الموضوع: سؤال وجواب
عرض مشاركة واحدة
قديم 03-15-2010, 11:11 PM   #879
محلل فنـــــى
كاتب الموضوع : محمد هاشم المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 03-15-2010 الساعة : 11:11 PM
افتراضي رد: سؤال وجواب

القاهرة (رويترز) - أجريت جراحة للرئيس المصري حسني مبارك الذي يحكم البلاد منذ نحو 30 عاما يوم السادس من مارس اذار الجاري وهو الان يتعافى في مستشفى في ألمانيا مما أثار شائعات عن حالة الرئيس المصري الذي لا يوجد خليفة واضح له.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=540439

ونزل المؤشر الرئيسي للبورصة بأكثر من 3.5 بالمئة يوم الاثنين بسبب تكهنات بشأن صحة مبارك رغم أن المستشفى أعلن أنه يتعافى بشكل جيد بعد جراحة لازالة الحوصلة المرارية.

ولم يحدد مبارك (81 عاما) الذي يحكم البلاد منذ 1981 ما اذا كان سيسعى لفترة ولاية أخرى مدتها ست سنوات في الانتخابات الرئاسية المقررة في 2011 لكن الكثير من المصريين يعتقدون انه سيعمل على تولية ابنه جمال (46 عاما) اذا لم يرشح نفسه. وينفي الرئيس وابنه ذلك.

غير أن الافتقار الواضح للشفافية بشأن حالته الصحية وعدم التيقن بشأن من يمكن أن يخلف مبارك يثير قلق المستثمرين المصريين والاجانب.

وفيما يلي بعض الاسئلة والاجوبة بشأن كيف يمكن أن تؤثر مسألة الخلافة على الاقتصاد والاسواق في مصر..

- ماذا سيحدث في البورصة..

- عادة ما تهز المخاوف بشأن صحة مبارك الاسواق في مصر. ففي عام 2004 نزلت البورصة عندما أجريت جراحة في الظهر للرئيس وهبطت الاسهم كذلك بعد الجراحة التي أجريت له مؤخرا. ويقول متعاملون ان من المستبعد أن تنتعش السوق من تراجعها في الفترة الاخيرة حتى يظهر مبارك على شاشات التلفزيون في بث مباشر.

وقال خالد عبد المجيد المدير المشارك في شركة مينا كابيتال للاستثمار ومقرها لندن "اذا حدث شيء لحسني مبارك أتوقع أن تنخفض السوق حتى يتضح من الذي سيتولى السلطة ومدى كفاءته."

وحتى الان كانت البورصة المصرية من أفضل البورصات أداء في المنطقة لكن محللين يقولون ان المستثمرين قد يبحثون عن عائدات أعلى بالمقارنة بأسواق ناشئة أخرى بسبب مخاطر الخلافة المحتملة.

- ماذا سيحدث لسياسات تحرير الاقتصاد..

- شمل برنامج تحرير الاقتصاد الذي أطلق عام 2004 خفض الضرائب والحد من البيروقراطية وبيع أصول مملوكة للدولة عن طريق البورصة أو في صفقات بيع مباشرة وخفض الدعم.

وقال ريتشارد فوكس رئيس فريق التصنيفات السيادية لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا في مؤسسة فيتش للتصنيف الائتماني "اعتقد انه يمكن افتراض درجة كبيرة من الاستمرارية لكن ذلك لا يعني القول انه ستكون هناك حالة شديدة من عدم التيقن عندما يحدث ذلك كما أن وتيرة الاصلاح قد تتراجع في حين يحاول الرئيس الجديد تعزيز شعبيته أو تحسين مصداقيته."

- كيف سيتأثر التصنيف الائتماني..

- يراقب محللو الديون سياسات الخلافة في مصر لانها قد تؤثر على قدرة البلاد على خفض الانفاق وسداد ديونها ومدى استعدادها لذلك. غير ان استدانة مصر من الخارج محدودة وبلغت حسب احصاءات حكومية ما يعادل نحو 14 بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي في منتصف عام 2009.

والدين المحلي الكبير البالغ نحو 50 بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي في سبتمبر ايلول 2009 حسب احصاءات حكومية تملكه بالاساس بنوك مصرية مما يجعله مستقرا نسبيا.

ومخاطر حدوث تحول كبير في السياسة الاقتصادية المصرية تبدو ضئيلة كذلك لان الاصلاحات التي نفذت في الفترة الاخيرة حققت معدلات نمو جيدة حتى في وقت التراجع العالمي لكن عدم التيقن يؤثر.

وقال فوكس من فيتش ان المخاطر والافتقار للوضوح بشأن مسألة الخلافة "يحد بالتأكيد من ارتفاع التصنيفات."

وتضع مؤسسات التصنيف مصر دون الدرجة الاستثمارية مباشرة.

- هل يشعر المستثمرون بالقلق من حدوث اضطرابات أو صراع على السلطة..

- كان جميع رؤساء مصر حتى الان من ضباط الجيش مما يثير تساؤلات بشأن دور الجيش في انتقال السلطة وما اذا كان سيدعم اي مساع لتسليم السلطة لجمال مبارك ابن الرئيس وهو غير عسكري.

ويعتقد كثير من المصريين أن مبارك يريد تولية ابنه رغم نفي الاثنين لذلك.

ومصر ايضا هي موطن أيمن الظواهري الرجل الثاني في تنظيم القاعدة وخاضت الحكومة صراعا عنيفا مع متشددين اسلاميين في التسعينات. وهذه الخلفية فضلا عن اضرابات عمالية تحولت الى العنف في بعض الاحيان في السنوات القليلة الماضية جعلت المستثمرين يشعرون بالقلق من أن أي فراغ في السلطة قد يثير اضطرابات.

وجماعة الاخوان المسلمين هي أكبر جماعة معارضة في مصر وتطالب بتغيير سلمي ديمقراطي لكن بعض المستثمرين يرتابون في نواياها اذا تولت السلطة.

ورغم المخاوف فان استمرار تدفق الاستثمار الاجنبي وان كان بمعدل أبطأ بالمقارنة بفترة ما قبل الازمة المالية العالمية يشير الى أن أغلب المستثمرين يتفقون مع المحللين السياسيين على أن المخاوف من وقوع اضطرابات بسبب الخلافة محدودة.

وقال ولفرام لاتشر رئيس مكتب الشرق الاوسط وشمال افريقيا لتحليل المخاطر "نعتقد... أن التوقعات واضحة بشكل معقول على الاقل في المدى القصير الى المتوسط وأن احتمالات حدوث انتقال مستقر للسلطة في مناخ مستقر للاعمال خلال هذا الانتقال جيدة."

- من الذي يرغب المستثمرون في رؤيته في السلطة..

- يتولى حلفاء جمال مبارك في الحكومة الوزارات الاقتصادية الرئيسية وهم المسؤولون عن اجراءات تحرير الاقتصاد التي رحب بها المسؤولون التنفيذيون.

وقال عبد المجيد من مينا كابيتال "أعتقد أن مجتمع الاعمال سيرحب بخلافة جمال مبارك لوالده."

وقال مسؤول تنفيذي كبير في واحدة من أكبر 30 شركة مدرجة في البورصة لرويترز مؤكدا وجهة النظر هذه انه يساند جمال مبارك - وهو مسؤول سابق في بنك استثمار - ليصبح رئيسا للجمهورية في المستقبل. وهناك مسؤولون تنفيذيون في شركات أخرى رائدة أعضاء في الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم.

لكن المحللين يشككون فيما اذا كان جمال يستطيع حشد تأييد واسع النطاق في دولة يعيش خمس سكانها البالغ عددهم 78 مليون نسمة بأقل من دولار في اليوم. ويفتقر جمال كذلك للخلفية العسكرية.

وقال عبد المجيد "هناك الملايين من فقراء المصريين الذين ربما يتبنون وجهة نظر مختلفة لان الفجوة بين الفقراء والاغنياء اتسعت."

ويقول بعض المصرفيين في بنوك استثمار ان نظاما يتبنى الديمقراطية ويعطي صوتا للفقراء سيوفر استقرارا أكبر على المدى الطويل. وتنتقد جماعات حقوق الانسان الانتخابات البرلمانية والرئاسية في مصر وتقول انه يجري تزويرها.

- هل ستخرج رؤوس الاموال من البلاد..

- خلال الازمة المالية العالمية في النصف الثاني من 2008 سحب مستثمرون أجانب بضعة مليارات من الدولارات من مصر لتغطية مراكزهم في أسواقهم المحلية. غير أن البنك المركزي تمكن من تغطية ذلك من خلال خفض الاحتياطيات.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=540439

لكن هذه الاحتياطيات عادت للارتفاع مرة أخرى وتتجاوز حاليا 34 مليار دولار. ورغم عدم التيقن بشأن الخلافة ليس هناك دلائل تذكر على تراجع مستثمرين عن استثماراتهم في مصر.

والبورصة أصغر من بعض البورصات في منطقة الخليج العربية لكنها مفتوحة بالكامل أمام الاجانب وتتسم بالسيولة. وتوفر مصر لاصحاب الاستثمارات المباشرة عمالة رخيصة كما أنها قريبة من الاسواق الرئيسية مثل أوروبا.

وعوامل الجذب هذه من شأنها أن تضمن على الارجح استمرار المستثمرين للاجل الطويل في التطلع الى مصر حتى اذا شهدت بعض الاضطرابات المؤقتة.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=540439

لكن المخاوف في الاجل القصير قد تؤثر على سعر الجنيه المصري القابل للتحويل بشكل كامل. لكن المحللين يقولون ان احتياطيات البنك المركزي عند مستوى مريح يمكنها من الحد من أي اضطراب في السوق

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

يارب ياكربم

محمد هاشم غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس