عرض مشاركة واحدة
قديم 12-05-2009, 11:55 AM   #12311
عٌــمدة أخبــار مجموعة البورصة المصرية
وعضو جمعية ما شربتش من نيلها mmn
كاتب الموضوع : Mr Borsa المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 12-05-2009 الساعة : 11:55 AM
افتراضي رد: المتابعة اللحظية لأسهم البورصة المصرية

بالتعاون مع مجموعة البورصة المصرية
السبت، ديسمبر 05، 2009
نقص السيولة لغز محير للسوق..بورصة مصر تتغلب على أزمة دبي.. وتتوق لجني ثمارها

تبددت الآمال بان تتعافى البورصة المصرية عقب أجازة عيد الأضحى المبارك خلال تداولات الأسبوع الأول من ديسمبر/كانون الأول 2009 على صخرة أزمة دبي وما جلبته من ذعر للمتعاملين نتج عن موجة بيع عشوائية قادت البورصة إلى تسجيل ثالث أكبر هبوط يومي في تاريخها، لتكرس جهودها باقي الجلسات في احتواء تبعات الأزمة على أمل أن تستقطب الأموال الهاربة من المنطقة العربية بسبب الأزمة الأخيرة، وتراجع الجزائر عن سياسة تحرير الأسواق. وحقق مؤشر السوق الرئيسي "اجى اكس 30" - الذي يقيس أداء أنشط 30 سهما بالسوق- مكاسب طفيفة لم تتجاوز 0.12 % ليستقر عند 6384.42 نقاط. في المقابل، فقد مؤشر"اجى اكس 70" الأوسع نطاقا - الذي يقيس الأسهم المتوسطة والصغيرة - 1.6 % مسجلاً 689.37 نقطة. وانسحبت الحركة إلى مؤشر "اجي أكس 100" الذي يقيس أداء أنشط 100 سهم بالسوق - ليخسر 1.2 % ليسجل 1109.29 نقاط إعصار دبي وتفصيلا، استهلت الأسهم المصرية تعاملاتها بعد إجازة عيد الأضحى المبارك الاثنين على تراجع حاد مسجلة ثالث أكبر تراجع يومي في تاريخها باتجاه أدنى مستوى في 4 أشهر متأثرة بموجة بيع قوية خاصة من قبل العرب والأجانب على خلفية هبوط أسواق المال عامة نتيجة أزمة دبي. وقال طارق حجازي خبير أسواق المال في تصريحات خاصة لموقع أخبار مصر إن أزمة دبي مؤقتة إلا أنها أربكت المتعاملين خاصة العرب والأجانب وأفرزت موجة بيع عشوائية لتفوق خسائرها أسواق الإمارات نفسها ويمكن القول إننا كنا ملكيين أكثر من الملك. وشدد المحلل المالي على أن تأثير الأزمة على السوق المصرية مؤقتا حيث تحرك البنك المركزي سريعا للتأكيد على عدم تأثر الاقتصاد المصري بالأزمة كما اجتمع وزير الاستثمار المصري محمود محيى الدين مع رئيس البورصة المصرية ماجد شوقي لبحث تداعيات الأزمة على السوق وخلصا بأنها وقتية. واعتبر حجازي تراجع الاثنين ثالث أكبر هبوط يومي في تاريخ البورصة المصرية وكان أكبر هبوط في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول 2008 عندما فقد المؤشر الرئيسي نحو 16 % على خلفية إعلان إفلاس بنك ليمان الأمريكي وبدء الأزمة المالية العالمية. أما أكبر ثاني هبوط فكان بنحو 9 % بعد أنباء عن فرض ضريبة على المعاملات بالبورصة عقب قرارات مايو/ أيار 2007 بإلغاء إعفاءات ضريبية للمناطق الحرة. وقال المصدر إن الأسهم الكبرى كانت الأكثر تضررا نتيجة لارتباطها التقليدي بحركة أسواق المال العالمية خاصة الأمريكية والأوروبية التي ستتأثر حتما بأزمة دبي. وقاد الخسائر أسهم أوراسكوم تيليكوم وأوراسكوم للإنشاء والصناعة والبنك التجاري الدولي وللأخير مشاركة قوية في معظم البنوك الأجنبية وهزت دبي عالم المال في 25 نوفمبر عندما طلبت من دائني شركتي دبي العالمية ونخيل الموافقة على تأجيل سداد مليارات الدولارات من الديون لمدة 6 أشهر كخطوة أولى لإعادة الهيكلة مما يكبد البنوك خسائر هائلة ومخاطر اندفاع المودعين لسحب أموال من النظام المصرفي في ثاني اكبر اقتصاد عربي خاصة بعد إعلان حكومة دبي أنها لا تضمن ديون المجموعة. انحسار المخاوف وخلال جلسة الثلاثاء، بدأت المخاوف من أزمة دبي تنحسر بعد تأكيد المسئولين والخبراء بان الأزمة لن يكون لها تأثير على الاقتصاد المصري، حيث أن البنوك لا تعطى قروض خارجية، بالإضافة إلى أن الشركات المصرية لا ترتبط بالشركات المدينة بدبي. وأوضح مصطفى بدرة محلل أسواق لموقع أخبار مصر أن اجتماع وزير الاستثمار مع المسئولين بالبورصة بث الطمأنينة في نفوس المتعاملين، وحد من الخوف لديهم، وساهم في ذلك ارتفاع شهادات الإيداع الدولية المتواصل في بورصة لندن منذ جلسة الاثنين إلى الثلاثاء، وهو ما يدل على أن الانخفاض كان أمر عارض. وأشار إلى المفعول الإيجابي الذي تركه كشف المؤسسات التي دارت حولها شائعات بتعرضها أو ارتباطها مع مجموعة دبي العالمية، بأنها ليس لها علاقة بالمجموعة أو علاقتها جزئية على أداء الجلسة.ومن بين هذه المؤسسات، "اوراسكوم للإنشاء والصناعة"، و"البنك التجاري الدولي". ووصف خبير أسواق المال الشراء الأجنبي والعربي بالسوق المحلية بأنه شهادة ثقة بان الاقتصاد المصري، وإلا كانوا أول من خرجوا من السوق المحلية. وتأكيدا على أن تأثر السوق المصرية كان غير منطقي خلال جلسة الاثنين، قال بدرة أن الأسواق الأوروبية والأمريكية التي ترتبط بشكل قوي بدبي، حيث أنهم الأكثر إقراضا للإمارة ارتفعت خلال تعاملات الاثنين وفتحت الأوروبية الثلاثاء على ارتفاع مما يدل على استقرار الأوضاع. تغطية الخسائر وواصلت السوق المصرية الصعود يومي الأربعاء والخميس لتغطى جميع الخسائر المسجلة الاثنين، بدعم من المشتريات الأجنبية والعربية والمؤسسية. ووصف أحمد العطيفي مدير إدارة الاستثمار لإحدى شركات الاستثمار المالية لأخبار مصر الصعود بـالـ"منطقي"، بعد التأكد من قوة القطاع المصرفي المحلي، الذي يتميز بالقيود الشديدة على الإقراض ، فقد كشفت البنوك في مصر أن حجم استثماراتها في الخارج لا يتجاوز 20 مليون دولار، وبالنسبة للشركات الإماراتية التي تعمل في مصر فهي مضمونة بأصول داخل البلاد، وهو أمر يؤكد أن الهبوط الذي شهدته السوق كان غير مبرر. من جهته، اعتبر أحمد بكر رئيس مجلس إدارة إحدى شركات السمسرة ان أداء السوق الايجابي برز في تعافي جميع الأسهم وبالأخص القيادية، مؤكدا أنها السوق استطاعت أن تعوض خسائر الاثنين، المقدرة بحوالي ٥٦.٥ مليار جنيه، بل أن بعضها تجاوز أسعار ما قبل الأزمة، وساق مثالا بسهم "اوراسكوم للإنشاء والصناعة" الذي وصل إلى 261 جنيها، و"اوراسكوم تيليكوم" مسجلا 28.50 جنيه، و"مجموعة طلعت مصطفى". إلا أن احمد شحاتة المحلل بالجمعية المصرية للمحللين الفنيين رأى أن الصعود لم يكن كبير لجميع الأسهم، فالنصيب الأكبر استحوذت عليه أسهم " اوراسكوم للإنشاء والصناعة،"والبنك التجاري الدولي، ولكن باقي الأسهم لم تصل إلى الأسعار التي بدأت عندها الاثنين. استثمارات قادمة ولكن مصائب قوم عند قوم فوائد، فيرى طارق حجازي انه بالرغم من أن الأزمة أدت إلى تعليق الإمارة استثمارات في مصر إلا انه بالنظر إلى المدى المتوسط نجد أن مصر ستستفيد من الأزمة حيث ستحصد جانبا كبيرا من استثمارات ستترك دبي وسط مخاوف تفاقم الأمة. وجمدت شركة دبي القابضة اكبر مشروعاتها الخارجية، والذي كانت تنوي إقامته بمنطقة الساحل الشمالي بمصر على مساحة 100 مليون متر مربع، بتكلفة استثمارية 60 مليار جنيه، في الوقت الذي ألغيت فيه شركة أعمار مصر توسعاتها، مكتفية بمشروعين هما المقطم في القاهرة و"المراسي" في الساحل الشمالي. واتفق معه أحمد بكر قائلا أن ما حدث في دبي من تعثر مجموعة شركات كبيرة، كان من المفترض أن يلقى بظلال ايجابية على سوقنا المحلي وليس العكس. وأوضح خبير أسواق المال انه من المفترض هذه الأزمة تقوي الأسواق المحيطة بدبي عن طريق هروب الأموال من دبي إليها، وهذا ما توقع حدوثه على المدى المتوسط. وأعلنت الحكومة الجزائرية استراتيجية جديدة للاستثمارات لتشجيع الصناعات المحلية حتى وان أدى ذلك الى احجام المستثمرين الاجانب. عن طريق فرض قيود على حصصهم من الاسهم. مشاكل قائمة وبالرغم من أن أزمة دبي خطفت الأضواء وكان لها تأثير كبير على السوق المحلية، إلا أن الخبراء أكدوا أن مشاكلنا الأساسية لم تنتهي ولم يغفلوها وسط الأزمة الأخيرة، فمازالت البورصة تفتقد لحجم السيولة الذي يدفعها للارتفاع القوي. من جهة أخرى، قال أحمد العطيفي انه بالرغم من استيعاب السوق المصرية لازمة دبي، الا انها لا تزال تعاني من نقص السيولة، الذي يؤمن صعود قوي للبورصة. وأوضح أن طرح اكتتاب القلعة امتص جزء من السيولة بالسوق إلا أن هناك أسباب رئيسية وراء تراجع أحجام التداولات. وأبرزها عدم وضوح الرؤية بالنسبة للفائدة، فبعض البنوك اتجهت إلى رفع الفائدة، دون انتظار ما سيسفر عنه اجتماع لجنة السياسات النقدية بالبنك المركزي- وهو رأي استشاري فقط - لافتا إلى انه من غير المعقول أن تترك الفائدة عند 8 % في الوقت الذي قفز فيه التضخم إلى 12 %. وأشار العطيفي إلى أن هناك إقبال غير عادي على أذون الخزانة، وهو مؤشر قوي على تنوع محافظ الاستثمار، فالمستثمر يقلص جزء من الأوزان في الأسهم مقابل أذون الخزانة والتي تتمتع بفائدة أعلى واستقرار لبعدها عن المخاطر. توقعات متفاوتة واختلفت أراء الخبراء حول أداء سوق الأسهم المصرية الفترة القادمة، فرجح أحمد شحاتة أن يلون الأداء العرضي جلسات الأسبوع الثاني من ديسمبر/كانون الأول 2009 ، نظرا لان المستوى 6300 نقطة إلى 6500 نقطة منطقة صعبة ستواجهها ضغوط بيعيه كبيرة. بينما توقع أحمد بكر أن تتعافى السوق المصرية ويستمر الاتجاه الصاعد خلال الفترة القادمة. أما طارق حجازي فيرى أن السوق ستتعافى وتبدأ الصعود مع بداية العام الجديد مع اطمئنان المتعاملين بمحدودية أثر الأزمة الأخيرة على مصر. وبرهن على ذلك بأن السوق المصرية بدأت موجة تصحيحية منذ شهرين قبل نظيراتها العالمية بفعل قيام الإدارة باتخاذ قرارات أربكت المتعاملين منها تعليق التداول على عدد من الأسهم وتعديل نظام العمل بآلية البيع والشراء في ذات الجلسة مما قلص السيولة ودفع شركات للتخلي عن العمل بالآلية. جدير بالذكر أن مؤشر السوق الرئيسي "إجي اكس 30" - الذي يقيس أداء أنشط 30 سهما بالسوق- استقر عند 6374.20 نقطة خلال الأسبوع الأخير من نوفمبر/ تشرين الثاني 2009، وسط انتظار الخبراء لانفراجة بعد أجازة عيد الأضحى.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

باب جمعية مشربتش من نيلها

http://www.borsaegypt.com/forumdisplay.php?f=174

رضا الملا غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس