عرض مشاركة واحدة
قديم 12-05-2009, 03:03 PM   #12385
عٌــمدة أخبــار مجموعة البورصة المصرية
وعضو جمعية ما شربتش من نيلها mmn
كاتب الموضوع : Mr Borsa المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 12-05-2009 الساعة : 03:03 PM
افتراضي رد: المتابعة اللحظية لأسهم البورصة المصرية

توقع عدم تغيير انتاج أوبك وسعر النفط هو المحدد الاساسي

وكالة رويترز للأنباء - من المتوقع أن تبقي منظمة أوبك الانتاج مستقرا عندما تعقد اجتماعها في لواندا بنهاية الشهر الجاري مختتمة بذلك عاما شهد سياسة انتاج مستقرة وأسعار نفط قوية. وثمة وفرة في مخزونات النفط وأي تعاف في الطلب من المتوقع أن يكون بطيئا لكن سعر العقود الآجلة للخام الامريكي ارتفع لاكثر من مثليه من حوالي 32 دولارا للبرميل في ديسمبر كانون الاول الماضي الى أكثر من 76 دولارا الان وهو تقريبا نفس المستوى الذي تقول أوبك انه مرتفع بما يكفي للمنتجين وليس مرتفعا جدا للاقتصاد العالمي الذي لايزال هشا. وأبلغ مندوب لدى أوبك رويترز "سعر النفط لم يفاجئنا لبعض الوقت لذا لا يوجد حقيقة ما يدعو لان تفاجيء أوبك سوق النفط." ومن المتوقع صدور تصريحات أكثر خلال اجتماع لمنظمة الاقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك) في القاهرة يوم السبت لكن من غير المتوقع اعلان قرار رسمي بشأن سياسة الانتاج قبل أن تلتقي الدول الاثنتى عشرة الاعضاء في أوبك يوم 22 ديسمبر كانون الاول الجاري في لواندا. وعندما عقدت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) اجتماعها السابق في سبتمبر أيلول صرح وزير البترول السعودي علي النعيمي للصحفيين بأن السوق تستمد دعما من توقعات النمو الاقتصادي وتستطيع تجاهل فائض المعروض. ويعني هذا أن المنظمة قد تبقي سياسة الانتاج دون تغيير رسميا كما فعلت منذ اعلانها في ديسمبر الماضي عن خفض قياسي حجمه 4.2 مليون برميل يوميا. وفي حديث لرويترز بعد اجتماع سبتمبر مباشرة ذهب النعيمي الى أبعد من ذلك عندما تكهن بعدم الحاجة الى تغيير أهداف الانتاج على مدار 2010 بأكمله وذلك على أساس توقعات العرض والطلب التي كانت متوافرة انذاك. وقال ديفيد كيرش مدير معلومات السوق لدى بي.اف.سي انرجي في واشنطن "أعتقد أنهم مرتاحون لمستوى الاسعار الحالي. لا أعتقد أن أحدا يرى ذلك مبررا لزيادة في المعروض. كما أنه لا يساورهم قلق كبير الان بشأن العوامل الاساسية." وتمثل التغير الوحيد هذا العام في تراجع درجة الالتزام بأهداف انتاج أوبك. ومع تعافي الاسعار من تراجعها في ديسمبر 2008 الى أدنى مستوى في نحو خمس سنوات انحدرت تدريجيا درجة التزام أوبك من مستويات قياسية مرتفعة قرب 80 بالمئة في ابريل نيسان ومايو أيار الى حوالي 60 بالمئة فحسب من القيود المتفق عليها حاليا. واذا أحجمت أوبك عن تفجير أي مفاجات في لواندا خلال الاجتماع الذي تستضيفه أنجولا الرئيس الحالي للمنظمة فانها ستكون أطول فترة لسياسة انتاج مستقرة منذ 2005- 2006. وفي ذلك الحين كانت أسعار النفط تراجعت الى حوالي 60 دولارا للبرميل لكن دون المساس بموجة صعود طويلة الاجل بدأت حوالي العام 2002. وانتهت موجة الصعود في العام الماضي عندما سجل السعر مستوى قياسيا مرتفعا قرب 150 دولارا للبرميل في يوليو تموز أي قبل تفجر الازمة الاقتصادية. والان يرى بعض المحللين أن أوبك قد تواجه تراجعات أخرى للسعر ما لم تتخذ اجراء في ضوء ارتفاع مستويات المخزون فوق معدلاتها التاريخية واحتمال حدوث انخفاض موسمي للطلب في الربع الثاني من العام القادم. وهناك وجهة نظر أخرى تقول ان الاسعار تبدي مقاومة ملحوظة بالنظر الى المستويات التاريخية المرتفعة للمخزون. ويعني هذا وجود مضاربات في السوق وأن على أوبك رفع مستويات الانتاج اذا كانت تريد كبح زيادة السعر التي قد تدمر الطلب في ظل أوضاع اقتصادية مازالت صعبة. وقالت مصادر بالصناعة ان السعودية أكبر بلد مصدر للنفط في العالم عمدت بالفعل الى زيادة امداداتها الى بعض المشترين في ديسمبر لكن كيرش يقدر حجم الزيادة بما لا يتجاوز 150 ألف برميل يوميا. وقال أوليفر جاكوب من بتروماتركس "بالنظر الى أن السعودية بدأت بالفعل تسريب بعض النفط الخام الاضافي وبعثت برسائل متكررة مفادها أنها لن تسمح بانفلات صعودي في السوق فاننا لن نستبعد احتمال زيادة السقف الرسمي في الاجتماع القادم." وتسلط محادثات تغير المناخ التي تستضيفها كوبنهاجن في الفترة من السابع الى الثامن عشر من ديسمبر الضوء على المخاطر التي تواجهها أوبك من تحول عالمي عن الوقود الاحفوري في حين كانت أزمة ديون دبي التي تقع في قلب أكبر منطقة منتجة للنفط في العالم تذكيرا باستمرار ضعف الاقتصاد العالمي. وفي مقابلة مع رويترز قال عبد الله البدري الامين العام لمنظمة أوبك انه سيكون على المنظمة أن تخطو بحذر في اجتماع ديسمبر. وقال البدري "قرارات سياسة أوبك على مدى 2009 أظهرت بوضوح التزامنا تجاه الاقتصاد العالمي ومساعدته على التعافي." كما أشار الى ارتفاع مستويات المخزون. وبالاضافة الى وفرة المخزونات على الارض قدر حجم المخزون العائم على متن الناقلات بنحو 165 مليون برميل من النفط الخام والمنتجات المكررة. وقال كيرش من بي.اف.سي انرجي "انهم (أعضاء أوبك) لا يشعرون أن العوامل الاساسية تقود السعر للارتفاع .. فما الفائدة اذن من ضخ مزيد من النفط في السوق الان.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

باب جمعية مشربتش من نيلها

http://www.borsaegypt.com/forumdisplay.php?f=174

رضا الملا غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس