عرض مشاركة واحدة
قديم 11-03-2009, 11:34 AM   #6995
 

كاتب الموضوع : Mr Borsa المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 11-03-2009 الساعة : 11:34 AM
افتراضي

الأسمنت يعاود الارتفاع ويسجل 515 جنيها للطن
عادت اسعار الاسمنت للارتفاع مرة أخري لتسجل 505 جنيهات فوق الجرارات و515 جنيها للمستهلك بدلا من الاسعار المحروقة التي سادت السوق خلال الشهر الماضي حول 480 جنيها للطن..

نجحت ضغوط التجار علي المصانع لاقناعهم بوقف خطوط الانتاج لتقليل المعروض بالسوق لانقاذ الأسعار من الانهيار وعلاج ظاهرة حرق الأسعار أكد الخبراء انه رغم التحسن النسبي في أسعار البيع فإن الأسعار لن تعود من جديد للانفلات وتسجيل اسعار غير عادية فوق ال 600 جنيه وال 700 جنيه مثلما حدث منذ عدة شهور.

يقول خالد البوريني "مستورد اسمنت" انه سوف يستمر في استيراد الاسمنت طالما تقبل السوق أي كميات في الأسمنت المستورد مع تقليل الكميات حسب حاجة السوق.

قال ان الاسمنت المستورد يباع بتكلفة استيراد حيث يسجل 400 جنيه للطن و440 جنيها وصال ولكنه لا يباع بسعر محروق..قال ان الاسمنت المحلي يباع بخسارة حيث يقوم التجار بحرق الاسعار لتصريف المخزون منه بالسوق.

يقول محمد متولي المدير التجاري للشركة القومية للأسمنت انه رغم الركود في سوق الاسمنت فإن الشركة تبيع جميع حصص الانتاج بدون اي مخزون قال ان التجار يسحبون الحصة بالكامل وانه يتوقع استمرار ركود الطلب علي الاسمنت حتي بعد العيد الكبير.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=373149

قال ان الطلب علي الاسمنت في الشتاء يكون حول اقل معدلاته وانه لا يتوقع قفزات كبيرة في اسعار الاسمنت طوال الشتاء الحالي.

تؤكد نهي بكر رئيس قطاع بالشركة المصرية للاسمنت ان انخفاض الاسعار يرجع لتراجع الطلب وليس هناك تعطيش للسوق من جانب المصانع كما كان يدعي البعض.

قالت انه من الطبيعي أن تتراجع أسعار الأسمنت في الشتاء مع انخفاض الطلب.
قالت ان انخفاض السعر يرجع إلي عودة المستثمرين إلي استثمار مدخراتهم في البورصة بدلا من الأراضي والعقارات.
ألمحت إلي توقف المصانع عن الاستيراد بعد انفراج الأزمة وانخفاض الأسعار إلي مستويات دنيا.

قالت ان تراجع السعر ليس له علاقة بالأزمة المالية العالمية والدليل علي ذلك هو ارتفاع الاسعار في السوق المحلي للأسمنت رغم انخفاضه في اسواق مجاورة أخري.

قالت انه مع انخفاض اسعار الحديد في السوق المحلي فإنه كان يجب ان يزيد الطلب علي الشراء للأسمنت ومع ذلك فإنه لا يوجد طلب مع كل من الحديد والاسمنت..يشير فتحي الشيمي تاجر جملة اسمنت ان الأسعار بدأت في الارتفاع مرة أخري ليباع بذات السعر المسجل علي الشيكارة بعد نفاد المخزون بالسوق.
قال ان اعمال البناء في شهر رمضان كان متوقعا مما تتسبب في وجود مخرون كبير بالأسواق لدرجة ان أحد المستوردين كان يقوم بتخزين الاسمنت المستورد في المخازن هربا من غرامات تأخير تفريغ البواخر في الموانيء.

يري ان المصانع نجحت في الاستجابة لطلبات التجار بتقليل المعروض بالأسواق من خلال اجراء صيانات دورية للمصانع.
أشار إلي ان بعض المصانع توقفت 3 ايام دفعة واحدة مما تسبب في تحريك بطيء للأسعار ومع ذلك فإن الاسعار مازالت حول معدلاتها الطبيعية الآن لأن الوكلاء كانوا يحققون خسائر كبيرة بسبب البيع بأقل من التسعيرة المحددة.

قال ان الاسمنت المستورد قلل المراكب الداخلة للموانيء تعادل ثلث الكميات التي كانت تستورده من قبل ويباع المستورد بسعر 430 جنيها.
أشار إلي ان أحد المستوردين خسر نصف مليون جنيه في صفقة تم استيرادها بسبب توافر المعروض بالسوق.

يقول محمد عادل تاجر اسمنت ان اسمنت مجموعة السويس يباع 505 جنيهات جرار وقطاعي بسعر 515 جنيها.
قال ان بعض الوكلاء طالبوا المصانع بتقليل المعروض وتجاوبت معهم المصانع بخفض الكميات.
أضاف ان الأسعار يمكن لها أن تتحرك مرة أخري لكنها لن تسجل أرقاما قياسية.

أوضح ان الخوف من انفلونزا الخنازير اثر سلبيا علي المعمار والاستثمار في المباني ثم تشجيع المستثمرين للعودة إلي المعمار بعد طول انتظار.
يقول المهندس ممدوح عبدالمنعم استشاري ان الركود مازال ممتدا وان الطلب علي الاسمنت مازال قليلا.

قال ان الركود في المعمار تزامن مع دخول الشتاء رغم انخفاض اسعار الحديد أي الكساد اثر سلبيا علي كل شيء وليس علي الحديد والاسمنت فقط.
توقع استمرار حالة ركود المعمار وانخفاض اسعار الحديد والاسمنت طوال الشتاء.

ألمح إلي انه عندما كانت اسعار الحديد تتراجع فإن اسعار الاسمنت كانت تزيد.. اما ما يحدث اليوم هو ان اسعار الحديد والاسمنت في انخفاض متزامن مما يؤكد ان هناك حاجة غير مفهومة تحدث في السوق!!

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع



حسن عبد الحميد حسن غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس