عرض مشاركة واحدة
قديم 11-03-2009, 12:49 AM   #5
كاتب الموضوع : MOHAMED3000 المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 11-03-2009 الساعة : 12:49 AM
افتراضي

أزمة النفط ( 1973 )

قبيل الأزمة ( 1960-1972)



يعد النفط الخام هو نبض كل الأمم و يرجع هذا إلى استخداماته المتعددة, مثل استخدامه كوقود للسيارات, الطائرات, في عمليات التخصيب, هذا إلى جانب العقاقير الطبية, ولقد كانت شركات النفط قبيل الستينات قادرة على التحكم في تدفقات النفط الخام, و لكن بحلول عام 1960 وافقت العديد من الدول المنتجة للنفط الخام على تكوين اتحاد لحماية اهتماماتهم المشتركة.

و النتيجة كانت هي منظمة الدول المنتجة للنفط الخام ( أوبك ) و التي تتضمن كل من : الجزائر, إندونيسيا, إيران, العراق, الكويت,ليبيا, نيجيريا, قطر, المملكة العربية السعودية, الإمارات العربية المتحدة و فنزويلا.

كان هدف منظمة أوبك الأساسي هو حماية اهتمامات الدول المصدرة و التفاوض مع مؤسسات النفط العملاقة, و لكن تأثير منظمة أوبك كان ضعيفاً حيث تمكنت أهم الدول المصدرة من السيطرة على سير الأمور داخل المنظمة, و لكن مع حلول عام 1973 تغير كل شيء و شاهد العالم نقطة تحول جذرية.

في شهر آب من عام 1971 قامت الولايات المتحدة الأمريكية بالانسحاب من اتفاقية "Bertton Woods" ليرفع قاعدة تبادل الذهب الخاصة بالدولار الأمريكي مما أعطي قيمة الدولار الأمريكي الفرصة إلى الارتفاع بشدة و زاد أيضاً احتياطي السيولة لديهم مما أدى إلى انحدار قيمة الدولار من جديد.

نتيجة لكون أسعار النفط الخام تسعر بالدولار الأمريكي, و حيث أن زيادة عمليات طبع الدولار الأمريكي قد أدت إلى انحدار قيمته تأثر مصدري النفط الخام بشدة نتيجة الانحدار في أسعار النفط حيث أنهم تعرضوا للحصول على قيمة حقيقية أقل من القيمة الفعلية لبرميل النفط مما عرضهم للخسارة.

و من هنا قامت منظمة أوبك بمناقشة تحويل تسعير النفط الخام من الدولار إلى الذهب, و لكن التغير لم يكتمل و تم رفض الاقتراح و ظلت قيمة النفط الخام تسعر بالدولار الأمريكي حتى يومنا هذا.

مع انحدار قيمة الدولار الأمريكي افتقرت منظمة أوبك لتعديلات الأسعار السريعة مما جعلهم يعانوا من انحدار في الأسعار لعدة أعوام, ارتفاع الأسعار في الفترة بين عام 1973 و 1974 كان كبير و لحقت سريعاً بشروط السوق الحقيقي و أن الدول المصدرة للنفط قد استفادة بشدة من هذا الارتفاع مقارنة بالأعوام السابقة.

بداية الأزمة و أثرها

مع حلول عام 1973 كانت فترة نمو الدول الصناعية قوية و سريعة و صارت السيطرة على مستويات التضخم أهم شيء, ارتفعت مستويات الطلب على النفط الخام من قبل هذه الدول الصناعية مع ارتفاع مستويات إنتاجهم هذا بالإضافة إلى ارتفاع مستويات الطلب عليه أيضاً. من هذا المنطلق تمكنت منظمة أوبك من أن تصبح أكثر قوة يوم بعد يوم و انفتح الطريق أمامها للسيطرة على مستويات الأسعار و تحديدها كما ترغب.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=372347

لقد بدأت الأزمة في السادس من شهر تشرين الأول من عام 1973 حين قامت كل من مصر و سوريا بمهاجمة إسرائيل في عيد يوم كبور, حيث هاجم المصريين من الجنوب عبر سيناء بينما هاجمة سوريا من الشمال عبر مرتفعات الجولان.

لقد أمدت الحرب على مدار 6 أيام و تمكنت إسرائيل بمساعدة الولايات المتحدة على رد الهجوم و اضطرت كل من مصر و سريا إلى التراجع و من ثم انتهت الحرب بقرار وقف النيران في شهر تشرين الثاني, و لكن في 16 من تشرين الأول عام 1973 قررت منظمة أوبك رفع أسعار النفط بأكثر من 70% لتصل أسعار النفط إلى 5.11$ للبرميل من 3$ للبرميل, و خلال اليوم الثاني قررت منظمة أوبك فرض مقاطعة و قلصت قرابة 5% من مستويات إنتاجها مقارنة بإنتاج شهر أيلول.

قامت منظمة أوبك بحجب الصادرات لكل للولايات المتحدة و هولندا حيث أنهم قد قاموا بتدعيم موقف إسرائيل في الحرب و ارتفعت أسعار النفط من 3$ للبرميل لتصل إلى 12$ للبرميل.

تلقت الدول الصناعية ضربة قوية نتيجة هذا الارتفاع الحاد في أسعار النفط الخام و حينها كان قرابة 85% من الشعب الأمريكي يعتمد على القيادة إلى أشغالهم, و مع حدوث المقاطعة لم يجد السيد نيكسون الرئيس الأمريكي في ذلك الوقت غير محاولة الحد من هذا النقص الكبير في النفط, و قام بمطالبة ملاك المنازل للحد من استخدامات النفط عن طريق غلق منظمات الحرارة خاصتهم, و أرغمت الشركات على تقليص عدد ساعات العمل و طولبت محطات تزويد الوقود بالتوقف عن نشاطاتها في أيام الأحد بجانب تقليص مبيعاتهم لـ10 جالونات لكل مستهلك.

و تم خلق التوقيت الصيفي من أجل دفع المستهلكين إلى الحد من استخدامات الكهرباء من أجل تقليص استخدامات الوقود خاصتهم, و من ناحية أخرى أصيبت ولاية ديترويت التي تعد القلب الصناعي النابض للولايات المتحدة الأمريكية أصيبت بشدة جراء الركود الاقتصاد الذي أصاب الولايات المتحدة الأمريكية خلال السبعينات.

دفع تأثير الأزمة رواد صناعة السيارات إلى تغير منظورهم فيما يتعلق بموديلات السيارات القديمة التي كانت تحتوي على محركات كبيرة الحجم تستهلك قدر كبير من الوقود, و قادهم هذا إلى التوجه إلى صناعة محركات أخف وزناً, و أكثر كفاءة في العمل و استهلاك الوقود, و على العكس كانت السيارات اليابانية التي تم صنعها في هذا الوقت تتضمن كل المميزات التي تفتقر إليها السيارات الأمريكية و لهذا ارتفعت واردات السيارات في هذه الفترة بينما تراجعت مبيعات السيارات المحلية بشكل ملحوظ.

أظهر الميزان التجاري في عام 1970 فائض بقيمة 2.254$ مليون و لكن خلال العامين التاليين ارتفع منسوب العجز ليصل إلى 5.443$ مليون و بالأصح بحلول عام 1972 و تراجع العجز إلى 4.293$ مليون بحلول عام 1974.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=372347

و بالرغم من أن الصادرات قد ارتفعت في عام1973 من 91.242 مليون إلى 120.897$ مليون في عام 1974 إلا أن الارتفاع الذي أصاب الواردات في نفس الفترة الزمنية من 89.342$ مليون إلى 125.190$ مليون قد لغي الأثر الإيجابي لارتفاع الصادرات.

و منذ هذا الحين استمر منسوب العجز في الميزان التجاري يتوسع ليصل إلى -708.515$ مليون في عام 2007.

كان التأثير الأكبر للمقاطعة على سوق المفوضية الأوروبية و اليابان حيث تلقت 25% من صادرات النفط من قبل الدول المصدرة, و لكن مع هذا سياسة الدول التي تم تطبيق عليها المقاطعة لم تتغير و ظلت تدعم موقف في إسرائيل في صراعها مع العرب.

أما الولايات المتحدة الأمريكية فقد أقتصر التأثير على الاقتصاد, حيث أنه مع ارتفاع أسعار النفط ارتفعت مستويات التضخم في حين تراجعت مستويات الإنتاج بشكل ملحوظ لتنحدر مستويات النمو الاقتصادي و في النهاية دخلت الولايات المتحدة الأمريكية إلى منطقة الركود الاقتصادي بحلول العام 1974.

ارتفعت مستويات البطالة لتصل إلى 4.9% في الربع الرابع من عام 1973 لتصل إلى 9.0% بحلول شهر أيار من عام 1975 و ذلك قبل أن تبدأ في التراجع مجدداً, و بدا هذا واضحاً على عدد الوظائف في القطاع الغير زراعي خلال شهر آب من عام 1974 حيث جاءت بقيمة -15 ألف و من ثم تراجعت لتصل إلى -270 ألف وظيفة في آذار من عام 1975. من هنا سيطر الكساد ( ارتفاع حاد في مستويات البطالة مع ارتفاع في معدلات التضخم ) ليضع مزيد من الأعباء على الاقتصاد الأمريكي الذي كان ضعيفاً في هذا الوقت.

بدأ الناتج المحلي الإجمالي الخاص بالولايات المتحدة الأمريكية في التراجع مع الربع الرابع من عام 1973 و حتى عام 1975 من 1241$ مليار ( الربع الرابع ) إلى 1168$ مليار ( الربع الثاني ) و وصلت نسبة التراجع إلى نسبة مأساوية عند 6.8%, أصيبت الاستثمارات أيضاً نتيجة للإضراب حيث تراجعت من 200$ مليار تقريباً لتصل إلى أقل من 150$ مليار خلال نفس الفترة.

و نري أن السبب وراء التراجع في الناتج المحلي الإجمالي يبدوا واضحاً, ففي البداية ارتفاع مستويات البطالة و نقص الاستثمارات في البلاد, مستويات التضخم و أسعار الفائدة فرضت ضغط على الاستثمارات لتنحدر, حيث ارتفعت أسعار الفائدة خلال الربع الأول من عام 1974 من 8.4% إلى 11.2% مع الوصول إلى الربع الثالث, تبع التضخم أيضاً نفس النهج لترتفع في الربع الأول من عام 1974 من 1.2% إلى 12.2% مع نهاية العام.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=372347

لقد كان التأثير على أسواق الأسهم واسع و سريع حيث تمكنت أسهم شركات النفط من الارتفاع مع تزايد أسعار النفط في الأسواق بينما عانت القطاعات الأخرى بشدة لتفقد الأسهم قرابة 94$ مليار من قيمتها خلال الست أسابيع التي تمت خلالها المقاطعة. بحلول شهر آذار من عام 1974 تم ترك المقاطعة عقب المفاوضات التي جرت في قمة النفط في واشنطن و لكن الأثر السلبي للمقاطعة استمر على مدار السبعينات.

أدى التأثير الناجم عن الارتفاع الحاد في أسعار النفط إلى تمكن الدول المصدرة للنفط من حصد قدر هائل من الأرباح و تمكنوا من تكوين ثروات هائلة, و عرفت نتيجة استخدام مثل هذا المعيار لاحقاً باسم "سلاح النفط", الدول الصناعية التي كانت مستهدفه من قبل دول المقاطعة هي الولايات المتحدة الأمريكية, بريطانيا العظمي, كندا, اليابان, و هولندا.

و منذ المقاطعة تعمل الولايات المتحدة الأمريكية جاهدة على الحد من واردات النفط من دول الشرق الأوسط و تصبح دولة مستقلة فيما يتعلق بالطاقة و ذلك عن طريق البحث عن سبل أخرى لخلق طاقة بديلة.



يتبع.....................


 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

أشكو إلى الله كما قد شـكــــا أولاد يعقوب إلى يوســــــف
قد مسني الضر وأنت الــذي تعلم حالي وترى موقفـــــي
بضاعتي المزجاة محتـــــاجــــة إلى سماح من كريم وفـــــي
فقد أتى المسكين مستمطـراً جودك فارحم ذله واعطـــــف
فأوفي كيلي وتصدق علـــــى هذا المقل البائس الأضعــف


MOHAMED3000 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس