الموضوع: موعظة منقولة
عرض مشاركة واحدة
قديم 11-16-2009, 02:46 AM   #41
كاتب مميز وعضو جمعية ما شربتش من نيلها mmm
 
الصورة الرمزية أبو رفيدة
كاتب الموضوع : أبو رفيدة المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 11-16-2009 الساعة : 02:46 AM
افتراضي

بالتعاون مع مجموعة البورصة المصرية
علمتني الحياة في ظل العقيدة أن صوت الحق لا يخمد أبدا إذ هو أبلج، والبطل زبد لجلج.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=391629




الباطل ساعة والحق إلى قيام الساعة.

والحق يعلو والآباطل تسفل.......... والحق عن أحكامه لا يُسأل


وإذا استحالت حالة وتبدلت.......... فالله عز وجل لا يتبدل


**ها هو رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يقف صفا واحدا في بداية دعوته والبشرية كلها ضده
تريد إطفاء النور الذي جاء به ومع ذلك خسروا وما كيد الكافرين إلا في ظلال، يأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون، ولو كره المنافقون، ولو كره الفاسقون.



**ويأتي صحابته من بعده (صلى الله عليه وسلم) فيصدعون بالحق لا يخشون في الله لومة لائم، ومن بعدهم وإلى اليوم وإلى أن يرث الله الأرض ومن عليها لا تزال هناك طائفة فيها خير عظيم قد أخبر بها النبي (صلى الله عليه وسلم).



ولأن لا نيئس ولأن لا نقنط نأتي بهذه الحادثة:


**الشيخ عبد الحميد الجزائري رحمه الله كما ورد في تاريخ الجزائر ورد أن المندوب الفرنسي أيام الاستعمار كان يقول بكل صراحة:

جئنا لطمس معالم الإسلام، واستدعى الشيخ عبد الحميد وقال له إما أن تقلع عن تلقين تلاميذك هذه الأفكار وإلا أرسلت الجنود لقفل المسجد وإخماد أصواتكم المنكرة، فقال الشيخ بثبات المؤمن:


إنك لن تستطيع فاستشاط غضبا وأرغى وأزبد وقال كيف ؟
قال إن كنت في حفل عرس علمت المحتفلين.


وإن كنت في اجتماع علمت المجتمعين.


وإن ركبت سيارة علمت الراكبين.


وإن ركبت قطارا علمت المسافرين.


وإن دخلت السجن أرشدت المسجونين.


وإن قتلتموني ألهبتم مشاعر المسلمين.


وخير لكم ثم خير لكم ثم خير لكم أن لا تتعرضوا للأمة في دينها.


فوالله لا نقاتلكم لا بهذا الدين ووالله لا نقاتلكم إلا لهذا الدين:

إذا الله أحياء أمة لن يردها......... إلى الموت جبار ولا متكبر

ديننا الحق والكفر ذا دينهم........كل دين سوى ديننا باطل

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

تشغيل الفلاش من هنا
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
القرآن الكريم

البحث في الحديث


أبو رفيدة غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس