عرض مشاركة واحدة
قديم 11-03-2009, 12:32 AM   #1
المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 11-03-2009 الساعة : 12:32 AM
افتراضي تاريخ الإقتصاد............الكساد العظيم

بالتعاون مع مجموعة البورصة المصرية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




اخوانى وأخواتى المستثمرين كل منا يسمع عن ازمه ماليه حدثت فى الماضى ولا نعرف حدثت متى

ولماذا حدثت وأسبابها ومتى انتهت وكيف انتهت وأثارها وكل هذا معظمنا لايعلمه

ومن خلال تصفحى على الشبكه العنكبوتيه الرائعه وجدت هذه القصه الكامله عن الكساد العظيم


ارجوا أنا تنال اعجابكم والجميع يستفيد منها








الكساد العظيم


عانى العالم من أزمة مالية في نهاية العقد الثاني من القرن الماضي مماثلة للأزمة الحالية الجارية خلال هذه، حيث سميت تلك الأزمة بالكساد العظيم.

وكان الكساد العظيم عبارة عن تدهور عالمي، مبتدءا في الولايات المتحدة خلال عام 1929، واستمر طوال عام 1930 وأوائل عام 1940. حيث نتج الكساد العظيم كما وصفه المؤرخون عن الانهيار الكبير في أسواق الأسهم الذي بدأ في 29 تشرين الأول عام 1929، ليسمى ذلك اليوم بالثلاثاء الأسود.

الثلاثاء الأسود، وكما هو معروف أيضا بالانهيار الأعظم، كان أكبر تحطم للأسواق في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية، حيث بدأت بالهبوط في 24 تشرين الأول عام 1929، بينما الحدث الأهم كان في اليومين الاثنين والثلاثاء 28 و 29 من في نفس العام 1929على التوالي. واستمر الانهيار مدة شهر.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=372320

ونتج هذا الانهيار عن استثمارات ضخمة في مؤشرات الأسهم مما شجع المستثمرين على اقتراض المزيد من المال لشراء هذا الكم من الأسهم، ولكن بحلول شهر آب من عام 1929 أقرض الوسطاء صغار المستثمرين أكثر من ثلثي القيمة الأصلية للأسهم مما اشتروا، ليبلغ حجم التداولات في سوق الأسهم والتي كانت معظمها من القروض 8.5$ بليون، وهكذا تجاوز المبلغ الإجمالي للعملة المتداولة في السوق الأمريكي.

وواصلت انحدار الأسعار، جاذبا استثمار صغار المستثمرين، حيث وصل مؤشر داو جونز إلى ذروته 381.17 خلال يوم 3 أيلول من عام 1929، ومن ثم بدأ سوق بالانحدار خلال الشهر المقبل.

تسبب يوم 24 تشرين الأول من عام 1929، في انتشار المخاوف لدى عدد كبير من المستثمرين ليبدؤوا ببيع أسهمهم، حيث تداولت 12,894,650 سهم خلال يوم واحد، الأمر الذي أدى إلى انهيار السوق وجلب للولايات المتحدة كسادا عظيما.

ومع ازدياد بيع الأسهم من فبل المستثمرين، استمر تراجع السوق لينخفض بنسبة 13% خلال يوم الاثنين، وبلغت تداولات الأسهم خلال اليوم التالي حوالي 16 مليون سهم، مما تسبب في تراجع مؤشر داو جونز بنسبة 12٪ في ذلك اليوم. هذا وفقد السوق خلال ذلك اليوم ما يقارب 14$ بليون، ليصل إجمالي الخسائر 30$ بليون، وهي أعلى بعشر مرات من ميزانية الولايات المتحدة الأمريكية وأعلى من نفقات الولايات المتحدة خلال الحرب العالمية الأولى.


تاريخ الإقتصاد............الكساد العظيم




هذا وأثر الكساد بشكل كبير على اقتصاد الولايات المتحدة ليمتد بعد ذلك إلى بقية دول العالم. حيث تراجع كل من الميزان التجاري، دخل الفرد، إيرادات الضرائب، الأسعار والأرباح في الولايات المتحدة الأمريكية للنصف.

مما أدى إلى تعثر الدول الكبرى التي تعتمد على الصناعة الثقيلة والبناء، وتراجعت أسعار المحاصيل لأكثر من النصف لتصل 60٪، مما اضطر هذه الدول إلى تجهيز برامج إغاثة الذاتية مثل خطط الإنقاذ والتحفيز.

وواجهت الولايات المتحدة انكماشا شديدا ، والائتمان أصبح متوفرا بأسعار منخفضة، وفي الوقت نفسه توقفت البنوك عن الإقراض، مما تسبب في تراجع الأسعار خصوصا في القطاعات الزراعية. كما تراجعت مبيعات قطاع السيارات بنسبة 30٪، وتراجعت أسعار السلع الأساسية، ووصلت معدلات البطالة إلى مستويات قياسية مرتفعة.


يتبع.....................



jhvdo hgYrjwh]>>>>>>>>>>>>hg;sh] hgu/dl

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

أشكو إلى الله كما قد شـكــــا أولاد يعقوب إلى يوســــــف
قد مسني الضر وأنت الــذي تعلم حالي وترى موقفـــــي
بضاعتي المزجاة محتـــــاجــــة إلى سماح من كريم وفـــــي
فقد أتى المسكين مستمطـراً جودك فارحم ذله واعطـــــف
فأوفي كيلي وتصدق علـــــى هذا المقل البائس الأضعــف


MOHAMED3000 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس