عرض مشاركة واحدة
قديم 10-04-2009, 10:28 PM   #771
 
الصورة الرمزية sunraise
 

كاتب الموضوع : Mr Borsa المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 10-04-2009 الساعة : 10:28 PM
افتراضي

بالتعاون مع مجموعة البورصة المصرية
السويدى تفتح 3 مشروعات بالعين السخنة والعاشر العام القادم باستثمارات 750 مليون جنيه صحيفة البورصة الاحد 4 أكتوبر 2009 9:32 ص





ضخت شركة السويدى للكابلات 750 مليون جنيه استثمرات جديدة فى مجال توليد طاقة الرياح العام الحالى على خلفية استهداف الحكومة المصرية انتاج 5000 ميجا وات بحلول 2020 من طاقة الرياح والشركة تستهدف انتاج النسبة الأكبر منها لانها الشركة الوحيدة التى تعمل فى هذا المجال محليا.

كشف المهندس أحمد السويدى الرئيس التنفيذى للشركة انها قامت مؤخرا بالاستحواذ على 30% من شركة m_torris الاسبانية بتكلفة استثمارية 300 مليون جنيه التى تعد واحدة من أكبر الشركات فى مجال التوربينات.

تسعى الشركة لزيادة النسبة الفترة القادمة ومن خلالها تخطط لانشاء 3 مصانع فى مصر فى هذا المجال.

أشار احمد الحمصانى مدير علاقات المستثمرين بالشركة الى البدء فى الأعمال الانشائية للمصانع الثلاثة فى العين السخنة والعاشر من رمضان بتكلفة استثمارية 225 مليون جنيه لمصنع العاشر بالشراكة مع شركة سياك الألمانية بنسبة 50% لتصنيع الأعمدة وسيتم الانتهاء منه العام الحالى وافتتاحه بداية العام القادم بالاضافة الى مصنع لتصنيع الريش الخاصة بتوليد الرياح بالعين السخنة بتكلفة استثمارية 112.5 مليون جنيه ومصنع آخر لتصنيع توربينات للرياح باستثمارات 112.5 مليون جنيه مع انشاء شركة للصيانة وشركة لتنمية الرياح.

توقع الحمصانى الاعتماد الأكبر خلال الفترة المقبلة على الطاقة البديلة والنظيفة وهى طاقة الرياح نظرا لما يتمتع به هذا النوع من مميزات واعتماد عدد كبير من دول العالم عليه.

أوضح السويدى أن الشركة دخلت الشراكة مع شركة سياك المصرية على أرض بمساحة 2 مليون متر فى العاشر من رمضان ومشروع مطور صناعى آخر بالشراكة مع شركة زونا فرنكا على مساحة 2 مليون متر بالعاشر أيضا بالاضافة الى مشروع آخر مع شركة الأولى السعودية فى السادس من أكتوبر على مساحة مليون متر.

أضاف السويدى أن الشركة تمتلك العديد من الفرص الاستثمارية على رأسها زيادة التوسعات فى مجال الكهرباء فى المنطقة التى من المتوقع أن تصل الى 322 ألف ميجا وات خلال عام 2010 مما يتيح الفرصة للشركة بالاستفادة من الطلب الناتج عن تلك التوسعات مشيرا الى أن آخر الدراسات فى مجال الكهرباء أوضحت أن الكهرباء متوفرة فى دول العالم الثالث بنسبة 10%.

عن سياسة الشركة خلال الفترة القادمة أوضح أن الشركة تسعى للاستحواذ على حصص سوقية حاكمة فى السوق المحلية تتجاوز 55% لتصبح المجموعة من الشركات الرائدة بالاضافة الى اتجاه الشركة لتنوع نشاطها ليشمل مختلف أنواع الكابلات والصناعات المكملة مع استخدام الوقاية الكافية ضد مخاطر تقلبات أسعار النحاس بشراء عقود آجلة من بورصة لندن للمعادن وخاصة خام النحاس والعمل على الانتشار الواسع لمصانع الشركة فى أفريقيا والوطن العربى.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=326467

أضاف أن أهم استراتيجيات الشركة البحث عن منتجات جديدة من شأنها تحسين المركز المالى للشركة فى الفترة القادمة فى ظل اضافة أنشطة جديدة كالطاقة وتصنيع الكابلات والتوزيع الهندسى واتجاه الحكومات العالمية الى ضخ استثمارات فى البنية الأساسية ومنها الحكومة المصرية التى خصصت نحو 20 مليار جنيه فى هذا الشأن الأمر سيعمل على دعم الشركات التى تعمل فى مجال البنية الأساسية.

تتجه الشركة خلال الفترة القادمة لانشاء مشاريع لتوليد طاقة الرياح ( الطاقة النظيفة) أو البديلة ومنها مشروع السويدى لتوليد طاقة الرياح مصر فى كل من العاشر من رمضان والعين السخنة التى أصبحت الأمل لجميع أنواع مصادر الطاقة التى بدأت تنفذ بالاضافة الى تلويثها مع تمتع هذا النوع بأنها طاقة صديقة للبيئة والمجموعة تمتلك 20 منشأة انتاج موزعة على 12 دولة وتقوم بالتصدير الى أكثر من 110 دول حول العالم.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=326467

فى نفس السياق قال أحمد الحمصانى مدير علاقات المستثمرين أن الشركة تستهدف رفع طاقتها الانتاجية من الكابلات من 147 الف طن فى 2008 الى 205 الف طن نهاية عام 2009 مشيرا الى أن التوسعات الجديدة التى أعلنت عنها الشركة تكون فى ادخال خطوط انتاج جديدة أو انشاء مصانع فى الدول العربية والافريقية متوقعا ان ترتفع الحصة التصديرية الى 80% نهاية العام الحالى مقسمة بين 30% الى الأسواق الأوروبية والشرق الأوسط وباقى الحصة السوقية لأسواق افريقيا.

أوضح ان استهلاك الدول الأوروبية من الكابلات 3 ملايين طن سنويا والتى تعد أكبر الأسواق التى تصدر اليها مجموعة السويدى من حيث الاستهلاك.

ومن المتوقع أن ترتفع النسبة التصديرية للأسواق الأوروبية خلال الثلاث سنوات القادمة فى اطار الاتفاقيات التجارية ( اتفاقية الاتحاد الأوروبى) ورفع الشركة لطاقتها الانتاجية لتصل الى 290 الف طن سنويا عام2010.

تبلغ نسبة التصدير لدول مجلس التعاون الخليجى 43% من اجمالى الاستهلاك السنوى وتعد هذه النسبة مقبولة فى ظل انخفاض قيمة الاستهلاك السنوى من الكابلات.

أظهرت نتائج اعمال الشركة النصف الأول من العام الحالى عن تحقيقها صافى ربح 369.497 مليون جنيه مقارنة بـ524.873 ملايون جنيه بمعدل تراجع 39.6%.

وكان قطاع الأسلاك والكابلات أكبر مساهم فى ايرادات المجموعة.

أوضح السويدى أن أرباح الشركة تأثرت خلال النصف الأول من العام الحالى نتيجة للمنافسة الشرسة التى تعرضت لها الشركة وخفض الأسعار اضافة الى انخفاض الطلب على منتجاتها نتيجة للأزمة المالية العالمية الى جانب دخول الشركة فى انشاء مجموعة مصانع فى نيجريا واليمن الوسعودية وقطر مما تطلب أموالا ضخمة لانشاء هذه المصانع وسيتم البدء فى انتاجها آخر العام الحالى وبداية العام القادم بالاضافة الى انخفاض أسعار النحاس من 45.46 الف جنيه للطن الى 31.98 الف جنيه الى جانب زيادة الانتاج وانخفاض التصدير بنسبة 41% مما أثر على ربحية الشركة.

اضاف السويدى الى أن الشركة قامت بافتتاح أول مشروع تحت مظلة تنمية المناطق الصناعية وهو مصنع أسكراميكو الشريك معها بنسبة 50% فى انشاء شركة بيراميدز لتنمية المناطق الصناعية منتصف العام الحالى وهو أول مشروع فى مجتمعات بيراميدز وهو بيراميدز غرب باستثمارات 120 مليون جنيه ويتم التصدير لأسواق أوروبا والشرق الأوسط وافريقيا.

أشار الرئيس التنفيذى الى ان الأزمة المالية كانت العامل الأساسى وراء تأخر افتتاح عدد من المشاريع والتوسعات الخاصة بالشركة فى ليبيا والسعودية وزامبيا ومصر واليمن وكان من المتوقع افتتاحها نهاية العام السابق 2008 وبداية 2009 ولكن لتداعيات الأزمة قررت الشركة تأجيل الافتتاح لحين تحسن الأوضاع.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس

sunraise غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس