Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

" قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ *مِن شَرِّ مَا خَلَقَ * وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ * وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ * وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ ". صدق الله العظيم
عمالقة مجموعة البورصة المصرية
د السيد الغنيمىالشيخ غريبمحمد علي باشاالخبير 2000ياسر خطابكالوشامصطفى نمرةالاسيوطي
محمود 9200ateef4999محمد ناجحasra2002عبدالعزيز ابو اسكندرنجلاء نفاديeng_elsaftyمصطفى صقر خبير باسواق الفوركس


كورس محاسبة كورسات محاسبة المحاسب المالي المحترف محاسبة مالية وظائف خالية وظائف خالية للمحاسبين فرص عمل وظائف وظائف كلية تجارة فرص عمل للمحاسبين
تابعنا على فيس بوك
التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية مؤشر البورصة المصرية , التحليل الفنى و المالي للبورصة المصرية , متابعة البورصة المصرية البورصة لحظة بلحظة

مشاهدة نتائج الإستطلاع: ما هو رأيك كمستثمر في رئيس البورصة ماجد شوقي ؟
1- ممتاز ويعمل طبقا للوائح والقوانين 4 5.33%
2- يجب تغيره باسرع وقت 63 84.00%
3- لا أهتم بمنصب رئيس البورصة 8 10.67%
المصوتون: 75. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 04-14-2011, 04:24 AM   #13301
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 04-14-2011 الساعة : 04:24 AM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

بالتعاون مع مجموعة البورصة المصرية
"طرة لاند" في حراسة الجيش والشرطة
قرر اللواء منصور العيسوي وزير الداخلية تكثيف أجهزة الأمن الحراسة حول سجن مزرعة طرة، والاستعانة بقوات من الجيش، وفرق تجيد فنون الاشتباك والكاراتيه للتصدي لأي محاولات عنف قد تقع داخل السجن بين المتهمين السياسيين و المسجونين على ذمة قضايا جنائية.
يأتي ذلك بعد أن ضمت سجون طرة عدداً كبيرا من السياسيين الذين سقطوا بعد ثورة 25 يناير، وقاربت على نصف أعضاء مجلس الوزراء، وقيادات الحزب الوطني، وفي مقدمتهم أحمد نظيف رئيس الوزراء الأسبق ووزراء السياحة والإسكان والداخلية وأحمد عز أمين التنظيم الأسبق بالحزب الوطني، وصفوت الشريف، ولحق بهم أخيراً نجلا الرئيس السابق علاء وجمال.
وما زال سجن طرة ينتظر مسجونين جددا وضم إليهم د.أحمد فتحي سرور رئيس البرلمان المنحل بتهمة الكسب غير المشروع.
ونبه وزير الداخلية على قوات الحراسة خارج طرة بالاستعداد الدائم لصد أي محاولات لاقتحام السجن وتهريب المساجين كما حدث قبل الثورة، ومواجهة أي عنف في الداخل، والحرص على عدم منح الفرصة للمسجونين التابعين لنظام مبارك من عقد لقاءات مشتركة لمنع إثارة الجدل، وتوجيه الاتهامات لبعضهم.
يأتي ذلك بعدما تبين أن د.أحمد نظيف رئيس الوزراء الأسبق قد وجه السباب والشتائم لكل من حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق، ويوسف بطرس غالي وزير المالية السابق الهارب خارج البلاد، بأنهما ورطاه في قضية اللوحات المعدنية، وحدوث مشادات بين أحمد عز وماجد الشربيني وإبراهيم كامل حول موقعة الجمل، واستمرار الخلافات بين المغربي وجرانة،واستياء زكريا عزمي من حبسه، وعقده لقاءات مع الشريف لمراجعة الموقف.
وتدرس الداخلية قطع الاتصالات عن زنازين المسجونين، خاصة الدولية، لمنعهم من التخطيط لثورات مضادة أو المشاركة فيما يحدث من محاولات في ميدان التحرير لاستفزاز الثوار عن طريق إجراء اتصالات مع البلطجية للوقيعة بين الجيش والثوار.
وأفادت المعلومات التي تسربت من سجن طرة عن إصابة أحمد عز بحالة نفسية سيئة بعد تلقيه تقارير عن طريق نجله الذي يزوره بصفة مستمرة تتعلق بتدهور أحوال شركاته في الحديد والسراميك بسبب تأثرها بوضعه داخل السجن.
كما يواجه أحمد عز مشاكل مع زوجته الثانية شاهيناز النجار النائبة السابقة، والتي أصرت على طلب الطلاق منه لتأمين ثروتها الخاصة التي كونتها من ميراثها من والدها ووالدتها، وإصرار عز على عدم تطليقها، لرغبته في الاحتفاظ بها من ناحية، وخوفه على أمواله التي تحت يديها من ناحية أخرى.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060215072
كما تدرس إدارة سجن طرة الفصل الكامل بين المسجونين على ذمة قضية الثورة، وبين المسجونين السياسين العاديين المحكوم عليهم قبل الثورة، والمسجونين في قضايا اجتماعية مثل هشام طلعت مصطفى لمنعهم من تكوين تشكيلات لمواجهة الثورة، أو الاستقواء على إدارة السجن.
وهددت إدارة السجن بتطبيق اللوائح والقوانين المتعلقة بتنظيم السجون على أي محاولات الإخلال بالنظام.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 04-14-2011, 10:14 AM   #13302
 
الصورة الرمزية Taher Shokry
كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 04-14-2011 الساعة : 10:14 AM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع



ومن يتقى الله
يجعل له مخرجا
ويرزقه من حيث لايحتسب


صدق الله العظيم

Taher Shokry غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 04-14-2011, 10:55 AM   #13303
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 04-14-2011 الساعة : 10:55 AM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

تحديات الإصلاح الاقتصادي العالمي
ظلت المؤسسات الدولية والإقليمية، مثل صندوق النقد الدولي والبنك الدولي وبنك التنمية الأمريكي، إلى وقت قريب توصي الدول عامة والنامية على وجه الخصوص، بتبني إجراءات وسياسات ما يعرف بتوافق واشنطن لإصلاح وتصحيح أوضاعها الاقتصادية والمالية وتحقيق معدلات نمو قابل للاستمرار في المدى الطويل ورفع مستويات معيشة السكان . ولكن أزمة الركود العالمي العظيم الذي أحدثته الأزمة المالية العالمية دمرت الركائز الفكرية لتوافق واشنطن وبدأ البحث عن البدائل .
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060215346
وتعبير توافق واشنطن هو من بنات أفكار الاقتصادي الأمريكي جون وليمسون أطلقه عام 1990 عند وصفه لحزمة السياسات والإجراءات التي وضعها صندوق النقد الدولي ودعمتها وزارة المالية الأمريكية بهدف إصلاح الأوضاع الاقتصادية والمالية في دول أمريكا اللاتينية في أعقاب أزمة المديونية الخارجية العالمية عام 1982 التي فجرتها المكسيك بإعلانها عدم قدرتها على الوفاء بالتزاماتها المالية .
ويتكون توافق واشنطن من إجراءات وسياسات هادفة إلى إصلاح المالية العامة بترشيد الإنفاق وتعبئة الإيرادات وإصلاح النظام الضريبي، وتحرير التجارة الخارجية، وتدفقات رأس المال بشقيه القصير والطويل والموجه إلى أسواق الأوراق المالية أو إلى الاستثمار المباشر، وخصخصة المشاريع العامة في ظل أسعار صرف تنافسية . وفوق هذا كله لا بد من تأمين والمحافظة على حقوق الملكية . وهذه الإجراءات والسياسات التي سُمِّيت توافق واشنطن تندرج تحت ثلاثة مبادئ أساسية هي: استقرار الاقتصاد الكلي، تنافس الأسواق، وانفتاح التجارة الخارجية والاستثمار الأجنبي المباشر .
عندما كانت المؤسسات الدولية ومعها الإقليمية تشترط تبني سياسات وإجراءات توافق واشنطن من قبل البلدان التي تتقدم بطلب قرض لتمويل عجز الحساب الجاري وإصلاحه كان الافتراض أن هذه المبادئ الهادفة لإصلاح وتصحيح الأوضاع الاقتصادية ستزيد الكفاءة وتحسن توزيع الدخل والثروة وتحقق نمواً قابلاً للاستمرار يرفع مستويات معيشة السكان .
النتائج في الدول التي تبنت برامج إصلاح كانت دون التوقعات لا بل مخيبة للآمال: فالبطالة ظلت مرتفعة، واستمر الفقر، وزاد عدم المساواة، وزاد انتشار الجريمة والعنف .
صندوق النقد الدولي الذي كان “الأب الروحي” لتوافق واشنطن قد تخلى عنه وبدأ يبحث عن منهج جديد لسياسة الاقتصاد الكلي، ومنهج جديد للدمج الاجتماعي ومنهج جديد للعمل متعدد الأطراف .
ملامح المنهج الجديد في الاقتصاد الكلي هي سياسة نقدية تتجاوز استقرار الأسعار وتحتضن الاستقرار المالي أيضاً باستخدام أدوات السلامة الاحترازية مثل نسب رأس المال ونسب السيولة ونسب القرض إلى القيمة . وسياسة مالية تتجاوز دورها في المثبتات التلقائية، الذي سمح لعجز الموازنة بالارتفاع والانخفاض مع تقلبات الدورة الاقتصادية، واستخدامها استنسابياً لدعم الطلب الكلي عند الحاجة كما فعلت معظم دول العالم لاحتواء آثار الأزمة المالية العالمية . ويحتاج القطاع المالي إلى معالجة تنظيمية كبيرة كي نتجنب الوقوع في أزمات شبيهة بالأزمة الأخيرة التي نشأت في ظل ثقافة الربح السريع والمخاطرة الرعناء .
أما ملامح المنهج الجديد في الدمج الاجتماعي فلا بد أن يأخذ بنظر الاعتبار الهوة الواسعة والمتزايدة بين الأغنياء والفقراء .
في السابق كان التهوين من عدم المساواة على أساس أنه ضروري ولا بد منه في سبيل الثراء .
لكن هذا المفهوم لا بد أن يتغير . فالجمع بين البطالة وارتفاع عدم المساواة فترة طويلة يؤدي إلى اضطرابات اجتماعية وسياسية تفضي إلى عدم استقرار اقتصادي كلي . لذلك فإن النمو القابل للاستمرار في المدى
الطويل يرتبط بتوزيع ثمار التنمية على نحو أكثر عدالة .
ومن سمات المنهج الجديد للعمل متعدد الأطراف التعاون الجاد في مواجهة التحديات الاقتصادية التي تواجه العالم ومنها إعادة توازن النمو العالمي . ففي هذا المجال المطلوب هو أن تعتمد من البلدان التي شهدت عجزاً في حسابها الجاري في ميزان المدفوعات، مثل الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا، أن تعتمد أكثر على الصادرات، وعلى البلدان التي سجلت فوائض في حساباتها الجارية، مثل الصين وألمانيا واليابان، أن تعتمد أكثر على الطلب المحلي بدلاً من الصادرات .
فهل تلتزم الدول الكبرى بالتعاون الدولي حتى في غياب الأزمات لتجنيب العالم ويلات تكرارها في المستقبل؟ آمل ذلك .

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 04-14-2011, 10:59 AM   #13304
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 04-14-2011 الساعة : 10:59 AM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

المساومة الكبرى في منطقة اليورو مجرد بداية هل تنجو منطقة اليورو من الأزمة؟
ربما كان الجواب نعم، والسبب أن المصلحة الذاتية الاقتصادية والإرادة السياسية تتظافران للإبقاء على العملة المشتركة بالرغم من الصعاب .
وربما أثار ذلك سؤالاً إضافياً وهو: هل فعل القادة ما يكفي لوضع منطقة اليورو في الوضع الصحيح؟ والجواب بالنفي صحيح حصل تقدم وهناك حاجة للمزيد من الناحية الفكرية والدستورية . والفرضية القائمة الآن هي أن المزيد من الصدمات سوف يجبر على المزيد من الإصلاحات، هذه وجهة نظر قد لا تكون مؤكدة .
ويعد اليورو مشروعاً فريداً . ويتطلب اشتراك الدول ذات السيادة في عملة واحدة المزيد من التضامن والانضباط . وكلما كانت الاقتصادات المكونة متنوعة ومنتشرة في أدائها كلما زادت الحاجة إلى التضامن وكان ما يقدمه هذا الاقتصاد معقولاً . ولقد ثبت أن هناك حاجة لاتحاد سياسي أقوى ومرونة اقتصادية أكبر إذا أريد لمنطقة اليورو البقاء على الأمد البعيد . وفي أوقات الأزمات فقط يمكن أن يتضح ما إذا كانت شروط النجاة قد لبيت وقد توفر هذه الأزمة الاختبار المطلوب .
وربما وضع خطاب لورينزو بيني سماغي عضو الهيئة التنفيذية في البنك المركزي الأوروبي الأمور في نصابها الصحيح حينما قال: “أوروبا تنمو وترتقي وتواصل السير على درب الوحدة ولا يحدث هذا وفق خطة محددة متفق عليها وموضوعة سلفا، ولكن تأتي استجابة للتحديات التي تواجهها والتي في بعض الأحيان ربما هددت وجود الاتحاد نفسه” . وتشكل الأزمة الحالية تحدياً فعلياً من أجل التضامن . إنها محفوفة بالمخاطر ولكنها كانت ذات نتيجة على الأقل حتى اللحظة .
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060215350
وكانت الاستجابة للأزمة مثالاً راقياً لمخاطر ومزايا هذا النهج . وأخذت الصدمة أوروبا على حين غرة وأدرك البعض أن المخاطر التي خلقها خلل التوازن الداخلي الكبير والإقراض غير المسؤول للدول المحيطة بأوروبا . وأدرك البعض أن ذلك ربما تفاعل مع الأزمة المالية العالمية لتوليد أزمات مصرفية وديون سيادية وتنافسية في منطقة اليورو .
واستجابة لذلك جدد القادة توجهاتهم بطريقة مبهرة، ففي عام واحد صادقوا على حزمة إنقاذ ب110 مليارات يورو لليونان وذلك بالتعاون مع صندوق النقد الدولي وتبرعوا بتسهيل استقرار مالي أوروبي ب440 مليار يورو وقرروا إصلاح المعاهدة لخلق آلية إنقاذ دائمة وأصلحوا معاهدة الاستقرار والنمو لتعزيز الانضباط المالي وخلقوا نظاما جديدا للمسح الاقتصادي الكلي .
وقبلت الحكومة الألمانية الأفكار التي يكرهها شعبها . وقبلت الدول الواقعة في الضائقة إجراءات التقشف التي يكرهها مواطنوها . ولقد سمع الكثير من التذمر والصراخ . ولكن العرض يتواصل .
ولكن إلى أي مدى ذهبت منطقة اليورو؟ لم تذهب بما فيه الكفاية . وهناك ثلاثة تحديات:
أولاً: لم يخلق القادة نظاماً قادراً على منع التعامل مع الأزمة الكامنة . فصحيح أنه تم التوصل إلى نقاط التقاء: إحداها النية في مراقبة وتعزيز التنافسية خاصة في أسواق العمالة، ومن دون المرونة في أسواق العمالة لن يكون لهذه العملة أي دور .
والثانية التركيز على مواصلة الزخم المالي لآجال بعيدة وأخرى تتمثل في إصدار تشريع النظم المصرفية وأخيراً خطة لمراقبة ديون البنوك والأسر والشركات غير المالية . ومع ذلك تبقى هناك العديد من الثغرات .
ومن أهم الثغرات في خطط التنسيق الاقتصادي هي عدم الرغبة في الاعتراف بالعلاقة بين الفوائض الخارجية لدول أوروبا الأساسية والهشاشة المالية في دول الأطراف . ويبقى التركيز بشكل كبير على عدم الانضباط المالي الذي بالتأكيد لم يكن السبب في أزمة كل من أيرلندا وإسبانيا .
ثانياً: ليس من الواضح ما إذا كانت دول الضائقة الحالية ستتمكن من الخروج من الأزمة بتكلفة سياسية ممكنة . وبدأت بعض تلك الدول بإجراءات تعديل طويلة وشاقة . وفي الوقت الراهن تجد كل من إيرلندا والبرتغال واليونان مداخل للسوق المالي تعد طاردة لأنها مكلفة .
ثالثاً: فشلت منطقة اليورو في حل العقدة التي تربط أكثر من أزمة مالية، والرأي السائد اليوم هو أنه يجب على كبار دائني البنوك أن يصبحوا كلاً واحداً بينما يجب على الحكومات أن تتجنب إعادة هيكلة ديونها .
وتعتبر هذه التوليفة آلة لتحميل تكاليف الديون القديمة المعدومة على عاتق دافعي الضرائب في البلدان التي اقترض فيها القطاع الخاص بشراهة .
ويجب الاعتراف بأن كثيراً من السياسات كانت خاطئة سواء من جانب المقرضين أو المقترضين وسيساعد هذا الاعتراف على المحافظة على الإرادة السياسية لتعزيز النظام . وتبقى تحديات هائلة في الانتظار وسيساعد اعتراف كل طرف بمساهمته في الفوضى على تسهيل السيطرة على التحديات .

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 04-14-2011, 11:01 AM   #13305
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 04-14-2011 الساعة : 11:01 AM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

هل يصمد اليورو؟
أخيراً طلبت البرتغال إنقاذاً مالياً من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي، وانضمت للدول الأوروبية التي تخلفت عن سداد أقساط ديونها السيادية: اليونان وجمهورية إيرلندا .
ورغم عدم الإعلان عن رقم رسمي لقرض الإنقاذ الرسمي للبرتغال، إلا أن التقديرات منذ فترة هي أنه سيكون في حدود 80 مليار يورو وهو يعد نسبياً أقل من قروض الإنقاذ السابقة، إذ احتاجت اليونان إلى 110 مليارات يورو وإيرلندا إلى 85 مليار يورو .
وبغض النظر عن الشروط التي ستلحق بقرض الإنقاذ للبرتغال من ضرورة اتخاذ إجراءات تقشفية قد تثير مزيداً من الاضطرابات السياسية والاجتماعية، فإن زيادة عدد دول منطقة اليورو التي تعاني حدة أزمة الديون السيادية يشكل ضغطاً إضافياً على العملة الأوروبية الموحدة .
ومنذ اضطرت اليونان إلى الإعلان عن تخلفها عن سداد أقساط ديونها وحاجتها لقروض إنقاذ أوروبية ودولية، بعدما هوى التصنيف الائتماني لديونها تماماً ودول اليورو وهي 17 دولة من دول الاتحاد الأوروبي ال 25 تدرك حجم الأزمة التي تواجهها العملة الموحدة .
وظهر ذلك في تراجع قيمة اليورو مراراً في الآونة الأخيرة مقابل العملات الرئيسية الأخرى خاصة مع إبقاء البنك المركزي الأوروبي (المسؤول عن السياسة النقدية لدول اليورو) على أسعار الفائدة عند مستوى 1 في المئة منذ الأزمة المالية العالمية والركود الاقتصادي . وإن كان البنك المركزي بدأ في إبريل/نيسان تشديد سياسته النقدية، بزيادة سعر الفائدة الأساسية لدول اليورو بمعدل ربع نقطة مئوية، فإن ذلك وإن دعم سعر اليورو إلا أنه يشكل ضغطاً آخر على الدول المفلسة (اليونان وإيرلندا والبرتغال) .
فإذا كانت الحكومات في تلك الدول أمنت قروض إنقاذ بفوائد محددة لتمويل العجز الناجم عن ديونها، فإنها بحاجة لنشاط كبير للقطاع الخاص الذي يحتاج للتمويل من السوق .
ومع ارتفاع كلفة الاقتراض التجاري مع زيادة الفائدة سيجد القطاع الخاص في تلك الدول صعوبة كبيرة لتوسيع نشاطاته .
الموقف الرسمي الأوروبي هو أن اليورو في وضع جيد وأن الاقتصادات الرئيسية في مجموعة دول اليورو في وضع اقتصادي لا ينذر بمخاطر ضخمة يمكن أن تؤدي إلى انهيار العملة الأوروبية الموحدة .
ويستند هذا الموقف إلى حجة بسيطة تقول إن الدول التي تعاني أسوأ الأوضاع صغيرة بالقدر الذي يسمح بإنقاذها وهناك دعم سياسي كاف لذلك . صحيح أن حجم الاقتصاد اليوناني او الإيرلندي أو البرتغالي ليس بالحجم الكبير مقارنة بألمانيا أو فرنسا أو إسبانيا او إيطاليا . لكن بعض التحليلات المتشائمة حول أزمة الديون السيادية لدول مجموعة اليورو تتوقع أن تقف سلسلة الإفلاسات عن البرتغال .
ويذهب البعض إلى أن إسبانيا أو إيطاليا هي التالية على خطى التخلف عن سداد الديون وطلب الإنقاذ المالي الرسمي . ولا شك في أن هذا ليس بغائب عن أذهان الدول الرئيسية في الاتحاد الأوروبي وتلك التي تتبنى عمل ما يتطلبه الأمر للحفاظ على العملة الموحدة . وهنا نعني بالتحديد ألمانيا وفرنسا .
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060215352
لكن بغض النظر عن إفلاس إسبانيا أو إيطاليا، وهو أمر محتمل، فإن الوضع الراهن لا يمكن أن يكون مستداماً لأسباب عدة ولنأخذ مثالاً على ذلك من الاجتماعات الأوروبية الأخيرة، من قمة الزعماء الأوروبيين نهاية الشهر الماضي إلى اجتماعات وزراء المالية الأوروبيين، التي لم تحسم كثيراً من الأمور المتعلقة بالسياسة المالية والاقتصادية المطلوبة لحسم مشكلة الديون السيادية في دول الاتحاد .
وبعيداً عن البيانات الرسمية المطمئنة وتأكيد الالتزام بالإصلاح وتكرار متطلبات خفض عجز الميزانية في الدول التي تعاني مشكلة ديون حادة، فان الواقع يعكس شبه جمود على صعيد أي خطوات عملية لمواجهة احتمالات تفاقم مشكلة الديون بما يهدد اليورو فعلاً .
فقد وافقت القمة الأوروبية في 24-25 مارس/آذار الماضي من حيث المبدأ على زيادة حجم صندوق الاستقرار المالي الأوروبي إلى المبلغ الاصلي له وهو 440 مليار يورو، إذ أن ما هو متوفر له الآن لا يتجاوز 250 مليار يورو . وتركت مسألة الزيادة للحسم في القمة المقبلة في يونيو/حزيران، فقد كان الاتفاق إذاً من حيث المبدأ وأرجئت الإجراءات العملية لتفادي الخلافات . ولا تقتصر تلك الخلافات على الشقاق في الرأي الذي بدا يبرز بين أكبر اقتصادين في مجموعة اليورو وهما ألمانيا وفرنسا . بل إن دولاً أصغر، خاصة تلك التي لا تعاني مشكلات ديون كبيرة، ترفض أن تتحمل نصيباً أكبر في إنقاذ اقتصادات مفلسة من اليونان إلى إيطاليا . وتتفاقم المشكلة في حال قرب انتخابات في تلك الدول، كما هو الحال في فنلندا مثلاً التي ترفض المساهمة الإضافية في صندوق الاستقرار وحكومتها تواجه انتخابات قد تخسرها لصالح قوى سياسية أقل تحمساً لكلفة أوروبا واليورو .
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060215352
حتى الاقتصادين الرئيسيين، وإضافة للخلافات الواضحة بين المستشارة انجيلا ميركل والرئيس نيكولا ساركوزي، يواجهان أيضاً انتخابات عامة في غضون عام . وما بين قوى يمين متشدد صاعدة ويسار تقليدي يعارض كلاهما انخراطاً أوروبياً ذا كلفة عالية وتبعات اقتصادية ذات تكاليف اجتماعية لا تجد ميركل وساركوزي نفسيهما في وضع يسمح باتخاذ إجراءات جريئة .
وربما يريد كل هؤلاء ترك الأمر إلى تحول صندوق الاستقرار المالي الأوروبي إلى آلية الاستقرار الأوروبية بحلول 2013 والتي قُدِّر أن يكون حجمها 500 مليار يورو . لكن هل يملك هؤلاء ترف التأجيل إذا أفلس اقتصاد أوروبي آخر ليس صغيراً مثل إسبانيا او إيطاليا؟
بالتأكيد لا، وساعتها ستلجأ دول أوروبا الرئيسية إلى إجراءات عاجلة لإنقاذ أي دولة أخرى مهما كلفها ذلك لتفادي الكلفة الأكبر التي قد تترتب على انهيار اليورو . فلا أحد في أوروبا يريد للعملة الموحدة أن تختفي، ولا حتى بعوامل السوق الحر .

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 04-14-2011, 11:03 AM   #13306
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 04-14-2011 الساعة : 11:03 AM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

اختبار التحمل الثاني
أعلنت هيئة الرقابة على المصارف الأوروبية عزمها على اختبار جديد لقدرة المصارف الأوروبية على التحمل في الحالات الحرجة، واحتمالات مواجهتها بنجاح خسائر ناجمة عن تراجع معدل النمو بواقع 3 في المئة دون التوقعات الأوروبية في عامين مقبلين .
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060215353
الاختبار المنتظر إعلان نتائجه في يونيو/حزيران ،2011 هو الثاني بعد اختبار مماثل في 2010 تعرض لانتقادات من مراكز خبرة مصرفية، وفي وقت وقعت فيه البرتغال في مصيدة عبء الدين والعجز، ولجأت إلى وعاء الإنقاذ من دول منطقة اليورو . وتردد أن هذه الدولة التي تقع في ذيل الدول الأوروبية ثراءً ونمواً في آن، قد تحتاج إلى نحو 80 مليار يورو قروضاً ميسرة طويلة الأجل لتسوية أوضاعها المالية .
اللافت، أن المصرف المركزي الأوروبي ترك مهمة الاختبار المصرفي الثاني لهيئة الرقابة المصرفية الأوروبية ومركزها لندن . في إشارة إلى أن المتاعب المالية هي في دول الاتحاد الأوروبي ككل، وليست في دول منطقة اليورو فحسب . وكان مصرف إنجلترا حذر في مارس/آذار الماضي من احتمال عودة المتاعب إلى المصارف في المملكة المتحدة، نتيجة استمرار ظهور الأصول السامة لديها .
رئيس مركز دراسات السياسة الأوروبية دانيال غروس وصف الاختبارات الأوروبية بأنها ذات فائدة متدنية، “وكناية عن شهادة وفاة للمصارف المعسرة، لابتعادها عن تقديم أي أفكار جديدة لمعالجة المشكلات المصرفية” . أكثر من ذلك اعتبر روس تلك الاختبارات “براءة ذمة شكلية للمصارف الأوروبية، أضاعت فرصة تنظيف القطاع المصرفي الأوروبي” .
يشار إلى أن اختبار قدرة تحمل المصارف الأوروبية في 2010 أظهر أن سبعة مصارف أوروبية فقط ستعاني مشكلات في كفاية الرساميل في حدود 5 .3 مليار يورو، بفرضية فترة ركود جديدة .
من بين تلك المصارف خمسة إسبانية، وهيبو ريل إستيت العائدة ملكية أسهمه للدولة الألمانية، وآي تي إي المملوك من الدولة اليونانية .
يؤخذ على الاختبارات المصرفية الأوروبية أنها ليست واضحة من ناحية المعايير التي تعتمدها لقياس قدرة تحمل المصارف، خلا مرونة الأخيرة في ظروف الركود الاقتصادي . ومع أن المعيار المشار إليه يبقى الفيصل في ضوء ارتباط نشاط المصارف بعجلة النمو والاستثمار والدفق النقدي، وتالياً بنسب الأرباح المصرفية، بيد أن الأمر في وضع أوروبا الراهن، وأزمة مديونية دول اليورو والاتحاد يستلزم معايير إيلاء معايير كفاية الرساميل وتحديدها لمواجهة مخاطر السوق والسيولة وتقلب معدلات الفوائد وأسعار السندات الحكومية . ومعايير الإدارة المصرفية الكفية .
فالعجوز المالية الأوروبية مصحوبة بخفض تصنيف الدول الأوروبية المدينة، الذي يرفع هوامش الفوائد على الديون من المصارف، ويكشف الأخيرة على احتمالات خسائر أو مقايضة سندات بأخرى لآجال أطول . وليست كل المصارف الأوروبية قادرة على اختبار وضع كهذا، خصوصاً في ظروف الركود التي يجري اختبار التحمل على أساسها .
كما أن اختيار عينة من 90 مصرفاً أوروبياً تخضع للاختبار من بين آلاف المصارف الأوروبية قد يكون موضع سؤال عن واقعيته .
لا يشفع لمحدودية الاختبار باعتبار أن العينة المختارة تمثل 65 في المئة من الأصول المصرفية في أوروبا، و50 في المئة من مصارف كل دولة أوروبية . ذلك أن العلاقات التبادلية بين المصارف، وتشابك الذمم الائتمانية في ما بينها، يبقي نتائج اختبارات التحمل خارج الصورة الأشمل لحقيقة أوضاع المصارف .
الولايات المتحدة كانت أكثر واقعية من ناحية تشخيص قدرة مصارفها على التحمل . الأهم أن الرئيس باراك أوباما فعل ما لم يفعله غيره حين قال بإسقاط النظرية المعروفة: (too big to fail) . المصارف الكبيرة هي التي عانت أولاً في الولايات المتحدة، واضطرت الدولة إلى مدها بالقروض الميسرة طويلة الأجل من أموال مكلفي الضريبة “صيانة لمصالح الدولة العليا” .
بعد ذلك كرّت سبّحة المصارف الصغيرة والمتوسطة . ويجري الآن في الولايات المتحدة الفصل بين المصارف التجارية التقليدية والمصارف الاستثمارية العملاقة التي خزنت الأصول السامة وأوراق الرهونات العقارية المشكوك في سلامتها .
ألمانيا كانت لها أيضاً تجربة ناجحة حين قررت تأسيس مصرف لتخزين الأصول المصرفية السامة بضمانات حكومية، ونظفت المصارف الأخرى شرطاً لمدها بالقروض الميسرة وتفادي الأسوأ .
وإذ يتجه المجتمع المصرفي الدولي إلى المرحلة الأولى من إنفاذ معايير بازل 3 في ،2013 نخشى أن تكون المصارف الأوروبية وليس مصارف العالم الثالث غير مؤهلة لاستجابة تلك المعايير في ضوء الأزمات المتجددة، وعدم كفاية الشفافية المعبرة عن حقيقة أوضاعها . لنر نتائج الاختبار الثاني .

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 04-14-2011, 11:03 AM   #13307
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 04-14-2011 الساعة : 11:03 AM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

فيتش: تخفيض تصنيف ديون اليوان لتنامي القروض
قالت وكالة التصنيف الائتماني (فيتش) إنها خفضت نظرتها لديون العملة المحلية الصينية إلى 'سلبية' من 'مستقرة' مع بقاء التصنيف عند –aa، وذات الوقت أكدت تصنيفها لديون العملة الأجنبية عند +a مع وجود نظرة مستقرة. والنظرة السلبية لديون العملة المحلية تعكس قلق الوكالة من تنامي الإقراض البنكي خلال السنوات القليلة الماضية، إذ بلغت قروض الشركات والأسر 140 في المئة من الناتج الإجمالي المحلي في العام الماضي ارتفاعا من 111 في المئة في عام 2008، إذ ترى أن ذلك له علاقة بقروض العقارات والتمويلات الحكومية. وقد أدى هذا التنامي في القروض المحلية إلى تهديد 'فيتش' بإمكان تخفيض تصنيف الديون بالعملة الصينية بعد تخفيض النظرة تجاهها

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 04-14-2011, 11:04 AM   #13308
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 04-14-2011 الساعة : 11:04 AM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

بحث تفعيل مشروع الاتحاد الجمركي العربي
بدأت بمقر الجامعة العربية أمس أعمال الاجتماع السابع عشر للجنة الاتحاد الجمركي الموحد، برئاسة مستشار وزير التجارة والصناعة المصري سيد البوص، ومشاركة ممثلي الأجهزة الجمركية العربية.
ويناقش المسؤولون على مدى يومين العديد من القضايا المتعلقة بسبل تفعيل مشروع الاتحاد الجمركي العربي، في ضوء القرارات الصادرة عن القمة العربية الاقتصادية الاجتماعية والتنموية الأخيرة؛ التي عقدت بمدينة شرم الشيخ المصرية 19 يناير الماضي .
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060215356
كما سيبحث الاجتماع الجوانب المتعلقة بالقانون الجمركي العربي الموحد، وتوحيد التعريفة الجمركية.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 04-14-2011, 11:06 AM   #13309
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 04-14-2011 الساعة : 11:06 AM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

بمشاركة المملكة مجموعة العشرين تبحث إصلاح النظام النقدي العالمي اليوم
تبدأ في واشنطن اليوم الخميس اجتماعات مجموعة العشرين على مستوى وزراء المالية في دول المجموعة بمشاركة محافظي البنوك المركزية.
ويتضمن جدول أعمال الاجتماع مناقشة تطورات الاقتصاد العالمي وإطار النمو المتوازن والمستدام وإصلاح النظام النقدي العالمي ومتابعة تنفيذ قرارات المجموعة في مجال إصلاحات التشريعات المالية والتقلبات في أسعار السلع الأساسية.
كما سيعقد يومي السبت والأحد المقبلين في واشنطن اجتماعات اللجنة النقدية والمالية الدولية التابعة لصندوق النقد الدولي ولجنة التنمية التابعة للبنك الدولي للإنشاء والتعمير على مستوى وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية في الدول الأعضاء بالصندوق والبنك الدوليين.
ويتضمن جدول أعمال اللجنة النقدية والمالية الدولية مناقشة أوضاع الاقتصاد العالمي والأسواق المالية والتحديات المتعلقة بالسياسات الاقتصادية.
كما يتضمن جدول أعمال لجنة التنمية مناقشة تقرير التنمية العالمي لعام 2011م الذي يركز على قضايا الاستقرار والتنمية وتأثير تقلبات أسعار الأغذية العالمية على الأمن الغذائي وتحديث مجموعة البنك الدولي وتعزيز الحوكمة فيها.
وتعقد اللجنة النقدية والمالية الدولية ولجنة التنمية اجتماعات منظمة نصف سنوية لمتابعة اتجاهات السياسات الاقتصادية العالمية والتطورات في الاقتصاد العالمي ووضع التوجهات للصندوق والبنك الدوليين.
ويرأس وفد المملكة لهذه الاجتماعات وزير المالية الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز العساف ومشاركة محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي الدكتور محمد الجاسر ونائب الرئيس والعضو المنتدب للصندوق السعودي للتنمية المهندس يوسف البسام وعددا من المسؤولين في وزارة المالية ومؤسسة النقد العربي السعودي والصندوق السعودي للتنمية.

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
قديم 04-14-2011, 11:06 AM   #13310
قنــاص أخبــــار
 
الصورة الرمزية mr200
 

كاتب الموضوع : tiger2001p المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 04-14-2011 الساعة : 11:06 AM
افتراضي رد: ***...الأخبار الاقتصادية...**...وأهم التقارير عن البورصة المصرية والأسواق العالمية....***

اليوم.. عمومية "كاتو للتنمية الزراعية" تناقش نتائج الأعمال
تعقد شركة "كاتو للتنمية الزراعية"اليوم الجمعية العمومية العادية وذلك للنظر فى الميزانية العمومية في 31 ديسمبر 2010 والحسابات الختامية عن الفترة من 1 يناير 2010 وحتى 31 ديسمبر 2010 وتقرير المجلس عنها وعرضها علي الجمعية العمومية العادية للمصادقة.
أظهرت نتائج أعمال الشركة خلال العام المالي 2010 تحقيق صافي ربح قدره 4.711 مليون جنيه مقارنة بنحو 630 الف جنيه عن عام 2009 .

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس
توقيع

mr200

mr200 غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 32 ( الأعضاء 0 والزوار 32)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
أكواد HTML : معطلة
الانتقال السريع

تنبيه : هذا الموقع لا يمت بصلة لهيئة سوق المال ولا إدارة البورصة المصرية وهو موقع فردي مستقل بذاته ولا يتبع لأى نشاط تجاري ،، لذلك وجب التنويه حتى لا يختلط الامر على السادة الزوار
تحذير : أسواق المال بشكل عام عالية المخاطرة لذى ينصح عدم التداول بها إلا عن خبرة ودراية ، كما أن اراء الاعضاء والكتابات الموجودة فى المنتدى هي إجتهادات في رؤية اسواق المال ولا يلزم احد ان ينفذها كما أن كل ما هو مكتوب لا يعبر عن رأي المنتدى نهائيا وبأي شكل من الأشكال

كما تنبه إدارة منتديات مجموعة البورصة المصرية بأنها غير مسؤولة بأي وجه كان عن أي قرارات تتخذ بنـاء على توصية أو تحليل فني أو مالي من أحد من الاعضاء والكتاب .. وأن ما يُعرض في المنتدى من تحليلات أو وجهات نظر لا تُعبر إلا عن رأي صاحبها فقط وعلى مسؤوليته الشخصية .. علما بأن كل عضو في المنتدى هو المسؤول الأول والاخير عن قراراته في الشراء والبيع ..

  كورس محاسبة كورسات محاسبة المحاسب المالي المحترف محاسبة مالية وظائف خالية وظائف خالية للمحاسبين فرص عمل وظائف وظائف كلية تجارة فرص عمل للمحاسبين حازم حسن - اخبار مصر
الساعة الآن 11:55 PM.


Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises Ltd
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2017 DragonByte Technologies Ltd. (Resources saved on this page: MySQL 14.29%)
من نحن   |   مجموعة البورصة المصرية  |   أعلن معنا  |   خريطة الموقع  |  سياسية الخصوصية   |   اتفاقية الاستخدام  |   اتصل بنا