عرض مشاركة واحدة
قديم 12-14-2009, 06:19 PM   #14732
عٌــمدة أخبــار مجموعة البورصة المصرية
وعضو جمعية ما شربتش من نيلها mmn
كاتب الموضوع : Mr Borsa المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 12-14-2009 الساعة : 06:19 PM
افتراضي رد: المتابعة اللحظية لأسهم البورصة المصرية

آخر ملوك مصر فى حوار الذكريات والأوجاع مع «المصرى اليوم» :أحمد فؤاد: الملك فاروق كان يستطيع البقاء فى الحكم.. لكنه رفض سفك دماء المصريين

حوار أسامة خالد ١٤/ ١٢/ ٢٠٠٩




سقطت دموعه على غير إرادته عندما سألته عن مصر صمت ولم ينطق محاولا إيقاف الدموع التى لمعت وترقرقت فى عينيه بعد ٥٧ عاما- هى سنوات عمره- قضاها بعيدا عن مصر، عندما خرج منها طفلا لم يتجاوز الستة أشهر يحمل لقبا ملكيا هو الأخير فى نسل العائلة الملكية.

كان أحمد فؤاد أو الملك فؤاد الثانى آخر ملوك مصر يبدو سعيدا رغم نظرات الحزن التى تتسلل من عينيه بين اللحظة والأخرى وهو يحكى عن أسرته: «أنا فخور بها رغم كل التشويه الذى عانينا منه».

كان ملك مصر السابق منطلقا ومتحمسا وهو يحكى عن الأسرة الملكية، لم يبدو حزينا، وهو يتحدث عن ملك لم يعش فى كنفه، فقط بدا متألما من الحكايات التى روجت عن والده الملك فاروق الذى يراه أكثر من ظلم فى التاريخ المصرى، مؤكداً فخره بجده الملك فؤاد الذى يعتبره واحدا من أعظم من حكم مصر.

الملك فؤاد طلب قبل بدء الحوار معه ألا نتحدث عن السياسة، قال: لا أحب السياسة وليست لى أى علاقة بها ولم أعمل بها ولن أعمل بها مطلقا، أنا مهتم بالتاريخ فقط». هكذا بدأ آخر ملوك مصر حواره مع «المصرى اليوم» الذى غاص فيه فى بحور السياسة ودهاليزها ربما دون أن يقصد.

عبر الملك السابق عن كرهه للسياسة وألاعيبها فهى التى رفعته وعائلته إلى عنان السماء ثم هوت به وبوالده.. وإلى نص الحوار:

■ أنت تؤلف كتابا عن تاريخ جدك إبراهيم باشا لماذا الآن؟

- أنا أكتب تاريخ عائلتى كله، وأحاول صياغة تاريخ كل ملوك وأمراء العائلة، أسرد تاريخ أسرتى منذ أيام محمد على الكبير وحتى تاريخ أبى الملك فاروق.

■ ولماذا قررت الآن أن تكتب؟

- هناك أسباب كثيرة تدفعنى لكتابة تاريخ أسرتى ولكن لدى أسباب خاصة كابن للملك فاروق وأمتلك رؤية خاصة حول تاريخه وإنجازاته وهناك أفكار ورؤى أخرى لم أجدها فيما يتعلق به وهناك أشياء وأمور تاريخية حول أسرتى لم تظهر بعد ولم يفهمها الناس جيدا.

وللأسف هناك كتب سيئة جدا ومشوهة كتبت حول أسرتى وتاريخها، صحيح الصورة تغيرت الآن، لكن للأسف هناك أكاذيب كثيرة روجت حول عائلتى، ورغم ذلك أنا فخور جدا بتاريخ عائلتى وأسرتى رغم كل الأكاذيب التى روجت حولنا.

■ رغم هذه الأكاذيب من هى أكثر الشخصيات التى تعتبرها رموزا مضيئة فى تاريخ أسرة محمد على؟
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=427198

-أنا معجب جدا بالملك فؤاد الأول، هو من أكثر الشخصيات التى تمثل رمزا مضيئا فى تاريخ أسرة محمد على، ففى عهده تم إعلان مصر مملكة مستقلة وتم إصدار دستور ٢٣ وإقراره نظاما دستوريا ديمقراطيا، فضلا عن تحقيقه العديد من الإنجازات.

ولو نظرت فى فترة حكمه، ستجد أنه كان يحرص دائما على تحقيق الرفاهية لشعبه، وتحقيق الانتعاش الاقتصادى للبلاد مع احترامه للقيم الإسلامية ومختلف التقاليد الاجتماعية التى كانت سائدة فى ذلك الوقت.

والملك فؤاد جعل مصر دولة تحظى باحترام الجميع، فلم يكن تأسيس جامعة الدول العربية فى عهد الملك فاروق أمرا من قبيل المصادفة، وإنما كان مخططا له للتأكيد على دور مصر.

■ ومن الأكثر تعرضا للظلم من أسرتك؟

- والدى الملك فاروق، هو أكثر من وقع عليه ظلم فى التاريخ المصرى، فما كُتب عنه لم يكن منصفا على الإطلاق، فلقد تجاهل الجميع الظروف السياسية التى كانت حوله، حينها بداية من احتلال مصر ووضعها تحت الحماية البريطانية وظروف الحرب العالمية الثانية، فضلا عن دخول مصر حرب فلسطين.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=427198

■ لكن والدك الملك فاروق كان مسؤولا عن الفساد الذى عانت منه مصر فى تلك الفترة؟

- ما قيل عن حياة أبى فى تلك الفترة لم يكن صحيحا، فالملك فاروق لم يكن مسؤولا بأى شكل من الأشكال عما حدث حينها خاصة فيما يتعلق بقضية الأسلحة الفاسدة، فهو دخل بمصر الحرب لحماية الشعب الفلسطينى وتنفيذاً لقرار دفاعه عن العرب وفلسطين.

■ ما أكثر الشائعات التى قيلت عن الملك فاروق وشعرت فيها بالظلم له؟

- أنه كان « فاسدا»، فكل ما قيل عنه فى هذه المسألة غير صحيح، والدليل أنه عندما غادر مصر لم يأخذ معه أى أموال أو ثروات على الرغم من أنه كان يستطيع ذلك.

■ هل قص عليك والدك الملك فاروق أى حكايات متعلقة بالوضع والظروف السياسية التى سادت مصر حينها؟

- لا لم يقل لى شيئا عن تلك الفترة.

■ لماذا.. هل كان الملك فاروق يمنع عليكم الكلام فى السياسة؟

- هو لم يمنع ذلك ولكن لم أكن أستوعب السياسة حينها، فلقد كنت صغيرا على ذلك، ولا تنسى أننى كنت فى عامى الـ١٣ فقط عندما توفى والدى، فالتاريخ السياسى لمصر فى هذه الفترة لم يكن ليستوعبه شخص فى مثل عمرى، ولقد اهتممت فى هذه السن الصغيرة بدراسة وقراءة تاريخ الحضارة المصرية خاصة التاريخ الفرعونى، وفترتى حكم صلاح الدين الأيوبى والمماليك لمصر.

وعندما كبرت زاد اهتمامى بالسياسة والتاريخ معا، فقرأت الكثير من تاريخ وسياسات الدول، على رأسها مصر، فضلا عن التاريخ الفرنسى، وتاريخ الحضارة الصينية وكذلك الأوروبية.

■ من خلال قراءاتك ودراستك للتاريخ، ما أكثر الفترات فى مصر التى شابها الكثير من الأخطاء التاريخية؟

- هناك الكثير من الأخطاء التاريخية فى فترات زمنية مختلفة فى التاريخ المصرى الحديث والمعاصر، يتحمل الكثير ممن قادوا الدولة جزءا كبيرا من حدوثها فضلا عن العواقب التى أنتجتها، ومن الصعب أن تحكم على التاريخ المصرى بهذه الطريقة.

لكن، ولا شك، الـ٢٠٠ عام الأخيرة فى حكم مصر، خاصة تاريخ أسرتى من أكثر المناطق التى شوهت فى التاريخ المصرى.

■ من وجهة نظرك، ما أكثر القرارات التاريخية أثناء حكم أسرة محمد على؟

- لا يمكن القول بأن هناك قرارا معينا فى تلك الفترة غير التاريخ، فلا تنسى أن من حكموا مصر طوال هذه الفترة حكموا فى ظل «مكانة» مصر كدولة ثرية ولها دور قوى ومهم فى المنطقة وكانت أيضاً محط أنظار الجميع للسيطرة عليها والتحكم فيها.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=427198

وأسرتى (أسرة محمد على) حاولت من خلال ملوكها أن تحقق توازنا بين الانفتاح على الدول الكبرى وبين التأثر بها والسماح لها بالسيطرة على مصر، إلا أنه لا يمكن إنكار أنهم أحيانا نجحوا فى تحقيق هذا التوزان وأحيانا أخرى أخفقوا.

ففى فترة الخديو توفيق كان من الصعب على مصر أن تدافع عن نفسها بعد التدخل العسكرى البريطانى أما فى عهد عباس الثانى كان الخديو مساندا للحركة الوطنية ورموزها مثل مصطفى كامل وهذا سبب عزله بعد الحرب العالمية الأولى، وكانت هناك الكثير من الصعاب والمشاكل، إلا أننا لو نظرنا للأشياء الإيجابية فسنجد أنه خلال حكم أسرتى تم الحفاظ على هوية مصر ومكانتها فلم تتعامل بريطانيا مع مصر مثلما كانت تتصرف مع بقية مستعمراتها.

فحكام أسرة محمد على حافظوا على هوية الدولة، وساهموا فى تحقيق النمو الاقتصادى وإرساء قواعد الديمقراطية خاصة أيام الملك فؤاد الأول.

■ كيف ترى أقوال بعض أفراد الأسرة المالكة بأن والدك الملك فاروق هو السبب فى نهاية حكم الأسرة العلوية فى مصر؟

- صمت قليلا وتساءل: وهل منهم من قال ذلك، قلت له نعم وقد قال لى ذلك أمراء من الأسرة، صمت قليلا ثم أجاب:

لا يمكن تحميل والدى مسؤولية إنهاء بقاء الأسرة العلوية فى مصر، فمن الصعب الحكم على قراراته بأنها التى أدت إلى تلك النهاية، فكل الملوك تختلف وجهة نظرهم تجاه التعامل مع المتغيرات باختلاف المصالح والأوضاع من فترة لفترة.

وإذا نظرنا للتاريخ سنجد أن محمد على باشا رفض مشروع قناة السويس لأنه شعر بأنه سيفتح الباب للتدخل الأجنبى على مصر وهو ما تحقق مع الاحتلال الإنجليزى فيما بعد، فى حين قبل به سعيد باشا لأنه رأى فيه خيرا لمصر، وهو ما حدث فى المستقبل البعيد.

الملك فاروق رأى أن تمسكه بالبقاء فى الحكم عندما طالبه الجيش بالتخلى عن السلطة لا يتطلب موقفا سياسيا فقط وإنما تصرفا إداريا ورسميا منه، مما جعله يفكر هل الأمر يستحق الاستمرار على حساب سفك دماء الشعب أو ترك الحكم لولى عهده مع الحفاظ على الدولة وتماسك الشعب.

عليك أن تدرك أن والدى، وهذه حقيقة تاريخية، كان يمكنه البقاء وإراقة دماء المصريين، إلا أنه رفض سفك دماء المصريين ورفض المساومة أو التنازل عن مبادئة لبقائه فى السلطة.

■ وهل كانت هناك مفاوضات وعروض له لبقائه فى السلطة؟

- نعم كانت هناك أفكار لبقائه فى السلطة، لكنه وجد أن كل تلك العروض ستكون على حساب دماء المصريين، وهو رفض فكرة المواجهة المسلحة تماما، وأريدك أن تعلم أن أبى واجهته ضغوط رهيبة من الإنجليز تحديدا فى سنوات حكمة الأخيرة.

■ لماذا كانت هذه الضغوط؟ وبماذا كانوا يضغطون؟

- الإنجليز كانت لهم مصالح كثيرة فى مصر وأحيانا كانت هذه المصالح تتعارض مع المصالح المصرية لذلك كان أبى يقف ضدها.

ولك أن تتخيل مثلا أن أحد أهم مطالب الإنجليز فى السنوات الأخيرة كان انفصال السودان عن مصر لكن أبى الملك فاروق رفض ذلك بشدة، وتحمل مقابل ذلك الكثير من الضغوط، وللأسف بعد ذلك وعندما ترك أبى الحكم وقع الانفصال وتحقق للإنجليز ما أرادوا وكان الإنجليز دائما يربطون جميع مفاوضات الجلاء عن مصر بانفصال السودان ولعلمك مفاوضات الجلاء عن مصر كانت موجودة منذ عهد الملك فاروق.

■ هل تعتقد أن مفاوضات جلاء الإنجليز عن مصر أيام الملك فاروق كانت تتحطم أمام عدم رغبة مصر فى الانفصال عن السودان، وهو ما حدث بعد الجلاء عن مصر عام ١٩٥٦؟

- نعم بالضبط هذا ما حدث، كانت دائما مفاوضات الجلاء تتحطم أمام مشكلة السودان.

■ هل معنى ذلك أن عبدالناصر ضحى بالسودان من أجل الجلاء عن مصر؟

- لا أعرف بالضبط أنا أكلمك عن تاريخ أعرفه وليس لدى علم بتفاصيل مفاوضات الجلاء فى عهد الرئيس عبدالناصر.

■ أنت تعنى أن الملك فاروق واجه ضغوطا خارجية فى السنوات الأخيرة من حكمه؟

- هذا حقيقى تماما كانت هناك ضغوط مختلفة لكن أقواها كما قلت لك الضغوط الإنجليزية، وهنا أريد أن أقول إن الحكم وقت أبى لم يكن حكما فرديا له، لكن كانت الأحزاب والحكومة لهما دور أساسى طبقا للدستور، والقرارات لم تكن للملك منفردا.

■ هل هذا يعنى أن الملك فاروق لم يكن ينفرد بالحكم؟

- نعم وكان هناك دور مهم للأحزاب والبرلمان، وهذا الدور الحزبى السياسى كان مستمداً من الدستور، فالدستور حينها سمح بإنشاء الأحزاب وترك مجالا واسعا للبرلمان، والملك الفاروق كان دائما يحترم الدستور والأغلبية.

وقد كان الملك فؤاد يحاول التدخل أحيانا لتغيير الدستور وكان يصطدم دائما برأى الأغلبية لكنه فى النهاية استطاع أن يغيره ثم عدل عن ذلك وأعاد دستور ٢٣ بناء على رغبة الشعب، أما أبى فكان دائما يستمع لرأى الأغلبية ويحترمه ويقدره وكان حكمه من خلال الدستور.

■ هل تشعر بأن هناك تغييرات تحدث فى مصر منذ الزيارة الأخيرة؟

- الناس فى مصر رائعون وأعتقد أن أهل مصر هم سر قوتها الحقيقية وهم شعب رائع ومضياف وكريم، فأنا دائما فخور وسعيد بمصر وأكثر ما أعجبنى أن مصر أصبحت دولة حديثة ومتقدمة وأنا عاشق للشعب المصرى الذى أتواصل معه دائما ولى كثير من الأصدقاء المصريين.

■ هل تفكر فى الاستقرار فى مصر؟

- فى الماضى كان مجرد طرح هذا الأمر صعبا بل مستحيلا أما الآن فلا يوجد أى حاجز يمنعنى من زيارة مصر خاصة بعد ما لقيت من ترحاب من الشعب المصرى.

وأعتقد أننى سأعود فى العام القادم وأنا سعيد بالتواصل مع المجتمع المصرى، صحيح كانت هناك صور مشوهة عنا لكنها تغيرت فى الفترة الأخيرة، والحمد لله أن الكثيرين فى مصر أصبحوا يعرفون الحقيقة خاصة بعد عرض مسلسل الملك فاروق.

■ هل شاهدته؟

- بالطبع كاملا.

■ هل تعتقد أن مسلسل الملك فاروق كان علامة فارقة فى مسار تصحيح صورة والدك الملك؟

- المسلسل كان جميلاً، إلا أنه جاء بعد فترة طويلة جدا عانيت فيها أنا وأسرتى من الصورة الذهنية المشوهة لدى الجميع عن أسرة الملك فاروق، صحيح أن المسلسل عرض الكثير من الأشياء الإيجابية عن أبى، إلا أنه جاء متأخرا جدا، وإن كنت أجده ساهم بشكل مهم فى تعريف الشباب، خاصة دارسى التاريخ المعاصر، بالملك فاروق حتى يستطيعوا أن يحكموا على التاريخ بالنظر إلى الحقائق والوقائع.

■ كم مسلسلاً نحتاج لإعادة صياغتنا للتاريخ المصرى على نحو صحيح؟

- المسلسلات وحدها لا يمكنها إعادة صياغة التاريخ لأنها تعتمد على السياقات والخلفيات الدرامية دون الاعتماد الكلى على الحقائق التاريخية.

■ هل تعترض على بعض ما تم تقديمه فى المسلسل؟
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=427198

- هناك بعض الأشياء التى جاءت فى المسلسل عن والدى ولم تكن صحيحة، فهو لم يكن يرتدى مثل هذه الملابس التى ظهرت فى المسلسل، كما لم يكن صوته مرتفعا أو حاد الطباع. ولكن يجب القول إن المسلسل أظهر الشخصية السياسية للملك فاروق الذى واجه العديد من الأزمات السياسية داخليا وخارجيا وكيفية تعامله معها بجدية.

■ يجرى الحديث عن تصوير مسلسل عن حياة محمد على، فهل تريد أن تراجع السيناريو قبل عرضه؟

- بالطبع أتمنى أن أراجعه، لضمان سرد الأحداث التاريخية فى مجراها الصحيح وطبقا للحقيقة، مما يجعل هذا المسلسل يخرج بمظهر طيب ومفيد للناس.

■ هناك مطالبات كثيرة فى مصر بإعادة النظر فى أسلوب تعاملنا مع تاريخنا خلال الـ٢٠٠سنة الأخيرة أى خلال حكم الأسرة المالكة، فما رأيك فى ذلك؟
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=427198

- أصر على ضرورة إعادة كتابة تاريخ مصر كله بما فيه فترة حكم أسرة محمد على، لكى يتمكن الناس من معرفة الحقائق وأخذ العبر.

■ أتيت لتشييع شقيقتك الكبرى الأميرة فريال.. ماذا كانت تمثل لك؟

- لم تكن أختى الكبرى فحسب وإنما كانت أمى والمسؤولة عن تعليمى.

■ كيف كانت أيامها الأخيرة؟

- لم تتحدث أبدا عن أى مشاكل أو ألم، فدائما تتحدث عن الحياة، هى كانت محبة للحياة ومتواضعة وكانت طاقة نور وأمل لنا كلنا وأكيد خسارتها أمر محزن لى، لكن ما يصبرنى هو وجود ياسمين ابنتها وهى أيضا تهتم بى، وأنا سعيد أنها عاشت فى مصر وتزوجت برجل مصرى تحبه وهو على شعراوى ونكن له كلنا كل محبة وتقدير.

■ هل تركت الأميرة فريال أى وصية؟

- هى كانت تعلم تماما أن أجلها اقترب ولم تكن خائفة مطلقا من الموت، وكان أكثر ما يهمها فى هذا الوقت هو شعور الناس، لم تكن تريد لأحد أن يحزن وأوصت بذلك، لكنها كانت مطمئنة تماما وسعيدة أولا لأن صورة الأسرة تحسنت، وتغيرت نظرة الناس نحو العهد الملكى وهذا كان أحد أهم اهتماماتها فى السنوات الأخيرة، كانت هناك مشاكل كثيرة عانت منها الأسرة واختفت وتغيرت مؤخرا،
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=427198

كانت تقول أيضا إنها أصبحت مطمئنة على ابنتها ياسمين مع زوجها على شعراوى، كانت مطمئنة علىَّ أنا أيضا، كانت سعادتها أن تشعر بأن كل من حولها سعيد ومطمئن، وكل ما أوصت به أن تدفن هنا فى مصر بجوار والدها، وقد كانت سعادتى كبيرة بالموقف الرائع للرئيس مبارك وأسرته خاصة السيدة سوزان مبارك، بالفعل لمست منهم المشاعر الصادقة والدافئة لذلك دعنى أوجه شكرا خاصا لهم على رعايتهم ودورهم الودود تجاهنا.

■ من الأميرة فريال إلى أسرتك كيف هى علاقاتك بأبنائك وطليقتك الأميرة فضيلة الآن؟

- لقد انتهت علاقتى بزوجتى السابقة وهى لم تعد أميرة بعد انفصالنا لقد سحب منها اللقب، أما أبنائى فهم فى أحسن حال، هم يحبون مصر جدا ويعشقونها ويأتون أحيانا لزيارة مصر، وعلاقتى بهم جيدة وأتمنى دائما لهم التوفيق.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

باب جمعية مشربتش من نيلها

http://www.borsaegypt.com/forumdisplay.php?f=174

رضا الملا غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس