Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

" قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ *مِن شَرِّ مَا خَلَقَ * وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ * وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ * وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ ". صدق الله العظيم
عمالقة مجموعة البورصة المصرية
د السيد الغنيمىالشيخ غريبمحمد علي باشاالخبير 2000ياسر خطابكالوشامصطفى نمرةالاسيوطي
محمود 9200ateef4999محمد ناجحasra2002عبدالعزيز ابو اسكندرنجلاء نفاديeng_elsaftyمصطفى صقر خبير باسواق الفوركس


كورس محاسبة كورسات محاسبة المحاسب المالي المحترف محاسبة مالية وظائف خالية وظائف خالية للمحاسبين فرص عمل وظائف وظائف كلية تجارة فرص عمل للمحاسبين
تابعنا على فيس بوك
التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية مؤشر البورصة المصرية , التحليل الفنى و المالي للبورصة المصرية , متابعة البورصة المصرية البورصة لحظة بلحظة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 06-10-2011, 09:28 PM   #6961
 

كاتب الموضوع : محمد على باشا المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 06-10-2011 الساعة : 09:28 PM
افتراضي رد: الأسهم النارية فى البورصة المصرية

بالتعاون مع مجموعة البورصة المصرية
بسم الله الرحمن الرحيم

لو سمحت افندينا

هل فعلا تداول سمعه دواجن يوم الاحد 12/6 وايضا عقاريه

ام الاسبوع التالى

ممكن اعرف لو معيا 100 سهم دواجن

هيكون معايا كام بعد التقسيم من السهمين وما هى اسعار الفتح التقريبه

وما هو توقعك سيادتكم لاداء السهمين
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060285506

لك كل الشكر

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس

يوسف محمد 200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 06-10-2011, 09:30 PM   #6962
خبيــر بأسـواق المــال
كاتب الموضوع : محمد على باشا المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 06-10-2011 الساعة : 09:30 PM
افتراضي رد: الأسهم النارية فى البورصة المصرية

نبتدى بصناعة المنسوجات فى مصرنا الحبيبة ...تعالوا نشوف ...

اولا ...صناعة المنسوجات فى مصر القديمة

استخدمت المنسوجات في مصر القديمة لأغراض عديدة؛ من بينها الثياب

والحقائب والأشرعة والحبال والشباك. وكانت المنسوجات المصرية القديمة تصنع

أساسا من الكتان، وهو الذي يأتي من ألياف نبات الكتان. كما كانت تصنع من ألياف

النخيل والحشائش والبذور، وبدرجة أقل؛ من صوف الغنم وشعر الماعز. وكانت ألياف

الكتان تغزل، بعد فصلها من النبات، ثم تنسج خيوط الغزل على نول؛ لتتحول إلى

قماش. وفي مصر الفرعونية كانت صناعة النسج مقتصرة على النساء العاملات

على أنوال في ورش توجد عادة داخل المنازل أو القصور أو الضياع الكبيرة.

وكانت ألياف الكتان، بطبيعتها، ذات ألوان باهتة ذهبية أو بنية أو خضراء؛ إذا قطع
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060285507

محصول النبات في وقت مبكر. واستخدم قدماء المصريين المغرة (أكسيد الحديد

المائي المخلوط بالطين) أو الأصباغ النباتية لتلوين المنسوجات؛ على الرغم من أن

سليلوز النبات كان يجعل الصبغ صعبا. وتعطي المغرة للنسج اللون الأصفر أو البني

المصفر أو الأحمر. وكانت المواد النباتية المستخدمة في الصبغ تشمل الوسمة

(نبات عشبي) للون الأزرق، والفوة والقرطم للون الأحمر. واستخدم التبييض أيضا،

لصناعة المنسوجات البيضاء التي كانت تعتبر رمزا للمكانة الاجتماعية الرفيعة،

وللنظافة.

وبدأت الدولة، في العصر البطلمي، الإشراف على صناعة المنسوجات والرقابة

على زراعة الكتان. وانتشرت المنسوجات المزدانة بالرسوم متعددة الألوان.

وأصبحت الأقمشة المنقوشة تعرف بقماش "القباطي"، من كلمة "قبط"؛ بمعنى

قبطي أو مصرى. وأقمشة القباطي معروفة بزخارفها التفصيلية المعقدة. وكانت

الأقمشة في العصر الروماني تزخرف بأشكال آدمية وحيوانية، وكذلك التصميمات

النباتية والهندسية. وشهدت المراحل التالية زيادة استخدام الرموز المسيحية؛ حيث

أصبح التصوير لأشكال الإنسان والحيوان أكثر تجريدا. واستخدمت الأقمشة في

الكنائس والأبنية العامة، كستائر؛ وكذلك كأغطية للأسرة، ومفروشات ومناشف

وأغطية مناضد وأكياس وحقائب. وزاد استخدام وشيوع الصوف؛ إذ كان سهل الصبغ

بالأصباغ النباتية.

وفي عهود خلافة وولاية المسلمين، اكتسبت الأقمشة المصرية استحسانا

عالميا؛ لجودتها وجمالها. وكان ذلك نتيجة لمشاركة الدولة في الرقابة على

الخامات، وبناء المصانع الخاصة والعامة، وضمان معايير الجودة. وأصبح الصوف في

المرتبة الثانية أهمية بعد الكتان، كمادة خام. واستخدم النساجون أنوالا رأسية

ونسجوا لُحما (خيوطا عرضية أو أفقية) أكثر في الأقمشة؛ كنوع من الزخرفة.

وكانت الأقمشة تزخرف بأشكال مطبوعة أو تطرز بخيوط من حرير. وضمت

النقوش، تقليديا، الخطوط العربية الزخرفية الفنية والأشكال النباتية والهندسية؛

وكذلك رموزا تجريدية نباتية وآدمية وحيوانية.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

أَعْلمُ أني لا أعْلمُ شيئا

سقراط

محمد على باشا غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 06-10-2011, 09:31 PM   #6963
خبيــر بأسـواق المــال
كاتب الموضوع : محمد على باشا المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 06-10-2011 الساعة : 09:31 PM
افتراضي رد: الأسهم النارية فى البورصة المصرية

ياريت تسيبونى اكمل البحث ...ارجوكم ..ارجوكم .....ارجوكم ..وسأجيب عن اى سؤال بعد هذا البحث

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

أَعْلمُ أني لا أعْلمُ شيئا

سقراط

محمد على باشا غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 06-10-2011, 09:35 PM   #6964
 
الصورة الرمزية alyaldeen
 

كاتب الموضوع : محمد على باشا المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 06-10-2011 الساعة : 09:35 PM
افتراضي رد: الأسهم النارية فى البورصة المصرية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
افندينا تم الاتفاق مع القبطان فى حلات الطوارئ اللقاء يكون بالجروب بتاع حضرتك على الفيس بوك وهو فى انتظار دعوه منك
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060285509
وتقبل منى فائق التقدير
حى على الصلاه

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس

alyaldeen غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 06-10-2011, 09:37 PM   #6965
خبيــر بأسـواق المــال
كاتب الموضوع : محمد على باشا المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 06-10-2011 الساعة : 09:37 PM
افتراضي رد: الأسهم النارية فى البورصة المصرية

مع استقرار الخلافة الفاطمية فى مصر وإنشاء قاهرة المعز قبل أكثر من ألف عام، بدأت مصر تستعيد شخصيتها ومركزيتها بعد قرون طويلة تقلبت خلالها ما بين الخضوع للمحتل الرومانى أو التحول إلى ولاية بعد الفتح الإسلامى لمصر. استعادة شخصية مصر سياسيا ترافق معه ازدهار كبير فى شئون عديدة أبرزها تطور الصناعات المعروفة فى ذلك الوقت خاصة الصناعات النسجية وتواصل التطور خلال سنوات حكم الأيوبيين ثم المماليك. فقد كان النسيج المصرى محط اهتمام الأوروبيين الذين استوردوا منتجاته لاقتنائها فى كنائسهم ومتاحفهم، كما أن فنون طباعة الأنسجة فى مصر انتقلت إلى أوروبا وخاصة ألمانيا.
هنا صفحة من تاريخ صناعة النسيج فى مصر.

تطوَّرت صناعة النسيج فى العصر الفاطمى عمَّا كانت عليه فى العصر الطولونى من ناحية الدِّقة وجمال الزخارف ورقَّتها. وعُنى الفاطميون بالنسيج وكأنَّ فى مصر معيناً لا ينضب من الحرير والكتَّان والذهب.

وقد أنشأ المعزُّ، أول الخلفاء الفاطميين فى مصر دار الكسوة، وفيها كانت تفصَّل الثياب والأردية الخاصَّة بكبار موظَّفى الدولة وتُصنع بها كِسْوتا الشتاء والصيف. وخصِّص ديوان الكسوة للإشراف على ما فى الخزائن من الديباج الملوَّن على اختلاف ضروبه والذَّوق الخاصّ الدَّبيقى والسقلاطون (وهو نوع من الملابس الحريرية الفاخرة بالألوان القرمزية كان يصنع فى بلاد الروم وبغداد وتبريز). وإلى خزائن الكسوة كان يحمل ما يعمل بدار الطراز بتنيس ودمياط والإسكندرية من مستعملات الخاصّة (الملابس التى يأمر بها الخليفة، وما يحتاج إليه من الخلع والتشاريف)(1).

وكانت مصانع تنيس تنسج أثوابًا تسمَّى البدنة، وهى صناعة محكمة من الكتَّان المخلوط بالذهب، كان الثوب منها يباع بمائة دينار، وكانت تُحمل منها إلى بغداد. وفى تنيس أيضًا كانت تصنع طُرُزٌ من الكتَّان بغير ذهب، بيع الثوب الواحد منها بمائة دينار(2). ويصف القلقشندى حضور الخليفة لصلاة الجمعة فى رمضان، فيقول: يفرش بالمحراب ثلاث طراحات، إما شاميان أو دبيق أبيض منقوشة بالحُمرة، ويفرش واحدة فوق واحدة (لجلوس الخليفة) ويعلَّق ستران يمنة ويسرة، فى الستر الأيمن مكتوب برقم حرير أحمر سورة الفاتحة وسورة الجمعة، وفى الأيسر سورة الفاتحة وسورة المنافقون بكتابة واضحة مضبوطة.

وفى متحف الفن الإسلامى قطع من النسيج عليها اسم الخليفة المعزِّ، وأخرى عليها اسم الحاكم بأمر اللَّه، وعلى بعضها كتابات بالخط الكوفى المورق. والأقمشة غالية الثمن التى كانت تخصّص للخليفة، فقد كان نسيجها من الذهب والفضَّة والخيوط متعدِّدة الألوان، وقد وجدت أقمشة عليها أسماء الوزراء.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060285510
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060285510

وتدلّ كسوة الكعبة الشريفة على مدى ما وصلت إليه صناعة النسيج من الدقَّة والتقدُّم. فقد أوصى المعز لدين اللَّه بنسج كسوة للكعبة العام 362 هـ/972م، فصنعت من ديباج أحمر وبلغ قياسها اثنى عشر شبرًا فى مثلها ودَوْرها عشرة أهلّة ذهبًا، وفى كل هلال أترجة ذهب مشبَّك، فى جوف كل منها خمسون درَّة كبيرة كبيض الحمام، وفيها الياقوت الأحمر والأصفر والأزرق، ومنها كتابة آيات الحج بالزمرّد الأخضر، وحشوة الكتابة درر كبار لم ير مثلها وحشو الشمسية (كسوة الكعبة) المسك المسحوق. ويقوم على نصبها عدَّة فرَّاشين لثقل وزنها(3).


قطعة من النسيج المطبوع كتب عليها : "الصبر نعم الناصر ولكل شىء اّخر"

وذكر ابن ظهيرة أن مدينة تنيس كانت مركز تصنيع ثياب الكتَّان الدبيقى والمقصور والشفَّاف، والأردية وأصناف المناديل والمناشف الفاخرة للأبدان والأرجل، والمخادّ والفرش القلمونى المعلَّم (المخطَّط) والمطرَّز. وبلغ سعر الثوب المقصور (الأبيض) منها نحو خمسمائة دينار. ووحدها الأثواب المصنوعة فى مصر بدون الذهب كانت تباع بأسعار تزيد على مائتى دينار، فى ذلك الوقت. وفى دمياط كان يصنع القصب البلخي، وبيع الثوب الأبيض الذى خلا من الذهب بثلاث مائة دينار. وإذا كانت دمياط لا تنتج المصبوغ، فقد ابتعدت تنيس عن صناعة الأبيض. وكانت الإسكندرية موطن مناسج الكتَّان والغلائل والمعتب (نوع من الحرير) الذى يحمل منها إلى الآفاق، وفى مدينة البهنسا طراز المستور الذى يحمل إلى الآفاق من سائر البلاد، ولا يخلو منه مجلس ملك ولا رئيس. وفى أسيوط مناسج الأرمنى والدبيقى والمثلَّث. وسائر أنواع الملبوس لا يخلو منه ملك إسلامى ولا جاهلي. وفى أخميم، صُنعت طرز الصوف الشفاف والمطارف والمطرَّز والمعلَّم الأبيض والملوَّن، ومنها كانت تُحمل إلى أقصى البلاد، وبلغ ثمن الثوب منه عشرين دينارا.

وبرع المصريون فى فن التطريز، حتى إن دور الطِّراز كانت تقوم بصنع الحواشى الذهبية والأشرطة المشغولة بزخارف الحرير على قاعدة من القصب أو من الحرير. وظلَّت صناعة التطريز فى أيدى العرب فى كل من مصر وصقلية.

وكانت اللحمة والسداة فى النسيج القباطى السادة منسوجة من خيوط الكتان بلونه الطبيعي، مع قدر بسيط من التبييض، وكان يزخرف بشريط أو أكثر من الكتابة المنسوجة فى معظمها من خيوط الحرير بالألوان الأزرق أو الأحمر أو الأصفر أو البني.

وقد أجاد المصريون فى استنبات أجود أنواع الكتان وإعدادها لعملية الغزل. وكانت مراكز إنتاجه المهمة فى مصر فى العصر الإسلامي: محلة بنها، أبوصير، سمنود، شطا، سنور، دلاص، وبوش بالفيوم.

وقد تفنَّن النسًّاجون المصريون فى صناعتهم، حتى إنهم صنعوا للخليفة المستنصر معطفًا من الحرير الأزرق منسوجًا بالذهب وسائر ألوان الحرير، وفيه أقاليم الأرض وجبالها وبحارها ومدنها وأنهارها وطرقها بأسمائها، وعليه صورة مكَّة والمدينة. وقد كتبت الأسماء بالذهب أو الفضَّة أو الحرير، ودوِّن فى نهاية المعطف ممَّا أمر بعمله المعزُّ لدين اللَّه شوقًا إلى حرم اللَّه وإشهارًا لمعالم رسول اللَّه فى سنة ثلاث وخمسين وثلاث مائة(4).

واشتهرت دور الطراز الحكومية بصنع أنواع معينة من النسيج لا توجد ولا تباع فى مكان آخر، مثل القصب الملوَّن فى تنيس، الذى يستخدم فى عمائم رجال الجيش وملابس النساء. وكانت الخلافة الفاطمية تقوم بكسوة موظفيها فى الصيف والشتاء، من العمامة إلى السراويل وما دونه من الملابس. وكان للخليفة المستنصر ثمانى مائة بدلة من ثيابه بجميع مستلزماتها كاملة. وكان وصول ملابس الخليفة على يد ناظر الطراز، يقام له احتفال كبير، إذ كانت ملابس الخليفة مقدَّسة مثل شخصه.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

أَعْلمُ أني لا أعْلمُ شيئا

سقراط

محمد على باشا غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 06-10-2011, 09:51 PM   #6966
خبيــر بأسـواق المــال
كاتب الموضوع : محمد على باشا المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 06-10-2011 الساعة : 09:51 PM
افتراضي رد: الأسهم النارية فى البورصة المصرية

تعالوا نشوف فى العصر الحديث...ماذا حدث لصناعة المنسوجات

صناعة الغزل والنسيج تعتبر من أهم وأعرق

الصناعات المصرية وهي تمثل حاليا ٢٥٪ من إجمالي الصادرات ويعمل بها ٩٥٠ ألف

عامل يمثلون حوالي ٣٠٪ من حجم القوي العاملة في السوق المصري موزعين

على ما يزيد علي ٤٠٠٠ مصنع تتفاوت أنماط ملكيتها ما بين القطاعين العام

والخاص والقطاع الاستثماري الذي يمتلك جزءا لا يتعدى ٤٩٪ منه مستثمرون

أجانب وفقا لسقف الملكية الذي يحدده قانون ضمانات الاستثمار في مصر

بالإضافة إلي القطاع العائلي ومئات من المنشآت الفردية الصغيرة.

وصناعة النسيج المصري موروثة منذ زمن بعيد لأن الشركات كانت تعتمد على


الدولة اعتمادا كليا في تصريف منتجاتها في ظل القطاع العام أو من خلال تصدير

السلع النسيجية لدول أوروبا الشرقية من خلال اتفاقيات التبادل السلعي المتكافئة

التي اعتادت مصر توقيعها مع دول الكتلة الشرقية السابقة في الماضي ثم اتبعت

الدولة سياسة الدعم أو البيع بسعر التكلفة فكان ذلك أبرز وأهم العوامل التي

ساعدت على تعثر صناعة النسيج في ظل عدم وجود سيولة مالية لدى الشركات

بالإضافة إلى الإهمال الشديد في إحلال وتجديد الآلات والمعدات كما أن عدم وجود

إدارة علمية تطبق مبدأ الثواب والعقاب، وتضخم حجم العمالة كانت من الأسباب

التي رفعت من سعر التكلفة وضربت الصناعة الوطنية في الصميم، وترتب على

ذلك تراكم المديونات على الشركات.


وكانت بواكير أزمة قطاع النسيج في مصر قد ظهرت بعد تفكك الاتحاد السوفييتي

السابق وتبعته باقي دول المنظومة الاشتراكية وانكماش استهلاك هذه الدول من

منتجات النسيج المصرية في هذه الدول لأن التصدير لدول الكتلة الشرقية كان

يتطلب معدل جودة المنتج أقل مما تطلبه أوروبا الغربية.


ثم ظهرت مشكلة جديدة بعد تخلي الحكومة عن دعم سعر بيع المنسوجات

الشعبية والتي كانت تمثل ٨٠٪ من إنتاج مصانع النسيج المصرية في هذه الفترة

وهو ما أدى لاحقا إلي ظهور مشكلات اختلال الهيكل التمويلي لشركات صناعة

النسيج والملابس الجاهزة التي اقترضت من البنوك لتمويل عمليات الإحلال

والتجديد بفائدة وصلت إلى ٢٠٪ في بعض الفترات مما أدى في النهاية إلى انهيار

كثير من شركات النسيج المصرية العريقة علي رأسها شركتا مصر حلوان للغزل

والنسيج التي وصلت خسائرها إلى ٢٠٠ مليون جنيه٬ والقاهرة للمنسوجات

الحريرية التي تمت تصفيتها نهائيا هذا العام بالإضافة إلى المشاكل المالية الطاحنة

وندرة السيولة التي تعاني منها حاليا مصانع النسيج التابعة للقطاعين العام


والخاص .
وبدأت صناعة النسيج المصرية تعاني من مشاكل الاختلالات الهيكلية والسيولة

منذ عام ٩٤ عقب إعلان الحكومة المصرية تحرير تجارة القطن فوصلت الزيادة في

سعر قنطار القطن المزروع محليا إلى ١٢٥ جنيها فوق السعر الأصلي للقنطار عقب

إعلان الحكومة المصرية لقرارها مما جعل القطن المصري أعلى سعر موجود في

العالم مع انخفاض إنتاجية فدان القطن المصري من ١٣ قنطارا إلي ٣.٨ قنطار فقط

الموسم الماضي فتضاعفت خسائر الشركات ومنها شركة المحلة الكبرى التي تعد

واحدة من أكبر شركات النسيج في العالم و تستهلك بمفردها مليون قنطار من

القطن.
وإلي جانب العقبات التقليدية التي تعترض صناعة النسيج والملابس الجاهزة في

مصر ظهرت مشكلة التهريب التي تعتبر واحدة من المشاكل المزمنة التي تنخر

في جسم هذه الصناعة الهامة فى مصر، ففي خلال العام الماضي فقط كبدت

عمليات تهريب الملابس والأقمشة والمنسوجات شركات الغزل المصرية خسائر

إجمالية وصلت إلى ٤ مليارا ت جنيه وفقا للأرقام الصادرة عن اتحاد الصناعات

المصرية.
وحذر الاتحاد من أن هناك من ما وصفه بمافيا منظمة لتهريب المنسوجات

والأقمشة داخل السوق المحلي وبيع المنتجات المستوردة بأسعار تقل كثيرا عن

سعر المنتج الوطني مما يعني تدمير الصناعة الوطنية وإصابتها في مقتل، حيث

تتعدد وسائل ومنافذ التهريب سواء من خلال المناطق الحرة أو السماح المؤقت أم

من خلال التحايل على القوانين. وتؤكد بيانات الإدارة المركزية لمكافحة التهريب أنه

في منفذ واحد فقط هو بور سعيد الجمركي تم ضبط ٤٣٨ حالة تهريب ملابس

جاهزة شملت ٧٨ ألفا و٢٦٥ قطعة بلغت قيمة تعويضاتها ٢٢٧ ألف جنيه بجانب

٣٣٩ حالات تهريب أقمشة بلغ وزنها ١٩ طنا وتم تحصيل تعويضات من المهربين

بلغت ٦.٢ مليون جنيه وأن حالات التهريب بالنسبة للأقمشة بلغت حوالي ٣٣٠ حالة

وبلغت تعويضاتها ٦.٣ ملايين جنيه.

وتشهد منافذ الموانئ طوفانا متدفقا من الأقمشة الأجنبية المهربة من منافذ

الجمارك إلى السوق المحلية والتي تباع بسعر منخفض لأنها مدعومة من

مصادرها ومحررة من عبء رسوم الجمارك وضريبة المبيعات التي يتم تطبيقها

على منتجات النسيج المصرية المنشأ، حيث يتجه قطاع كبير من التجار المصريين

إلى استيراد منتجات الغزل والنسيج من سوريا والأردن لأن هذه المنتجات تتمتع

بمزايا عند استيرادها طبقا للاتفاقيات الموقعة بين هاتين الدولتين و مصر، وتباع

في السوق المحلي بالنسبة للأقطان السورية بنصف السعر المحلي. واشترت

إحدى شركات الاستيراد والتصدير من إحدى الشركات الأردنية خيوط البوليستر وتم

بيعها في السوق بسعر يقل حوالي ١٠٠٠ جنيه في الطن عن السعر الذي تبيع به

شركة الحرير الصناعي بكفر الدوار نفس المنتج رغم أن الأردن ليس بها شركات

لإنتاج البوليستر ولكنها تستورده من تركيا وتصدره على أساس أنه من منشأة

أردنية.
ومن أخطر الممارسات التي تمارسها مافيا تهريب المنسوجات في مصر أن بعض

المهربين يلجأ إلي استيراد المنسوجات من آسيا والصين التي تنتج منسوجاتها

بأسعار متدنية لا سبيل لمنافستها ويكتب عليها (صنع في مصر) ويتم تصديرها

إلى الولايات المتحدة وتخصم من حصة مصر التصديرية إلى السوق الأمريكي

والأسواق الأوروبية.
كما أن نظام الدروباك حولته مافيا تهريب المنسوجات المصرية إلي نوع جديد من

التهريب المقنن حيث يتم استيراد كميات من المنسوجات لتصنيعها وإعادة تصديرها

ولكن لا يتم تصدير سوي ٥٠٪ منها والباقي يدخل في السوق مهربا عن طريق

التحايل في أذون التصنيع واستغلال نسبة الفاقد التي تحددها وزارة الصناعة لهذه

المصانع على النسيج المستورد والذي يتراوح ما بين ٢٠ ٪ إلي ٥٠ ٪ في بعض

النوعيات بدون دفع أي رسوم جمركية أو ضريبة مبيعات وبالتالي يكون سعر

المستورد أقل من سعر المنتج الوطني .

وحذرت غرفة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات المصرية من أن التهريب يعتبر

من الجرائم الاقتصادية الخطيرة التي تصيب صناعة النسيج والملابس الجاهزة

المصرية في مقتل، ويحرم الدولة من تحصيل قيمة الرسوم الجمركية المقررة عن

السلع التي يتم تهريبها مشيرا إلى أن تزايد عمليات التهريب سوف يؤدي إلى كساد

اقتصادي وتهديد المصانع بالإغلاق وتصفية نشاطها خاصة وأن المهربين يحققون

أرباحا طائلة من وراء التهريب، ويبتكرون كل يوم وسائل وحيلا جديدة مستغلين في

ذلك التيسيرات التي قررتها الدولة في قانون حوافز وضمانات الاستثمار رقم ٨

لسنة ٩٧، حيث يتم حاليا إغراق الأسواق بالأقمشة والملابس الجاهزة عن طريق

بور سعيد وليبيا وأحيانا من خلال مطار القاهرة بجانب قيام بعض المصدرين

باستيراد أقمشة وملابس جاهزة بنظام السماح المؤقت، حيث تدخل هذه الأقمشة

إلى الأسواق دون أن يكون عليها أي أعباء مالية فتضر بالمنتج الوطني الذي يكون

أغلى سعرا.

وأكدت الغرفة في مذكرتها قد رفعتها إلي وزراتي الصناعة والاقتصاد أن التهريب

كان سببا مباشرا لمديونية شركات قطاع النسيج المصري بنحو ١٦ مليار جنيه
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060285511

مصري ( الدولار يساوي ٣.٨٩ جنيها طبقا للسعر الرسمي ) وأن المنتجات

النسيجية المصرية أصبحت غير قادرة على النفاذ للأسواق الخارجية أو حتى

المنافسة في الأسواق المحلية في ضوء ما تتحمله هذه السلع المنتجة محليا من

أعباء كثيرة في مراحل الإنتاج والتصنيع بخلاف ما تتعرض له هذه الصناعة من

ارتفاع أسعار الخامات بصورة متلاحقة، وكذلك زيادة الأجور وزيادة تكاليف الطاقة

والمياه وعدم القدرة على مواجهة الكساد في تصريف منتجاتها.

وطالبت الغرفة المصرية بإحياء صندوق دعم صناعة الغزل والنسيج الذي أثبت

النجاح في الخمسينات والستينات. لمواجهة التحديات الجديدة. ووضع خطة لتحديث

الإنتاج وتخفيض التكاليف وتخفيض ضريبة المبيعات على السلع الاستثمارية

وإدخال صناعة الألياف الصناعية إلى مصر

ومن المشكلات الأخرى التي تواجه الصناعات النسيجية المصرية مشكلة ارتفاع

الضرائب التي تدفعها للحكومة فهناك ضريبة مبيعات بنسبة ١٨٪ من قيمة الخامات

و١٠٪ على الآلات المستوردة و٣٠٪ رسوما جمركية و٣٢٪ ضريبة أرباح صناعية

وضريبية إيراد عام تبدأ من ٨٪ وتصل إلى ٤٧٪ وضريبة أجور تبدأ من ٢٪ وتصل إلى

٢٢٪ وضريبة دفعة تتراوح بين ٦ في الألف و١ في المائة والتأمينات الاجتماعية

على الأجور ٤٠٪ منها ٢٦٪ لصاحب العمل و١٤٪ للعامل و٨٪ ضريبة عقارية
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060285511

بالإضافة إلى ذلك زادت أسعار الطاقة بنسبة ١١٠٠٪ منذ عام ٨٤ حتى الآن

ووصلت نسبة الزيادة بين شهري يونيو ويوليو الماضيين ١٢٥٪ حيث ارتفع سعر
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060285511

الكيلو وات ساعة من الكهرباء .. كما ارتفع المتر المكعب من المياه من ٥.٢قرش

إلى ٥٠ قرشا ( الجنيه المصري يساوي ١٠٠ قرش ).


وعلى الرغم من كل ذلك تظل صناعة النسيج في مصر واحدة من الصناعات

الواعدة جدا، وتحاول الحكومة من خلال الخطط والبرامج التي تضعها من وقت لآخر

التغلب على كافة العقبات التي تعترض صناعة النسيج من أجل تهيئة الجو

المناسب للمستثمرين العرب والأجانب للاستثمار فيها.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

أَعْلمُ أني لا أعْلمُ شيئا

سقراط

محمد على باشا غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 06-10-2011, 09:54 PM   #6967
خبيــر بأسـواق المــال
كاتب الموضوع : محمد على باشا المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 06-10-2011 الساعة : 09:54 PM
افتراضي رد: الأسهم النارية فى البورصة المصرية

ثم نأتى الى علاء عرفة ...نائب رئيس مجلس الادارة
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060285512

والعضو المنتدب لشركة جولدن تكس ...تعالوا نشوف حكايته ايه

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

أَعْلمُ أني لا أعْلمُ شيئا

سقراط

محمد على باشا غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 06-10-2011, 10:01 PM   #6968
خبيــر بأسـواق المــال
كاتب الموضوع : محمد على باشا المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 06-10-2011 الساعة : 10:01 PM
افتراضي رد: الأسهم النارية فى البورصة المصرية

البداية


فى سنة 1973 ، عام العبور والانتصار العظيم على إسرائيل ، حصل علاء أحمد

عرفة على مجموع كبير فى الثانوية العامة ، مكنه من الالتحاق بكلية الطب ، التى
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060285513

واصل فيها تفوقه الدراسى ، حتى صار معيدا بكلية الطب جامعة عين شمس عام

1980 ، وكان يمكن لهذا الشاب المتفوق أن يصير اسما لامعا فى عالم الطب ، لولا

مرض والده الذى أوجب عليه أن يختار : إما الطب ، وإما أن يخلف والده فى إدارة

شركة المنسوجات (جولدن تكس ) ، ومحال البيع بالتجزئة ، التى يملكها الوالد ،


ونظرا إلى أن ظروف إدارة الشركات عام 1981 كانت تعتمد على العائلة، فـ"الاختيار

لم يكن صعبا". رأى عرفة وقتها أن أعمال العائلة لا بد أن تستمر؛ خصوصا وأنه كان

يساعد والده من وقتٍ لآخر، وكانت تستهويه صناعة وتجارة الملابس، ولذلك قرر بلا

تردد الاستقالة من الجامعة، وبدء رحلة جديدة مختلفة تماما عما درسه طوال

حياته. كانت البداية مع شركة (المنسوجات جولدن تكس) ومجموعة محال بيع

التجزئة التي كان يديرها والده؛ إلا أنه وبعد سنواتٍ قليلةٍ فكر في إجراء توسعات؛

فقام في عام 1989 بتأسيس (Swiss Garments Company SGC)، التي يقول

عنها عرفة: "أصبحت منذ ذلك الحين نواة لنمو أعمال المجموعة". لأنها منذ

تأسيسها وضعت مفهوم فن صناعة الملابس الجاهزة، وجعلته أحد رواد صناعة

الملابس الرسمية في مصر، وأصبح الاسم التجاري الوحيد للمجموعة في مصر

هو (كونكريت). أما الشركة القديمة فتم إعادة هيكلتها لتتماشى مع العصر الحالي.

عرفة كان يدرس مشروع الاستحواذ على شركات أخرى في ألمانيا وأوروبا؛ إلا أنه

اليوم عزف عن تنفيذ مخططاته السابقة، ويقول: "تحقق حُلْم مستحيل وهو شراء

حصة في شركة لها وجود في 76 دولة، فلماذا ألهث وراء شراء شركات أخرى؟".


 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

أَعْلمُ أني لا أعْلمُ شيئا

سقراط

محمد على باشا غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 06-10-2011, 10:12 PM   #6969
خبيــر بأسـواق المــال
كاتب الموضوع : محمد على باشا المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 06-10-2011 الساعة : 10:12 PM
افتراضي رد: الأسهم النارية فى البورصة المصرية

في عاصمة الأناقة الإيطالية، تجاوز

علاء عرفة، كل الحدود عندما قرر في منتصف ديسمبر 2008

القيام بجولة في المقاطعة الإيطالية فيتشنزا التي تشتهر بصناعة الملابس

والمجوهرات، ولم يكن ينوي التسوق فقط، بل ذهب به طموحه إلى الاستحواذ

على 35% من شركة (Forall Confezioni) مقابل 25.3 مليون دولار، ويعود تاريخ

هذه الشركة إلى عام 1970، فهي تشتهر بمنتجاتها الفاخرة التي يتم بيعها تحت

اسم العلامات التجارية (Pal Zikeri) و(Lab).


يقول عرفة في حوار مع "فوربس" العربية أجرته الزميلة فهمية أحمد، ونشرته

المجلة في عددها الصادر في فبراير/شباط 2009: "يعجبني الذوق الإيطالي، فقد

ذهبت إلى إيطاليا كثيرا، وعيني على أشهر العلامات التجارية هناك، و"في السابق

كان الأمر أشبه بحُلْم، وأقرب إلى المستحيل، ولكن الأزمة المالية جعلته واقعا".
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060285515


و(Pal Zikeri) تعد من العلامات التجارية عالية الجودة، يصنفها البعض في المركز

الخامس على مستوى العالم في الملابس الرجالية، ويتراوح سعر القميص بين

106 دولارات إلى 160 دولارا، والبدلة قد يصل ثمنها في غالب الأوقات إلى 1000

دولار، والياقة تتراوح بين 46 دولارا إلى 60 دولارا. أما (Lab) فهي متخصصة في

الملابس (الكاجوال). وكانت متعة التسوق لرجل الأعمال المصري، البالغ من العمر

50 عاما، قد قادته أيضا في مارس/آذار 2008 للاستحواذ على (مجموعة التجزئة

المتخصصة- Specialty Retail Group) البريطانية في بيع الملابس الرجالية،

بمبلغ 34 مليون دولار، والتي تعد واحدة من الشركات الرائدة في مجالها من خلال

71 فرعا من فروعها المنتشرة في المملكة المتحدة، 40 منها تقع في شوارع

رئيسية، و31 في المراكز التجارية الكبرى. كما يشرف عرفة على إدارة 20 شركة

تعمل معظمها في تصنيع الملابس الجاهزة، وصناعة الغزل والنسيج والأقمشة،

مثل (الشركة السويسرية للملابس الجاهزة)، و(شركة كونكريت للملابس

الجاهزة)، وغيرها من الشركات، ويملك هو شخصيا 25% من شركة (العرفة

للاستثمار والاستشارات) التي يتم تداول 33% من أسهمها في البورصة المصرية

وتعد من "الأسهم الدولارية". أما النسبة المتبقية من أسهم الشركة فتتوزع على

اثنين من عائلته، وهما أخته شيرين، التي تحتفظ بنسبة 14%، وأخوه الأصغر

أشرف، ويملك 12%، في حين تعود النسبة المتبقية وهي 16% إلى رجل الأعمال

المصري سما رجب. وهؤلاء يشكلون مجلس إدارة الشركة أيضا، ويسهمون في

قراراتها

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

أَعْلمُ أني لا أعْلمُ شيئا

سقراط

محمد على باشا غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 06-10-2011, 10:20 PM   #6970
خبيــر بأسـواق المــال
كاتب الموضوع : محمد على باشا المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 06-10-2011 الساعة : 10:20 PM
افتراضي رد: الأسهم النارية فى البورصة المصرية

أمضى عرفة 27 عاما من حياته في صناعة الملابس الرجالية ذات الماركات

العالمية، ويعتزم دعم سلسلة التوزيع التابعة لشركته بالاستفادة من الشبكة التي

تمتلكها (Forall Confezioni)، وتشمل 76 دولة في أسواق أوروبا وأسيا

الرئيسية، مثل: إيطاليا، فرنسا، إسبانيا، سويسرا، الولايات المتحدة، المملكة

المتحدة، روسيا، اليابان، والأسواق الناشئة سريعة النمو مثل الصين، الهند،

المملكة العربية السعودية، قطر، وغيرها. ويقول عرفة الذي يغمره الفرح بنجاحه

في تحقيق هذه الصفقة بصوته الأجش العالي: "هذه كانت أفضل الصفقات لعام

2008"، فهو ينظر إلى قيمة الصفقة على أنها ستمكنه من دخول جميع الأسواق

التي تملكها (Forall Confezioni)، وتسويق منتجاته. وقد قال عن الصقفة وقتها

ياسر الملواني،

الرئيس التنفيذي بشركة (المجموعة المالية هيرميس– EFG-Hermes)، مستشار

الصفقة قائلا: "شراء (العرفة للاستثمار والاستشارات) حصةَ 35% من (

Forall Confezioni) فرصة، حيث لم يكن في الإمكان إتمامها بهذا الشكل إلا في

ظل هذه الظروف". أما النسبة المتبقية من الشركة فتعود إلى الشركاء الإيطاليين

المتخصصين في مجال الملابس، ويديرها ويمتلك حصة رئيسية بها رئيس مجلس

الإدارة (Gianfranco Barizza).

لم يكن يدر بخلد هذا الرجل الأنيق شراء الشركة الإيطالية؛ إذ كان يكتفي بشراء

ملابسه منها ليتذكر حلما من الصعب تحقيقه، ويقول: "ضحكت من كل قلبي عند

إتمام الصفقة"، وبرغم ذلك فهو لا يخفي قلقه الشديد، والخوف الذي انتابه أثناء

التفاوض، أما اليوم فهو يشعر بأنه أمام تحدي نشر هذه العلامة التجارية في

الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060285521
المنطقة، ويسرح مع خياله ويقول: "العديد من الناس استغرب دفع هذا المبلغ

الكبير في هذه الصفقة، ولهم العذر في ذلك، فهم لا يعرفون قيمتها، وكون العلامة

التجارية غير معروفة كثيرا في المنطقة، لكننا سنعرفهم إياها"، ومع ذلك لا يرى

عرفه أية مخاطر في صفقته الأخيرة، فحسب قوله "المخاطرة في عدم انتهاز

الفرص". عملية الاستحواذ ستتم من خلال زيادة رأسمال (Forall Confezioni)،

يقول عرفة: "تتم تغطيته بالكامل بواسطة شركتنا" حيث تم توفير 30% من

السيولة الداخلية، و70% قروضا بنكية، وتم تقييم الشركة بمبلغ 66 مليون دولار

من قبل الشركة الإيطالية (استديو أسوسياتو دي كونسولينزا تريبيوتاري-

Studio Associato Di Consulenza Tributaria)، والتي كانت قد حققت في نهاية

عام 2007 أرباحا صافية وصلت إلى 14 مليون دولار من إجمالي مبيعات 190 مليون

دولار، وضمن الاتفاق فإن عرفة يملك حق شراء الحصة الباقية، وتمثل 65% من

رأسمالها خلال أربع سنوات؛ إلا أنه "لا يخطط لذلك الآن فأمامه فرصة حتى 2013

لإتمام هذه الصفقة بالشروط نفسها" فما يريده اليوم هو "الاحتفاظ بالسيولة التي

لدي حتى تتضح الرؤية لأبعاد الأزمة الاقتصادية ومداها". ومن مزايا الاتفاق أيضا

بين الطرفين أنه تم الاتفاق بين إدارة الشركتين على التعاون في الإدارة، حيث

يتعاونان لاستغلال زيادة رأس المال في توسيع شبكة التوزيع من خلال شراء

محال جديدة لـ( PAL ZILERI) في الأسواق المتميزة، وسريعة النمو في أمريكا

وأوروبا وأسيا والشرق الأوسط. "ما أسعى إليه هو التكامل" هذا ما يريد تحقيقه

من خلال الاستفادة من العلامة التجارية (LAB)، وعمرها 4 سنوات، ويضيف: "أرى

أن لهذه العلامة التجارية فرص نمو هائلة"، حيث إنها استطاعت تحقيق معدل

مبيعات وصل إلى 44 مليون دولار في السنة، "سنقوم بتركيز تصنيع خطوط إنتاج

(LAB) في مصانع شركة (العرفة) في مصر"، بنفس الجودة والأسعار، ويقول:

"البيع بأسعار أرخص يضر العلامة".



إنه رجل أعمالٍ صبور، فقد فشل في محاولته الأولى لشراء

(Specialty Retail Group) البريطانية، عام 2006، لتعثّر المفاوضات؛ حيث اعتبر
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060285521

حينها أن تقييم الشركة المعلن بـ50 مليون دولار "مبالغا فيه"، ويضيف: "خسرنا

بعض الوقت، لكننا لم نتجاوز مبلغ التقييم الذي حددناه"، إلا أنه عاد واستحوذ عليها

في مارس/آذار 2008 بنسبة 100% مقابل 34 مليون دولار، ويضيف: "لا، لم أيأس.

اخترت الوقت المناسب، وحاربت بكل قوتي للفوز بالصفقة". لقد رأى عرفة أن

الوقت غير مناسبٍ للشراء آنذاك؛ لأن تجارة التجزئة في أوروبا كانت وقتها تمر

بمرحلة ازدهار، وكان عليه الانتظار لأن الاقتصاد لا يمكن أن يسير على وتيرةٍ

واحدةٍ، فهناك دورات من النشاط يتبعها ركود، وكان خياره انتظار تلك المرحلة

الأخيرة التي لا بد أن تأتي، وكانت توقعاته لها بأنها قريبة. وظل يراقب الموقف حتى

بدأت الأزمة المالية العالمية التي بدأت في الولايات المتحدة الأمريكية، وانسحب

تأثيرها على الاقتصاد العالمي بصفة عامة. يقول: "قررتُ حينها ألا أضيّع الوقت في

المفاوضات، وأن انتظر". هدفه اليوم هو "الحفاظ على نفس معدلات الربحية في

عام 2009، وزيادة إيرادات الشركة 25% مع نهاية عام 2010".



 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

أَعْلمُ أني لا أعْلمُ شيئا

سقراط

محمد على باشا غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 8 ( الأعضاء 0 والزوار 8)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
أكواد HTML : معطلة
الانتقال السريع

تنبيه : هذا الموقع لا يمت بصلة لهيئة سوق المال ولا إدارة البورصة المصرية وهو موقع فردي مستقل بذاته ولا يتبع لأى نشاط تجاري ،، لذلك وجب التنويه حتى لا يختلط الامر على السادة الزوار
تحذير : أسواق المال بشكل عام عالية المخاطرة لذى ينصح عدم التداول بها إلا عن خبرة ودراية ، كما أن اراء الاعضاء والكتابات الموجودة فى المنتدى هي إجتهادات في رؤية اسواق المال ولا يلزم احد ان ينفذها كما أن كل ما هو مكتوب لا يعبر عن رأي المنتدى نهائيا وبأي شكل من الأشكال

كما تنبه إدارة منتديات مجموعة البورصة المصرية بأنها غير مسؤولة بأي وجه كان عن أي قرارات تتخذ بنـاء على توصية أو تحليل فني أو مالي من أحد من الاعضاء والكتاب .. وأن ما يُعرض في المنتدى من تحليلات أو وجهات نظر لا تُعبر إلا عن رأي صاحبها فقط وعلى مسؤوليته الشخصية .. علما بأن كل عضو في المنتدى هو المسؤول الأول والاخير عن قراراته في الشراء والبيع ..

  كورس محاسبة كورسات محاسبة المحاسب المالي المحترف محاسبة مالية وظائف خالية وظائف خالية للمحاسبين فرص عمل وظائف وظائف كلية تجارة فرص عمل للمحاسبين حازم حسن - اخبار مصر
الساعة الآن 01:42 PM.


Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises Ltd
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2017 DragonByte Technologies Ltd. (Resources saved on this page: MySQL 16.67%)
من نحن   |   مجموعة البورصة المصرية  |   أعلن معنا  |   خريطة الموقع  |  سياسية الخصوصية   |   اتفاقية الاستخدام  |   اتصل بنا