عرض مشاركة واحدة
قديم 12-15-2009, 07:18 AM   #14760
 
الصورة الرمزية esswar
 

كاتب الموضوع : Mr Borsa المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 12-15-2009 الساعة : 07:18 AM
افتراضي رد: المتابعة اللحظية لأسهم البورصة المصرية

مبارك يلتقى ممثلى 16 من كبريات الشركات الفرنسية
14/12/2009



مبارك يلتقى ممثلى 16 من كبريات الشركات الفرنسية على إفطار عل اليوم
صرح السفير سليمان عواد المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية اليوم، بأن الزيارة التى يقوم بها الرئيس حسنى مبارك لفرنسا حاليا على درجة كبيرة من الأهمية من حيث التوقيت والموضوعات المطروحة للنقاش، ووصف العلاقات بين مصر وفرنسا بأنها وثيقة وإستراتيجية بغض النظر عن ساكن الإليزيه.

وقال السفير سليمان عواد، إن الرئيس مبارك سيلتقى اليوم الاثنين على إفطار عمل بأعضاء المجلس الفرنسى لأرباب الأعمال وأعضاء مجالس إدراة وممثلى 16 من كبريات الشركات الفرنسية العاملة فى مختلف المجالات والتى يعمل بعضها فى السوق المصرية ولها تجارب ناجحة ويتطلع بعضها الآخر إلى الاستثمار فى السوق المصرية، وتحضر اللقاء السيدة كريستيان لاجارد وزيرة الاقتصاد والعمل الفرنسية والسيدة لورانس باريزو رئيسة مجلس أرباب الأعمال الفرنسى.

كما يحضر من الجانب المصرى المهندس رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة، حيث يعرض رجال الأعمال ورؤساء الشركات الفرنسية تجاربهم الناجحة فى الاستثمار فى مصر والمجالات الجديدة والواعدة التى يمكن الاستثمار فيها وتوسيع استثماراتهم مستقبلا.

وأكد السفير سليمان عواد، حرص الرئيس مبارك على عقد هذا اللقاء، مشيرا إلى أنه كان قد التقى فى أبريل من العام الماضى مع نحو 350 من كبار رجال الأعمال أثناء زيارته لفرنسا ويحرص هذه المرة على اللقاء المصغر مع من مجلس أرباب الأعمال والذى يدعم علاقات التعاون ويعكس العلاقات الوطيدة والتنسيق المستمر بين الجانبين، مشيرا إلى أن حجم التجارة بين البلدين قفز إلى ثلاثة مليارات دولار العام الماضى وزاد خلال الأشهر التسعة الأولى من هذا العام بنسبة 25% عن العام الماضى، وذلك برغم الأزمة المالية والاقتصادية العالمية ومقارنة بنحو 2 مليار دولار عام 2004.

وقال السفير سليمان عواد إن الرئيس مبارك سيستعرض خلال هذا اللقاء مجالات التعاون والاستثمار الفرنسى فى مصر، ويتحدث عن أن مصر ستعول على الدور الكبير لاتحاد أرباب الأعمال الفرنسى والمجلس الرئاسى الفرنسى المصرى للأعمال الذى تأسس عام 2006 أثناء زيارة الرئيس الفرنسى السابق جاك شيراك لمصر، وذلك لمواصلة قوة الدفع التى تشهدها العلاقات التجارية والاستثمارية بين البلدين.

وأضاف عواد أن الرئيس ساركوزى سيسلم الرئيس مبارك خلال القمة المهمة التى تجمع بينهما غدا وفى إطار العلاقات الثنائية الوطيدة خمس قطع أثرية فرعونية جدارية، مؤكدا أن فرنسا بلد الحضارة وباريس عاصمة النور والثقافة ومعها الشعب الفرنسى الشغوف بالحضارة المصرية والحضارات عموما عندما علمت بأن هذه القطع الأثرية قد خرجت من مصر بطريق غير شرعى بادرت بإعادتها لمصر وانتظرت زيارة للرئيس مبارك حتى يقوم بتسليمها الرئيس ساركوزى بنفسه للرئيس مبارك.

وقال المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية انه من المقرر أن يتم الإعلان غدا خلال القمة المصرية الفرنسية بين الرئيسين مبارك وساركوزى عن عام 2010 عاما للتعاون المصرى الفرنسى فى مجالات العلوم والتكنولوجيا والذى سيشهد علاقات تعاون بين الجامعات ومراكز الأبحاث وتبادل التجارب والخبرات العلمية والتكنولوجية بين البلدين، مشيرا إلى أن الرئيس مبارك كان قد أعلن عن عقد مصرى للعلوم والتكنولوجيا بدأ بالتعاون مع المانيا قبل عامين، والتعاون مع اليابان هذا العام على أن يتم التعاون مع فرنسا العام المقبل.

وأوضح السفير سليمان عواد أن مباحثات الرئيسين مبارك وساركوزى ستركز على سبل تحريك وإحياء عملية السلام فى الشرق الأوسط مشيرا إلى أن الرئيسين يوليان أهمية كبيرة لإنهاء حالة الركود والجمود الذى تشهده عملية السلام فى الوقت الحالى، كما يستعرضان خطورة الوضع الحالى فى إطار انخراط كل من الزعيمين فى اتصالات مع قادة وزعماء إقليميين ودوليين، حيث التقى الرئيس مبارك مؤخرا مع الرئيس الإسرائيلى شيمون بيريز ورئيس وزراء أسبانيا والرئيس الفلسطينى أبومازن، كما استقبل ساركوزى رئيس الوزراء الإسرائيلى، وبالتالى ستكون القمة فرصة لاستعراض وتبادل الرؤى والتقديرات بين الرئيسين حيال تحريك عملية السلام.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=428186

وأشار فى هذا الصدد إلى أن كلا من الرئيسين قد سبق ووجها رسالة مشتركة للرئيس الأمريكى أوباما يقترحان فيها عقد مؤتمر دولى لإعادة إطلاق عملية السلام فى الشرق الأوسط على أن يعقد هذا المؤتمر فى مصر أو فرنسا، موضحا أن الرئيسين سيتابعان إمكانية تحقيق هذه المبادرة بصفتهما الرئيسين المشاركين للاتحاد من أجل المتوسط.

وأوضح عواد أن موقف مصر برفض عقد أى اجتماع لوزراء خارجية دول الاتحاد يحضره وزير الخارجية الإسرائيلى ليبرمان أدى إلى إلغاء اجتماع اسطنبول مؤخرا، مشيرا إلى أن مصر عرضت استضافة اجتماع مصغر على مستوى كبار المسئولين فى يناير المقبل لاستكمال الأطر المؤسسية للاتحاد.

وقال إن المباحثات بين مبارك وساركوزى ستتطرق الى قمة فرنسا - أفريقيا المقبلة التى من المقرر أن تستضيفها مصر العام المقبل، حيث سيتم استعراض القضايا المطروحة عليها وتحديد الموعد النهائى لعقدها.

وفيما يتعلق بقمة كوبنهاجن لتغيير المناخ قال عواد إن مصر لا تتحدث فقط باسم مجموعة الـ77 والصين التى نشأت فى أروقة الأمم المتحدة وتضم الآن 123 دولة، وإنما أيضا باسم حركة عدم الانحياز التى تمثل الدول النامية موضحا ان مباحثات مبارك وساركوزى ستتطرق إلى هذه القمة، خاصة وأن البلدين يسعيان إلى نجاح هذه القمة المهمة والتوصل إلى صفقة عادلة وطموحة فى ذات الوقت تتصدى لظاهرة تغير المناخ بإجراءات محددة ودعم حقيقى تقرن الأقوال بالأفعال لمساعدة الدول النامية على التكيف مع هذه التغيرات، وخاصة فيما يتعلق بتنفيذ اتفاقية المناخ التى سبق التوصل إليها فى قمة الأرض عام 1992.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=428186

وأكد عواد أن الدول الصناعية والمتقدمة مسئولة مسئولية كاملة عما حدث لبيئة العالم منذ الثورة الصناعية الى الآن وإنها قتلت البيئة بينما يتحدثون الآن عن إجراءات وقيود على الدول النامية بعد أن حققت هذه الدول المتقدمة التنمية، مشددا على أن موقف مصر واضح من أن جميع دول العالم فى خندق واحد وتحمل المسئولية المشتركة مع تفاوت الأعباء والإمكانيات، وأن مصر تؤيد مواقف دول حركة عدم الانحياز ومجموعة الـ77 والصين، مشيرا إلى أن هناك فجوة كبيرة بين مواقف الدول النامية والمتقدمة

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس

esswar غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس