عرض مشاركة واحدة
قديم 10-14-2009, 12:57 PM   #2978
 

كاتب الموضوع : Mr Borsa المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 10-14-2009 الساعة : 12:57 PM
افتراضي

وزير التنمية الاقتصادية: مصر خسرت ١٥ مليار دولار لتراجع إيرادات السياحة والقناة بسبب الأزمة العالمية

كتب ناجى عبدالعزيز ١٤/ ١٠/ ٢٠٠٩
دعا المنتدى الاقتصادى الدولى لأعضاء منظمة المؤتمر الإسلامى إلى زيادة التمويلات المصرفية لمشاريع التنمية بالدول الإسلامية، خاصة أن تلك البلدان تمتلك احتياطيات نقدية تصل إلى تريليون دولار.

وأكد المنتدى فى بداية اجتماعاته أمس بالقاهرة ضرورة حصر السيولة النقدية بمصارف الدول الإسلامية والعمل على ضخها بشكل جديد حتى تساعد اقتصاديات تلك البلدان على تجاوز آثار الأزمة العالمية، محذراً من تضاؤل الاحتياطيات البترولية فى دول منطقة الشرق الأوسط والعالم الإسلامى داعيا حكومات تلك الدول إلى اتخاذ تدابير مستقبلية تضمن توفير الطاقة البديلة
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=342635

ودعت كل من مصر وتركيا بلدان العالم الإسلامى إلى تطبيق تيسيرات لانتقال الأموال والمستثمرين بين الدول الإسلامية مع العمل على زيادة التجارة البينية لتلك الدول، حيث أعلن وزير التجارة التركى ظافر شجى الليل استعداد بلاده إلى تطبيق تيسيرات غير محدودة لانتقال المستثمرين والأموال مع مصر على أن تسير باقى الدول الإسلامية فى نفس الاتجاه فيما تعهد الدكتور عثمان محمد عثمان، وزير التنمية الاقتصادية المصرى، بتحرك مصرى مواز للاقتراح التركى.

وقال وزير التنمية الاقتصادية فى كلمته أمام المؤتمر إن مصر خسرت نحو ١٥ مليار دولار العام الماضى نتيجة تأثيرات الأزمة المالية العالمية، لكنها كانت فقط نتيجة تراجع السياحة وقناة السويس، لافتاً إلى أن الاستثمارات الأجنبية الوافدة لمصر تراجعت من ١٣ مليار دولار إلى ٨ مليارات.

وأضاف الوزير أن الصادرات غير البترولية لم تنخفض العام الماضى بأكثر من ٥% فقط رغم الأزمة، مؤكداً أن الحكومة عازمة على مواصلة الإصلاحات الاقتصادية التى بدأتها خاصة السياسات الجديدة لتنشيط وزيادة الاستثمارات الجديدة والمستثمرين خاصة المطورين الصناعيين

ودعا الوزير الذى يمثل مصر فى مجلس محافظى بنك التنمية الإسلامى منظمة المؤتمر الإسلامى والمنتدى الاقتصادى إلى التواصل والحوار مع البنك للاستفادة بفرص التمويل التى يتيحها للحكومات والقطاع الخاص.

ودعا عثمان إلى مراجعة دور وهياكل مؤسسات التمويل والمالية الدولية، خاصة أنه لم يكن لها دور يذكر خلال ذروة الأزمة المالية كما دعا مجموعة السبع ومجموعة العشرين إلى التزام بديمقراطية أوسع وأشمل فى إدارة الاقتصاد العالمى بإدخال ممثلين للدول النامية إلى تلك التنظيمات.

وجدد عثمان رفض الحكومة التراجع عن سياسة السوق الحرة حتى لو ثبت فشل النظام الرأسمالى على خلفية الأزمة، مشدداً على أنه من غير الوارد تدخل الدولة فى النشاط الاقتصادى لتفعل كل شىء وبالعكس هناك التزام مصرى بتحرير التجارة والسوق الحرة.

من جانبها، دعت منظمة المؤتمر الإسلامى القطاع الخاص والمشاريع الصغيرة التى تتيحها المنظمة من خلال أدواتها التمويلية حيث يبلغ التمويل المتاح بها نحو ٢٧ مليار دولار.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس

borsa100 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس