عرض مشاركة واحدة
قديم 01-03-2010, 12:27 AM   #18964
عٌــمدة أخبــار مجموعة البورصة المصرية
وعضو جمعية ما شربتش من نيلها mmn
كاتب الموضوع : Mr Borsa المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 01-03-2010 الساعة : 12:27 AM
افتراضي رد: المتابعة اللحظية لأسهم البورصة المصرية

الجمعة، يناير 01، 2010
أسهم السعودية تودع 2009 بالربح.. والخسائر تتعمق بالإمارات

دبي، الإمارات العربية المتحدة (cnn) -- حمل عام 2009 الكثير من العثرات والأزمات لأسواق المال العربية، فهو العام الذي تعمقت فيه الأزمة المالية العالمية، وتخبطت فيه أسعار النفط والعملات والذهب، وهو أيضا الذي شهدت فيه أسواق الخليج "أزمة ديون دبي." ورغم موجات من التراجع عصفت بكثير من الأسواق خلال العام الماضي، إلا أن أكبر سوق عربية تمكنت من توديع عامها على ارتفاع كبير، في حين لم تفلح أسهم الكويت والإمارات بإنجاز ذلك، بل تراجعت للعام الثاني على التوالي، وسط إحباط المتعاملين. ففي السعودية، تمكن سوق الأسهم السعودية من الخروج من عام 2009 على ارتفاع نسبته 27.46 في المائة، بعدما أغلق مؤشرها عند مستوى 6121 نقطة بقيمة سوقية للأسهم المدرجة وصلت 1.19 تريليون ريال سعودي. وكان الرابح الأكبر بين قطاعات السوق الـ15 التأمين الذي صعد بنسبة 77 في المائة خلال العام الماضي، فيما خالف قطاع التشييد والبناء خط السوق الصاعد في تداولات 2009 بهبوطه 4.3 في المائة. وقد تعرضت سوق الأسهم السعودية في الأسبوع الأخير من العام لموجة بيوع استبقت النتائج السنوية لشركات سوق الأسهم السعودية، ما دفع مؤشر السوق للانخفاض إلى مادون 6200 نقطة بتراجع قدره 2 في المائة عن الأسبوع السابق.وتوقع تقرير لمجموعة بخيت السعودية أن تستمر حالة التذبذب في السوق في بدايى العام الجديد، "ضمن نطاق محدود بانتظار إعلان الشركات المدرجة عن نتائجها المالية لنهاية عام 2009 ليتمكن المستثمرون من تحديد النظرة المستقبلية لأداء هذه الشركات تحت الظروف الاقتصادية الحالية." وفي الكويت، ودعت سوق الأوراق المالية عام 2009 على انخفاض لأكثر من 10.22 في المائة، بعد شهدت السوق انخفاضات حادة في الربع الأخير من العام، مدفوعة بتوترات سياسية، وقلق انبعث من أسهم قيادية. فقد ساهمت الأنباء السلبية حول صفقة شركة الاتصالات "زين" التي شغلت السوق، في بث جو من التشاؤم دام لشهور طويلة، إضافة إلى التطورات بشأن شركة "أجيلتي" التي أفسدت على السوق أنباء ايجابية من شركة "دار الاستثمار" بشأن إعادة الهيكلة والاتفاق مع الدائنين. ويقول محللون إن نحو نصف الشركات المدرجة في بورصة الكويت، وصلت أسهمها إلى قيمتها الاسمية خلال العام الماضي، بعد أن سلك المتعاملون سوكا كان أقرب إلى المضاربة في الستة الشهور الأخيرة من العام. أما سوق دبي في الإمارات العربية، فخرجت من عام 2009 الذي شهدت الكثير من العثرات للسوق، منخفضة بنحو عشرة في المائة، بعدما شهد الشهران الأخيران من العام انخفاضات حادة للمؤشر بسبب أزمة "ديون دبي." وفي أبوظبي فقدت الأسهم خلال العام الماضي ما يزيد على 12 في المائة من قيمتها، في امتداد للازمة التي شهدتها بورصة دبي، بعد أن خسر مؤشر أبوظبي أكثر من 350 نقطة من قيمته على مدار جلسات تداول العام الماضي. كما تراجع مؤشر سوق الإمارات المالي الذي يقيس أداء السوقين بنحو 8.59 في المائة مع نهاية 2009، في حين بلغ إجمالي قيمة التداول 243.49 مليار درهم، وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعا سعريا خلال العام 62 شركة بينما تراجعت أسهم 46 شركة أخرى.وهذا هو العام الثاني من التراجع للأسهم الإماراتية، التي تضررت بشدة أيضا في عام 2008، إذ بلغت نسبة تراجع مؤشر سوق الإمارات المالي نحو 58 في المائة، مع نهاية أخر يوم تداول في عام 2008. أما أسهم قطر فودعت عامها على ارتفاع بلغ نحو واحد في المائة، بعد أن ربح مؤشرها نحو 73 نقطة مع نهاية تداولات آخر جلسة، بينما فقد مؤشر البحرين 19 في المائة من قيمته خلال عام 2009، بعد خسارته نحو 400 نقطة.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

باب جمعية مشربتش من نيلها

http://www.borsaegypt.com/forumdisplay.php?f=174

رضا الملا غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس