Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

" قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ *مِن شَرِّ مَا خَلَقَ * وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ * وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ * وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ ". صدق الله العظيم
عمالقة مجموعة البورصة المصرية
د السيد الغنيمىالشيخ غريبمحمد علي باشاالخبير 2000ياسر خطابكالوشامصطفى نمرةالاسيوطي
محمود 9200ateef4999محمد ناجحasra2002عبدالعزيز ابو اسكندرنجلاء نفاديeng_elsaftyمصطفى صقر خبير باسواق الفوركس


كورس محاسبة كورسات محاسبة المحاسب المالي المحترف محاسبة مالية وظائف خالية وظائف خالية للمحاسبين فرص عمل وظائف وظائف كلية تجارة فرص عمل للمحاسبين
تابعنا على فيس بوك
التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية مؤشر البورصة المصرية , التحليل الفنى و المالي للبورصة المصرية , متابعة البورصة المصرية البورصة لحظة بلحظة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 11-03-2009, 12:32 AM   #1
المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 11-03-2009 الساعة : 12:32 AM
افتراضي تاريخ الإقتصاد............الكساد العظيم

بالتعاون مع مجموعة البورصة المصرية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




اخوانى وأخواتى المستثمرين كل منا يسمع عن ازمه ماليه حدثت فى الماضى ولا نعرف حدثت متى

ولماذا حدثت وأسبابها ومتى انتهت وكيف انتهت وأثارها وكل هذا معظمنا لايعلمه

ومن خلال تصفحى على الشبكه العنكبوتيه الرائعه وجدت هذه القصه الكامله عن الكساد العظيم


ارجوا أنا تنال اعجابكم والجميع يستفيد منها








الكساد العظيم


عانى العالم من أزمة مالية في نهاية العقد الثاني من القرن الماضي مماثلة للأزمة الحالية الجارية خلال هذه، حيث سميت تلك الأزمة بالكساد العظيم.

وكان الكساد العظيم عبارة عن تدهور عالمي، مبتدءا في الولايات المتحدة خلال عام 1929، واستمر طوال عام 1930 وأوائل عام 1940. حيث نتج الكساد العظيم كما وصفه المؤرخون عن الانهيار الكبير في أسواق الأسهم الذي بدأ في 29 تشرين الأول عام 1929، ليسمى ذلك اليوم بالثلاثاء الأسود.

الثلاثاء الأسود، وكما هو معروف أيضا بالانهيار الأعظم، كان أكبر تحطم للأسواق في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية، حيث بدأت بالهبوط في 24 تشرين الأول عام 1929، بينما الحدث الأهم كان في اليومين الاثنين والثلاثاء 28 و 29 من في نفس العام 1929على التوالي. واستمر الانهيار مدة شهر.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=372320

ونتج هذا الانهيار عن استثمارات ضخمة في مؤشرات الأسهم مما شجع المستثمرين على اقتراض المزيد من المال لشراء هذا الكم من الأسهم، ولكن بحلول شهر آب من عام 1929 أقرض الوسطاء صغار المستثمرين أكثر من ثلثي القيمة الأصلية للأسهم مما اشتروا، ليبلغ حجم التداولات في سوق الأسهم والتي كانت معظمها من القروض 8.5$ بليون، وهكذا تجاوز المبلغ الإجمالي للعملة المتداولة في السوق الأمريكي.

وواصلت انحدار الأسعار، جاذبا استثمار صغار المستثمرين، حيث وصل مؤشر داو جونز إلى ذروته 381.17 خلال يوم 3 أيلول من عام 1929، ومن ثم بدأ سوق بالانحدار خلال الشهر المقبل.

تسبب يوم 24 تشرين الأول من عام 1929، في انتشار المخاوف لدى عدد كبير من المستثمرين ليبدؤوا ببيع أسهمهم، حيث تداولت 12,894,650 سهم خلال يوم واحد، الأمر الذي أدى إلى انهيار السوق وجلب للولايات المتحدة كسادا عظيما.

ومع ازدياد بيع الأسهم من فبل المستثمرين، استمر تراجع السوق لينخفض بنسبة 13% خلال يوم الاثنين، وبلغت تداولات الأسهم خلال اليوم التالي حوالي 16 مليون سهم، مما تسبب في تراجع مؤشر داو جونز بنسبة 12٪ في ذلك اليوم. هذا وفقد السوق خلال ذلك اليوم ما يقارب 14$ بليون، ليصل إجمالي الخسائر 30$ بليون، وهي أعلى بعشر مرات من ميزانية الولايات المتحدة الأمريكية وأعلى من نفقات الولايات المتحدة خلال الحرب العالمية الأولى.


تاريخ الإقتصاد............الكساد العظيم




هذا وأثر الكساد بشكل كبير على اقتصاد الولايات المتحدة ليمتد بعد ذلك إلى بقية دول العالم. حيث تراجع كل من الميزان التجاري، دخل الفرد، إيرادات الضرائب، الأسعار والأرباح في الولايات المتحدة الأمريكية للنصف.

مما أدى إلى تعثر الدول الكبرى التي تعتمد على الصناعة الثقيلة والبناء، وتراجعت أسعار المحاصيل لأكثر من النصف لتصل 60٪، مما اضطر هذه الدول إلى تجهيز برامج إغاثة الذاتية مثل خطط الإنقاذ والتحفيز.

وواجهت الولايات المتحدة انكماشا شديدا ، والائتمان أصبح متوفرا بأسعار منخفضة، وفي الوقت نفسه توقفت البنوك عن الإقراض، مما تسبب في تراجع الأسعار خصوصا في القطاعات الزراعية. كما تراجعت مبيعات قطاع السيارات بنسبة 30٪، وتراجعت أسعار السلع الأساسية، ووصلت معدلات البطالة إلى مستويات قياسية مرتفعة.


يتبع.....................



jhvdo hgYrjwh]>>>>>>>>>>>>hg;sh] hgu/dl

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

أشكو إلى الله كما قد شـكــــا أولاد يعقوب إلى يوســــــف
قد مسني الضر وأنت الــذي تعلم حالي وترى موقفـــــي
بضاعتي المزجاة محتـــــاجــــة إلى سماح من كريم وفـــــي
فقد أتى المسكين مستمطـراً جودك فارحم ذله واعطـــــف
فأوفي كيلي وتصدق علـــــى هذا المقل البائس الأضعــف


MOHAMED3000 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 11-03-2009, 12:41 AM   #2
كاتب الموضوع : MOHAMED3000 المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 11-03-2009 الساعة : 12:41 AM
افتراضي





يتبع.....................

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

أشكو إلى الله كما قد شـكــــا أولاد يعقوب إلى يوســــــف
قد مسني الضر وأنت الــذي تعلم حالي وترى موقفـــــي
بضاعتي المزجاة محتـــــاجــــة إلى سماح من كريم وفـــــي
فقد أتى المسكين مستمطـراً جودك فارحم ذله واعطـــــف
فأوفي كيلي وتصدق علـــــى هذا المقل البائس الأضعــف


MOHAMED3000 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 11-03-2009, 12:43 AM   #3
كاتب الموضوع : MOHAMED3000 المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 11-03-2009 الساعة : 12:43 AM
افتراضي



معدلات مؤشر داو جونز الصناعي

الذروة في أيلول عام 1929: 381.17
القاع في تموز عام 1932: 41.22

وقد تراجع المؤشر خلال السنوات الأربع التالية للمكاسب منذ بداية الكساد في عام 1929، مما أدى إلى ارتفاع أسواق الأسهم بنسبة 90٪ خلال الفترة ما بين 1929-1932،حيث لم يصل مؤشر داو جونز إلى ذروته خلال شهر أيلول حتى شهر تشرين الثاني من عام 1954.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=372333

هذا وعلق الرئيس الحالي للمجلس الفيدرالي، بن برنانكي، على هذا الموضوع وقال أن تشديد السياسة النقدية من جانب البنك الفيدرالي هو ما تسبب في انهيار أسواق الأسهم وساهم في أعظم كساد عالمي، وذكر برنانكي أن البنك الفيدرالي اتخذ الخطوات الأساسية الخمسة التي ساهمت في تفاقم حالة الركود في ذلك الوقت.


بدأ البنك الفيدرالي برفع أسعار الفائدة خلال ربيع عام 1928 واستمر برفعها خلال فترة الركود، مما أدى إلى انهيار الأسواق في عام 1929.


كان الدولار مدعوما من قبل الذهب خلال تلك الفترة، وذلك عندما شعر المستثمرون بانهيار الأسواق فقد انتقلوا لسوق الذهب بدلا من سوق العملات، مما تسبب في ضعف الدولار في الولايات المتحدة الأمريكية.


هذا ولم يرفع البنك الفيدرالي العرض النقدي خلال فترة الركود التي كانت عاملا رئيسيا في ضعف الدولار خلال التداولات داخل الولايات المتحدة.


وأخيرا سحب المستثمرين والمستهلكين أموالهم من البنوك مما أدى إلى نقص رأسمال البنك، وبالتالي، تسبب في مزيد من سحب العملة من الأسواق.

في النهاية، لم يقدم البنك الفيدرالي تمويل ولم يرفع العرض النقدي خلال تداولات العملة لمكافحة الانكماش والركود الاقتصادي، وسمح بتراجع العرض النقدي لأكثر من 30٪ خلال تلك الفترة.

كما واجه اقتصاد الولايات المتحدة انكماشا شديدا على المنتجات و أسعار الأسهم، حيث ارتفعت معدلات الفقر والبطالة إلى مستويات قياسية مرتفعة من 3٪ لتصل إلى ما يقرب 25٪ في غضون ثلاث سنوات، ليترك هذا أكثر من 15 مليون أميركي دون وظيفة.

هذا وقد عانى القطاع الزراعي كثيرا، لأن الولايات المتحدة كانت تعتمد اعتمادا كبيرا على قطاع الزراعة قبل بدء الحرب العالمية الأولى، حيث عجز المزارعين الذين حصلوا على قروض من البنوك عن سداد ديونهم بسبب ارتفاع معدلات الفقر نتيجة التدني الكبير في مستويات الطلب، وبالإضافة للمستثمرين والشركات والبنوك التي بدأت بالانهيار، وذلك بحلول عام 1932 وعام 1933 أصبح النظام المصرفي على وشك الانهيار، حيث أعلن خمسة آلاف بنك إفلاسه.



يتبع.....................

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

أشكو إلى الله كما قد شـكــــا أولاد يعقوب إلى يوســــــف
قد مسني الضر وأنت الــذي تعلم حالي وترى موقفـــــي
بضاعتي المزجاة محتـــــاجــــة إلى سماح من كريم وفـــــي
فقد أتى المسكين مستمطـراً جودك فارحم ذله واعطـــــف
فأوفي كيلي وتصدق علـــــى هذا المقل البائس الأضعــف


MOHAMED3000 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 11-03-2009, 12:44 AM   #4
كاتب الموضوع : MOHAMED3000 المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 11-03-2009 الساعة : 12:44 AM
افتراضي


الردود الحكومية

كما أصر الرئيس هوفر في ذلك الوقت على أن الاقتصاد سيزدهر قريبا، وحث على الإنتاج، ولكن لم ترتفع الإنتاجية كما ارتفعت البضائع الغير مباعة نظرا لارتفاع المخزونات، وبحلول عام 1932 تراجعت الاستثمارات بنسبة 5٪، مما دعا إلى تخفيض الإنفاق الحكومي من أجل تحقيق التوازن في الميزانية، وزيادة الضرائب ولكن أثر ذلك سلبا على الاقتصاد، مما تسبب في تراجع مستوى الطلب لأكثر من ذلك، إلى أن بدأ الرئيس بالتدابير الوقائية من خلال فرض رسوم جمركية على السلع الأجنبية التي منعت الاستيراد لتحفيز الاقتصاد، وزيادة مبيعات المنتجات الأميركية، ومع ذلك استعملت الدول الأجنبية السياسة نفسها مما أثر على التجارة الدولية وقاد إلى مزيد من التراجع في ظل الركود العالمي في ذلك الوقت.

وافتتح فرانكلن روزفلت، بيانه عند استلامه منصب الرئاسة في عام 1932 بمقولته المشهورة "الشيء الوحيد الذي علينا أن نخاف منه هو الخوف نفسه". واتخذ روزفلت الإجراءات السريعة حيث أعلن عن عطلة البنك الدولي ليمنع المستثمرين من سحب المزيد من الأموال واستنزاف السيولة من الأسواق.

وقدم روزفلت "الصفقة الجديدة" حيث أنشأ مجموعة كبيرة من البرامج للحد من البطالة ومساعدة النظام المالي المنهار. وكانت الفكرة الأساسية تخفيض عرض السلع لمواجهة انخفاض الطلب.

كما قدمت الحكومة للمزارعين مدفوعات من أجل زيادة أسعار المحاصيل الزراعية في إطار قانون التكيف الزراعي لعام 1933، بالإضافة إلى قانون إنعاش الصناعة الوطنية الذي أنشأ بسبب ضعف القطاع الصناعي، والذي تزامن مع تدني أجور العمال، وارتفاع ساعات العمل.

الصفقة الجديدة أجلت الركود بدلا من علاجه ومساعدة الاقتصاد على أن يقف على قدميه، حيث أنشأت الولايات المتحدة برنامج الضمان الاجتماعي والنقابات العمالية والتي لا تزال قائما حتى اليوم.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=372338

وصلت نهاية الكساد العظيم بعد مرور 10 سنوات من بدءها

تحسنت الأوضاع الأمريكية بشكل طفيف، لكن استمرت معدلات البطالة بالارتفاع لتصل مستوى 15٪ بحلول عام 1939، ولكن أثر اندلاع الحرب العالمية الثانية على اقتصاد الولايات المتحدة،حيث ارتفعت إنتاجية الأسلحة، وبدأت الحكومة بتوسيع النظام الدفاعي بإنشاء موانئ ومطارات عسكرية جديدة، وغيرها من مستلزمات الحرب، في حين تراجعت معدلات البطالة بحلول عام 1941 حيث دخلت الولايات المتحدة الحرب مما أجبر جميع القطاعات في الاقتصاد أن تركز على دعم الأمة لكسب الحرب.

أعقاب الحرب العالمية الثانية

أثر الكساد العظيم على الاقتصاد الأمريكي وجعله في وضع منهار، ولكن ساعدت الحرب على إبقاء الاقتصاد الأميركي على قيد الحياة من خلال إجبار المصانع على إنتاج المواد ذات الصلة بمستلزمات الحرب، حيث بدأت جميع المصانع والشركات بإنتاج الدبابات والطائرات، والأسلحة التي رفعت الطلب على العمالة، مما خفض معدلات البطالة. وقد فتحت المدن الأوروبية المدمرة الطريق للولايات المتحدة ليصبح الزعيم في العالم خلال الحرب وبعدها، حيث أن الولايات المتحدة أصبحت الأقوى، كما احتاجت الدول الأوروبية التي دمرت أثناء الحرب إلى بداية جديدة، لتركز على إعادة بناء بلادهم التي تركت منهارة مع نهاية الحرب.

وبلغ الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي لعام 1938 84.7$ بليون، ولكن بحلول عام 1944 بلغ 210.1$ بليون حيث حولت الحكومة 87.4$ بليون منها لنفقات الدفاع. وتحققت العمالة الكاملة بحلول العام 1943، وزيادة سريعة في الأجور، والتي أدت إلى إنتاج المزيد.

هذا وتم تمويل الحرب في الولايات المتحدة عن طريق الضرائب، وطباعة الأموال واستخدامهم الموارد، حيث بلغت الضرائب نحو 47٪ من إجمالي الإنفاق العام، وشكلت طباعة الأموال ما نسبته 26٪ و 27٪ والتي كانت مأخوذة من العامة. وبلغت التكلفة الإجمالية للحرب على الولايات المتحدة 304$ بليون، في حين وفرت الضرائب فقط 136.8$ بليون، وما تبقى من الأموال جمعت عن طريق إصدار سندات الدين الوطني وتوسيع نطاق برامج السندات.

لكن عموما ساعدت الحرب العالمية الثانية على إخراج الاقتصاد الأميركي من أسوأ أزمة الاقتصادية التي واجهتها خلال القرن العشرين، حيث وجهت الأهداف نحو الإنتاج أثناء الحرب، مما ساعد الولايات المتحدة الأمريكية على صمودها في ظل الاضطرابات التي اجتاحت أنحاء العالم.


يتبع.....................





 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

أشكو إلى الله كما قد شـكــــا أولاد يعقوب إلى يوســــــف
قد مسني الضر وأنت الــذي تعلم حالي وترى موقفـــــي
بضاعتي المزجاة محتـــــاجــــة إلى سماح من كريم وفـــــي
فقد أتى المسكين مستمطـراً جودك فارحم ذله واعطـــــف
فأوفي كيلي وتصدق علـــــى هذا المقل البائس الأضعــف


MOHAMED3000 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 11-03-2009, 12:49 AM   #5
كاتب الموضوع : MOHAMED3000 المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 11-03-2009 الساعة : 12:49 AM
افتراضي

أزمة النفط ( 1973 )

قبيل الأزمة ( 1960-1972)



يعد النفط الخام هو نبض كل الأمم و يرجع هذا إلى استخداماته المتعددة, مثل استخدامه كوقود للسيارات, الطائرات, في عمليات التخصيب, هذا إلى جانب العقاقير الطبية, ولقد كانت شركات النفط قبيل الستينات قادرة على التحكم في تدفقات النفط الخام, و لكن بحلول عام 1960 وافقت العديد من الدول المنتجة للنفط الخام على تكوين اتحاد لحماية اهتماماتهم المشتركة.

و النتيجة كانت هي منظمة الدول المنتجة للنفط الخام ( أوبك ) و التي تتضمن كل من : الجزائر, إندونيسيا, إيران, العراق, الكويت,ليبيا, نيجيريا, قطر, المملكة العربية السعودية, الإمارات العربية المتحدة و فنزويلا.

كان هدف منظمة أوبك الأساسي هو حماية اهتمامات الدول المصدرة و التفاوض مع مؤسسات النفط العملاقة, و لكن تأثير منظمة أوبك كان ضعيفاً حيث تمكنت أهم الدول المصدرة من السيطرة على سير الأمور داخل المنظمة, و لكن مع حلول عام 1973 تغير كل شيء و شاهد العالم نقطة تحول جذرية.

في شهر آب من عام 1971 قامت الولايات المتحدة الأمريكية بالانسحاب من اتفاقية "Bertton Woods" ليرفع قاعدة تبادل الذهب الخاصة بالدولار الأمريكي مما أعطي قيمة الدولار الأمريكي الفرصة إلى الارتفاع بشدة و زاد أيضاً احتياطي السيولة لديهم مما أدى إلى انحدار قيمة الدولار من جديد.

نتيجة لكون أسعار النفط الخام تسعر بالدولار الأمريكي, و حيث أن زيادة عمليات طبع الدولار الأمريكي قد أدت إلى انحدار قيمته تأثر مصدري النفط الخام بشدة نتيجة الانحدار في أسعار النفط حيث أنهم تعرضوا للحصول على قيمة حقيقية أقل من القيمة الفعلية لبرميل النفط مما عرضهم للخسارة.

و من هنا قامت منظمة أوبك بمناقشة تحويل تسعير النفط الخام من الدولار إلى الذهب, و لكن التغير لم يكتمل و تم رفض الاقتراح و ظلت قيمة النفط الخام تسعر بالدولار الأمريكي حتى يومنا هذا.

مع انحدار قيمة الدولار الأمريكي افتقرت منظمة أوبك لتعديلات الأسعار السريعة مما جعلهم يعانوا من انحدار في الأسعار لعدة أعوام, ارتفاع الأسعار في الفترة بين عام 1973 و 1974 كان كبير و لحقت سريعاً بشروط السوق الحقيقي و أن الدول المصدرة للنفط قد استفادة بشدة من هذا الارتفاع مقارنة بالأعوام السابقة.

بداية الأزمة و أثرها

مع حلول عام 1973 كانت فترة نمو الدول الصناعية قوية و سريعة و صارت السيطرة على مستويات التضخم أهم شيء, ارتفعت مستويات الطلب على النفط الخام من قبل هذه الدول الصناعية مع ارتفاع مستويات إنتاجهم هذا بالإضافة إلى ارتفاع مستويات الطلب عليه أيضاً. من هذا المنطلق تمكنت منظمة أوبك من أن تصبح أكثر قوة يوم بعد يوم و انفتح الطريق أمامها للسيطرة على مستويات الأسعار و تحديدها كما ترغب.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=372347

لقد بدأت الأزمة في السادس من شهر تشرين الأول من عام 1973 حين قامت كل من مصر و سوريا بمهاجمة إسرائيل في عيد يوم كبور, حيث هاجم المصريين من الجنوب عبر سيناء بينما هاجمة سوريا من الشمال عبر مرتفعات الجولان.

لقد أمدت الحرب على مدار 6 أيام و تمكنت إسرائيل بمساعدة الولايات المتحدة على رد الهجوم و اضطرت كل من مصر و سريا إلى التراجع و من ثم انتهت الحرب بقرار وقف النيران في شهر تشرين الثاني, و لكن في 16 من تشرين الأول عام 1973 قررت منظمة أوبك رفع أسعار النفط بأكثر من 70% لتصل أسعار النفط إلى 5.11$ للبرميل من 3$ للبرميل, و خلال اليوم الثاني قررت منظمة أوبك فرض مقاطعة و قلصت قرابة 5% من مستويات إنتاجها مقارنة بإنتاج شهر أيلول.

قامت منظمة أوبك بحجب الصادرات لكل للولايات المتحدة و هولندا حيث أنهم قد قاموا بتدعيم موقف إسرائيل في الحرب و ارتفعت أسعار النفط من 3$ للبرميل لتصل إلى 12$ للبرميل.

تلقت الدول الصناعية ضربة قوية نتيجة هذا الارتفاع الحاد في أسعار النفط الخام و حينها كان قرابة 85% من الشعب الأمريكي يعتمد على القيادة إلى أشغالهم, و مع حدوث المقاطعة لم يجد السيد نيكسون الرئيس الأمريكي في ذلك الوقت غير محاولة الحد من هذا النقص الكبير في النفط, و قام بمطالبة ملاك المنازل للحد من استخدامات النفط عن طريق غلق منظمات الحرارة خاصتهم, و أرغمت الشركات على تقليص عدد ساعات العمل و طولبت محطات تزويد الوقود بالتوقف عن نشاطاتها في أيام الأحد بجانب تقليص مبيعاتهم لـ10 جالونات لكل مستهلك.

و تم خلق التوقيت الصيفي من أجل دفع المستهلكين إلى الحد من استخدامات الكهرباء من أجل تقليص استخدامات الوقود خاصتهم, و من ناحية أخرى أصيبت ولاية ديترويت التي تعد القلب الصناعي النابض للولايات المتحدة الأمريكية أصيبت بشدة جراء الركود الاقتصاد الذي أصاب الولايات المتحدة الأمريكية خلال السبعينات.

دفع تأثير الأزمة رواد صناعة السيارات إلى تغير منظورهم فيما يتعلق بموديلات السيارات القديمة التي كانت تحتوي على محركات كبيرة الحجم تستهلك قدر كبير من الوقود, و قادهم هذا إلى التوجه إلى صناعة محركات أخف وزناً, و أكثر كفاءة في العمل و استهلاك الوقود, و على العكس كانت السيارات اليابانية التي تم صنعها في هذا الوقت تتضمن كل المميزات التي تفتقر إليها السيارات الأمريكية و لهذا ارتفعت واردات السيارات في هذه الفترة بينما تراجعت مبيعات السيارات المحلية بشكل ملحوظ.

أظهر الميزان التجاري في عام 1970 فائض بقيمة 2.254$ مليون و لكن خلال العامين التاليين ارتفع منسوب العجز ليصل إلى 5.443$ مليون و بالأصح بحلول عام 1972 و تراجع العجز إلى 4.293$ مليون بحلول عام 1974.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=372347

و بالرغم من أن الصادرات قد ارتفعت في عام1973 من 91.242 مليون إلى 120.897$ مليون في عام 1974 إلا أن الارتفاع الذي أصاب الواردات في نفس الفترة الزمنية من 89.342$ مليون إلى 125.190$ مليون قد لغي الأثر الإيجابي لارتفاع الصادرات.

و منذ هذا الحين استمر منسوب العجز في الميزان التجاري يتوسع ليصل إلى -708.515$ مليون في عام 2007.

كان التأثير الأكبر للمقاطعة على سوق المفوضية الأوروبية و اليابان حيث تلقت 25% من صادرات النفط من قبل الدول المصدرة, و لكن مع هذا سياسة الدول التي تم تطبيق عليها المقاطعة لم تتغير و ظلت تدعم موقف في إسرائيل في صراعها مع العرب.

أما الولايات المتحدة الأمريكية فقد أقتصر التأثير على الاقتصاد, حيث أنه مع ارتفاع أسعار النفط ارتفعت مستويات التضخم في حين تراجعت مستويات الإنتاج بشكل ملحوظ لتنحدر مستويات النمو الاقتصادي و في النهاية دخلت الولايات المتحدة الأمريكية إلى منطقة الركود الاقتصادي بحلول العام 1974.

ارتفعت مستويات البطالة لتصل إلى 4.9% في الربع الرابع من عام 1973 لتصل إلى 9.0% بحلول شهر أيار من عام 1975 و ذلك قبل أن تبدأ في التراجع مجدداً, و بدا هذا واضحاً على عدد الوظائف في القطاع الغير زراعي خلال شهر آب من عام 1974 حيث جاءت بقيمة -15 ألف و من ثم تراجعت لتصل إلى -270 ألف وظيفة في آذار من عام 1975. من هنا سيطر الكساد ( ارتفاع حاد في مستويات البطالة مع ارتفاع في معدلات التضخم ) ليضع مزيد من الأعباء على الاقتصاد الأمريكي الذي كان ضعيفاً في هذا الوقت.

بدأ الناتج المحلي الإجمالي الخاص بالولايات المتحدة الأمريكية في التراجع مع الربع الرابع من عام 1973 و حتى عام 1975 من 1241$ مليار ( الربع الرابع ) إلى 1168$ مليار ( الربع الثاني ) و وصلت نسبة التراجع إلى نسبة مأساوية عند 6.8%, أصيبت الاستثمارات أيضاً نتيجة للإضراب حيث تراجعت من 200$ مليار تقريباً لتصل إلى أقل من 150$ مليار خلال نفس الفترة.

و نري أن السبب وراء التراجع في الناتج المحلي الإجمالي يبدوا واضحاً, ففي البداية ارتفاع مستويات البطالة و نقص الاستثمارات في البلاد, مستويات التضخم و أسعار الفائدة فرضت ضغط على الاستثمارات لتنحدر, حيث ارتفعت أسعار الفائدة خلال الربع الأول من عام 1974 من 8.4% إلى 11.2% مع الوصول إلى الربع الثالث, تبع التضخم أيضاً نفس النهج لترتفع في الربع الأول من عام 1974 من 1.2% إلى 12.2% مع نهاية العام.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=372347

لقد كان التأثير على أسواق الأسهم واسع و سريع حيث تمكنت أسهم شركات النفط من الارتفاع مع تزايد أسعار النفط في الأسواق بينما عانت القطاعات الأخرى بشدة لتفقد الأسهم قرابة 94$ مليار من قيمتها خلال الست أسابيع التي تمت خلالها المقاطعة. بحلول شهر آذار من عام 1974 تم ترك المقاطعة عقب المفاوضات التي جرت في قمة النفط في واشنطن و لكن الأثر السلبي للمقاطعة استمر على مدار السبعينات.

أدى التأثير الناجم عن الارتفاع الحاد في أسعار النفط إلى تمكن الدول المصدرة للنفط من حصد قدر هائل من الأرباح و تمكنوا من تكوين ثروات هائلة, و عرفت نتيجة استخدام مثل هذا المعيار لاحقاً باسم "سلاح النفط", الدول الصناعية التي كانت مستهدفه من قبل دول المقاطعة هي الولايات المتحدة الأمريكية, بريطانيا العظمي, كندا, اليابان, و هولندا.

و منذ المقاطعة تعمل الولايات المتحدة الأمريكية جاهدة على الحد من واردات النفط من دول الشرق الأوسط و تصبح دولة مستقلة فيما يتعلق بالطاقة و ذلك عن طريق البحث عن سبل أخرى لخلق طاقة بديلة.



يتبع.....................


 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

أشكو إلى الله كما قد شـكــــا أولاد يعقوب إلى يوســــــف
قد مسني الضر وأنت الــذي تعلم حالي وترى موقفـــــي
بضاعتي المزجاة محتـــــاجــــة إلى سماح من كريم وفـــــي
فقد أتى المسكين مستمطـراً جودك فارحم ذله واعطـــــف
فأوفي كيلي وتصدق علـــــى هذا المقل البائس الأضعــف


MOHAMED3000 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 11-03-2009, 12:51 AM   #6
كاتب الموضوع : MOHAMED3000 المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 11-03-2009 الساعة : 12:51 AM
افتراضي


الركود 1980 - 1982


عانت الولايات المتحدة الأمريكية من ركود حاد منذ بداية عقد الثمانينات للقرن ال21، حيث بدأ الركود في تموز سنة 1981 واستمرت ل 16 شهر قبل انتهائها في تشرين الثاني سنة 1982، والسياسة النقدية الصارمة التي أنشأتها البنك المركزي الفيدرالي خلال تلك الفترة كانت السبب الرئيسي للركود العميق منذ نشوء الحرب العالمية الثانية.

حيث أصبح هناك ركود تضخمي نظرا للحظر النفطي العربي الذي كانت تقوم به منظمة الأوبك في مطلع السبعينيات، مما سبب في ارتفاع معدلات البطالة خلال تلك الفترة، تزامنا مع ارتفاع معدلات التضخم يوما بعد يوم.

هذا وارتفعت معدلات البطالة خلال شهر تموز لعام 1973 من 4.8٪ لتصل 9.0٪ خلال شهر أيار لعام 1975 ، ولكن بالرغم من تراجع البطالة خلال عام 1975 وحتى العام 1979، فإنها لا تزال أعلى من المستوى خلال تلك الفترة، لتتراوح ما بين 5% - 8% بحلول عام 1980.

استمر الاقتصاد بالنمو خلال الثمانينات، ولكن بقيت البطالة بمستواها العالي تلك الفترة العائق الأكبر للاقتصاد، وفي الوقت نفسه ارتفعت معدلات التضخم من 2.7٪ خلال شهر تموز لعام 1972 لتصل إلى 14.8٪ خلال شهر آذار لعام 1980، وبذلك أصبح الركود التضخمي هو المشكلة الواجب تصديها خلال تلك الفترة.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=372351

ومع هذه الأرقام ظهر الركود في أوائل الثمانينات، وبالتالي عانى بشكل كبير كل من قطاع المساكن، قطاع صناعة الحديد وقطاع صناعة السيارات، واستمرت في معاناتها حتى نهاية الركود الثاني الذي أصاب الولايات المتحدة الأمريكية في أوائل التسعينيات.

ونظرا للارتفاع الكبير لمعدلات التضخم، اضطر البنك المركزي الفيدرالي أن يتدخل، وبالتالي فرض البنك الفيدرالي سياسة نقدية صارمة للسيطرة على التضخم، حيث هدفت إلى تخفيض العرض النقدي في الأسواق. وهذه السياسة والتي بدورها من الناحية النظرية أن تعمل على تخفيض التضخم والأسعار، ولكن تجاهل البنك الفيدرالي ارتفاع نسبة البطالة مما أثر سلبا على الناتج المحلي الإجمالي.

حيث انكمش الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي خلال تلك الفترة، في الربعين الثاني والثالث من عام 1980 بنسبة 7.8٪ و 0.7٪ على التوالي، مقارنة مع نمو الربع الأول الذي بلغ وقتها 1.3٪، وتراجع الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي أيضا خلال السنة الثانية خلال الربع الثاني والرابع لعام 1981 بمقدار 3.1٪ و 4.9٪ على التوالي، وتوسع الانكماش خلال الربع الرابع من عام 1982 ليصل الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي 6.4%.

وكان التأثير الأكبر على المؤسسات المالية، حيث حل الركود على الاقتصاد الأمريكي في ظل توسع الإقراض في البنوك، وزيادة المخاطر المعنوية، وبذلك تحولت البنوك بنوك إلى مقرض عقاري. وبحلول الربع الثاني من عام 1982 تزايدت حالات الإفلاس لدى البنوك لتصل إلى 42 بنك، ومع ارتفاع أسعار الفائدة جعل من الصعب على المستهلكين سداد ديونهم، ونظرا لارتفاع معدلات البطالة بدأت البنوك بالسقوط واحدا تلو الآخر، مما أجبر الهيئة الفيدرالية لضمان الودائع أن تقوم بشراء أكثر من 870$ مليون من الديون المعدومة لدى البنوك، بينما أقرت الهيئة أن 540 بنك يعتبروا بنوك منهارة.

The Continental Illinois National Bank، وشركة Trust كان في ذلك الوقت سابع أكبر بنك في الولايات المتحدة الأمريكية، مما جعل المسئولين أن يتدخلوا لمساعدة البنك من الانهيار بضمان البنك بأنه سيعود لوضعه خلال سنتين على الأكثر.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=372351

استلم البنك مبلغ من الحكومة مقداره 4.5$ بليون ليعتبر هذا المبلغ خطة لإنقاذ البنك، بعد خسارته في القروض عالية المخاطر المقدمة للمشاريع، مما كان سيؤثر على الأسواق المالية الأمريكية.

ومن ناحية أخرى، ساهمت أزمة الإقراض والادخار في ركود بداية الثمانينات، حيث كان هناك 4590 مؤسسة إقراض بإجمالي أصولها تقدر ب 616$ بليون، بينما بدأت الخسائر بالظهور خلال الثمانينات، حيث انخفض صافي دخل المؤسسات لتسجل خسارة مقدارها 4.6$ بليون خلال عام 1981، و 4.1$ بليون خلال عام 1982، مما أثر سلبا على القطاع المالي بشكل خاص وعلى الاقتصاد بشكل عام.

ومن ناحية حاول الرئيس رونالد ريغان السيطرة على ارتفاع العجز في الميزانية، ليعمل بالتالي على تخفيض الميزانية لعام 1981، وانخفضت شعبيته عند الأمريكيين بعد موافقته على المعدلات المرتفعة كما اعتقد الأميركيين انه لا يستجيب لاحتياجات الشعب، ولكن اكتسب ريغان محبة الأمريكيين بعد ذلك نظرا لرفضه لرفع ضريبة الدخل، لكنه رفع ضريبة الشركات لتصل أعلى مستوى لها في عام 1982 منذ الحرب العالمية الثانية.

ومن ناحية أخرى ساعد ارتفاع الإنفاق الحكومي، وتخفيض نسبة الفائدة الولايات المتحدة الأمريكية في تخطي الركود، حيث تراجعت معدلات البطالة من 10.8% لعام 1981 لتصل 7.2% لعام 1983، كما ارتفعت عائدات الشركات بمقدار 29% خلال الربع الثاني من عام 1983 مقارنة بعام 1982.


يتبع.....................

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

أشكو إلى الله كما قد شـكــــا أولاد يعقوب إلى يوســــــف
قد مسني الضر وأنت الــذي تعلم حالي وترى موقفـــــي
بضاعتي المزجاة محتـــــاجــــة إلى سماح من كريم وفـــــي
فقد أتى المسكين مستمطـراً جودك فارحم ذله واعطـــــف
فأوفي كيلي وتصدق علـــــى هذا المقل البائس الأضعــف


MOHAMED3000 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 11-03-2009, 12:53 AM   #7
كاتب الموضوع : MOHAMED3000 المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 11-03-2009 الساعة : 12:53 AM
افتراضي


الركود 1990


أثر الركود خلال أوائل التسعينيات في كثير من دول العالم، والذي نجم عن الانخفاض الشديد في قطاع المدخرات والقروض في الولايات المتحدة الأمريكية، مما عرض أموال الأمريكيين للخطر.

بدأت الأزمة في 19 تشرين الأول من عام 1987، والذي سمي الإثنين الأسود، حيث تدهورت الأسهم في جميع أنحاء العالم بدءا من هونج كونج لينتشر في العالم، تراجعت أسهم كل من هونج كونج بنسبة 45.8%، استراليا 41.8%، اسبانيا 31.0%، بريطانيا 26.4%، الولايات المتحدة الأمريكية 22.68%، كندا 22.5%، بينما تراجعت نيوزيلندا لأدنى مستوى 60.0%.

تسبب الاثنين الأسود تدهور تاريخي للأرقام القياسية في خلال يوم واحد، ولكن تمكن السوق أن يصل القاع في اليوم التالي، والرسم البياني (إلى اليسار) يظهر الانخفاض الشديد في مؤشر الداو جونز حيث تراجع خلال اليوم لأكثر من 22.6٪، تراجع من الذروة 2510.20 ليصل في ذلك اليوم إلى 1704.60.

وأثر الركود على الاقتصاد، ولكن ليس بالتأثير الحاد كالسابق، حيث تعاملت حكومة الولايات المتحدة مع الأزمة منذ البداية لمنعها من التعمق، وعززت ثقة المستهلك من جهة أخرى على زيادة الإنفاق الاستهلاكي مما خفف من حدة الانهيار في الاقتصاد.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=372354

والجدير بالذكر من ناحية أن الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للولايات المتحدة تأثر من الركود خلال تلك الفترة، حيث انخفض خلال الربع الأخير من عام 1990 وخلال الربع الأول من عام 1991 بمقدار-3.02% و -2.04٪ على التوالي، مقارنة بنسبة الربع السابق والتي جاءت بنمو قريب من الصفر لتبلغ 0.03٪ خلال الربع الثالث من عام 1990.

ومن ناحية أخرى ارتفعت معدلات البطالة مع بداية عام 1990 من 5.4٪ لتصل إلى 7.5٪ وهذه النسب أعلى من المستوى خلال العامين 1991 و 1992 قبل تراجعها إلى أقل من 7.0٪ خلال شهر حزيران عام 1993، مما أثر سلبا على الوظائف الغير الزراعية، حيث تراجعت خلال شهر تموز عام 1990 بمقدار -47 ألف وظيفة، ليستمر التراجع طوال العام ليصل إلى -300 ألف وظيفة، وذلك قبل أن تظهر علامات الانتعاش خلال شهر أيار عام 1992 حيث ارتفعت إلى 59 ألف وظيفة، وبقيت ترتفع خلال الأشهر التالية في ذلك الوقت.

كما تأثر قطاع المدخرات والقروض تلك الفترة التي ظهر تأثير الركود عليه خلال بداية أزمة الثمانينات، التي تسببت في انهيار 745 مؤسسة ادخار وقروض التي اعتادت على قبول ودائع ادخارية والتي كانت تمنح قروض عقارية، حيث تجاوزت الخسارة من تلك الأزمة مبلغ 160$ بليون، ودفعت الحكومة الأميركية في مقابل نحو 125$ بليون، مما سبب في اتساع العجز في الميزانية خلال أوائل التسعينيات.

كما انهار أكثر من 1600 بنك أمريكي خلال الفترة بين العامين 1980 و 1994، وتراجع عدد مؤسسات الادخار والإقراض المدعومة من قبل الحكومة الأمريكية خلال ذلك الوقت من 3234 مؤسسة إلى 1645 مؤسسة.

وبدأ الانتعاش الأمريكي بالظهور مع بداية حرب الخليج في الشرق الأوسط، حيث ارتفعت أسعار النفط بشكل كبير، نظرا لارتفاع الطلب عليها، لتصل أعلى مستوى لها عند 6.2٪ في عام 1991، وتراوحت النسبة خلال السنتين التاليتين حول 5.5٪.

كما ارتفعت أسعار النفط نظرا للغزو العراقي على الكويت، حيث ارتفعت من 21$ للبرميل لتصل إلى 46$ للبرميل خلال منتصف شهر تشرين الأول من عام 1990، مما ساهم في انتشار مشاعر التشاؤم تجاه الركود خلال عام 1990.

وبدأ الانتعاش كما ذكرنا في السابق من خلال تعزيز ثقة المستهلك والإنفاق، وبالرغم من استمرار حالة الركود حتى عام 1992، نجحت الحكومة الأمريكية في التعامل مع الأزمة.

وبالإضافة لذلك، ساهم الرئيس كلينتون في الوقت الذي تولى منصبه بعد جورج بوش الأب في إصلاح الأوضاع الاقتصادية خلال عام 1993 بإصداره الخطة الاقتصادية، حيث خفض الضرائب على 15 مليون أسرة ذات الدخل المنخفض، كما خفض الضرائب على 90٪ من الشركات الصغيرة، ولكن بالمقابل رفع الضرائب على 1.2% من الأثرياء.

كما تمكن كلينتون من توفير حوالي 6 ملايين وظيفة جديدة خلال العامين الأولين، لمتوسط 250 ألف وظيفة لكل شهر، وبالتالي نجح في تقليص العجز في الميزانية، والتي كانت اكبر تخفيض للعجز في تاريخ الولايات المتحدة، حيث بلغ الحد من العجز آنذاك 600$ بليون.

وهدفت إدارة كلينتون إلى توسيع أسواق السلع والمنتجات الأمريكية، والمساهمة في زيادة الصادرات إلى دول خارجية مثل المكسيك، حيث ارتفعت الصادرات بنسبة 23٪ خلال أول 11 شهر من عام 1994.

كما سعا الرئيس كلينتون جاهدا تجاوز القانون الدولي لل gatt، عن طريق تخفض التعريفات الجمركية على الصعيد العالمي بمقدار 744$ بليون، وهو أكبر تخفيض للضرائب الدولية في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=372354

ملخصين تأثير الإجراءات التي اتخذها الرئيس بيل كلينتون:


عقد صفقة اقتصادية في 10 آب عام 1993.


توفير حوالي 7.7 مليون فرصة عمل جديدة خلال أول 34 شهر من هذه الإدارة.


تطبيق أكبر خطة لتخفيض العجز في التاريخ، لإنقاذ ما يزيد على 1$ تريليون خلال سبع سنوات.


تخفيض العجز خلال ثلاث سنوات متتالية.


تخفيض الإنفاق الحكومي بمقدار 255$ بليون خلال 5 سنوات.


تخفيض الضرائب على 90٪ من الشركات الصغيرة.


تقلصت البطالة إلى 5.6٪ مقارنة بالنسبة السابقة 7٪ خلال فترة توليه منصب الرئيس.


وصلت معدلات للبطالة والتضخم لأدنى مستوى منذ عام 1968.


وصل الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي في عام 1994 المستوى الأعلى منذ عشرة سنوات سابقة.


يتبع.....................


 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

أشكو إلى الله كما قد شـكــــا أولاد يعقوب إلى يوســــــف
قد مسني الضر وأنت الــذي تعلم حالي وترى موقفـــــي
بضاعتي المزجاة محتـــــاجــــة إلى سماح من كريم وفـــــي
فقد أتى المسكين مستمطـراً جودك فارحم ذله واعطـــــف
فأوفي كيلي وتصدق علـــــى هذا المقل البائس الأضعــف


MOHAMED3000 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 11-03-2009, 12:55 AM   #8
كاتب الموضوع : MOHAMED3000 المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 11-03-2009 الساعة : 12:55 AM
افتراضي

فقاعة التكنولوجيا



بدأت فقاعة شركات التكنولوجيا المعلومات، في العام 1998 واستمرت حتى العام 2001، في حين وصلت ذروتها بحلول العاشر من شهر آذار للعام 2000، حيث وصل مؤشر الناسداك المجمع إلى مستويات 5132.52. بدأت الفقاعة من قبل شركات تكنولوجية جديدة ومواقع انترنت مختلفة.

بدأت شركات تكنولوجية بالنمو حيث أصبحت تعرض مواقع انترنت مختلفة في منتصف التسعينيات، وبسبب الارتفاع الذي شهدته في عدد مستخدمي الإنترنت في ذلك الوقت، قفزت أسهم تلك الشركات، والتي كان يشار إليها في منصات التداول "Dot-Coms".

ارتفعت أسهم الشركات بصورة كبيرة، وبالتالي بدأ المستثمرون الاستثمار في أسهم شركات التكنولوجيا، الأمر الذي سمح بالنمو فوق الحدود المرجوّة، لذلك بدأت الاسهم في الارتفاع بشكل كبير، وأصبحت تلك الشركات تركز على التوسع والنمو بدلا من التركيز على الأرباح، وذلك لاعتقادهم بأن بناء قاعدة استهلاك واسعة سيمكنهم من السيطرة على السوق، ولذلك بدأت شركات التكنولوجيا بالتوسع، وبالإضافة إلى مئات من الشركات الجديدة التي تشكلت على مدار الأيام.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=372360

حوّل المستثمرين انتباههم نحو شركات التكنولوجيا، حيث استثمروا بكثافة في تلك الشركات، الأمر الذي تسبب في نمو الفقاعة، مرسلة الأسهم إلى أعلى المستويات، واهتم المستثمرين بالأرباح بدون حذر، وفي الوقت نفسه ساعدت معدلات الفائدة المتدنية في العام 1998 والعام 1999 في دعم البدء برأس مال مناسب في ذلك الوقت.







يتبع.....................

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

أشكو إلى الله كما قد شـكــــا أولاد يعقوب إلى يوســــــف
قد مسني الضر وأنت الــذي تعلم حالي وترى موقفـــــي
بضاعتي المزجاة محتـــــاجــــة إلى سماح من كريم وفـــــي
فقد أتى المسكين مستمطـراً جودك فارحم ذله واعطـــــف
فأوفي كيلي وتصدق علـــــى هذا المقل البائس الأضعــف


MOHAMED3000 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 11-03-2009, 12:56 AM   #9
كاتب الموضوع : MOHAMED3000 المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 11-03-2009 الساعة : 12:56 AM
افتراضي


اندفاع الفقاعة



استمر السوق بالنمو والاسهم بالارتفاع الكبير، ويعود السبب المنطقي لهذا هو أن تشهد تضخما كبيرا في النظام ككل حيث حمّل النظام فوق قدرته من خلال الارتفاع الكبير، وجاء التضخم هذا من أن جميع الشركات التكنولوجية أصبح لديها نفس خطط الأعمال، والتي اعتبرت كاحتكار للسوق.

وخلال ذلك الوقت قام البنك الفدرالي برفع أسعار الفائدة، والتي رفعتها من 4.3% لتصل إلى 6.5% في منتصف العام 2000، مما أثر على الاقتصاد وحدّ من نموّه، وذلك لأن مع الشركات التي تعثرت بالإضافة إلى الحركات التصحيحية لمؤشر الناسداك اعتقد المحللون بأنه السبب الذي ساهم في التباطؤ.

والمسبب الرئيسي الآخر في تعثر شركات التكنولوجيا كان قضية مايكروسوفت في المحاكم، كما أن الشركة العملاقة التكنولوجية "مايكروسوفت" التي واجهت اتهامات الاحتكار في المحاكم الفدرالية ثبت بأنها مذنبة، ونظرا لصدور الحكم الذي كان متوقعا في الأسواق، تراجع مؤشر ناسداك ساحبا معه مجموعة هائلة من شركات التكنولوجيا التي تأسست خلال تلك المرحلة، مما اضطر معظمهم إلى إعلان إفلاسه.

وجاءت أوامر البيع الضخمة خلال جلسة ما قبل التداول، الأمر الذي أثر سلبا على أسعار أسهم عمالقة الكمبيوتر مثل "Cisco" و "IBM" و "Dell"، وافتتحت تداولات المؤشر بأقل مما هو عليه بنسبة 4% ليعتبر أكبر تراجع يومي خلال العام كاملا.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=372361


يتبع.....................

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

أشكو إلى الله كما قد شـكــــا أولاد يعقوب إلى يوســــــف
قد مسني الضر وأنت الــذي تعلم حالي وترى موقفـــــي
بضاعتي المزجاة محتـــــاجــــة إلى سماح من كريم وفـــــي
فقد أتى المسكين مستمطـراً جودك فارحم ذله واعطـــــف
فأوفي كيلي وتصدق علـــــى هذا المقل البائس الأضعــف


MOHAMED3000 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 11-03-2009, 12:58 AM   #10
كاتب الموضوع : MOHAMED3000 المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 11-03-2009 الساعة : 12:58 AM
افتراضي

عواقب ما بعد الفقاعة



الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=372365
كانت شركة "America Online" أولى من عاني من نتائج مأساوية، في ظل نمو شركات التكنولوجيا يوما عن يوم، إلا أن "America Online" كانت أكبر مزود انترنت في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث اندمجت الشركة مع شركة "Time Warner" وأسست شركة جديدة لتسمى "America Online Time Warner"، ولكن الشركة اضطرت لحذف "America Online" من الاسم الذي كان يعتبر رمزا للهيمنة في الأسواق خلال تلك الفترة.

واضطرت شركات تكنولوجية مختلفة ومقدمي خدمات إنترنت إلى بيع ما لديهم من الأصول النقدية كإعلان عن إفلاس، مثل شركة "WorldCom" التي وجدت تحت المسائلة القانونية بسبب استخدامها أساليب غير قانونية لتضخيم أرباحها تقدر بمليارات الدولارات، وبالتالي هبط سهم الشركة واضطرت الشركة للإفلاس، ليعتبر حينها ثاني أكبر إفلاس شركة في الولايات المتحدة الأمريكية.

كان التأثير على الأسواق أو الاقتصاد ككل ضخما، حيث فقد الكثير من خبراء التكنولوجيا وظائفهم، الأمر الذي تسبب في ارتفاع نسبة البطالة من 3.9% في شهر أيلول للعام 2000 لتصل 6% بحلول العام 2002.

وفي غضون تلك العوامل الاقتصادية التي تسببت في تراجع الاقتصاد الأمريكي، جاء أسوأ هجوم إرهابي منذ "بيرل هاربر"، عندما اصطدمت طائرتان ببرجيّ مركز التجارة العالمي في الحادي والعشرين من شهر أيلول للعام 2001، مما أثر كثيرا على الوضع الاقتصادي الأمريكي ليستمر في الركود الاقتصادي على الذي بدأ في منتصف العام 2000 ليتسع حتى العام 2003.




يتبع.....................

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

أشكو إلى الله كما قد شـكــــا أولاد يعقوب إلى يوســــــف
قد مسني الضر وأنت الــذي تعلم حالي وترى موقفـــــي
بضاعتي المزجاة محتـــــاجــــة إلى سماح من كريم وفـــــي
فقد أتى المسكين مستمطـراً جودك فارحم ذله واعطـــــف
فأوفي كيلي وتصدق علـــــى هذا المقل البائس الأضعــف


MOHAMED3000 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
أكواد HTML : معطلة
الانتقال السريع

تنبيه : هذا الموقع لا يمت بصلة لهيئة سوق المال ولا إدارة البورصة المصرية وهو موقع فردي مستقل بذاته ولا يتبع لأى نشاط تجاري ،، لذلك وجب التنويه حتى لا يختلط الامر على السادة الزوار
تحذير : أسواق المال بشكل عام عالية المخاطرة لذى ينصح عدم التداول بها إلا عن خبرة ودراية ، كما أن اراء الاعضاء والكتابات الموجودة فى المنتدى هي إجتهادات في رؤية اسواق المال ولا يلزم احد ان ينفذها كما أن كل ما هو مكتوب لا يعبر عن رأي المنتدى نهائيا وبأي شكل من الأشكال

كما تنبه إدارة منتديات مجموعة البورصة المصرية بأنها غير مسؤولة بأي وجه كان عن أي قرارات تتخذ بنـاء على توصية أو تحليل فني أو مالي من أحد من الاعضاء والكتاب .. وأن ما يُعرض في المنتدى من تحليلات أو وجهات نظر لا تُعبر إلا عن رأي صاحبها فقط وعلى مسؤوليته الشخصية .. علما بأن كل عضو في المنتدى هو المسؤول الأول والاخير عن قراراته في الشراء والبيع ..

  كورس محاسبة كورسات محاسبة المحاسب المالي المحترف محاسبة مالية وظائف خالية وظائف خالية للمحاسبين فرص عمل وظائف وظائف كلية تجارة فرص عمل للمحاسبين حازم حسن - اخبار مصر
الساعة الآن 05:21 PM.


Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises Ltd
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2017 DragonByte Technologies Ltd. (Resources saved on this page: MySQL 16.67%)
من نحن   |   مجموعة البورصة المصرية  |   أعلن معنا  |   خريطة الموقع  |  سياسية الخصوصية   |   اتفاقية الاستخدام  |   اتصل بنا