Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

" قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ *مِن شَرِّ مَا خَلَقَ * وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ * وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ * وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ ". صدق الله العظيم
عمالقة مجموعة البورصة المصرية
د السيد الغنيمىالشيخ غريبمحمد علي باشاالخبير 2000ياسر خطابكالوشامصطفى نمرةالاسيوطي
محمود 9200ateef4999محمد ناجحasra2002عبدالعزيز ابو اسكندرنجلاء نفاديeng_elsaftyمصطفى صقر خبير باسواق الفوركس


كورس محاسبة كورسات محاسبة المحاسب المالي المحترف محاسبة مالية وظائف خالية وظائف خالية للمحاسبين فرص عمل وظائف وظائف كلية تجارة فرص عمل للمحاسبين
تابعنا على فيس بوك
اخر أخبار البورصة المصرية مباشر اليوم أخبار البورصة المصرية , البورصة المصرية اليوم , البورصة المصرية مباشر , أسعار الأسهم المصرية , مؤشرات البورصة المصرية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 03-12-2010, 12:02 AM   #1
قناص أخبار متميز ومرشح للإشراف
المنتدى : اخر أخبار البورصة المصرية مباشر اليوم قديم بتاريخ : 03-12-2010 الساعة : 12:02 AM
سهم تقاريــــــــــــر

بالتعاون مع مجموعة البورصة المصرية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تقاريــــــــــــرتقاريــــــــــــر


jrhvdJJJJJJJJJJJJv

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع



koko2010 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 03-12-2010, 12:04 AM   #2
قناص أخبار متميز ومرشح للإشراف
كاتب الموضوع : koko2010 المنتدى : اخر أخبار البورصة المصرية مباشر اليوم قديم بتاريخ : 03-12-2010 الساعة : 12:04 AM
افتراضي رد: تقاريــــــــــــر

"أهمية دور الدولة في علاج آثار الأزمة الاقتصادية العالمية


د. أحمد سالم (11-03-2010)
أثبتت الأزمة الاقتصادية العالمية الحالية أهمية تكامل الدور التنموي للدولة مع القطاعين العام والخاص، ومع القطاع المصرفي في علاج آثار الأزمة الاقتصادية العالمية. وقد ترتب علي ذلك التحول عن المفهوم الشائع للاقتصاد الحر إلي تدخل حكومات الدول المتقدمة لحماية اقتصادياتها من الانهيار، ولمواجهة مشاكل مديونات البنوك التي تعرضت للإفلاس، ومشاكل تزايد البطالة، وانحسار صادراتها للعالم الخارجي.
ومن المؤسف أن بعض القيادات تعتبر أن الاقتصاد الحر يعني الانطلاق دون ضوابط -بالمخالفة لأحكام الدستور المتقدمة- ومن ناحية أخري فإن الدولة إذا لم تتدخل في التوقيت المناسب لحماية الإنتاج الوطني حرصاً علي كفاءته التنافسية بتحليل أسباب التفاوت عن الإنتاج المستورد -في التكلفة وفي الجودة - وتبعاً لعلاج أسباب هذا التفاوت - فإن ذلك سوف ينعكس علي تزايد الطاقات الإنتاجية العاطلة - وتبعا لذلك علي ارتفاع معدلات البطالة. ومن ناحية أخري فإن فتح باب الاستثمار الأجنبي علي مصراعيه للشركات الأجنبية المنافسة للإنتاج المحلي، دون الاكتفاء بما أسفرت عنه اتفاقيات الجات من فتح الأبواب أمام الواردات الأجنبية - فضلا عن أن معايير الجودة لم تطبق علي هذه الواردات - مما يؤدي إلي إغراق السوق المحلي بسلع لا تتوافر فيها معايير الجودة، وتنعكس آثارها السلبية علي المستهلكين، ومن ثم علي الاقتصاد القومي أما الاستثمار الأجنبي في سوق المال فهدفه الأساسي جني الأرباح لصالح العالم الخارجي وليس تحقيق التنمية الاقتصادية العينية للاقتصاد القومي.
وتقتضي المصلحة القومية أساسا ما يأتي:
(1) تطبيق قواعد الحوكمة ليس فقط علي مستوي القطاع المصرفي- بل امتدادها أيضا إلي الهيئات والشركات العامة والخاصة، وذلك في ضوء ما ثبت منذ سنوات طويلة في الفكر الدولي من أن إخلاص العنصر الشخصي لا يتوافر أساساً إلا في المنشآت الفردية أو في شركات التضامن، أما في الشركات العامة أو الخاصة فيرتبط نجاحها بسلامة اختيار قياداتها ثقافة وخبرة وخلقاً وسلوكا، ويلاحظ أن بعض الاقتصاديين الأمريكيين يشبهون الشركة المساهمة بفريق كرة القدم الذي يتوقف نجاحه علي مقومات قيادته.
(2) أن يراعي في اختصاصات الجمعيات العمومية للشركات انتخاب مجلسين أحدهما للإدارة، والآخر للرقابة علي تحقيق النتائج والأهداف.
(3) أن يراعي في تعديل قانون مهنة المحاسبة والمراجعة حماية دور مراقبي الحسابات في مواجهة ضغوط رؤساء الشركات وأعضائها المنتدبين، وذلك بمنح مراقبي الحسابات الحق في دعوة الجمعية العمومية للشركة للمساءلة عن الانحراف في تحقيق النتائج المستهدفة.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=535464
وذلك يتطلب ألا يقتصر دورهم علي جانب المحاسبة المالية فقط، بل أن يمتد إلي مجال المحاسبة الإدارية ومحاسبة التكاليف، ومحاسبة الأداء، وتنمية الثروة القومية - فيما يخص الشركات محل المراجعة- وذلك علاجاً لما يذهب إليه بعض مراقبي الحسابات من حساب مخصصات الإهلاك - علي أساس القيمة التاريخية وليس القيمة الاستبدالية للأصول محل الإهلاك بما لا يتفق واقتصاد يعاني من التضخم وبما يخالف المفهوم الاقتصادي للربح بأنه الزيادة في القيمة الحقيقية للثروة وليس في القيمة التاريخية.
(4) لوحظ في الأيام الأخيرة تركيز بعض البنوك في دعايتها علي كروت الائتمان -دون أن تأخذ بعين الاعتبار الآثار السلبية لذلك علي معدلات الاستهلاك العائلي وعلي معدلات الادخار لمواجهة أعباء السداد، ودون مراعاة الهبوط الملحوظ في معدل تغطية الصادرات المصرية للواردات، وأيضا دون مراعاة أثر استخدام هذه الكروت علي الإخلال بميزان المدفوعات بالنسبة للمعاملات الدولية، وجميعها أمور تستلزم قيام الحكومة مع البنك المركزي بمراجعة سياسات هذه البنوك آخذين في الاعتبار الآثار السلبية التي أسفرت عن إفلاس أكثر من مائة بنك بالولايات المتحدة في حالة عجز المقترضين عن الوفاء بأعباء قروضهم. وكذلك أهمية إدراك البنوك - ومسئوليها علي المستوي القومي - لدورهم كأمناء استثمار فيما بين المودعين وبين المنظمين في قطاع الأعمال.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=535464
(5) وعلي الجانب لاآخر فثمة توجه تنموي في بعض البنوك المتميزة بالرشد بالنسبة للتوجه في تمويلها إلي مجالات الطاقة الكهربائية والطاقة البديلة، ومشروعات الإسكان المناسبة لأصحاب الدخول المحدودة، ومشروعات البنية الأساسية اللازمة لحل اختناقات التنمية - وهي توجهات تتطلب تشجيعا من البنك المركزي ومن الحكومة.
(6) وإذا اعتبرنا أن البنوك في الاقتصاد المعاصر تقوم بدور أمناء الاستثمار المسئولين عن التحقق من قدرة عملائهم علي الوفاء بالتزاماتهم المترتبة عليهم بعد فترة التأسيس التي يجري خلالها توريد المعدات وتركيبها ""ولا يتيسر خلالها الزام المقترضين بأعباء تمويلية"" انتظارا لبدء الإنتاج والتوجه لنقطة التعادل - وخلال هذه الفترة يمكن تحميل نتائج الأعمال بأعباء التمويل المصرفي المرتبط بالإنتاج من فوائد القروض أو عوائدها المدينة، وبعد بلوغ نقطة التعادل يقتضي الأمر التحقق من امكانية سداد أقساط القروض في مواعيدها، وإذا أخذنا في الاعتبار أن نجاح البنك يرتبط بمراكز عملائه، لاتضح بصورة بديهية أن الأمر يتطلب التزام البنوك بالتحقق من سلامة دراسات الجدوي الفنية والاقتصادية ومعدلات الربحية المتوقعة وأيضا سلامة سياسة التدفقات النقدية المتوقعة بما يكفل للبنوك ""ولعملائها"" النجاح في دورها التنموي.
ويلاحظ في هذا الخصوص أهمية المتابعة المستمرة الفعالة لمواجهة أية انحرافات في التنفيذ وتبني أسباب علاجها أولا بأول وقبل الوصول لنقطة اللاعودة ومن ناحية أخري يقتضي الأمر تعميق مسئولية قيادات البنوك عن مراكزها المالية والتي ترتبط بملاءة المراكز المالية لعملائها، مما يتطلب منها استمرار متابعة الرشد في استخدام هؤلاء العملاء لما تنتجه لهم من تمويل حتي تمام سدادهم لقروضها.
وآمل ألا يترتب علي النقد البناء في هذا المقال آثار سلبية - فالهدف هو تحقيق المصلحة القومية ومواجهة الخلل الكبير في الميزان التجاري وانعكاسه السلبي علي ميزان المدفوعات - علي النحو الموضح فيما تقدم - وهو موقف يقتضي توجيه جميع الجهود لعلاج أسبابه - هذا بالنسبة لدور الدولة والقطاع المصرفي وقطاع الأعمال في معالجة أسباب وردود فعل الأزمة الاقتصادية العالمية.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع



koko2010 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 03-12-2010, 12:18 AM   #3
قناص أخبار متميز ومرشح للإشراف
كاتب الموضوع : koko2010 المنتدى : اخر أخبار البورصة المصرية مباشر اليوم قديم بتاريخ : 03-12-2010 الساعة : 12:18 AM
افتراضي رد: تقاريــــــــــــر

"خبير اقتصاد بريطاني سهولة تدفق الأموال بين الأسواق المتقدمة والناشئة باتت ضرورة لمواجهة الأزمات


دعا خبير اقتصاد بريطاني إلي ضرورة تسهيل تدفق الأموال بين بلدان الأسواق المتقدمة والناشئة، لمواجهة مخاطر أية أزمة اقتصادية، موضحا أنه توجد بلدان مثل الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا ستواجه عجزا ماليا لفترات طويلة، إلا أنها ترغب في تعزيز استثماراتها، ومن ثم ينبغي علي الدول المتقدمة أن تتحد في أسرع وقت مع البلدان الناشئة لأجل مناقشة التيسيرات والإصلاحات المطلوبة للتمويل العالمي، بهدف تسهيل تدفق الأموال المستدامة من البلدان عالية الدخل أي المتقدمة إلي الناشئة.
وأضاف في صحيفة فاينانشيال تايمز البريطانية أنه يوجد أمام العالم طريقان من أجل تفادي أزمات الديون حتي لا تكون وباء مثل أزمة الائتمان العالمية، أولهما زيادة الاستثمارات لدي القطاعين العام والخاص في البلدان التي تعاني من عجز شديد، وثانيهما زيادة في الطلب من جهة البلدان الناشئة وبموجب الطريقة الأولي، من شأن الدخل الأعلي في المستقبل أن يجعل اقتراض الوقت الحاضر مستداما، أما الطريق الثانية، فهو أن المدخرات التي ولدتها القطاعات الخاصة التي تعمل علي تقليص المديونية في البلدان التي تعاني من عجز ستتدفق بشكل طبيعي إلي استثمارات كبري في البلدان الناشئة.
ويقول إنه توجد أربع اختلالات عاني منها الاقتصاد العالمي، تتمثل في فقاعات أسعار الأصول، خاصة الأسهم، وهو ما اتضح في تسعينيات القرن الماضي، ثم فقاعات أسعار المنازل في بداية الألفية الجديدة، تلاه انفجار الميزانيات العمومية للقطاع المالي وزيادة انكشافها أمام المخاطر، وما أطلق عليه الاستثمارات سيئة التوزيع، فضلا عن الاستهلاك المرتفع في البلدان عالية الدخل، وطفرة بناء المنازل والأسواق التجارية الكبيرة في بلدان مثل الولايات المتحدة الأمريكية، والمصانع الموجهة للتصدير في الصين، وأخيرا الاختلالات التجارية، مع تدفق رأس تدفق رأس المال نحو أمريكا والبلدان عالية الانفاق الأخري.
ويوكد خبير في بنك التسويات الدولية، وجهة النظر القائلة: إن أخطاء السياسة النقدية، خاصة ما فعله الاحتياط الفيدرالي الأمريكي، والذي أسهم في دفع الاقتصاد العالمي إلي الهاوية، وكذا فساد الرأسمالية، إلا أن خبير الاقتصاد البريطاني يعارض ذلك تماما، مشيرا إلي أنه لا يوافق علي أن أخطاء السياسة النقدية كانت مسئولة عن كل هذه الأمور، ولكنها لعبت دورا ما، وفي كل الأحوال، يجب أن ينتهي كل ذلك، وبإمكاننا تحديد بديلين هما النجاح والفشل، والمقصود بالنجاح هو إعادة اشعال محرك الائتمان في بلدان الدخل العالي المتقدمة التي تعاني عجزا، ومن ثم يرتفع انفاق القطاع الخاص مجددا، وتتقلص العجوزات المالية، ويبدو الاقتصاد وكأنه يعود إلي وضعه الطبيعي في نهاية الأمر، ويقصد بالفشل استمرار تقليص المديونية، وفشل الإنفاق الخاص في أن يزداد بقوة فعلية، ويبقي العجز المالي أكبر بكثير، ولمدة أطول مما يعجز معه أي شخص تقريبا علي أن يتخيلها، وسيكون الحال مثلما حدث في اليابان في فترة ما بعد الفقاعة، لكن علي نطاق أكبر بكثير.
وعلي نحو لا يدعو إلي السرور، نتيجة ما يصفه بالنجاح ربما تكون أزمة مالية أكبر بكثير في المستقبل، بينما ستكون نتيجة ما يصفه بالفشل أن ينتهي الانقاذ المالي، علي الرغم من أن الوصول إلي النهاية ربما يستغرق وقتا أطول مما يخشي الخائفون، ومع ذلك فإن النقطة الكبري هي ما إذا كانت النتيجة ستؤدي في نهاية المطاف إلي أزمة ديون سيادية، وستنتج عن هذا بدوره، حالات تخلف عن السداد دون أدني شك، وربما بواسطة التضخم وفي جوهرها فإن الميزانيات العمومية تهدد بإحداث حالات افلاس شامل في القطاع الخاص وانكماش، او افلاس سيادي وتضخم، أو مزيج من الحالتين.
وتقول الصحيفة البريطانية ان القطاع الخاص ينفق في الوقت الحالي أقل بكثير من دخله الاجمالي وفي أحدث تقرير للتوقعات الاقتصادية والذي صدر عن منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، تشير التوقعات إلي أن القطاع الخاص في 6 من البلدان الأعضاء في المنظمة هي هولندا، وسويسرا والسويد واليابان وبريطانيا وايرلندا سيكون لديه فائض في الدخل مقابل الانفاق بأكثر من 10% من الناتج المحلي الاجمالي خلال العام الحالي، وسيكون لدي 13 بلدا أخري فائض في القطاع الخاص يتراوح بين 5 و10% من الناتج المحلي الإجمالي، وتضم تلك البلدان الأخيرة كل من الولايات المتحدة الأمريكية، بنسبة 7.3% وسيكون فائض القطاع الخاص في الاتحاد الأوروبي نحو 6.7% من الناتج المحلي الاجمالي بينما يكون الفائض لدي منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بأكملها 7.4%.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=535475
ويتوقع التقرير ان يتجاوز التحول في ميزان القطاع الخاص بين عامي 2007 و2010 ما نسبته 10% من الناتج المحلي الاجمالي، فيما لا يقل عن ثمانية بلدان أعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، ويتوقع كذلك ان تتجاوز تلك النسبة 5% من الناتج المحلي الاجمالي في ثمانية بلدان أخري وفي أمريكا يتوقع ان تكون النسبة 9.6% من الناتج المحلي الاجمالي وفي منطقة اليورو يتوقع ان تكون 5.5% من الناتج المحلي الاجمالي بينما في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية نحو 7.3% ويبدو أن الانكماش يلوح في الأفق.
وينبغي علي بنك التسويات الدولية، حيث انه يعد منظمة دولية تنظم وترعي التعاون النقدي والمالي وتقدم خدماتها للبنوك المركزية لدول العالم، ان يقوم بعقد واقامة ندوات ومؤتمرات ومنتديات اقتصادية لمناقشة القرارات التي تهم البنوك المركزية، وان يقوم بدور الشريك للبنوك المركزية في صفقاتها المالية وان يهتم بالأبحاث الاقتصادية والنقدية ويأمل معظم المستثمرين ان يعود العالم إلي الحالة التي كان عليها من قبل، إلا أنه من الصعب جدا ان يعود لمثل ما كان عليه من قبل، فالمكونات الأساسية للخروج الناجح خلافا لذلك هي استخدام الفوائض الهائلة في القطاع الخاص لتمويل الاستثمارات الأعلي في القطاعين العام والخاص في شتي انحاء العالم حيث تحتاج الصين بمفردها إلي أن يكون الاستهلاك فيها أعلي.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=535475
ويعتبر بعض المحللين ان عدم ارتباط عوائد الأسواق الناشئة بالمتقدمة يلعب دورا مهما في نجاح الاستثمارات في الأسواق الناشئة، ويقصد بعدم الارتباط ضعف معامل الارتباط بين العوائد علي الأسواق المتقدمة والعوائد في الاسواق الناشئة بمعني أن أي تغيير في العوائد المتقدمة لا يؤدي بالضرورة إلي التأثير علي عوائد الاستثمار في الأسواق الناشئة، وهذا الارتباط الضعيف جدا يترجم من جهة نظر هؤلاء المحللين بأنه يوجد ارباح محتملة من وراء عملية تنويع المحفظة في الأسواق الناشئة، ولما كان المستثمر الدولي يبحث عن افضل تشكيلة لمحفظته، والوصول إلي أفضل العوائد بأقل المخاطر وحسب المتخصصين في هذا المجال من خلال الخبرات المتراكمة لديهم فإن تشكيل محافظ مرجحة بأوراق مالية علي الأسواق الناشئة يمثل درجة ضعيفة من المخاطر من تلك المرجحة بأوراق مالية في أسواق البلدان المتقدمة.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع



koko2010 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 03-15-2010, 12:01 AM   #4
قناص أخبار متميز ومرشح للإشراف
كاتب الموضوع : koko2010 المنتدى : اخر أخبار البورصة المصرية مباشر اليوم قديم بتاريخ : 03-15-2010 الساعة : 12:01 AM
افتراضي رد: تقاريــــــــــــر

مقال: وداعا امريكا.. مرحبا الصين .. مقولة تحتاج لاعادة تفكير


واشنطن (رويترز) - بالنسبة للعدد المتزايد من الامريكيين الذين يرون الصين متجهة لهيمنة عالمية حتمية بعد تنحية الولايات المتحدة جانبا فان العودة بالذاكرة للوراء قليلا تساعد على وضع التوقعات طويلة المدى في نصابها.

قبل وقت ليس بالطويل كانت اليابان تعتبر الدولة الاولى (الاقتصادية) القادمة. ودرس المسؤولون التنفيذيون الامريكيون مباديء الادارة الاربعة عشر التي طورتها شركة تويوتا التي أصبحت أكبر شركة لصناعة السيارات في العالم وتقوم الان باستدعاء ملايين العربات المعيبة.

وبين منتصف الثمانينات وأوائل التسعينات كانت كتب مثل "تبادل الاماكن- كيف نعطي مستقبلنا لليابان وكيف نستعيده (تأليف كلايد بريستوويتز") من القراءات اللازمة في واشنطن. وانهمك المناظرون ذوو الاطلاع الواسع في شرح الكفاءة المدهشة لعالم الشركات في اليابان.

وفي عام 1987 أشار رونالد ياتس الكاتب في شيكاجو تريبيون الى أن الاسواق الامريكية أتخمت بوفرة من كتب "اليابان المذهلة" التي تؤكد على نفس الفكرة.. التكنولوجيا اليابانية متفوقة والادارة اليابانية أفضل والمنتجات اليابانية لا تنافس والشعب الياباني يعمل بجدية أكبر واليابانيون أذكى واليابان هي رقم واحد.

ولنتجاوز عقدي الركود الاقتصادي لشركات اليابان الذي سرعان ما أعقب الضجيج ولنمض سريعا الى الحاضر. فالكتاب الذي يعكس على أفضل صورة بواعث القلق الامريكية اليوم يحمل عنوان "متى تحكم الصين العالم.. نهاية العالم الغربي ومولد النظام العالمي الجديد" للمؤلف البريطاني مارتن جاك. ونبوءته جزء من مكتبة متنامية من المقالات والتحليلات والكتب عن أن القرن الحادي والعشرين هو قرن الصين.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=538904

واذا كان التاريخ يقدم دليلا مرشدا فهناك فرصة كبيرة لان يثبت أن فكر مدرسة "وداعا امريكا.. مرحبا الصين" خاطيء بدرجة محرجة مثلما كان التقييم في الثمانينات لنقاط القوة النسبية لليابان والولايات المتحدة. فالتوقعات طويلة الاجل تميل لان تكون في الاغلب خاطئة أكثر من كونها صحيحة وموضوع انحدار الولايات المتحدة هو موضوع يتكرر بصورة موسمية.

وفي فبراير شباط طرح استطلاع لصحيفة واشنطن بوست وشبكة تلفزيون ايه.بي. سي سؤالا عما اذا كان القرن الحادي والعشرون سيصبح أمريكيا بدرجة أكبر أم صينيا بدرجة أكبر. ومن حيث التأثير العام على الشؤون العالمية قال 43 في المئة انه سيكون صينيا في حين رأى 38 في المئة أنه سيكون أمريكيا. وفي استطلاع لمعهد بيو قبل ذلك بشهور قليلة اعتبر 44 في المئة الصين القوة الاقتصادية الرائدة في العالم مقابل 27 في المئة فقط اختاروا الولايات المتحدة.

وكان ذلك تغييرا ملحوظا في الرأي من أوائل 2008 حين أجاب 41 في المئة على أسئلة استطلاع لمعهد بيو بأنهم يعتقدون أن الولايات المتحدة هي القوة الاقتصادية الاولى في العالم في حين اختار 30 في المئة الصين. وربما يشير هذا التحول الى المزاج العكر للامريكيين الذين يخرجون ببطء من ركود مؤلم أكثر مما يشير الى حقائق.

فهل الصين هي القوة الاقتصادية الرائدة في العالم.. ان اقتصادها أقل من ثلث اقتصاد الولايات المتحدة. وناتجها المحلي الاجمالي بالنسبة لكل فرد هو جزء من 14 جزءا بالمقارنة مع الولايات المتحدة كما أنه تقريبا نصف المعدل في قازاخستان حسب البنك الدولي. وتنتج الولايات المتحدة حوالي ربع الانتاج الاقتصادي للعالم رغم أن عدد سكانها يقل عن ربع عدد سكان الصين البالغ 1.3 مليار نسمة.

ولذلك فهناك طريق طويل جدا للحاق بالولايات المتحدة أمام دولة تعاني من مجموعة متنوعة من مشاكل العالم الثالث بداية من عدم وجود طرق معبدة في كثير من المناطق الريفية حتى تلوث المياه بصورة حادة تجعل 700 مليون شخص مضطرين لشرب المياه الملوثة كل يوم حسب ما يقوله البنك الدولي.

وقدم المتحمسون للصين الكثير من الاحصاءات أوائل العام عن أنها تجاوزت المانيا كأكبر دولة مصدرة في العالم في 2009 . والى جانب كثير من الارقام التي أشير اليها لاظهار مسيرة الصين الطويلة دون كلل لتصبح قوة عظمى فان هذه الاحصاءات تعطي صورة غير كاملة.

فجزء كبير من هذه الصادرات -تقول بعض الحسابات انه ثلاثة أرباع- هو منتجات مجمعة لحساب شركات دولية من مكونات مستوردة وليس ثمرة ابتكار صيني مبدع. وعلى نمط مصانع العمل الشاق لتجميع المكونات على الجانب المكسيكي من الحدود مع الولايات المتحدة فان مثل هذه المصانع توفر الوظائف لكنها لا تفعل الكثير للرفاهية الاقتصادية للمواطن العادي.

والنمو الاقتصادي السريع في الفترة السابقة (الذي تجاوز ثمانية في المئة عاما بعد عام) والذي أثار اعجاب كثير من المحللين الامريكيين سيصطدم بصورة حتمية بعائق هائل لا يلوح حل له في الافق. ومنذ وقت طويل يحذر نيكولاس ايبرشتات الباحث في علوم السكان بجامعة هارفارد من أن الصين تواجه تصاعدا في عدد المواطنين الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما وهي مسألة النظام الشيوعي ليس مستعدا لها. وتفيد تقديرات مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية ومقره واشنطن أنه بحلول عام 2050 سيكون لدى الصين أكثر من 438 مليون شخص تزيد أعمارهم على 60 عاما و100 مليون شخص يتجاوزن 80 عاما.

وهي ظاهرة غير عادية أن يصيب الهرم دولة قبل أن تحقق الثراء وهو وضع له عواقبه التي تتجاوز سياسة التقاعد. وقال تقرير لمركز الدراسات الاستراتيجية والدولية العام الماضي ان الزحف السريع للشيخوخة على سكان الصين -وهي نتيجة لسياسة الطفل الواحد الحكومية- "يهدد بفرض عبء متزايد على الشبان وابطاء النمو في الاقتصاد وفي تحسن مستوى المعيشة وبأن يصبح قوة مزعزعة للاستقرار الاجتماعي."

وأضاف أنه بدون حل لهذه المشكلة "يصعب تصور مستقبل مزدهر على المدى الطويل للصين."

الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=538904
ولذلك فهذه نصيحة للامريكيين الذين يشعرون بالقلق من وضع بلدهم بالنسبة للصين.. أريحوا أعصابكم.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع



koko2010 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 03-15-2010, 08:54 PM   #5
 

كاتب الموضوع : koko2010 المنتدى : اخر أخبار البورصة المصرية مباشر اليوم قديم بتاريخ : 03-15-2010 الساعة : 08:54 PM
افتراضي رد: تقاريــــــــــــر

وفق الله تعالى

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس

salahsalem74 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 03-16-2010, 02:20 AM   #6
قناص أخبار متميز ومرشح للإشراف
كاتب الموضوع : koko2010 المنتدى : اخر أخبار البورصة المصرية مباشر اليوم قديم بتاريخ : 03-16-2010 الساعة : 02:20 AM
سهم رد: تقاريــــــــــــر

لماذا يراقب المستثمرون في مصر صحة مبارك ؟


القاهرة (رويترز) - أجريت جراحة للرئيس المصري حسني مبارك الذي يحكم البلاد منذ نحو 30 عاما يوم السادس من مارس اذار الجاري وهو الان يتعافى في مستشفى في ألمانيا مما أثار شائعات عن حالة الرئيس المصري الذي لا يوجد خليفة واضح له.

ونزل المؤشر الرئيسي للبورصة بأكثر من 3.5 بالمئة يوم الاثنين بسبب تكهنات بشأن صحة مبارك رغم أن المستشفى أعلن أنه يتعافى بشكل جيد بعد جراحة لازالة الحوصلة المرارية.

ولم يحدد مبارك (81 عاما) الذي يحكم البلاد منذ 1981 ما اذا كان سيسعى لفترة ولاية أخرى مدتها ست سنوات في الانتخابات الرئاسية المقررة في 2011 لكن الكثير من المصريين يعتقدون انه سيعمل على تولية ابنه جمال (46 عاما) اذا لم يرشح نفسه. وينفي الرئيس وابنه ذلك.

غير أن الافتقار الواضح للشفافية بشأن حالته الصحية وعدم التيقن بشأن من يمكن أن يخلف مبارك يثير قلق المستثمرين المصريين والاجانب.

وفيما يلي بعض الاسئلة والاجوبة بشأن كيف يمكن أن تؤثر مسألة الخلافة على الاقتصاد والاسواق في مصر:

- ماذا سيحدث في البورصة؟

- عادة ما تهز المخاوف بشأن صحة مبارك الاسواق في مصر. ففي عام 2004 نزلت البورصة عندما أجريت جراحة في الظهر للرئيس وهبطت الاسهم كذلك بعد الجراحة التي أجريت له مؤخرا. ويقول متعاملون ان من المستبعد أن تنتعش السوق من تراجعها في الفترة الاخيرة حتى يظهر مبارك على شاشات التلفزيون في بث مباشر.

وقال خالد عبد المجيد المدير المشارك في شركة مينا كابيتال للاستثمار ومقرها لندن "اذا حدث شيء لحسني مبارك أتوقع أن تنخفض السوق حتى يتضح من الذي سيتولى السلطة ومدى كفاءته."

وحتى الان كانت البورصة المصرية من أفضل البورصات أداء في المنطقة لكن محللين يقولون ان المستثمرين قد يبحثون عن عائدات أعلى بالمقارنة بأسواق ناشئة أخرى بسبب مخاطر الخلافة المحتملة.

- ماذا سيحدث لسياسات تحرير الاقتصاد؟

- شمل برنامج تحرير الاقتصاد الذي أطلق عام 2004 خفض الضرائب والحد من البيروقراطية وبيع أصول مملوكة للدولة عن طريق البورصة أو في صفقات بيع مباشرة وخفض الدعم.

وقال ريتشارد فوكس رئيس فريق التصنيفات السيادية لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا في مؤسسة فيتش للتصنيف الائتماني "اعتقد انه يمكن افتراض درجة كبيرة من الاستمرارية لكن ذلك لا يعني القول انه ستكون هناك حالة شديدة من عدم التيقن عندما يحدث ذلك كما أن وتيرة الاصلاح قد تتراجع في حين يحاول الرئيس الجديد تعزيز شعبيته أو تحسين مصداقيته."
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=541278

- كيف سيتأثر التصنيف الائتماني؟

- يراقب محللو الديون سياسات الخلافة في مصر لانها قد تؤثر على قدرة البلاد على خفض الانفاق وسداد ديونها ومدى استعدادها لذلك. غير ان استدانة مصر من الخارج محدودة وبلغت حسب احصاءات حكومية ما يعادل نحو 14 بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي في منتصف عام 2009.

والدين المحلي الكبير البالغ نحو 50 بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي في سبتمبر ايلول 2009 حسب احصاءات حكومية تملكه بالاساس بنوك مصرية مما يجعله مستقرا نسبيا.

ومخاطر حدوث تحول كبير في السياسة الاقتصادية المصرية تبدو ضئيلة كذلك لان الاصلاحات التي نفذت في الفترة الاخيرة حققت معدلات نمو جيدة حتى في وقت التراجع العالمي لكن عدم التيقن يؤثر.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=541278

وقال فوكس من فيتش ان المخاطر والافتقار للوضوح بشأن مسألة الخلافة "يحد بالتأكيد من ارتفاع التصنيفات."

وتضع مؤسسات التصنيف مصر دون الدرجة الاستثمارية مباشرة.

- هل يشعر المستثمرون بالقلق من حدوث اضطرابات أو صراع على السلطة؟

- كان جميع رؤساء مصر حتى الان من ضباط الجيش مما يثير تساؤلات بشأن دور الجيش في انتقال السلطة وما اذا كان سيدعم اي مساع لتسليم السلطة لجمال مبارك ابن الرئيس وهو غير عسكري.

ويعتقد كثير من المصريين أن مبارك يريد تولية ابنه رغم نفي الاثنين لذلك.

ومصر ايضا هي موطن أيمن الظواهري الرجل الثاني في تنظيم القاعدة وخاضت الحكومة صراعا عنيفا مع متشددين اسلاميين في التسعينات. وهذه الخلفية فضلا عن اضرابات عمالية تحولت الى العنف في بعض الاحيان في السنوات القليلة الماضية جعلت المستثمرين يشعرون بالقلق من أن أي فراغ في السلطة قد يثير اضطرابات.

وجماعة الاخوان المسلمين هي أكبر جماعة معارضة في مصر وتطالب بتغيير سلمي ديمقراطي لكن بعض المستثمرين يرتابون في نواياها اذا تولت السلطة.

ورغم المخاوف فان استمرار تدفق الاستثمار الاجنبي وان كان بمعدل أبطأ بالمقارنة بفترة ما قبل الازمة المالية العالمية يشير الى أن أغلب المستثمرين يتفقون مع المحللين السياسيين على أن المخاوف من وقوع اضطرابات بسبب الخلافة محدودة.

وقال ولفرام لاتشر رئيس مكتب الشرق الاوسط وشمال افريقيا لتحليل المخاطر "نعتقد... أن التوقعات واضحة بشكل معقول على الاقل في المدى القصير الى المتوسط وأن احتمالات حدوث انتقال مستقر للسلطة في مناخ مستقر للاعمال خلال هذا الانتقال جيدة."

- من الذي يرغب المستثمرون في رؤيته في السلطة؟

- يتولى حلفاء جمال مبارك في الحكومة الوزارات الاقتصادية الرئيسية وهم المسؤولون عن اجراءات تحرير الاقتصاد التي رحب بها المسؤولون التنفيذيون.

وقال عبد المجيد من مينا كابيتال "أعتقد أن مجتمع الاعمال سيرحب بخلافة جمال مبارك لوالده."

وقال مسؤول تنفيذي كبير في واحدة من أكبر 30 شركة مدرجة في البورصة لرويترز مؤكدا وجهة النظر هذه انه يساند جمال مبارك - وهو مسؤول سابق في بنك استثمار - ليصبح رئيسا للجمهورية في المستقبل. وهناك مسؤولون تنفيذيون في شركات أخرى رائدة أعضاء في الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم.

لكن المحللين يشككون فيما اذا كان جمال يستطيع حشد تأييد واسع النطاق في دولة يعيش خمس سكانها البالغ عددهم 78 مليون نسمة بأقل من دولار في اليوم. ويفتقر جمال كذلك للخلفية العسكرية.

وقال عبد المجيد "هناك الملايين من فقراء المصريين الذين ربما يتبنون وجهة نظر مختلفة لان الفجوة بين الفقراء والاغنياء اتسعت."

ويقول بعض المصرفيين في بنوك استثمار ان نظاما يتبنى الديمقراطية ويعطي صوتا للفقراء سيوفر استقرارا أكبر على المدى الطويل. وتنتقد جماعات حقوق الانسان الانتخابات البرلمانية والرئاسية في مصر وتقول انه يجري تزويرها.

- هل ستخرج رؤوس الاموال من البلاد؟

- خلال الازمة المالية العالمية في النصف الثاني من 2008 سحب مستثمرون أجانب بضعة مليارات من الدولارات من مصر لتغطية مراكزهم في أسواقهم المحلية. غير أن البنك المركزي تمكن من تغطية ذلك من خلال خفض الاحتياطيات.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=541278

لكن هذه الاحتياطيات عادت للارتفاع مرة أخرى وتتجاوز حاليا 34 مليار دولار. ورغم عدم التيقن بشأن الخلافة ليس هناك دلائل تذكر على تراجع مستثمرين عن استثماراتهم في مصر.

والبورصة أصغر من بعض البورصات في منطقة الخليج العربية لكنها مفتوحة بالكامل أمام الاجانب وتتسم بالسيولة. وتوفر مصر لاصحاب الاستثمارات المباشرة عمالة رخيصة كما أنها قريبة من الاسواق الرئيسية مثل أوروبا.

وعوامل الجذب هذه من شأنها أن تضمن على الارجح استمرار المستثمرين للاجل الطويل في التطلع الى مصر حتى اذا شهدت بعض الاضطرابات المؤقتة.

لكن المخاوف في الاجل القصير قد تؤثر على سعر الجنيه المصري القابل للتحويل بشكل كامل. لكن المحللين يقولون ان احتياطيات البنك المركزي عند مستوى مريح يمكنها من الحد من أي اضطراب في السوق.

(الدولار يساوي 5.478 جنيه مصري)

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع



koko2010 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 03-16-2010, 06:03 PM   #7
قناص أخبار متميز ومرشح للإشراف
كاتب الموضوع : koko2010 المنتدى : اخر أخبار البورصة المصرية مباشر اليوم قديم بتاريخ : 03-16-2010 الساعة : 06:03 PM
سهم رد: تقاريــــــــــــر

مسح: الركود العالمي أثر على معنويات العاملين


نيويورك (رويترز) - لم يفقد الكثير من العاملين حول العالم الامل في التقدم والترقي في وظائفهم فقط بل وحال سوء الحالة الاقتصادية بينهم وبين العثور على وظائف جديدة.

وطبقا لمسح تجريه مؤسسة تاورز واتسون كو لاسستشارات الموارد البشرية مرة كل عامين فان هؤلاء العاملين "المحبطين" باتوا يفضلون الاستقرار الوظيفي على الطموح الوظيفي حتى أن الاستقرار أصبح يفوق الاجر في الاهمية.

وأشار المسح الى تزايد في رغبة العاملين في البقاء في عمل واحد لفترة طويلة خلال حياتهم الوظيفية.
ويؤكد المسح على وجود انفصال بين رغبات هؤلاء الذين يميلون للاستقرار لدى رب عمل واحد والاتجاهات المتنامية التى تشكل قوة العمل عالميا والتى تتسم بالتشديد على مرونة العامل والتوظيف بعقود قصيرة المدة والاستعانة بالعمالة الاجنبية والعمل لبعض الوقت.
وقال ماكس كالدويل أحد المختصين بوحدة الابداع والجزاء بمؤسسة تاورز واتسون ان العاملين باتوا أكثر رغبة في أشياء يصعب تطبيقها... هم يريدون الاستمرار في شركة او شركتين طوال حياتهم. مايريده الناس هو الامان والاستقرار وارتباط وظيفي طويل الاجل وهذا بات أمرا صعب المنال."
وطبقا للمسح فان ثلث العاملين حول العالم يفضلون العمل لدى مؤسسة واحدة طوال حياتهم بينما يرغب ثلث اخر في العمل لدى اثنين أو ثلاثة من أرباب العمل على الاكثر.
ويعكس الميل الى البقاء في وظيفة واحدة انزعاجا بشأن مستقبل سوق العمل وبشأن عوامل مثل تكاليف الرعاية الصحية وخطط التقاعد والاعباء المالية الاخرى التى يجري تحميلها الان على الموظف وليس صاحب العمل.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=542048
وفي الولايات المتحدة زاد عدد المتشائمين بشأن استمرار تدهور صورة التوظيف الى مثلي المتفائلين بتحسنها. وتتوقع الاغلبية (51 في المئة) ألا تكون هناك فرص للتقدم والترقي في وظائفهم بيد ان 81 في المئة لا يبحثون بجدية عن وظيفة اخرى.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع



koko2010 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 03-16-2010, 06:08 PM   #8
قناص أخبار متميز ومرشح للإشراف
كاتب الموضوع : koko2010 المنتدى : اخر أخبار البورصة المصرية مباشر اليوم قديم بتاريخ : 03-16-2010 الساعة : 06:08 PM
افتراضي رد: تقاريــــــــــــر

مشروع قانون لدعم الوظائف يقترب من موافقة نهائية في الكونجرس الأمريكي

1واشنطن (رويترز) - اجتاز مشروع قانون -هو الاول في بضعة مساع للديمقراطيين لايجاد الوظائف- عقبة اجرائية في مجلس الشيوخ الامريكي يوم الاثنين وبدا انه يتجه نحو الحصول على موافقة نهائية في الكونجرس.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=542049
وتسمح هذه الخطوة باجراء اقتراع نهائي على المشروع الذي تبلغ قيمته 17.5 مليار دولار -ويتضمن اعفاءات ضريبية وانفاقا على الطرق السريعة- في غضون اليومين القادمين وارساله الى الرئيس باراك اوباما لتوقيعه ليصبح قانونا.
وقال معاونون بمجلس الشيوخ ان اقتراعا نهائيا من المرجح ان يجرى يوم الاربعاء.
ويقول الديمقراطيون في مجلسي الشيوخ والنواب ان ايجاد الوظائف يتصدر اولوياتهم التشريعية مع سعيهم لخفض معدل البطالة في امريكا الذي يبلغ 9.7 بالمئة قبل انتخابات التجديد النصفي للكونجرس في نوفمبر تشرين الثاني.
وكان مجلس الشيوخ قد وافق على المشروع في وقت سابق هذا الشهر لكن يتعين ان يوافق على تغييرات ادخلها عليه مجلس النواب.
ويتضمن المشروع اعفاءات ضريبية قيمتها 13 مليار دولار للشركات التي توظف عمالا عاطلين ودعما لسندات التشييد التي تصدرها حكومات الولايات والمحليات.
ويمدد ايضا صندوقا لتمويل تشييد الطرق السريعة حتى نهاية العام ويمنح اعفاء ضريبيا للشركات الصغيرة التي تشتري معدات جديدة.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع



koko2010 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 03-16-2010, 10:50 PM   #9
 

كاتب الموضوع : koko2010 المنتدى : اخر أخبار البورصة المصرية مباشر اليوم قديم بتاريخ : 03-16-2010 الساعة : 10:50 PM
افتراضي رد: تقاريــــــــــــر

موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس

jamale غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 03-16-2010, 11:02 PM   #10
 

كاتب الموضوع : koko2010 المنتدى : اخر أخبار البورصة المصرية مباشر اليوم قديم بتاريخ : 03-16-2010 الساعة : 11:02 PM
افتراضي رد: تقاريــــــــــــر

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس

jamale غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
أكواد HTML : معطلة
الانتقال السريع

تنبيه : هذا الموقع لا يمت بصلة لهيئة سوق المال ولا إدارة البورصة المصرية وهو موقع فردي مستقل بذاته ولا يتبع لأى نشاط تجاري ،، لذلك وجب التنويه حتى لا يختلط الامر على السادة الزوار
تحذير : أسواق المال بشكل عام عالية المخاطرة لذى ينصح عدم التداول بها إلا عن خبرة ودراية ، كما أن اراء الاعضاء والكتابات الموجودة فى المنتدى هي إجتهادات في رؤية اسواق المال ولا يلزم احد ان ينفذها كما أن كل ما هو مكتوب لا يعبر عن رأي المنتدى نهائيا وبأي شكل من الأشكال

كما تنبه إدارة منتديات مجموعة البورصة المصرية بأنها غير مسؤولة بأي وجه كان عن أي قرارات تتخذ بنـاء على توصية أو تحليل فني أو مالي من أحد من الاعضاء والكتاب .. وأن ما يُعرض في المنتدى من تحليلات أو وجهات نظر لا تُعبر إلا عن رأي صاحبها فقط وعلى مسؤوليته الشخصية .. علما بأن كل عضو في المنتدى هو المسؤول الأول والاخير عن قراراته في الشراء والبيع ..

  كورس محاسبة كورسات محاسبة المحاسب المالي المحترف محاسبة مالية وظائف خالية وظائف خالية للمحاسبين فرص عمل وظائف وظائف كلية تجارة فرص عمل للمحاسبين حازم حسن - اخبار مصر
الساعة الآن 05:40 AM.


Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises Ltd
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2017 DragonByte Technologies Ltd. (Resources saved on this page: MySQL 15.38%)
من نحن   |   مجموعة البورصة المصرية  |   أعلن معنا  |   خريطة الموقع  |  سياسية الخصوصية   |   اتفاقية الاستخدام  |   اتصل بنا