عرض مشاركة واحدة
قديم 12-12-2009, 08:32 AM   #13952
عٌــمدة أخبــار مجموعة البورصة المصرية
وعضو جمعية ما شربتش من نيلها mmn
كاتب الموضوع : Mr Borsa المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 12-12-2009 الساعة : 08:32 AM
افتراضي رد: المتابعة اللحظية لأسهم البورصة المصرية

السبت، ديسمبر 12، 2009
"أزمة دبي" مذنبة أم بريئة من إثقال كاهل بورصة مصر بأعباء جديدة؟ السوق تتراجع بعد أول احتكاك حقيقي بالأزمة

بعد أن استطاعت سوق الأسهم المصرية تجاوز الأثر النفسي للكشف عن أزمة مجموعة دبي العالمية.. ها هي تواجه آخرا حقيقيا خلال الأسبوع الثاني من ديسمبر / كانون الأول 2009 مع بيع المجموعة جزءا من حصتها في هيرميس مما أربك المستثمرين وطرح تساؤلا قلما تخلو مناقشة بين الشركاء في السوق سواء متعاملين أو محللين فنيين وماليين منه وهو هل تضيف "أزمة دبي" أعباء جديدة على كاهل بورصة مصر التي لديها ما يكفي من العثرات؟. ورغم تأثر السوق بالحدث نفسيا لتخسر في أول جلساتها عقب الكشف عن أزمة دبي نحو 8 % مسجلة ثالث أكبر تراجع يومي في تاريخها وتبعته بهبوط آخر مع تخلي المجموعة عن ربع حصتها في هيرميس، أكد خبير أسواق المال مصطفى بدرة في تصريحات خاصة لموقع أخبار مصر إن أزمة دبي لم تضف أعباء فعلية على السوق المحلية ولكن المتعاملون وجدوها "شماعة" لتعليق هبوط السوق فالبورصة تعاني منذ فترة من جفاف السيولة وغياب حوافز الصعود. وبرهن المصدر على حديثه، بأن أداء السوق جاء سالبا رغم دخول سهم "القلعة للاستشارات المالية"، الذي استحوذ على حجم تداول كبير تجاوز المليار جنيه خلال الأسبوع ومثل ثلث تداولات السوق في اليوم الأول لطرحه، و25 % في اليوم الثاني. وفي الوقت نفسه، أكد مصطفى بدره أن استمرار تأثرنا بأزمة ديون دبي، يرجع كذلك إلى "ترك الأمور للقيل والقال" نتيجة لضبابية بعض تصريحات الشركات المصرية العاملة في دبي، وعدم وضوح الرؤية للشركات التابعة للإمارة الموجودة بمصر، وهل سيسفر الوضع عن توقف نشاطها أو تسريح للعمالة. وعلى صعيد حركة مؤشرات السوق، قال مصطفى بدرة إن المؤشر الرئيسي "اجي اكس 30" الذي يقيس أداء أنشط 30 سهما بالسوق خسر حوالي 3 % ليستقر عند 6192.80 نقطة. وهو ما امتد إلى مؤشري "اجي اكس 70"، و"اجي اكس 100" ليفقدان 6 % و5 % على الترتيب. دخول القلعة وفي تتبع لحركة السوق خلال الأسبوع، حفظت الأسهم الكبرى توازن مؤشر البورصة المصرية الرئيسي الأحد بينما دفعت الصغيرة ثمن دخول سهمين جديدين للسوق هما "أوراسكوم القابضة للفنادق" و"القلعة". وقال طارق حجازي خبير أسواق المال لأخبار مصر إن بداية تعاملات الأسبوع اتسمت بالاستقرار فبعد أن عوضت السوق خسائرها الناتجة عن أزمة دبي توقفت لتتبع حركة نظيراتها العالمية قبل معاودة الحركة. وأرجع المصدر استقرار السوق جزئيا إلى خروج حكومة دبي عن صمتها وتأكيد أن طلب تأجيل سداد ديون "دبي العالمية" يأتي في إطار إعادة الهيكلة ليس إلا. ومن أبرز أحداث الأحد بدء تداول سهمي "القلعة" و"أوراسكوم القابضة للفنادق" ببورصة مصر ويتداول الأخير بالبورصة السويسرية. وتفرد إصدار القلعة بطرح أسهم عادية وممتازة مما يعني بدء تنوع الأسهم المطروحة للتداول و هي خطوة جيدة. وتدير القلعة استثمارات بقيمة 8 مليارات و300 مليون جنيه في مجموعة متنوعة من القطاعات في الشرق الأوسط وإفريقيا ويبلغ رأسمالها 3 مليارات و310 ملايين مقسم على 661.6 مليون سهم مما يجعل القيمة الأسمية للسهم المدرج هي خمسة جنيهات. وكانت أنباء عن قرب طرح اكتتاب القلعة قد ضغطت على سوق الأسهم المصرية بعد أن دفعت المتعاملين إلى تسيل جزءا من محافظهم للمشاركة في الاكتتاب وأثار الإجراء حفيظة الخبراء الذين اعتبروا الوقت غير مناسب لتلك الأطروحات. العرب "فرس" الجلسة ووسط ضغوط التصحيح التي عرقلت الاتجاه الصاعد لبورصة مصر على مدى شهرين، قلصت مشتريات فريدة للعرب الخسائر المبكرة لمؤشرات الأسهم المصرية الاثنين رغم تراجع أسواقهم إلا أنها أغلقت مكتسية بالأحمر وسط ضغوط بيعية أجنبية ومؤسسية وخبراء يؤكدون أن السوق تواصل التحرك تحت ضغوط التصحيح. واعتبر أحمد العطيفي شراء العرب نقطة موجبة وحيدة بالسوق خاصة وإنها فريدة من نوعها حيث تخالف سيكولوجية العرب الذين يميلون للبيع في حالة تراجع أسواقهم لتسيل محافظهم للدخول بالشراء في بورصاتهم بغية إنعاشها. ودخلت السوق في تصحيح مبكر نتيجة لشح السيولة وقرارات الإدارة بوقف التعامل على أسهم وتعديل تنظيم التعامل بآلية البيع والشراء في ذات الجلسة وما استتبعه من ضغوط على الملاءة المالية لشركات السمسرة وقدرتها على منح الكريدت. واتفق خبيرا أسواق المال محسن عادل والعطيفي في حديثهما لأخبار مصر على أن تراجع السوق المصرية منطقي، ووضعه عادل في إطار إعادة تدوير الاستثمار بين الأسهم بعد طرح سهم شركة القلعة الذي استحوذ على نصيب الأسد من التداولات خلال جلستي الأحد والاثنين. ومن جانبه أضاف العطيفي أن تراجع سهم القلعة بعد مكاسبه السابقة ألقى بضغوط نفسية على قيم التداولات. وزاد من الهبوط تعرض الأسهم القيادية ذات الوزن النسبي بالمؤشر الرئيسي لجني أرباح إثر صعودها قبل أسبوع. مكاسب طفيفة وبانتصاف الأسبوع حققت الأسهم القيادية مكاسب طفيفة بدعم من المشتريات الأجنبية والمؤسسية والعربية، وأوضح مصطفى بدره محلل أسواق المال أن موجة جني أرباح قلصت ارتفاع مؤشر "اجي اكس 30 " مبكرا، وأدى التباين في الموشر الرئيسي إلى تراجع مؤشري "اجي اكس 70 " و"اجي اكس 100 " مضيفا أن الارتفاع النسبي الذي شهدته السوق جاء تأثرا بأداء شهادات الإيداع الدولية ببورصة لندن. وفسر محدودية آثار الشراء بأن العامل النفسي يضغط على المتعاملين بشكل كبير، فأصبحوا يضعون صوب أعينهم آثار الأزمة المالية العالمية، ويتحوطون تخوفا من هبوط جديد. وأوضح بدره أن السيولة مازالت متقلصة متأثرة باقتراب نهاية العام، والتأثر بالبورصات العالمية، وارتفاع أسعار الفائدة مع صعود التضخم إلى 14 %. دبي و"هيرميس" وخلال جلسة الأربعاء توغلت الأسهم المصرية في المنطقة الحمراء مدفوعة بإعلان مجموعة دبي العالمية بيع ربع حصتها في مجموعة "إي.إف.جي هيرمس" المالية المصرية. وأعلنت المجموعة بيع ربع حصتها في مجموعة "إي.إف.جي هيرميس" المالية المصرية التي تقدر بنحو 7 % من هيرميس بمبلغ 750 مليون جنيه في إطار عملية إعادة هيكلة ديونها. واعتبر بدرة تقييم السهم خلال الصفقة ما بين 25 و26 جنيها يعطى مؤشرا على إنها تبيع مضطرة عن طريق مبادلة الدين بالحصة. وأوضح طارق حجازي محلل أسواق المال لأخبار مصر أن الصفقة أعطت مؤشرا سالبا امتدت آثاره إلى قاعدة الاستثمارات عامة، حيث ظهرت مخاوف من أن تضغط إعادة الهيكلة على المزيد من الاستثمارات المباشرة وغير المباشرة للمجموعة. وزاد من الضغط على مؤشر السوق، هبوط سهم القلعة المتوالي و أبدى حجازي تخوفه من هبوط السهم إلى قيمته الاسمية مطالبا إدارة البورصة بالتدخل وإيقاف السهم حال خسارته 20 % لحين الاستفسار من مجلس إدارة الشركة إذا ما كانت هناك أسبابا جوهرية وراء الهبوط، لإيضاح الأمور للمتعاملين، خاصة وانه طرح جديد. وأضاف أن ثقة المتعاملين بشركة بيونيرز -المروج الرئيسي لسهم القلعة- اهتزت وتأثر سهمها بشكل غير مباشر، حيث وجد البعض إنها فقدت مصداقيتها حين أوصت بالشراء في سهم القلعة. صفقة موبينيل وبنهاية تعاملات الأسبوع، حققت الأسهم المصرية مكاسب طفيفة الخميس مدعومة بأداء أسهم قطاع الاتصالات بقيادة موبينيل الذي قفز 4.7 % 208.30 جنيهات لتشهد أسهم القطاع طفرة شرائية وسط أنباء عن إتمام صفقة بيع أسهم أوراسكوم تليكوم في موبينيل لشركة أورانج بارتيسيباشينز التابعة لفرانس تليكوم وهو ما تم بعد نهاية التداولات. واعتبر بدره الأجانب الفائز الوحيد، لأنهم اشتروا الأسهم عند ادني أسعارها وباعوها الخميس بأسعار مرتفعة بغية جني الأرباح. ورأى شحاتة أن بداية جلسات الأسبوع الثالث من الشهر محورية للصعود، شريطة وجود مشتريات تدعم الاتجاه ليصل المؤشر الرئيسي إلى 6430 نقطة ثم المستهدف التالي وهو 6700 نقطة والذي رجح أن يحدث عندها جني أرباح عنيف. وبجانب صفقة موبينيل، تتدعم مؤشرات الصعود بتلقى السوق أنباء إيجابية منها إعلان مؤسسة "فيتش" العالمية - وكالة تصنيف ائتماني - نجاح الاقتصاد المصري في مواجهة الأزمة المالية العالمية بفضل الإصلاحات التي تم تنفيذها منذ عام 2004 والتي ساعدت على تشجيع الاستثمار وتعدد مصادر النمو الاقتصادي مشيرة الى أن المؤشرات الخارجية القوية للاقتصاد المصري تعد عاملا آخر مساندا للتصنيف الائتماني الممنوح لمصر. وأيضا، إعلان اوراسكوم للانشاء والصناعة أن الأسهم المباشرة في دبي لم تتأثر بأزمة دبي، وتصريح نجيب ساويرس رئيس مجلس إدارة مجموعة اوراسكوم أنه لا يفكر في بيع شركة جيزي للاتصالات بالجزائر، قائلا إن ما حدث عبارة عن غضب شعب لا يرقى إلى التأثير على الجوانب الاقتصادية. ومع تلك الأنباء تبقى قدرة سوق المال المصرية على الصعود مرهونة بحركة المؤشرات العالمية التي تبدأ الأحد في أوروبا والاثنين في أمريكا وهو ما ستكشف عنه الأيام القادمة. (الدولار يساوي 5.4 جنيهات)

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

باب جمعية مشربتش من نيلها

http://www.borsaegypt.com/forumdisplay.php?f=174

رضا الملا غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس