة : 06:28 PM
افتراضي رد: اطلب تحليل فنى لاى سهم تجده مع اهم اخبار السوق

تأسس البنك العربي ـ الأفريقي الدولي عام 1964، وذلك بمبادرة أساسية من دولة الكويت وجمهورية مصر العربية، ومشاركة بعض الدول والبنوك العربية، ووقع على عقد التأسيس من الجانب الكويتي المغفور له الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح وعن الجانب المصري الزعيم الراحل جمال عبدالناصر، تملكت الكويت ومصر النسبة العظمى من رأس المال والعراق %10 ونسبة صغيرة لبقية المساهمين وبعض الأفراد.
ويقول محمود النوري رئيس مجلس الإدارة: مر البنك في أزمة مالية في النصف الأول من ثمانينات القرن الماضي، عانى منها الكثير من بنوك المنطقة، ولعلاج تداعيات هذه الأزمة تم اجراء عملية جراحية مالية للبنك، وتحمل المؤسسان «الهيئة العامة للاستثمار، والبنك المركزي المصري»، العبء بالكامل، وجرت اعادة هيكلة للمساهمين والوضع المالي.
ويضيف النوري: بعد عملية اعادة الهيكلة المالية وخلال النصف الثاني من ثمانينات وتسعينات القرن الماضي، تم اصلاح كثير من الأوضاع غير السليمة في البنك، ومنذ عشر سنوات اتجه البنك الى تحقيق أرباح جيدة وعالية، ووضعت برامج مدروسة وطموحة لاستمرار زخم النجاح.
ومنذ خمس سنوات يسعى البنك العربي ـ الافريقي الدولي الى تحقيق رؤيته «ان نصبح المجموعة المالية الرائدة في مصر التي توفر خدمات مبتكرة بحضور قوي». بدأ البنك بالعمل على توسيع النطاق ليشمل تمويل الشركات والخدمات المصرفية الاستثمارية، خدمة الوساطة المالية والأنشطة العقارية، لذلك قام البنك بانشاء كيان استثماري يؤهله لهذا الدور من خلال المساهمة في تأسيس شركات مالية تابعة:
1 - شركة العربي الأفريقي للاستثمار القابضة aaih، حيث ان الغرض من انشاء الشركة هو الاشتراك في تأسيس الشركات التي تصدر أوراقا مالية أو في زيادة رؤوس أموالها ويتم ذلك من خلال:
? شركة العربي الافريقي لتداول الأوراق المالية aais
? شركة العربي ـ الافريقي لادارة الاستثمارات aaim
2 - شركة العربي ـ الافريقي الدولي لتمويل العقاري aaimf، حيث ان الغرض من انشاء الشركة هو تمويل مشاريع التنمية الكبرى في مناطق سكنية جديدة في مصر.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060632053
وفي ما يلي نص حوار القبس مع محمود النوري:
? ما وضع البنك المالي في ظل الأزمة المالية العالمية؟
ــــ لم يتأثر البنك العربي ـ الأفريقي بالأزمة العالمية، لأن نشاطه الأساسي في ج.م.ع، ورغم ان لديه فرعين في الإمارات وفرع في لبنان، إلا ان نشاطها محمود بالنسبة لاجمالي أصول وخصوم البنك.
من ناحية توفير الموارد غالبية البنوك العربية ودائعها محلية وليست عالمية، وتسهيلاتها محلية، لذلك ليس هناك قروض لليونان أو نيوزلندا أو أسبانيا.. الخ.
خلاصة القول ليس هناك تأثير مباشر للأزمة العالمية الأخيرة على البنك العربي ـ الأفريقي سواء من ناحية التمويل والسيولة أو القروض.

تجاوز الأزمات
? ما فلسفة البنك في تجاوز الازمات لا سيما الكبرى التي مرت عليه كأزمة المناخ وقروض السودان والديون العالمية؟
ــ السؤال واسع ولكن يمكن تجزئته حسب النقاط الواردة:
بالنسبة لقروض المناخ والسودان، فإنه عند حل ازمة البنك عام 1985، من خلال اعادة هيكلته تم تخفيض رأس المال من 100م. دولار الى 10 ملايين دولار، ثم زيادته الى مائة مليون، وتوفير وديعة مساندة بمبلغ 500 م. دولار تغطي القروض الرديئة، والتخارج من بنك البحرين العربي ـ الافريقي «الباب»، من خلال هذه الاجراءات المالية تخلص البنك العربي ـ الافريقي من محفظة قروض المناخ والسودان، ويمكن اعتبار هذا الحل عملية جراحية مالية، قام بها المؤسسان بشكل مشترك بهدف تنظيف اصول البنك.
اما بالنسبة للجزء الثاني من السؤال، بشأن القروض العالمية، فالبنك يمكن اعتباره بنكا مصريا خليجيا، فهو مصري بالاساس لان غالبية ودائعه وقروضه في مصر، وخليجي بحكم فرعيه في دبي وابوظبي.
ليس للبنك قروض عالمية، وبالتالي لم يتأثر بالازمة العالمية الاخيرة التي عصفت بالكثير من الدول الاوروبية، واثرت في العديد من المصارف العالمية وخفضت من درجاتها الائتمانية.

رؤية وخطة
? هل لدى مجلس ادارة البنك العربي ـ الافريقي رؤية او خطة للتوسع الاقليمي؟
ــ السؤال بشأن التوسع الاقليمي، هناك مدرستان في العمل، الاولى ترى التوسع الاقليمي، سواء بشكل «فروع» او تأسيس بنوك مستقلة، او الدخول في مشاركات مع مستثمرين او بنوك محلية وتكون الادارة لدى البنك، ومدرسة اخرى ترى التركيز على العمل الناجح المربح المتميز الذي يقوم به البنك.
البنك العربي ـ الافريقي في اواخر السبعينات واوائل الثمانينات من القرن الماضي، اتجه للمدرسة الاولى وتوسع بإنشاء بنوك في عمان، البحرين، تونس، وفروع في الامارات ولندن وبيروت، وتوسع كذلك في الاقراض، المشكلة ان هذه البنوك «أوفشور»، وبالتالي لا تتوافر لها موارد مالية طويلة الاجل ومستقرة، والفروع كان نشاطها محدودا وبعضها يحقق خسائر، للحصول على عائد جيد، وتحت ضغط الخطط السنوية وبسبب المنافسة تم منح قروض مستواها ليس جيدا، وعندما وقعت ازمة المناخ وازمة قروض الدول النامية في النصف الاول من الثمانينات، انكشف البنك لانه ليست لديه سيولة كافية لتغطية تمويلاته من القروض، وبالتالي تدخل المؤسسان (الهيئة العامة للاستثمار / كويت، والبنك المركزي المصري) لانقاذ البنك من ازمته.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060632053
من التجربة السابقة، فلسفة البنك الحالية تتفق مع الرؤية الثانية، وهي ان اقوم بالتركيز على العمل الذي اجيده ونجحت فيه، هذه الفلسفة وراء قصة نجاح البنك الحالية التي يمكن تلخيصها في وضوح الرؤية والتميز في الأداء، وعدم الدخول في مغامرات غير محسوبة.

الإمارات ولبنان
? إذا ما دور فروع الإمارات وبيروت ضمن استراتيجية البنك الحالية؟
ــــ ضمن استراتيجية البنك الحالية يركز البنك نشاطه على ج.م.ع والبناء عليها، والتوسع بشكل تدريجي في نشاط التجزئة المصرفية، رغم ان للبنك 59 فرعا إلا ان نشاطه الأكبر في تمويل الشركات. لفرعي الإمارات تاريخ وعلاقات قديمة،

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

( اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله ، وإن كان في الأرض فأخرجه ، وإن كان بعيدا فقربه ، وإن كان قريبا فيسره ، وإن كان قليلا فكثره ، وإن كان كثيرا فبارك لي فيه )

احمد امين احمد غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس