عرض مشاركة واحدة
قديم 12-13-2009, 10:17 AM   #14090
عٌــمدة أخبــار مجموعة البورصة المصرية
وعضو جمعية ما شربتش من نيلها mmn
كاتب الموضوع : Mr Borsa المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 12-13-2009 الساعة : 10:17 AM
افتراضي رد: المتابعة اللحظية لأسهم البورصة المصرية

خبراء يرهنون حدوث صعود قوى للبورصة المصرية بإتمام صفقة بيع موبينيل

القاهرة (أ.ش.أ) - يراهن خبراء ومحللون اقتصاديون على حدوث ارتفاع قوى للبورصة المصرية خلال الأيام المتبقية من العام الحالى بإتمام صفقة بيع الشركة المصرية لخدمات التليفون المحمول موبينيل أو الإعلان عن تطورات إيجابية بشأن الصفقة. وقال الخبراء إن البورصة المصرية مهيأة لتلقى أى أنباء إيجابية يمكنها أن تتفاعل معها بعد أسابيع طويلة من الهبوط والخسائر التى منى بها المستثمرون بسبب عدم استقرار أوضاع الأسواق العالمية وتداعيات أزمة ديون دبى. ويرى محلل أسواق المال محمود البنا أن البورصة المصرية عانت كثيرا من الهبوط، مما يجعل أى أنباء إيجابية تظهر حاليا من شأنها إعادة الاتجاه الصعودى القوى للسوق مرة أخرى، خاصة أن هناك سيولة كبيرة لا تزال متحفظة وتتردد فى دخول السوق. وأوضح أن البوصة المصرية سجلت تحسنا كبيرا فى تعاملات أمس الأول الخميس على خلفية أنباء عن حل أزمة بيع موبينيل لصالح شركة فرانس تليكوم.. مؤكدا أنه فى حال إتمام الصفقة فعليا فإن السوق سيشهد طفرات سعرية كبيرة ربما تعيد الأسعار إلى ما كانت عليه قبل أسابيع.وكانت هيئة الرقابة المالية المصرية قد أعلنت مساء أمس الأول الخميس موافقتها على عرض مقدم من شركة فرانس تليكوم لشراء كامل أسهم موبينيل بسعر 245 جنيها للسهم الواحد، وهو ما يقل بنحو 28 جنيها عن السعر الذى أقرته محكمة التحكيم التجارية الدولية البالغ 26ر273 جنيه وتتمسك به أوراسكوم تليكوم. وأشار محمود البنا إلى أن حدوث عراقيل جديدة أمام إتمام الصفقة بسبب موقف شركة أوراسكوم تليكوم الرافض للعرض الفرنسى قد يؤدى إلى عودة حالة عدم الاستقرار من جديد إلى السوق، فضلا عن حالة الإحباط التى ستسيطر على المستثمرين، خاصة الأفراد الذين باتوا ينتظرون أى شىء إيجابى فى الفترة الأخيرة.وأضاف محمود البنا إن البورصة المصرية لم تستفد من التعافى والصعود الكبير الذى سجلته أسواق المال العالمية فى الأسابيع الأخيرة، بسبب ضغوط بيعه من قبل مؤسسات وصناديق استثمارية كبرى، مما ألحق خسائر كبيرة بالأفراد. معتبرا أن أى نبأ إيجابى من شأنه أن يعيد الأمور إلى نصابها الطبيعى. وأكد أن أسعار غالبية الأسهم بالبورصة المصرية تتداول بأقل من قيمتها بأكثر من50% بما يجعها مغرية وجاذبة للشراء، لكن شح السيولة والإحجام عن الشراء بسبب عدم وجود حوافز وأنباء إيجابية كان يقف أمام وجود عمليات شراء قوية.من جانبه، قال محلل أسواق المال محمد عبد القوى إن مؤشرات البورصة المصرية انخفضت بأكثر من 20% فى الشهرين الأخيرين بسبب حالة عدم الاستقرار التى شهدتها أسواق المال العالمية.. لافتا إلى أن غالبية البورصات الكبرى عوضت كل خسائرها، بل وسجلت مستويات قياسية جديدة بعكس البورصة المصرية التى لم تستفد من هذا الصعود. وتوقع عبد القوى أن تشهد البورصة المصرية الأيام المقبلة ارتفاعات قوية فى الأيام المتبقية من العام الحالى، وذلك بسبب تسويات نهاية العام التى تقوم بها محافظ الصناديق والمؤسسات الاستثمارية التى يجب أن ترفع فيها قيم محافظها فى ختام العام. ورأى أن تسويات مديونيات العملاء الأفراد لشركات الواسطة ربما لا تشكل ضغطا على السوق نظرا لأن شرائح عديدة من المستثمرين الأفراد لا يزالون يحتفظون بسيولة كبيرة فى محافظهم بسبب عدم استقرار السوق. وقال إن إتمام صفقة بيع موبينيل سيؤدى إلى ضخ ما يقرب من 9 مليارات جنيه سيولة إضافية إلى السوق، حيث تمثل هذه القيمة حصة المستثمرين الأفراد والصناديق الاستثمارية، بما يعنى أنه سيتم إعادة تدوير وتوزيع هذه المبالغ فى عمليات شراء الأسهم من جديد بما سيخلق قوة شرائية تساعد على تعافى السوق.خبراء ومحللون اقتصاديون يطالون البورصة بضرورة إلغاء جميع تداولات الخميسمن ناحية أخرى، طالب خبراء ومحللون اقتصاديون إدارة البورصة المصرية بضرورة إلغاء جميع التداولات التى تمت على سهمي أوراسكوم تليكوم والشركة المصرية لخدمات التليفون المحمول موبينيل يوم الخميس الماضي وذلك بسبب تسريب أنباء عن تلقي هيئة الرقابة المالية عرضا من شركة فرانس تليكوم لشراء موبينيل. وقال الخبراء إن التعاملات على السهمين يوم الخميس الماضي كانت تشير إلى وجود أحداث جوهرية غير معلنة وذلك بعد ظهور عمليات شراء فجائية على السهمين بكميات كبيرة أدت إلى ارتفاعهما بنسب ملحوظة. ويوضح صلاح عبد الله محلل أسواق المال إن قانون سوق المال يضمن تكافؤ الفرص بين جميع المستثمرين ولا يميز فئة عن فئة أخرى، لافتا إلى أن تعاملات يوم الخميس الماضي على السهمين تؤكد ثبوت تسريب معلومات مسبقة لفئات معينة بوجود عرض الشركة الفرنسية وهو ما يتنافى مع القانون. وقال عبد الله إن الشائعات انتشرت خلال تعاملات يوم الخميس دون وجود أي تصريحات رسمية من أية جهة، لكنها جاءت من هيئة الرقابة المالية مساء اليوم ذاته لتؤكد الشائعات والتى أعلنت رسميا عن عرض جديد من شركة فرانس تليكوم لشراء موبينيل بسعر 245 جنيها للسهم، بما يؤكد حقيقة تسريب الخبر قبل إعلانه وهو ما يستدعى إلغاء العمليات تطبيقا لمبدأ تكافؤ الفرص. وكان سهم أوراسكوم قد قفز بشكل مفاجئ خلال تعاملات يوم الخميس الماضي من 26.46 جنيه إلى 28.10 جنيه، ونفس الحال بالنسبة لسهم موبينيل الذى صعد من 199 جنيها إلى 214 جنيها رغم أن الاتجاه العام للسوق كان هبوطيا.ويرى شريف بدر الدين المحلل بإحدى شركات تداول الأوراق المالية من الملاحظ من تعاملات يوم الخميس الماضي أن هناك فئات استفادت من تسريب نبأ عرض الشركة الفرنسية خاصة أن سهم موبينيل على سبيل المثال كان يتداول بسعر يقل عن 200 جنيه مقابل 245 جنيها سعر العرض. وأشار بدر الدين إلى أن حامل سهم أوراسكوم تليكوم يعد المستفيد الأول من إتمام صفقة بيع موبينيل نظرا لامتلاك الشركة لحصة تصل إلى 36% من أسهمها بما يعني أن الصفقة ستدر عليها ما لا يقل عن 10 مليارات جنيه فى حال إتمامها، وهو ما سينعكس إيجابيا على سهمها. وأيد بدر الدين المطالبة بضرورة إلغاء العمليات المتداولة على سهمي موبينيل وأوراسكوم تليكوم إعمالا لمبدأ تكافؤ الفرص بين كافة المتعاملين والمستثمرين فى سوق الأوراق المالية. وقال إنه كان يجب على هيئة الرقابة المالية الإعلان عن العرض فور تلقيه وقبل دراسته أو الموافقة عليه لإطلاع المستثمرين بكافة الأحداث الجوهرية المتعلقة بالأسهم المتداولة بالبورصة.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

باب جمعية مشربتش من نيلها

http://www.borsaegypt.com/forumdisplay.php?f=174

رضا الملا غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس