Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

" قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ *مِن شَرِّ مَا خَلَقَ * وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ * وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ * وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ ". صدق الله العظيم
عمالقة مجموعة البورصة المصرية
د السيد الغنيمىالشيخ غريبمحمد علي باشاالخبير 2000ياسر خطابكالوشامصطفى نمرةالاسيوطي
محمود 9200ateef4999محمد ناجحasra2002عبدالعزيز ابو اسكندرنجلاء نفاديeng_elsaftyمصطفى صقر خبير باسواق الفوركس


كورس محاسبة كورسات محاسبة المحاسب المالي المحترف محاسبة مالية وظائف خالية وظائف خالية للمحاسبين فرص عمل وظائف وظائف كلية تجارة فرص عمل للمحاسبين
تابعنا على فيس بوك
منتدى سوق الأسهم الكويتية منتدى سوق أسهم الكويت

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 02-18-2010, 10:12 AM   #1
 
الصورة الرمزية حبايب
 

المنتدى : منتدى سوق الأسهم الكويتية قديم بتاريخ : 02-18-2010 الساعة : 10:12 AM
ممتاز فى وسط التوقعات .. نضع آخر التوقعات والأخبار الخاصة بالينوك الكويتية بين يديك ..شارك معنا ؟؟؟

بالتعاون مع مجموعة البورصة المصرية
--------------------------------------------------------------------------------

أفاد تقرير صدر أمس الأول عن وكالة «موديز انفسترز سيرفيس» حول القطاع المصرفي الكويتي بأنه على الرغم من بعض التحسن في عمليات إدارة المخاطر في البنوك الكويتية فإن المصارف المحلية لا تزال بحاجة إلى المزيد من الدعم الكبير. وخصت الوكالة بالذكر الانكشاف الحاد وتركز المحافظ الائتمانية في قطاعي الإنشاء والعقار وشركات الاستثمار الكويتية، مما يشير إلى الحاجة لمزيد من دعم إدارة مخاطر البنوك وعمليات تدقيق القروض وفحصها. كذلك يرى التقرير، الذي أبقى النظرة المستقبلية للبنوك الكويتية سلبية، أن المصارف المحلية ليس لديها ما يكفي من عمليات تقييم المخاطر الائتمانية لعملاء التجزئة. وبدلاً من ذلك، تبدو مقتنعة بتطبيق تشريعات بنك الكويت المركزي على القروض الشخصية فحسب. وبحسب تقرير «موديز» فإن المخاطر الائتمانية هي المصدر الرئيس للخطر في البنوك الكويتية. ومع ذلك، لا يزال القطاع الخاص غير النفطي غير متنوع ويهيمن عليه عدد صغير نسبياً من المجموعات المملوكة لعائلات. ونتيجة لذلك، تواجه البنوك الكويتية تركزات شاملة في الصناعة وانكشافات كبيرة، نتج عنها مشاكل في جودة الأصول بصفة عامة أو في حالات خاصة بعملائها. أما القطاعات الرئيسية التي شكلت في الأعوام الأخيرة الحصة الكبرى من دفاتر القروض الكويتية، فكانت الإنشاء والعقار والإقراض للمؤسسات المالية غير المصرفية.

توزيع الائتمان

ولاحظ التقرير أنه في عام 2007، وقبل حدوث الأزمة الائتمانية العالمية والتصحيح الذي تلاها في سوق العقار الكويتي، نما الإقراض المقدم إلى قطاع العقار بمعدل كبير بلغ %52 ووصل إلى %25 من إجمالي قروض النظام المصرفي، في حين شكل الانكشاف على الإنشاء تقريباً %7 من إجمالي القروض. الأمر ذاته انطبق على شركات الاستثمار الكويتية غير المصرفية التي شهدت قيوداً حادة في نهاية 2008 و2009، وشكلت حوالي %12 من قروض النظام المصرفي. أما تركيبة دفاتر قروض البنوك فبقيت كما هي بصورة كبيرة في 2008 و2009. ومن خلال سياق النطاق الضيق لفرص الإقراض المتوافرة في البنوك الكويتية، تبدو عمليات تدقيق القروض مركزة بشكل أكبر على طبيعة وحجم ضمان سداد القرض بدلاً من نماذج أنشطة المقترض أو القدرة على خدمة القرض.

في غضون ذلك، ينظم البنك المركزي بإحكام جزءا كبيرا من القروض الشخصية، وخاصة قروض الأقساط التي شكلت %19 من إجمالي القروض في نهاية عام 2007، و%17 في نهاية عام 2008، و%18.9 حتى نهاية نوفمبر من العام الماضي. ومثل هذه القروض تمثل جزءاً كبيراً من القروض الشخصية في البنوك الكويتية وتحمل مخاطر ائتمانية أقل على اعتبار أنها تقدم على أساس تحديد الراتب وتستهدف بشكل حصري المواطنين الكويتيين.


إدارة المخاطر

من ناحية أخرى، أبدى التقرير حذره تجاه قدرة بعض البنوك الكويتية على قياس وإدارة مخاطرها بما يكفي، كما أن ظروف الائتمان الضعيفة في البلاد تؤثر في جميع القطاعات التي لدى البنوك الكويتية انكشاف كبير عليها، مما يؤدي إلى عجز كبير في سداد القروض في الوقت الذي انخفضت فيه قيم ضمانات سداد القروض، الأمر الذي ترجم إلى ارتفاع تقديرات العجز نظراً إلى تكبد خسائر أعلى من السابق. وبالتالي، زادت رسوم المخصصات في جميع البنوك لتؤثر بشكل عكسي في الربحية.

أما خطة التنمية الطموحة التي تبلغ مدتها أربعة أعوام وأعلن عنها في فبراير 2010 فقد تعتمد على توقيتها ونموذج تطبيقها لتحسين ظروف الائتمان في البلاد. ومع ذلك وعلى ضوء البيروقراطية التي أعاقت قدرة السلطات على تلبية أهداف إنفاق الموازنة التي باتت أقل بكثير مما مضى، فإن التنفيذ الفعال لخطة التنمية تبقى محل تساؤل. في الوقت ذاته ونظراً إلى المستوى العالي من الإنفاق الحكومي المطلوب، ستحتاج النتائج المالية السلبية للخطة إلى تقييمها بعناية وستعتمد على سرعة ودرجة التطبيق.


حوكمة الشركات

ويقول التقرير ان حوكمة الشركات في الكويت كما في سائر البلدان الأخرى في المنطقة ضعيفة، خصوصا في الاقتصادات الصغيرة والمتركزة مثل الكويت. أما المخاطر التشغيلية والخاصة بالسمعة المتصاعدة فمتأصلة في عمليات البنوك الإسلامية التشغيلية. ويعزو التقرير سبب ضعف حوكمة الشركات فيها اولا إلى الافتقار إلى توحيد معايير صناعة الصيرفة الإسلامية والمقصود بها تباين مواقف مجالس الشريعة تجاه المنتجات ذاتها، ثانياً: نقص علماء الشريعة مما نتج عنه من تداخلات شاملة في إدارة مجالس شريعة المؤسسات الإسلامية، ثالثاً: العدد المحدود من المصرفيين الإسلاميين المؤهلين، رابعاً: النطاق المحدود لأدوات الحماية المتوافرة وفق تنظيمات البنك المركزي لمواجهة المخاطر التجارية. إذ يلاحظ التقرير أن بنك الكويت المركزي غير مسؤول عن تنظيم وضمان التوافق الشرعي للبنوك الإسلامية ولا يملك أدوات للتحكم بتلك المخاطر.


السيولة

من ناحية أخرى، لاحظ التقرير أن تخفيف البنك المركزي لقيود النمو الائتماني في البنوك لم يفرز عنه زيادة في الإقراض المصرفي. إذ كان النمو الائتماني خلال 2009 متدنياً مع تزايد حذر البنوك حيال تقديم القروض الجديدة نظراً لظروف الائتمان الضعيفة. وبدلاً من ذلك، استفادت بعض البنوك من تغير التنظيم في تخفيض ودائع العملاء المكلفة جداً التي استثمرت بأصول سائلة ذات عائد متدن، وبقيت متطابقة مع شروط البنك المركزي.

في النطاق ذاته، يتوقع التقرير أن ترتفع تكلفة تمويل الحكومة وسينتج عن ذلك اتجاه البنوك إلى جذب ودائع استهلاكية إذا رغبت في تعزيز أفرعها. وتستبعد «موديز» أن تشكل سيولة النظام المصرفي أي قلق كبير في الكويت طالما أن بنك الكويت المركزي لديه القدرة على زيادة السيولة حالما استدعت الضرورة، في حين أن الشركات الحكومية الغنية بالأموال النقدية تستطيع تحويل ودائعها إلى السوق المحلي وهو ما برهنت عليه في العام الماضي. ومع انتعاش أسعار النفط في 2009 ودعمها من التحسن التدريجي للاقتصاد العالمي، تبقى قدرة السلطات الكويتية على توفير السيولة قوية.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=508458


نقاط القوة

حددت الوكالة أبرز اتجاهات التصنيف الإيجابية لقطاع المصارف الكويتية.

وفي ما يلي نقاط القوة:

- انتعاش أسعار النفط وازدهار الكويت خلقا بيئة تشغيل مرنة.

- نظام مصرفي سائل ذو رسملة كافية.

- تطبيق خطة التنمية التي تبلغ مدتها 4 أعوام قد يحسن الوضع الائتماني للشركات الكبيرة وقد يوفر دعماً للقطاع الخاص غير النفطي.

- إعادة هيكلة بعض شركات الاستثمار الكويتية ذات تصنيف إيجابي، لكن هناك تحذيرا من عدم معالجة الضعف الأساسي في القطاع.

- دعم قوي ضمني من الحكومة الكويتية لتصنيفات ودائع البنوك.


التحديات

أبرز التحديات التي أشار إليها تقرير موديز وتواجه القطاع المصرفي في الكويت هي كما يلي:


- الحجم المتواضع للقطاعات الخاصة غير النفطية يحد من فرص الإقراض الجيد ويؤدي إلى انكشاف كبير وتركز الائتمان في الكثير من البنوك، خاصة الانكشاف على قطاع العقار التجاري والإنشاء إضافة إلى شركات الاستثمار الكويتية.

- التداخل الكبير في قطاع الشركات المتصل بالعقار والإنشاء إضافة إلى قطاع شركات الاستثمار الكويتية المتعثر.

- أداء الاقتصاد المحلي يعتمد على أسعار النفط ومدى إنفاق الحكومة الاختياري والسياسة الاقتصادية الحكومية والبيروقراطية.

- انكشاف القطاع بشكل كبير على أسواق الأسهم من خلال الإقراض لشراء أوراق مالية.

- ظروف الائتمان الضعيفة أدت إلى ارتفاع العجز عن سداد القروض وزيادة الضغوط على رسوم الائتمان.

- الفجوات التنظيمية خاصة بالنسبة لشركات الاستثمار الكويتية وانكشاف البنوك الكبير عليها.

- ارتفاع مديونية العملاء.

- التركز الجغرافي في الاقتصاد والفرص المحدودة للتنويع.

----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=508458
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=508458


خبراء: إدارات البحوث داخل البنوك تساهم بتوفير الدراسات لاستكشاف الفرص الواعدة



أكد رئيس مجلس الإدارة في بنك الكويت الدولي عبد الوهاب الوزان أن البنك يخطط لعمل مواسم علمية متخصصة، وذلك من منطلق الواجب الاجتماعي والمهني لتطوير المجتمع الكويتي، مشيرا إلى أن هذه الملتقيات المتخصصة سوف تركز على تناول مجالات العمل المصرفي الإسلامي وكل ما يمكن أن يساهم في تفعيله سواء من حيث التقنية والتطور أو من حيث نشر المعرفة والتوعية وتبادل الآراء والأفكار والتي تهدف جميعها إلى تعزيز وتطوير العمل المصرفي الإسلامي.

وأضاف الوزان في كلمة افتتح بها ندوة «دور إدارات البحوث الاقتصادية في القطاع المصرفي والمالي» التي نظمها بنك الكويت الدولي أول من أمس ضمن انشطة موسمه العلمي والمهني المتخصص أن هذه الندوة تأتي في سياق اهتمام بنك الكويت الدولي المتواصل والمستمر بخدمة المجتمع وتنمية مهاراته العلمية والمهنية من خلال التواصل مع جميع فئاته المهنية والعلمية والثقافية.

وأشار الوزان إلى أن الندوة تهدف إلى التعريف بأهمية البحوث والمعلومات الاقتصادية في عمل البنوك وشركات الاستثمار وهي أول ندوة علنية على مستوى الكويت تناقش هذا الموضوع بمساهمة شخصيات متخصصة لها خبرة في هذا المجال.

و عقب كلمة الوزان جاءت مداخلة كل من المدير التنفيذي ومؤسس شركة فايننشال للأبحاث والاستشارات الاقتصادية والتدريب (frt&c) البروفسور أنطونيوس أنطونيو أستاذ مشارك في التمويل والبنوك بجامعة الإمارات (العين)، ود.أكثم المغايرة اللذين كانا ضيفي الندوة ومدير إدارة البحوث الاقتصادية وأمين سر مجلس الإدارة في بنك الكويت الدولي د. صادق أبل حيث اكدوا من خلال مداخلاتهم على اهمية ادارة البحوث في تعزيز قوة البنوك واجتذاب عملاء جدد.

خطط إستراتيجية

من ناحيته أكد البروفسور أنطونيو على أهمية دور إدارات البحوث الاقتصادية في القطاع المصرفي ودورها المتميز في وضع الخطط الإستراتيجية للمؤسسات المالية وإثراء البحث العلمي في مجال التمويل الإسلامي وتوطيد أواصر التعاون والمشاركة في المؤتمرات التي تنظمها مراكز البحث والجامعات المتخصصة في مجالات التمويل والاقتصاد الإسلامي، مبينا أنها تعنى بالمقام الأول بالبحث وجمع المعلومات التي نحتاجها للإجابة عن الأسئلة، وبالتالي مساعدة أصحاب القرار على وضع الحلول المناسبة للمشكلات.

وأوضح انطونيو انه يمكن تعريف عملية البحث على أنها خليط من السعي نحو المعرفة والفهم والتجربة المفيدة الممتعة، مشيرا إلى أنها عملية أساسية للنجاح التجاري ووسيلة لتحسين نوعية الحياة. وكشف أن الهدف من وجود قسم إدارة للبحوث الاقتصادية هو دعم مهمة وأهداف البنك لدعم احتياجات العميل وتحسين سمعة البنك وتعزيز قدرته على جذب العملاء وتحقيق الأهداف الإستراتيجية والتشغيلية للمصارف ودعم إدارة المخاطر لدى البنك وتوزيع الأصول.

وشدد على أن ترتكز إدارات البحوث الاقتصادية في القطاع المصرفي على مجموعة من القيم والمبادئ لاسيما منها المبادرة، الاحتراف، النزاهة، الصدق، الفاعلية، وذلك حتى يتحقق لها أعلى معايير الجودة والاستجابة للعملاء والمساهمين.
وظائف إدارات البحوث

وتطرق انطونيو الى أهم وظائف إدارات البحوث الاقتصادية في القطاع المصرفي لافتا الى انها تنحصر في تصوير وتحديث قواعد البيانات على المستويين المحلي والعالمي في مجال الاقتصاد الكلي، وإعداد المؤشرات والمقاييس التي تعكس تحركات أسواق البنوك الإسلامية، وتوفير خدمات البحث والتحليل إلى الإدارات التنفيذية والمساهمين، وكذلك إعداد دراسات وأوراق عمل حول التأثيرات المتوقعة للتغيرات الاقتصادية على أنشطة البنك.

وألمح انطونيو إلى أن إدارات البحوث الاقتصادية في القطاع المصرفي تتطلب ميزانية، خاصة حتى تلبي المتطلبات، وتحتاج إلى فريق عمل يتمتع بخبرة كبيرة ومؤهلات مناسبة ليتحقق لهم القدرة على الوصول إلي البيانات الصحيحة، مشيرا إلى انه عند إجراء البحوث يجب أن نضع في الاعتبار التغيرات الاقتصادية التي تحدث من حين لأخر، والتي تؤثر في البنوك ـ الأسواق المالية ـ اللوائح، ومراعاة أن هذه التغيرات تؤثر في هيكل الأسواق المالية العالمية ولها تأثيرها على تطوير عمليات البنك ومنتجاته والأمور التي تخص الاستثمارات الاقتصادية والشريعة.

تجربة «الدولي»

من جانبه، استعرض مدير إدارة البحوث الاقتصادية وأمين سر مجلس الإدارة بنك الكويت الدولي د.صادق أبل تجربة إدارة البحوث الاقتصادية في «الدولي»، مبينا أنه على الرغم من اختلاف اهتمامات وأولويات إدارات البحوث الاقتصادية في مختلف أنواع البنوك سواء كانت متخصصة أو تقليدية أو إسلامية أو مؤسسات مالية أخرى، فإن لهذه الإدارات دورا متناميا ومهما في البنوك الإسلامية لأن القانون يجيز لها القيام بالاستثمار المباشر في مجالات الأنشطة النوعية غير المصرفية أو المالية كالتجارة والعقار، والتي يترتب عليها تملك أصول منقولة وغير منقولة، وبالتالي فإنه يجب عليها أن تكون ملمة بالظروف والتطورات الاقتصادية المحيطة بقطاعات تلك الأنشطة.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=508458
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=508458

وأضاف د.ابل أن البنوك الإسلامية تحتاج عند وضع خططها الإستراتيجية للعمل داخل أو خارج الكويت أن تلم وتفهم جيدا البيئة الاقتصادية وآلية عمل تلك الاقتصادات، مشيرا إلى أن إدارات البحوث تساهم في توفير الدراسات والأبحاث التي من شأنها استكشاف الفرص الواعدة للاستثمار، وتقدم الدعم الفني في الأبحاث التسويقية التي ترغب إدارة التسويق عملها بشأن بعض المنتجات.

وتابع ان إدارات البحوث الموجودة في البنوك الإسلامية تساهم في إثراء البحث العلمي في مجال أدبيات التمويل الإسلامي، وذلك من خلال توطيد أواصر التعاون والمشاركة في المؤتمرات التي تنظمها مراكز البحث والجامعات المتخصصة في مجالات التمويل والاقتصاد الإسلامي.

وقال د.ابل أن هناك عدة عوامل لنجاح إدارات البحوث في البنوك منها أن طابع عمل إدارة البحوث الاقتصادية في البنك يجب أن يتسم بالدقة والشمولية والموضوعية، وان يكون إنتاجها تشغيليا غير نظري أي ألا تعزل ذاتها في إطار نظري لبحوث قد لا تمت لنشاط البنك بصلة.

واكد ان عمل ادارة البحوث يجب أن يختلف نوعا ما عن البحوث الأكاديمية التي تركز على الإضافة العلمية على الأدبيات والنظريات، ويجب ربط عملها بطريقة غير مباشرة بأهداف البنك والتي منها بلا شك تعظيم الربحية ورفع الجودة. واضاف في ذات السياق انه لا يجب ألا يقتصر دور إدارة البحوث الاقتصادية على تقديم المعلومات والبيانات والإحصائيات المتعلقة بأنشطة البنك فقط، والتي تعتبر بلا شك مهمة لإثراء خلفية العاملين في البنك، مؤكدا انه يجب أن يكون دور الإدارة أساسيا في رصد كل العوامل والمتغيرات ذات الصلة بأعمال البنك والتعرف على آثارها المتوقعة على أنشطة البنك، وذلك عن طريق رصد تطورات المؤشرات الاقتصادية وأثرها على السوق والعوامل المختلفة التي تتحكم في السوق.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=508458

وشدد على ضرورة أن تحافظ إدارة البحوث على مستويات مصاريفها الإدارية، وألا تتوسع في الصرف على طباعة منشوراتها وتقاريرها. (لكي لا تتحول إلى إدارة إعلامية أو إعلانية). وتهتم بعنصر الزمن والتوقيت المناسب، مشيرا الى ان التوصيات التي تصدر من الدراسات يجب أن تحترم عنصري الوقت والتاريخ.

وأضاف انه يجب أن تعمل الإدارة على توفير الفرص لباحثيها للتعرف على احدث وسائل البحث العلمي واكتساب الخبرات من خلال توفير الدوريات العلمية المتخصصة وإيفادهم في المؤتمرات والدورات الفنية المتخصصة والشرعية لكي يكونوا على دراية وفهم للعمل المصرفي الإسلامي وأدواته.

الدور الاستشاري

وأشار إلى أن من أهم الأعمال التي تقوم بها إدارة البحوث الاقتصادية هو الدور الاستشاري في قضايا متعددة منها على سبيل المثال عند رسم إستراتيجية عمل البنك وعند إعداد اختبارات الضغط.و دراسة الدورات الاقتصادية والأحداث والأزمات المالية التي تحدث في المحيطين الإقليمي والعالمي وتناقش الانعكاسات السلبية المحتملة على عمل البنك، مؤكدا أن البنوك التي لا يوجد فيها إدارات للبحوث الاقتصادية قد عانت من عدم الإلمام والفهم السريع للآثار والانعكاسات السلبية للازمة المالية العالمية، وربما اخذ أصحاب القرار فيها وقتا أطول لفهم أبعاد هذه الأزمة.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=508458
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=508458

الشركات الاستثمارية

من ناحيته أكد د.أكثم المغايرة أهمية دور إدارات البحوث الاقتصادية في الشركات الاستثمارية، مشيرا إلى انه عادة ما تتخذ شركات الاستثمار شكل الشركات المساهمة في تحكمها وتنظيمها وتخضع لقوانين الشركات المساهمة.

وأضاف أن إداراتها تحرص دائما على رعاية مصالح مساهميها عن طريق تحقيق عوائد مستقرة ورفع حقوق المساهمين من خلال توظيف أموال المساهمين في الاستثمارات المجدية التي تحقق أقصى عائد ممكن بأقل درجة من درجات المخاطرة. ولتحقيق ذلك لابد أن يتخذ القرار الاستثماري في هذه الشركات على أسس علمية من حيث تحديد الهدف الأساسي للاستثمار، وتجميع المعلومات اللازمة لاتخاذ القرار وتقييم العوائد المتوقعة للفرص الاستثمارية المقترحة، وأخيرا اختيار البديل أو الفرصة الاستثمارية المناسبة للأهداف المحددة.

ومن هنا تأتي أهمية عمل الدراسات الاستثمارية الاستشرافية والتنبؤات الاقتصادية باستخدام النماذج الاقتصادية المختلفة المبنية على أسس علمية، والتي تساعد من خلالها إدارات هذه الشركات على اتخاذ القرارات الاستثمارية الرشيدة.

وأشار إلى أهمية الدور المهم والأساسي الذي تقوم به دوائر الأبحاث والدراسات في الشركات الاستثمارية من خلال توفير المعلومات وإعداد الدراسات الاستثمارية ناهيك عن إعداد التقارير الدورية عن التطورات الاقتصادية والمالية المحلية والدولية والتنبؤ المستقبلي بالأوضاع الاقتصادية المحلية والعالمية وتأثيراتها الحالية والمستقبلية على أداء الشركة واستثماراتها والتي تساهم بشكل أساسي في اتخاذ القرارات المناسبة من قبل إدارات هذه الشركات كما تساعد في تحديد المسارات المستقبلية والخطط الإستراتيجية لهذه الشركات.

دوائر الأبحاث

قال د.اكثم ان الدور الأساسي الذي تقوم به دوائر الأبحاث والدراسات في الشركات الاستثمارية وغيرها من المؤسسات المالية والمبني على المنهج العلمي في التخطيط الاستراتيجي وتحديد الأولويات والتحديث وتراكم التجارب خصوصا في ظل التعقيدات الدقيقة التي أصبح يتميز بها نظام التعاملات المالية في العصر الحاضر، أصبح الرافعة الكبرى في أي مؤسسة مالية تسعى إلى تحقيق التميز.

وكشف انه لأهمية الدور والوظيفة الذي تقوم به دوائر الأبحاث والدراسات في الشركات الاستثمارية، فانها تؤسس وتبنى من خلال استقطاب وتوظيف الكفاءات من ذوي الخبرة العلمية والعملية في مجال الاقتصاد والتمويل والدراية الواسعة في أساليب البحث وجمع المعلومات وإعداد الدراسات الاستثمارية والاقتصادية والدراية العالية بالأساليب الكمية في التحليل والتنبؤ. وأوضح أن من أهم وظائف إدارات البحوث الاقتصادية في الشركات الاستثمارية تنصب في مجملها على عمل البحوث والدراسات والتقارير التي تخدم وتساعد متخذي القرارات وصانعي السياسات الاستثمارية في هذه الشركات على اتخاذ القرارات الرشيدة التي تخدم أهداف مستثمريها وعملائها. وأشار الى ان أهم وظائف ادارة البحوث إعداد التقارير التي تحدد (القيمة العادلة للأوراق المالية) وإعداد دراسات الجدوى الاقتصادية وتقييم المشروعات، وكذلك المشاركة في إعداد دراسات الاندماج والاستحواذ، وأخيرا إعداد التقارير والدراسات الاقتصادية الدورية. كما تقوم هذه الدوائر بإعداد الدراسات الاستثمارية الاستشرافية بناء على التنبؤات الاقتصادية بالمؤشرات الاقتصادية باستخدام النماذج الاقتصادية المختلفة المبنية على أسس علمية، والتي تساعد من خلالها إدارات هذه الشركات على اتخاذ القرارات الاستثمارية الرشيدة ووضع الخطط الاستثمارية المستقبلية.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=508458

واختتم د.اكثم حديثه مؤكدا أن دوائر الأبحاث والدراسات الاقتصادية في الشركات الاستثمارية لها دور أساسي ومحوري إذ تقوم على مساعدة أصحاب القرار في هذه الشركات في اتخاذ القرار الاستثماري الرشيد سواء بالاستثمار في الأوراق المالية أو الاستثمار المباشر في النشاطات الاقتصادية الحقيقية والتي في النهاية هدفها تحقيق مصالح المساهمين والعملاء في هذه الشركات.

* البحوث المصرفية ليست جميعها متاحة للنشر

أوضح د.صادق ابل خلال الحلقة النقاشية التي عقبت الندوة ردا على سؤال احد الباحثين حول امكانية الاستفادة من البحوث التي تعدها إدارة الأبحاث والدراسات انه يوجد دراسات خاصة بالبنك ودراسات أخرى تقوم بها إدارات البحوث يمكن الاستعانة بها من طرف الأكاديميين والباحثين، مشيرا إلى أن البنك يمكن الراغبين من الباحثين من الحصول على دراسات تخص الاقتصاد الكلي عموما.

وأضاف أن لدى «الدولي» دراسات تخص بحوثا خاصة

بالبنك وتطوير خدماته وتقدم الدعم الفني في الأبحاث

التسويقية التي ترغب إدارة التسويق في عملها بشأن بعض المنتجات.

وتابع ان البحوث غير القابلة للنشر تختص برصد كافة العوامل والمتغيرات ذات الصلة بأعمال البنك والتعرف على آثارها المتوقعة على أنشطة البنك، وذلك عن طريق رصد تطورات المؤشرات الاقتصادية وأثرها على السوق والعوامل المختلفة التي تتحكم في السوق.

وكشف أن إدارة البحوث تقوم بإعداد قاعدة بيانات للمعلومات والإحصائيات والتقارير الواردة من ادارات المصرف المختلفة وإجراء الدراسات والبحوث المتعلقة بالتطورات الاقتصادية في الداخل والخارج، ويتم اعداد تقرير نصف سنوي وتقرير مجمع عن اداء إدارات المصرف المختلفة بصفة فصلية (كل ثلاثة اشهر) وبصفة نصف سنوية (كل ستة اشهر).
-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------



البنوك تزود «المركزي» بتصوراتها عن 2010



سلمت البنوك الكويتية بنك الكويت المركزي تصوراتها عن العام 2010 وتوقعاتها بادائها خلال 2010 وذلك بهدف اطلاع المركزي على تصورات البنوك لهذا العام ومراقبته لاية مخاطر قد تحيق بالبنوك.

وجاءت المعضلة الاولى حسب ما ذكرته مصادر لـ «الوطن» في محورين وهما انخفاض قيم الاصول والرهونات وكذلك عدم مباشرة الحكومة حتى الآن في طرح مشاريع كبرى تمكن البنوك من عودة دوران عجلة التمويل مجددا.

وقالت مصادر مصرفية ان البنوك الكويتية قدمت بناء على طلب المركزي تصورا شاملا عن معايير سوف الكويت للاوراق المالية والمناطق التي توجد فيها استثمارات بعض هذه البنوك، منوهة بان تقارير البنوك 2011 المقبل تشير الى تحسن متوقع في اداء اسواق المال بما يمكنها من التغلب تماما على الازمة المالية وتبعاتها في حال ارتفعت اسعار الاصول بما يخلق توازناً في اسعار الرهونات لدى البنوك.

وقالت المصادر ان البنوك أوضحت في تصوراتها ان استقرار المساهمة في تحسين البنية التحتية لسوق المال سيسهم بشكل اساسي في خلق الاستقرار المالي المنشود من قبل بنك الكويت المركزي من خلال خفض ما يمكن ان يكون مصدرا رئيسيا للمخاطر اضافة الى ان طرح مشاريع جديدة من قبل الدولة سيؤدي الى خلق سيولة جيدة تخدم سوق الاوراق المالية وكافة الشركات المدرجة وتنعكس ايجابا على اداء البنوك.


tn ,s' hgj,ruhj >> kqu Nov ,hgHofhv hgohwm fhgdk,; hg;,djdm fdk d]d; >>ahv; lukh ???

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس

التعديل الأخير تم بواسطة حبايب ; 02-18-2010 الساعة 10:15 AM .

حبايب غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 02-18-2010, 01:35 PM   #2
 

كاتب الموضوع : حبايب المنتدى : منتدى سوق الأسهم الكويتية قديم بتاريخ : 02-18-2010 الساعة : 01:35 PM
افتراضي رد: فى وسط التوقعات .. نضع آخر التوقعات والأخبار الخاصة بالينوك الكويتية بين يديك ..شارك معنا ؟؟؟

تفاصيل حلوة كتييييييييير أخونا (حبايب) تسلم إيديك.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس

فوفو الفنان غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 02-18-2010, 01:37 PM   #3
 

كاتب الموضوع : حبايب المنتدى : منتدى سوق الأسهم الكويتية قديم بتاريخ : 02-18-2010 الساعة : 01:37 PM
افتراضي رد: فى وسط التوقعات .. نضع آخر التوقعات والأخبار الخاصة بالينوك الكويتية بين يديك ..شارك معنا ؟؟؟

وياريت لو في إضافات نحاول يا شباب نرفقها أول بأول بهذا الباب الجميل.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس

فوفو الفنان غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 03-10-2010, 11:11 AM   #4
 
الصورة الرمزية حبايب
 

كاتب الموضوع : حبايب المنتدى : منتدى سوق الأسهم الكويتية قديم بتاريخ : 03-10-2010 الساعة : 11:11 AM
افتراضي رد: فى وسط التوقعات .. نضع آخر التوقعات والأخبار الخاصة بالينوك الكويتية بين يديك ..شارك معنا ؟؟؟

البنوك المحلية «مرتاحة» لاحتمال دخول «الدار» باب قانون الاستقرار

الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=531794
تبدو البنوك المحلية الدائنة لشركة دار الاستثمار مرتاحة نسبيا لاحتمال اتخاذ قرار بإعادة هيكلة الشركة تحت قانون الاستقرار المالي. وتفيد مصادر مصرفية بأن اسوأ سيناريو، سيوفر للدائنين اكثر من %78 من اموالهم. وتقول هذه المصادر ان مورغان ستانلي المستشار المالي للجنة الدائنين سبق ان اجرى تقييما لاصول الشركة، واعتبر ضمن السيناريو الاكثر تشاؤما ان الدائنين سيحصلون على %78 من اموالهم، في حين ان السيناريو المتفائل هو تحصيل البنوك لجميع ديونها اي %100. ولم تخف المصادر تخوفها من كيفية تطبيق قانون الاستقرار على «الدار» اذ تعتبر الحالة الاولى في هذا الاطار.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس

حبايب غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 03-10-2010, 11:12 AM   #5
 
الصورة الرمزية حبايب
 

كاتب الموضوع : حبايب المنتدى : منتدى سوق الأسهم الكويتية قديم بتاريخ : 03-10-2010 الساعة : 11:12 AM
افتراضي رد: فى وسط التوقعات .. نضع آخر التوقعات والأخبار الخاصة بالينوك الكويتية بين يديك ..شارك معنا ؟؟؟

للمتابــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــعة وللمزيد


http://www.********.info/KSE/News/Ne...D=710276&src=G

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس

حبايب غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 03-11-2010, 03:11 PM   #6
 
الصورة الرمزية حبايب
 

كاتب الموضوع : حبايب المنتدى : منتدى سوق الأسهم الكويتية قديم بتاريخ : 03-11-2010 الساعة : 03:11 PM
افتراضي رد: فى وسط التوقعات .. نضع آخر التوقعات والأخبار الخاصة بالينوك الكويتية بين يديك ..شارك معنا ؟؟؟

شاركووا معنا شباب فى أخبار البنوك المحلية بحيث نعرف الدينا ماشية أذاي فى الكويت والسيولة وطبيعتها والقروووض
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=534736
لنستنج الأحداث

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس

حبايب غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 05-18-2010, 09:36 AM   #7
 
الصورة الرمزية حبايب
 

كاتب الموضوع : حبايب المنتدى : منتدى سوق الأسهم الكويتية قديم بتاريخ : 05-18-2010 الساعة : 09:36 AM
افتراضي رد: فى وسط التوقعات .. نضع آخر التوقعات والأخبار الخاصة بالينوك الكويتية بين يديك ..شارك معنا ؟؟؟

اضافات شباب تحديث نساعد بعضنا

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس

حبايب غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
أكواد HTML : معطلة
الانتقال السريع

تنبيه : هذا الموقع لا يمت بصلة لهيئة سوق المال ولا إدارة البورصة المصرية وهو موقع فردي مستقل بذاته ولا يتبع لأى نشاط تجاري ،، لذلك وجب التنويه حتى لا يختلط الامر على السادة الزوار
تحذير : أسواق المال بشكل عام عالية المخاطرة لذى ينصح عدم التداول بها إلا عن خبرة ودراية ، كما أن اراء الاعضاء والكتابات الموجودة فى المنتدى هي إجتهادات في رؤية اسواق المال ولا يلزم احد ان ينفذها كما أن كل ما هو مكتوب لا يعبر عن رأي المنتدى نهائيا وبأي شكل من الأشكال

كما تنبه إدارة منتديات مجموعة البورصة المصرية بأنها غير مسؤولة بأي وجه كان عن أي قرارات تتخذ بنـاء على توصية أو تحليل فني أو مالي من أحد من الاعضاء والكتاب .. وأن ما يُعرض في المنتدى من تحليلات أو وجهات نظر لا تُعبر إلا عن رأي صاحبها فقط وعلى مسؤوليته الشخصية .. علما بأن كل عضو في المنتدى هو المسؤول الأول والاخير عن قراراته في الشراء والبيع ..

  كورس محاسبة كورسات محاسبة المحاسب المالي المحترف محاسبة مالية وظائف خالية وظائف خالية للمحاسبين فرص عمل وظائف وظائف كلية تجارة فرص عمل للمحاسبين حازم حسن - اخبار مصر
الساعة الآن 07:55 AM.


Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises Ltd
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2017 DragonByte Technologies Ltd. (Resources saved on this page: MySQL 13.33%)
من نحن   |   مجموعة البورصة المصرية  |   أعلن معنا  |   خريطة الموقع  |  سياسية الخصوصية   |   اتفاقية الاستخدام  |   اتصل بنا